الإبراهيمي فضل العزلة وأويحيى خرج في غاية التأثـر
آلاف الجزائريين يلقون نظرة الوداع على جثمان الشاذلي بن جديد

ألقى، أمس، آلاف الجزائريين النظرة الأخيرة على جثمان الرئيس الأسبق الشاذلي بن جديد بقصر الشعب بالعاصمة، بعضهم قدم من ولايات بعيدة. وتشكل صف طويل للمواطنين وموظفي الدولة في ساحة قصر الشعب للترحم وقراءة الفاتحة، مباشرة بعد انتهاء المراسم الرسمية التي حضرها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وكبار مسؤولي الدولة والجيش والأحزاب السياسية وممثلي السلك الدبلوماسي ورجالات الثقافة.

 وصل جثمان الرئيس الراحل إلى قصر الشعب في حدود الثانية بعد الظهر، وحمل إلى القاعة على أكتاف ضباط في الجيش، وسجي في وسط القاعة الرئيسية. وبعد لحظات تقدم الرئيس بوتفليقة أمام الجثمان وقرأ الفاتحة ثم انصرف إلى القاعة المجاورة للتوقيع على سجل التعازي. وتمكن الصحفيون من متابعة دخول الرئيس، عكس جنائز سابقة، آخرها جنازة الرئيس الأسبق بن بلة. وبدا الرئيس بوتفليقة في صحة جيدة، وبعد مغادرته، دخلت عائلة الرئيس الراحل لتلقي التعازي، ثم دخل عبد المالك فنايزية، عبد القادر بن صالح، الطيب بلعيز، فايد صالح، عبد المالك سلال والعربي ولد خليفة وكريم جودي ودحو ولد قابلية ومراد مدلسي. وتقدم رجل ثقة الشاذلي، مولود حمروش، بعد مرور الرئيس بوتفليقة بحوالي عشرين دقيقة، حيث عزا عائلة الرئيس الراحل، ثم توجه إلى سجل التعازي حيث خطّ كلمات أثارت فضول بعض مسؤولي الرئاسة.
ثم جاء دور أعضاء الحكومة وقيادة الأفالان يتقدمهم أمين عام الحزب، عبد العزيز بلخادم، وكبار ضباط الجيش الوطني الشعبي والموظفون السامون في أجهزة الأمن ومجاهدون وممثلو الأسرة الثورية. وفضل أحمد طالب الإبراهيمي، الذي شغل منصب وزير خارجية بين 81 إلى 88، التزام الصمت، وانزوى وحده قبل انطلاق المراسم بعيدا عن الشخصيات، وتجنب أعضاء الحكومة عند وصولهم، لكن وزير الصحة عبد العزيز زياري اقترب منه وجالسه إلى غاية وصول بعض رموز الحزب الواحد، حيث اكتملت الرفقة.
وتمت المراسم الرسمية بسرعة، قبل السماح لبعض رجالات الدولة والثورة السابقين بإلقاء النظرة الأخيرة على الجثمان، وكذا رؤساء الأحزاب.
وفيما كان الرسميون يهمون بالمغادرة، وصل وزير الخارجية الأسبق، الأخضر الإبراهيمي، المبعوث الأممي إلى سوريا، ولم يدم بقاؤه إلى دقائق معدود، وغادر قصر الشعب دون أن يدلي بأي تصريح. ولحق بعد ذلك الوزير الأول السابق، أحمد أويحيى، ووجد سلفه في قيادة التجمع الوطني الديمقراطي، الطاهر بن بعيبش، رئيس حزب الفجر الجديد، حيث تبادلا التحية، وبدا الأمين العام للأرندي في غاية التأثـر عند مغادرته، وبدت آثار الدموع على وجهه في لحظة فارقة في حياة الرجل الحديدي الذي جرد من منصبه في التعديل الحكومي الأخير. وحضر لاحقا رضا مالك وعلي هارون، وهما من الرموز التي أعطت الغطاء السياسي لتنحية الشاذلي بن جديد.
وحضر الجنازة أمين عام منظمة المجاهدين، ومنظمة أبناء الشهداء، وأمين عام المركزية النقابية، ورؤساء أحزاب، منهم نعيمة صالحي، رئيسة حزب العدل والبناء، التي رافقها زوجها، وتنقلت أيضا لويزة حنون زعيمة حزب العمال.
