السبت 09 فيفري 2013 - العدد : 6981

    تُعدّ الشّفاعة رحمة من اللّه سبحانه وتعالى لعباده في ذلك اليوم العظيم يوم القيامة، يوم الحرّ الشّديد، يوم يفرُّ المرءُ من القريب والبعيد، يوم يجتمع

    لم يكلف القائمون على جامعة عباس لغرور، في خنشلة، أنفسهم عناء نزع اللافتة الدالة على أنها مركز، وذلك منذ سنة ونصف، إذ لايزال معهد العلوم

    قال عبد الرزاق مقري، نائب رئيس ''حمس''، في صفحته على الـ''فايسبوك''، إن عضو الحكومة سعاد بن جاب تشرف على مؤتمر ''نوادي اللاينز'' و''الروتاري''، وهي نوادٍ

     لم يفهم ممثلو الصحف الوطنية موقف مدير الأمن الولائي للجلفة، عبد الكريم  حدادو، الغريب، إذ انسحب من الندوة الصحفية التي دعاهم إليها، دون اعتذار أو

     ظل عبد الحكيم سرّار حاملا ''الشيتة'' للإشادة برئيس ''الفاف'' محمّد روراوة، حتى بعد مغادرته رئاسة وفاق سطيف. وكان سرّار يحرص في كل تدخلاته على وصف

     أصيب مواطنو غليزان الذين تابعوا نشرة أخبار ''اليتيمة''، نهاية الأسبوع، بانهيار عصبي، بعد تقمّص عون أمن يعمل بإحدى المديريات التي تعنى بالسكن، دور مدير تنفيذي

     تحوّلت بلدية الشرافة إلى ''مملكة''، بأتم معنى الكلمة، بعد أن أصبح هرم السلطة ملكا لأفراد عائلة واحدة، يتداول عليها الأب والابن، طبقا للمثل القائل ''زيتنا
     أوقفت دورية للشرطة أحد صحفيي ''الخبر''، لا لشيء سوى لارتدائه ''قشابية''، وهو يسير على الأقدام، وحدث ذلك تحت جسر شارع ابن خلقان بحيدرة في العاصمة،
     قال مصدر عليم  إن وزيرا في حكومة سلال الحالية، توسط لمستثمر من الجنوب، من أجل تمكينه من الحصول على قطعة أرض فلاحية ببلدية حاسي الفحل
    تعيش ولاية ميلة أسوأ فترة مرت بها، إذ سجلت أضعف نسبة في استهلاك القروض للسنة المنقضية، حيث لم تتعد %11، وهي النسبة التي تدل على

    لم يجد الموّالون ومربّو المواشي بولاية النعامة، سوى هذه المسالك الفوضوية والخطيرة لفك العزلة التي فرضها عليهم الخط الجديد للسكة الحديدية، الرابط بين وهران وبشار
    تزامن جنازة شهيد الثورة التونسية، شكري بلعيد، مع ذكرى مجزرة ساقية سيدي يوسف التي اقترفتها فرنسا الاستعمارية في الثامن فيفري 1958، يحمل أكثر من دلالة
     عندما يصبح النائب خصما للمواطن، تصبح المهمة التي انتخبه من أجلها الشعب صعبة التحقيق، ويصبح القسَم الذي أدلى به ليكون محترما للقانون والدستور لا يتعدى
هدف كارل مجاني أمام مالي