وزير البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال ضيف ''الخبر''
''القانون الجديد سيطور الهاتف النقال والثابت وسيسمح بإنشاء بنك البريد''
حرية الانتقال من متعامل إلى آخر واستخدام شبكة الثابت من شركات أخرى

كشف وزير البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال، السيد موسى بن حمادي، عن أهم النقاط التي يرتكز عليها مشروع قانون البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال، مشيرا إلى أن القانون السابق بلغ مرحلة تشبع ولم يعد يفي بالغرض.
 أوضح بن حمادي الذي نزل ضيفا على ركن ''فطور الصباح'' أن ''القانون الصادر سنة 2000 بلغ مستوى التشبع، لذا وجب تدارك الأمر من خلال مواكبة التطورات التكنولوجيا الجديدة، حيث تم اقتراح إدخال المتعامل الافتراضي في الهاتف النقال، والسماح بإنشاء شركة تؤسس لعلامة ولا تستثمر في الشبكة، لتضيف خدمات جديدة. وأول هذه الشركات تلك التي يتم تأسيسها من قبل بريد الجزائر وموبيليس لتقديم عدة خدمات، دون أن يكون بريد الجزائر متعاملا للنقال أو متعاملين في الهاتف الثابت''.
وأشار الوزير إلى أن القانون الجديد يقدم أيضا إمكانية استخدام الشبكة الثابتة من قبل متعاملين آخرين، أو ما يعرف بـ''ديغروباج''، وهو ما يتيح نشاط متعاملين محليين آخرين، مضيفا ''نعتبر أن غياب متعامل ثان في الهاتف الثابت لم يؤد إلى تشجيع النوعية وتشجيع الابتكار والمنافسة''. ومن بين البنود الجديدة التي أثرت مشروع القانون الجديد، حرية الانتقال من متعامل إلى آخر، مع المحافظة على نفس الرقم، أي أنه سيحق لمشترك لدى متعامل الانتقال إلى متعامل آخر، دون إلزامية تغيير الرقم.
في نفس السياق، أقر مشروع القانون ما يعرف بمبدأ المتعامل المهيمن، أي عدم السماح لأي متعامل في القطاع بأن يتجاوز سقفا محددا، في وقت لم يكن المشروع السابق يحددها، وغالبا ما تكون في حدود 45 إلى 50 بالمائـة كأقصـى تقدير. ويستند المشروع إلى قانون المعاملات التجارية، الذي يحول دون بروز أي متعامل فوق الحد أو السقف المحدد سلفا.
كما يمهد المشروع إلى إنشاء بنك للبريد، يكون من مهامه الانتشار والتمركز في المناطق البعيدة والنائية، حيث أكد بن حمادي أنه ''لم يتم التطرق إلى بنك البريد، وفي المشروع الجديد أضفنا بندا ينص على حق إنشائه، وشكلنا لذلك فريـق عمل يعكف على تجسيد المشروع. إذ يمتلك بريد الجزائر مقومات تقديم خدمة مصرفية للمواطن، وخاصة في المناطق الفقيرة''.