وفيما كان آخر المسؤولين الحكوميين يغادرون قصر الشعب، بدأت دفعات من المواطنين تتوافد على المكان، البعض منهم حضر في ساعة مبكرة من الصباح؛ وتشكل طابور عريض لإلقاء النظرة الأخيرة على ما يعرف بأب الديمقراطية في الجزائر.
وقال السيد سحنون الذي القدم من ولاية تيارت: ''لقد كان رجلا طيبا ويحق له أن ينال من الجزائريين التقدير''، وأضاف ملتح كان برفقته: ''نطلب له الرحمة، كان مجاهدا ورئيسا خيرا''.
وتقام جنازة الرئيس الراحل ظهر اليوم بمقبرة العالية، بحضور موفدي دول عربية وإسلامية وخصوصا من دول الجوار.  

مولود حمروش
 ينتمي الرئيس الراحل إلى جيل استثنائي، إنه رجل صقلته التجارب والحروب، وهذا أعطاه قدرة على القيادة والتصرف، كان قائدا ممتازا ضحى بكل ما يملك، ورغم ما قدمه والمناصب التي تقلدها، بقي رجلا متواضعا، له علاقات اجتماعية واسعة، حتى بعد خروجه من الحكم، لقد أثـرت أحداث أكتوبر فيه كثيرا، أطلق بعدها إصلاحات جديدة ومؤسسات جديدة.
أحمد أويحيى
كان من قادة الثورة وساهم في بناء الدولة بعد الاستقلال، رغم الأزمة، شهدت الجزائر في عهده منجزات كثيرة في كل القطاعات، وليس إحلال التعددية فقط، أقول إنه كان رجلا عظيما وهو من عظماء الجزائر.
عبد العزيز بلخادم
 حرص على عدم التدخل في صلاحيات المؤسسات الأخرى، وأشهد أنني كنت مقررا للجنة التحقيق البرلمانية في قضية الاتفاق الغازي الجزائري - الأمريكي المعروف بـ''ألباسو''، وجهزنا تقريرا لم يكن يخدم الحكومة، وعندما احتكمنا إليه، لم يغير التقرير.
عبد القادر حجار
 رجل لطيف وحميم، من القادة الصارمين في اتخاذ القرارات، غير حقود، له موقف صادق من القضية الفلسطينية، ورفض مساعي إسرائيلية لتطبيع العلاقات، حيث كنت سفيرا لدى ليبيا ومالطا، وقام رئيس الوزراء في مالطا بنقل عرض من الوزير الأول الإسرائيلي حينذاك (الرئيس حاليا) شيمون بيريز، لفتح قنوات اتصال، لكن الرئيس الراحل أبلغه بأنه لن تكون هناك علاقات مع إسرائيل لا في السر ولا في العلن.
الشريف رحماني
 إنه رجل له بعد نظر، استبق الأمور، وستتذكر الجزائر لوقت طويل إنجازاته، لقد أعطى الإشارة لمرحلة جديدة من تاريخ الجزائر، حيث أطلق إصلاحات تتأقلم مع متطلبات المرحلة سياسيا واقتصاديا.
علي هارون
 ساهم في تجنيب الجزائر سيناريو مماثلا لما تعيشه دول أخرى في المنطقة حاليا، واجه أزمة 1992، وتحمل مسؤولياته، وساعد في تجنب غرق البلاد في الفوضى، واليوم لما نقارن وضع الجزائر بما تعيشه دول أخرى نقول الحمد لله.
مصطفى لهبيري
 إنه جندي في جيش التحرير، ترقى في سلم المسؤوليات حتى تولى رئاسة الجمهورية، أطلق إصلاحات شبيهة بتلك التي أطلقها الرئيس السوفييتي الأسبق ميخائيل غورباتشوف (البيريسترويكا) وفتح المجال أمام التعددية الديمقراطية.

عدد القراءات : 28339 | عدد قراءات اليوم : 1
أنشر على
 
 
1 - les charlots62
eldjazair
2012-10-07م على 23:11
تعازى.....ألام....و..دموع التماسيح و الذئاب
2 - tayeb
algerie
2012-10-07م على 23:10
من احسن الرؤساء في العالم رحمه الله
3 - فاروق
BEN MHIDI
2012-10-07م على 23:35
ساهم في تجنيب الجزائر سيناريو مماثلا لما تعيشه دول أخرى في المنطقة حاليا، واجه أزمة 1992، وتحمل مسؤولياته، وساعد في تجنب غرق البلاد في الفوضى، واليوم لما نقارن وضع الجزائر بما تعيشه دول أخرى نقول الحمد لله.هذا ما قاله احد الذين استهانو بالشادلي رحمه الله وطيب ثراه.
اه عندما تنكشف الحقائق يا هارون لا ولي ولا صديق حميم.
4 - جحا ادرار
ادرار
2012-10-08م على 0:26
لمادا لا يحاسب من اقال الشادلى ولمادا سكوت عائلته الله يرحمك راجل وستين راجل والله غير تحقرت وضلموك متل بن بلة ومهري ومابقا في رجال فير احمد محساس وايت احمد ربي يحفضهم
5 - عبد السلام
الجزائر
2012-10-08م على 0:46
يالها من دنيا في الثمانينيات عندما كنا صغار كنا نحلم ان نكون رؤساءواليوم نشفق على هاؤلاء مات الرئيس الاسبق وسيلحق به الحاضر واللاحق فيا ولات امورنا هداكم الله وارشدكم لما يحب ويرضى اعملو خيرا تجدوه فالقبر فينا وفيكم ينتضر والله علينا رقيب نساله باسمائه الحسنا وصفاته المثلى ان يرحمنا ويرحم جميع المسلمين انا لله وانا اليه راجعون
6 - كمال
الجزائر
2012-10-08م على 0:06
رحمه الله وتغمده فى رحمته جل الشعب الجزائرى يعرف انجازاته ومواقفه اتعجب لعلى هارون وتصريحه نعرف تاريخنا جيدا ولن نرحم احدا يزوره الشاذلى خدم الجزائر باخلاص واخرجوه من النافذة وعزلوه وغيبوه والان يعلقون له عرجون هو محبوب وعايشنا خيراته ومواقفه وسمعة الجزائر الداخلية والخارجية اللهم ارحمه وارزقه جنة الخلد
7 - rachid r
maghnia
2012-10-08م على 0:13
الله يرحمك
8 -
alger santr
2012-10-08م على 0:23
احمد ايحي يبكي ههههههههههههه يا تممساح الدور قادم
9 - Bassit ben bassit
ALG
2012-10-08م على 0:58
Slt Tous

je représent mes sincer condoleance au Defunt et a tout ca famille et je prie dieux quil tienne son amme avec les brave
salem
10 - M hamed
El Bayadh
2012-10-08م على 0:54
رحمك الله و أسكنك فسيح جنانه أقرّللمرحوم تمكينه لنا بالسفر إلى خارج الوطن و خصوصا أروبا بعزة و كرامة نقرّ بانفتاحه و حكمته فنعم الرجل ابن الجديد .
11 - محفوظ - الجزائر
ردا على علي هارون
2012-10-08م على 1:41
لقد تقدمت بالتعازي من خلال جريدة "الخبر" أمس و أشكر الجريدة على نشر كلمتي في حق الراحل و أصبرنا الله جمعيا على هذا المصاب الجلل.
الذي أزعجني و بسببه أشارك اليوم هو كلام علي هارون بأن الراحل جنب الجزائر الفوضى. الكل يعلم أنه لم يرد السلطة ثم تحمل المسؤولية, إذا المشكل لا يكمن فيه رحمه الله و لكن في الطغمة و التي كنت منها و يذكر التاريخ أنك كنت على إتصال مع العدو زمن متيران و رتبت طبخة الإنقلاب العسكري و السياسات التي دمرت الجزائر شعبا, سمعتا و إقتصاديا...عيب عليك هذا... لا تغفل , لم يبقى الكثير حتى يزول هذا الإجرام الذي بدأتموه في 1992 . إذا كنت ومن معك يظنون أنكم فزتم في المعركة فإنكم مغفلون....و الأيام بيننا.