''مشكل التدفق العالي سيحل في 2015
 وربط البلديات بالأنترنت نهاية 2012 ''
أكد وزير البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال أن نهاية السنة الجارية ستعرف ربط جميع البلديات بالألياف البصرية، ما عدا تلك المتواجدة في المناطق النائية بالصحراء، موضحا بأن مشاكل التدفق العالي المنتظم للأنترنت ستنتهي مع نهاية سنة 2015، بعد تعميم الألياف البصرية بإيصال جميع السكان بالشبكة.
وأرجع الوزير المشاكل التي سجلها المواطنين، خاصة في الأشهر الأخيرة، المرتبطة بالتذبذب في التزود بالأنترنت إلى نوعية الشبكة المستعملة والمصنوعة من النحاس، والتي توضع حسب مقاييس تؤمن الكوابل الخاصة بها، إلى جانب عدم مردودية الأجهزة المستعملة، والتي تبقى محدودة القدرة بالرغم من وضع أجهزة إضافية.
 في نفس الإطار، قال الوزير إن الشبكة النحاسية والتي تم وضعها في سنوات الستينات، كان الهدف منها تعميم استعمال الهاتف الثابت دون التفكير في الأنترنت. إلى جانب هذه العوامل، تحدث الوزير عن نقص تكوين الموارد البشرية، زيادة على نقائص في تهيئة مصالح الصيانة.
من جهة أخرى، اعترف الوزير بأن عدد البلديات المربوطة بالألياف البصرية يبقى قليلا، داعيا الولاة وجميع المصالح المعنية لتكثيف المجهودات للمساعدة على ربط جميع البلديات بشبكة الألياف البصرية.
في نفس السياق، كشف الوزير عن مشروعين: الأول يهدف إلى استعمال شبكة الألياف البصرية الخاصة بالشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية، والثاني مع شركة سونالغاز، بالنسبة لهذه الأخيرة اتفقا الطرفان مبدئيا، على استغلال الأعمدة الكهربائية المتوسطة والعالية الضغط لربط جميع البلديات المعزولة، إلى جانب الزيادة في تأمين الشبكة وتحسين نوعية الخدمة المقدمة. وأكد بن حمادي إحصاء حوالي 2,1 مليون مشترك مباشر تقريبا في مجال الأنترنت، مؤكدا أن هناك نقائص يتعين تداركها في هذا المجال. وأوضح بن حمادي ''نعكف على تعميم نظام ''الويفي'' في الجامعات ومراكز التكوين المهني وقطاع التربية وحتى المدارس الابتدائية مع ربط 2000 مدرسة في مرحلة أولى، موازاة مع استفادة 800 مدرسة بالفضاءات الجماعية، وحتى المساجد سيتم ربطها''.


''بريد الجزائر غير مسؤولة عن مشكل السيولة''
 شدد بن حمادي على أن ''بريد الجزائر'' بذلت جهودا كبيرة لتسوية مشكل السيولة النقدية، مشيرا إلى أنها غير مسؤولة عن النقص المسجل.
وأوضح بن حمادي أن آليات جديدة اعتمدت لتفادي نقص السيولة مستقبلا، ولكن أيضا تحسن الخدمة والاستقبال وضمان الاحترافية، وتطوير مراكز البريد، وهي أولويات، يضيف بن حمادي.
وأشار بن حمادي ''نعكف على تطوير بطاقة السحب للبريد، لتتحول إلى بطاقة سحب أيضا، وشرعنا في تطبيق ذلك مع مؤسسات مثل سونالغاز واتصالات الجزائر، وسيتم تطوير البطاقات أكثر. ولكن نعي أيضا أن تطوير مردود بريد الجزائر يتطلب الاعتناء بالعامل، وتوفير ظروف عمل مقبولة''، مستطردا: ''لقد تم تخصيص 14 مليار دينار لتأهيل قطاع البريد، وإقامة مكاتب جديدة وتجهيز المكاتب، وإنشاء مكاتب متنقلة، وأخرى افتراضية في التجمعات السكنية والجامعات''. بالمقابل اعترف الوزير بمواجهة اتصالات الجزائر لعدة مشاكل وعدم استقرار، و''لكن حاليا ستعرف الشركة تحسنا، خاصة مع برنامج توسيع شبكة الألياف البصرية والهاتف الثابت''.


اتفاق لاعتماد الخدمة الشاملة في البريد والأنترنت
 أعلن وزير البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال عن اعتماد ما يعرف بالخدمة الشاملة بالمقاييس الدولية في مجال البريد والأنترنت بالخصوص. ولاحظ الوزير أنه، لأول مرة في تاريخ بريد الجزائر، تم رصد غلاف مالي بقيمة 8, 1 مليار دينار برسم سنة 2010، من قبل سلطة الضبط للبريد وتكنولوجيات الاعلام والاتصال، وتخصص هذه الموارد المالية لتطبيق الخدمة الشاملة، سواء عن طريق استثمارات أو في ميزانية التسيير، مضيفا أنه ما بين 2003 و2009 لم يأخذ بريد الجزائر أي سنتيم. من جانب آخر، أكد الوزير اعتماد نفس مبدأ الخدمة الشاملة في مجال الأنترنت، حيث سيتضمن قانون البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال الجديد بندا يضمن لكل مواطن جزائري الحصول على حد أدنى من تدفق الأنترنت، وسيتم تحديد هذا الحد الذي يتعين توفيره من قبل المتعاملين.