12 - un Algerien
France
2012-10-08م على 1:35
la mort de Chadli c'est une page de l'histoire algérienne qui se tourne dont ma génération et celle des algériens qui ont connu l'époque de Chadli oui Chadli Allah est son âme laisse une page de l'histoire troublant de l'Algérie et des bonne bien que comment appel certains weqt el rafla les prix de produit moins chères les algériens qui voyager sans visa en Europe et reste du monde même l'Espagne n'était peu ou insignifiant c notre sécurité en âge d'or malgré des matière qui manquer après 1987 et la corruption qui apparait l'Algérie ou tous était bon marché Chadli nous quitte sous le silence des média français qui ont fait aucune annonce car il est considérer celui qui à fait monter les islamiste du FIS mais l’histoire restera au mémoire des algériens
13 - omar
Alger
2012-10-08م على 4:01
رحمه الله و جزاه الله خير الجزاء لقد كنت في 10 سنوات من عمري عندما اصبح و دخلت الجامعة في عهدته و كان التعليم في المستوى ...و الله لا يحزنني عندما رايت زيارته رحمه الله في الثمانينات كم كان الامان و اكررها الامان فالرئيس يصافح عامة الشعب ..واذا ذهب الامن ذهب كل الشئ حيث قال تعالى ..اللهم اجعل هذا البلد امنا وازقه من الطيبات...فلقد قدم عزجل الامن عن الطعام و كل الازمة,و اليوم نعيش في غابة ياكل القوي الضعيف فابسط شرطي ممكن ان يلحق بك تهمة على باطل و لا تستطيع و ممكن جارك يسرق او يقتلك كما جري مع استاذة في lavegerie عام 2011 شاب من جيرانها قتلها و العديد من القصص و لا زلنا نتخبط في المستويات الدنيا في كل شئ الا الخزينة فهي مملوؤة و شعبها جوعان و هذا سببه واحب السلطة في واد و الشعب و يوم يخرج من رحم الشعب اناس منه جسدا وروحا و انتماءا ذلك اليوم نسترحع الامن الذي هو كل شئ لك الله يا جزائر بلد الشهداء.
14 - baaouague salah
w.guelma
2012-10-08م على 5:44
الله يرحمك ويدخلك جنته يا الشاذلي لقد قدت البلد الى الديمقراطية وفي عهدتك كان الجزائري يسافر من الشرق الى الغرب على قدميه دون خوف ولا فزع اما اليوم مت قرير العين يا سيادة المجاهد فمعظم الشعب يعرف من هم الرجال الذين خدموه ومن هم الانذال الذين خانوه بل سيكشفهم الله والتاريخ والله يرحم الشهداء
15 - lotfi
2012-10-08م على 6:43
انا لله وانا اليه راجعون
16 - omar
بومرداس
2012-10-08م على 6:59
رحمك الله يا شاذلي كنت رحيما بالشعب رغم بعض سلبياتك التي يعرفها الخاص والعام.
لكن ما أستغربه أن شخصا ك أويحي يبكي هذا الذي نزع الله الرحمة من قلبه وأكل أموال الشعب و سبه واحتقره ,,,يبكي سبحان الله ...ربما تذكر مصيره الذي نتمناه من الباب الوسخ إن شاء الله تعالى....آآآآمين يا رب العالمين
17 - عبود
سيدي بلعباس
2012-10-08م على 6:24
رحم الله هذا البطل المتواضع الوقور الذي أحب شعبه وأحب المساكين وكان موقرا لعلماء المسلمين ومساهلا مع الناس أجمعين ألف رحمة وبركة وأسكنه الله فسيح جناته وأهله الله يرزقهم الصبر
18 - nabil
algeria
2012-10-08م على 6:17
On’ a perdu le père de démocratie en Algérie un homme qui donner pour son payer dans sa période tous le monde vivre dans une situation normale rabi yrhmo
19 - يسين
UK
2012-10-08م على 7:24
انا لله و انا اليه راجعون, رحم الله الرئيس الذي فتح أفواه الكثير, و فتح عيون الكثير , و أطلق سراح الكثير, ولم يرد له الجميل إلا القليل.
20 - mohamed
algerien
2012-10-08م على 7:19
كي كان حي كان مشتاق تمره كي مات علقولو عرجون....كفى بالموت واعضا اعتبروا ياايها المجرمين...
21 - islam
norvège
2012-10-08م على 8:46
allah yarahmou dans ses vastes paradises
22 - Mustpaha
france
2012-10-08م على 8:31
En Algérie on se rappelle des hommes quand sont morts. Je ne sais pas pourquoi, mais je pense quand ils sont morts , ils leur dérrangent plus,mais aussi parce qu'on est musulmans et un musulman doit évoquer le défunt par ses meilleures oeuvres pour qu'il ait la meilleur opinion possible de Son Seigneur."