''الإعلان عن رخصة الجيل الثالث مرهون بتسوية ملف جازي''
 أكد بن حمادي أن إطلاق رخصة الجيل الثالث يبقى مرهونا بتسوية ملف جازي، هذا الأخير يظل متابعا من طرف وزارة المالية. وقال الوزير إن تقييم مكتب الدراسات ''شيرمن أند ستارلينغ'' لشركة أوراسكوم تيليكوم الجزائر، والمقدر بقيمة 5,6 مليار دولار، كان يخص التقييم الكلي للشركة، وليس تقييما لنسبة 51 بالمائة من هذه الشركة التي تود الجزائر اقتناءها. مضيفا أنه كانت هناك اتفاقية مبدئية لتقييم ''جازي'' ودخول قاعدة البيانات، والعملية جرت بصورة عادية، وهناك مرحلة ثانية هي إجراء المفاوضات وبنوك الأعمال تتفاوض فيما بينها لتقديم اقتراحات الطرفين، تليها مفاوضات مباشرة حتى نصل إلى نتيجة.      


قال بن حمادي

سنعرض خدمات ''جي بي أر أس'' قريبا
 قال بن حمادي إنه سيتم قريبا عرض خدمات ''جي بي أر أس'' أو نظام تحديد المواقع، بناء على القانون الجديد، مشيرا إلى أن هذا النظام هام جدا بالنسبة لبلد بمساحة الجزائر، مضيفا أن عدة شركات متخصصة تحضر نفسها لدخول السوق الجزائري في هذا المجال من خلال مفهوم المتعامل البديل. كما سيتم على أساس التعديلات الجديدة للقانون إدخال خدمات جديدة مثل ''أر أف أي دي'' وترددات الراديو، حيث سيتم اعتماد مرسوم للسماح بمتابعة السلع والأفراد والأدوية ومصدرها، ومحاربة الغش والتعرف على السلع المختلفة، كما سيتم تطوير بطاقات مهنية قابلة للتحديد في أي مكان.
توسيع خط الألياف البصرية الإفريقي والعربي
كشف بن حمادي عن توسيع نطاق خط الألياف البصرية بين الجزائر ونيجيريا، مشيرا إلى أن الخط سيشمل دول مثل مالي وتشاد وبوركينافاسو، إلى جانب النيجر، ويضمن خدمات الاتصالات، مشيرا إلى أنه تم إيفاد فريق متخصص من اتصالات الجزائر لتقييم الوضع في النيجر، وتقديم الدعم للمتعامل عبر شبكة متعددة الخدمات، كما يتم تطوير خط عربي للألياف البصرية يمتد من المحيط أي المغرب وموريتانيا إلى دول الشرق الأوسط.
سنقضي على الهوائيات المقعرة في غضون 2015
توقع بن حمادي أن يتم القضاء بصورة معتبرة في المدن الكبرى على الهوائيات المقعرة، بفضل تعميم تكنولوجية ''أم سان''، مشيرا إلى أن تعليمات قدمت من قبل الرئيس بوتفليقة للتخلص من هذه الظاهرة.وأوضح بن حمادي أن تعميم ''أم سان'' و'' تريبل بلاي'' سيتم تدريجيا خلال السنتين المقبلتين بالخصوص، وقد تم الاتفاق بين ''اتصالات الجزائر'' و''هواوي'' و''زاتي أو'' الصينيتين على تأهيل وتطوير شبكة الأنترنت ''فوري'' و''ايزي'' وتعويضهما بنظام ''أم سان'' بفضل التكفل بتعويض الأجهزة القديمة ''دي أس لان'' بأجهزة ''أم سان''.وأشار الوزير إلى توفر 9 ,1 مليون جهاز ''أم سان''، منها 900 ألف توفرها الشركتان الصينيتان اللتان تتحصلان على حق في الربح، ونسبة 35 بالمائة من العائدات. ويرتقب أن تسهل التقنية الجديدة الحصول على الأنترنت وتطوير شبكة الهاتف الثابت.
مزودو الأنترنت يعودون لتقديم الخدمات باسم ''اتصالات الجزائر''
 كشف بن حمادي أن مفاوضات تجري بين كل من ممثلي ''اتصالات الجزائر'' ومزودي الأنترنت سابقا، لإعادة بعث علاقة شراكة بين الطرفـين تخلق منافسـة في هذا المجـال، بغية تحسـين نوعيـة الخدمـات المقدمـة في مجال الأنـترنت. وحسـب الوزيـر فإن المفاوضـات تنـص على جعـل شركات مـزودي الأنترنت مـن القـطاع الخاص في شكـل مؤسـسات توزيـع خدمات الأنـترنت، باستغلال شبكة وأجهـزة اتصـالات الجزائر، حيث يتم تقديم هذه الخدمات باسم الشركة الوطنية أو أسمائهم الخاصة. من جهة أخرى، اعترف الوزير أن القرار القاضي بخفض أسعار الأنترنت بنسبة 50 بالمائة، والذي تسبب في إفلاس شركات مزودي الأنترنت، غير مدروس من الجانب الاقتصادي، وحتى بالنسبة للمواطن الذي يبحث عن نوعية وديمومة الخدمة.

عدد القراءات : 12713 | عدد قراءات اليوم : 2
أنشر على
 
 
1 - محمد
الجزائر
2012-04-14م على 23:16
أتمنى من أتصالات الجزائر أن تعمم شبكة الهاتف الثابت و كذلك الأنترنت بنسبة التدفق العالية كما أطلب أن يكون هناك متعامل رابع في الهاتف النقال لخلق و بعث المنافسة بين جميع الشبكات...و ووفق الله بلدي الجزائر ..تحيا الجزائر
2 - Nadji-Djelfa
algérie
2012-04-15م على 0:39
''جي بي أر أس'' هو نضام للاتصال بالانترنت عن طريق الهاتف النقال إذن فأنتم تقصدون نصام تحديد المواقع أي ''جي بي أس''
3 - تيارتي
تيارت
2012-04-15م على 0:51
مذا عن مقاهي الانترنت، التي تدفع المال الكثير من اجل انترنت بطيء بطء السلحفاة
4 - رمزي الشلف
الشلف
2012-04-15م على 0:05
فقط،فقط، نطلب منك معالي الوزير اختصار الكلام في كل ما تكلمت عنه وأطلت تفصيله أن تضع بين أيدينا في أقرب وقت ممكن خدمة الأنترنت اللاسلكية المذهلة السرعةوهي خدمة LTE، نتمنى ان تكون تحت وصاية اتصالات الجزائر لوحدها حتى ولو قيل ان ذلك احتكار فإنها بالطبع تبقى الشركة الأم الوحيدة التي تضمن خدمات تتناسب مع متوسطي الدخل.
حينها ستنتهي كل المشاكل التي تعترض تقديم خدمات الاتصال المتنوعة والنوعية مثل: GPS أو GPRS أو الخدمات المتعددة الوسائط النوعية كالمتابعة المباشرة للأشرطة المعروضة بتقنية HD، وأيضا ستنهي مشكلة التكلفة بالنسبة للتوصيل بالخطوط السلكيةالثابتة وأمنها وصيانتها....الخ
آملنا كبير جداأن تبقى مشرفا كوزير سنوات عديدة على هذا القطاع، لأن الكثير يعترف بجدارتك وكفاءتك نحو التطوير النوعي لكل الخدمات سنة بعد سنة.شـــكرًا
5 - RACHID
Algeria
2012-04-15م على 1:47
L’incompétence total de nos dirigent.
Comment est-il possible que tous les pays de monde ont entrain de déployer la 4eme génération (LTE) et l’internet est partons dans les cafés, les routes, les jardins public avec tous catégorie que tu veux (GPRS, EDGE, 3G, Wifi,…)…
Comment est-il possible que les pays de monde en entrain de retirer de l’argent dans les ATM, Internet et payer tous avec des carte de crédit même Achter un pain ! Avec tous facilité 24/24 7/7 jours.
L’algérien en 2012 est en train d’utiliser le cache et faire de la chaine pour avoir de l’argent…
Nos Bank ont pas facilité de carte internationaux et on a honte quand on voyage on paie les hôtels avec de cash et on peut survivre plus que 20 jours !
Tout ça c’est à cause de l’incompétence et la vraie compétence est parti en Europe et au canada..
BR,
Rachid
6 - شعبان
الجزائر
2012-04-15م على 1:19
ديرو 3G و بركاكم من الهدرة الفارغة
7 - Noureddine
Dz
2012-04-15م على 1:11
Je ne comprends rien. Il parle du GPRs en 2012 alors que nos voisins tous même le Mali bénéficient de la 3G et de la 3G+ et bientôt ils auront la 4G ou LTE, et ce monsieur est en train de nous vendre le GPRS déclaré mort depuis des années à cause de son très faible débit. Partez et laissez nous travailler on est fatigué de ces idées sourdes...
8 - hammfree
Dz
2012-04-15م على 6:07
(إنقطاعات الجزائر و الكل يتألم - الاختيار الاسوء) يوم تتحسن الانترنت تكلمو على التكنولوجية الجديدة - سابقة لأوانها
9 - جزائري يحب بلده
الجزائر
2012-04-15م على 6:00
شتان بين الكلام والتطبيق
10 - Ahmed
Algérie
2012-04-15م على 6:38
yaw fakou wallah ont dirait qu'il parle
de la Norvège ou de la la Finlande. ya meme pas un distributeur de billet qui marche à Alger
11 - boubakeur
algerie
2012-04-15م على 7:19
يبقى مجرد كلام والايام ستثبت دلك
12 - Sid-Ali
Algeria
2012-04-15م على 7:07
GPS machi GPRS pour la localisation
13 - raid
Barika
2012-04-15م على 7:17
ماكم خادمين ما والو كلكم تبلعطون في الغاشي كلامكم أكثر من عملكم، المواطن الجزائري كنا بالامس نقول أنّه متخلف عن ركب الحضارة وهو راكد لا يعمل اليوم أصبح يعلم أكثر منكم فانتم اليوم راكدون وهو يرى ما تنجزه الشعوب التي كانت أقل منه مالا وعددا والاعلام العالمي عرى عوراتكم فاما ان تسايروا الركب واما اندثروا
14 - محمد
الجزائر
2012-04-15م على 8:08
il faut régler d'abord le problème d'Algérie poste concernant le manque de liquide et les distributeurs d'argent non opérationnels
15 - amine guelmois
algerie guelma
2012-04-15م على 9:00
salam alykome.wachi hada etatoure wala etatouir lita7kou A7lih!!!!!!!! ana rahou 3andi 3à jours ma3andi ni téléphone fixe ni internet!!!!! ou knatle3 enriklami koule youme yegoulouli rahoume jayine!!!!!!ee

edwale rahi 3adede etconecté bi clé USB ouhna bi elfixe ou besife!!!! yezikeme bla ekdebe!!rehoume fakou!!!!!!!!!!!!!
16 - said
alger
2012-04-15م على 10:13
Y en a Marre
17 - fontosch19
bouira
2012-04-15م على 10:31
hello! a mon avis;le problème du secteur des tic est purement politique. alors laisser les ésprits marketeurs de travailler afin qu'il puisse instorer une strategie a court terme.merci
18 - bella
alger
2012-04-15م على 10:50
sans blague la 3G en algerie!!!...y a meme pas une ligne telephonique qui marche parfaitement..de mal en pire
19 - hamid
algerie
2012-05-19م على 17:13
الأنترنيت في الجزائر رديئة جدا ما زلنا نعاني من الإنقطاعات المتكررة في يوم واحد اضافة لذالك فإن سرعتها بطيئة فكيف نتحدث عن الجيل الثالث.
20 - abdo
algeria
2012-09-11م على 15:38
سرعة الانترنيت في الجزائر 0.25mg
يا وزارة ضحكت على انجازاتها الامم
21 - صرخة ايطار ميلة ميلة
mila
2012-09-26م على 13:38
السلام عليكم
المسيرين فاشلين هم اصخاب البلية هناك من شهدتم انتم عن عجزهم خلال زيارتكم الى ميلة ورغم هدا مازالو يتباهون بفشلهم عير مبالين .مدير يقطع حوالي 300 كلم في السفر( ميلة -جيجل ' رغم انه يكلف الشركة 20.000دج شهريا مصاريف الكراء الشقة اتسائل ماشعوركم انتم لا تسمعو هده الكلمات -انقطاعات الجزائر -الاختيار الاسوء -الاختيار المحتم ووووو وصور السلحفات ---- dot mila rahou far9oun
طالع أيضا