23 -
2012-10-08م على 8:01
ربي يرحمو ويعتيه الجنة
24 - algérienne et fiere de l'être
france
2012-10-08م على 8:10
Allah yarham notre président,Achhadou qu'il était le président des pauvres que pendant sa présidence les pauvres mangeaient à leur faim
il était un homme politique engagé avec ses défauts et ses qualités
Il envisagé une algérie forte ,par son DinarsAlgérien qui etait égale au franc français
aussi par sa politique industriél,
Mais Notre président Chadli entre 1988 ET 1992 a payé le prix fort suite à sa politique étrangére
C'est les juifs qui étaient deriere les problemes de 5 octobre 88 dans le but de l'annulation du sommet arabe du 8 novembre88 ,organisé par l'algérie et présidé par notre président Chadli ,et qui à eu comme résutat l'annonce de la création de l'Etat Paléstinienne
C'etait la premiere et la derniere fois au les arabes se sont uni tous pour la même cause ,et qui a donné comme naissance un bébé qui s'appele l'état de Palestine,mais que depuis que chadli le pére du nouveau né est tombé le bébé a céssé de grandire et aujopurdhui ,il risque même de mourir
l'Algérie a toujour était présidé par des grands homme et chadli en a fait parti
allah yarhamou ,wa allah itawal fé oumr notre président Boutéflika
25 - tayeb
aflou
2012-10-08م على 8:13
يارضامالك و على هارون و خالد نزار و علي كافى و سعيد سعدى و خليدة تو مي و اويحي كيفاش تقولو ربي واش درت في هاذا الرجل العضيم او هاذ الشعب حسبيا الله و نعم الوكيل
26 - قرش البوادي
النفاق فيه سيد الأخلاق
2012-10-08م على 8:52
أو يحيا يخرج في غاية التأثر ، نعم هذا حال
كبارالقوم الذين لا يخافون الله في شعوبهم
يعيثون في الأرض فسادا يأكلون المال العام
ولا يخافون الله ....وعندما تأتي ساعة الحقيقة
يقفون أمام الضمير الذي يؤنبهم والنفس
اللوامة التي تلوم تصرفاتهم ، إنها ساعة
الحقيقة ......
27 - abdelhak
ain eljahnita
2012-10-08م على 8:54
Allah irahmou, Il a laissé l'Algérie se pourrir oendant les années 80. Il a ouvert la porte aux généraux de l'armée française, aux islamistes, et oprimé les kabyles. Avec une pression populaire il a été discrédité et poussé à l'ouverture. Sa lacheté politique nous a couté 10 ans de guerre. On dit que c'est l'homme d'ouverture, et beinnnn les amis, pour moi il est entre les mains de son créateur, chez lui on se reverra inchaALLAH.
28 - NASREDDINE
TLEMCENE
2012-10-08م على 8:46
اتقدم بالتعازي الي عائلة المرحوم والي الشعب الجزائري الحر باكمله ..
واقول لجميع مسؤولينا فكرو فيما .................
29 - Nadri Aicha
Algérie
2012-10-08م على 8:08
"ان لله و ان اليه راجعون"
الله يصبر العايلة و الشعب كله
الله يرحمك
30 - مراد
الجزائر
2012-10-08م على 8:47
كفى بالموت واعظا
عجبا لهذه الحكومة كل يوم نسمع بوفاة أحدهم لكن لم نسمع بأحدهم طلب العفو و السماح من الشعب الجزائري فوالله لا تسؤلون يوم القيامة أمام هذا الشعب لما سرقتم ماله و لما قاتلتومه توبوا إلى الله قبل أن ياأتي يوم لا ينفع مال و لا بنون
31 - youcef
H M D
2012-10-08م على 9:43
لاحظو الفرق بين دولة الرئيس أحمد اويحي و ذلك البلخادم الاول يثني على الاخ القائد رحمه الله و... يقول كنت.
32 - سامية
تيبازة
2012-10-08م على 9:02
و أنتم ماذا قدمتم للجزائر و للجزائريين، سوى الأمراض و الأوجاع وغلاء الأسعـار و الجريمة بكل أشكالها و ألأوانها، لا رحمكم الله و لا عفى عنكم الشعب.
نسأل الله لفقيدنا الرحمة و المغفرة والصبر لأهله و محبيه.
33 - مغني صنديد
تارقة
2012-10-08م على 9:47
اسألوا العلماء الشرفاء عن الرئيس الراحل يجيبونكم عن خصاله وتواضعه؛ليس غريبا عن سليل الحسن الشاذلي العلوي القرشي رضي الله عنهم.
34 -
عمر الشيخ بلة ادرار
2012-10-08م على 9:04
ان لله واناراجعون
35 - أحمد: الجزائر
2012-10-08م على 9:56
ما أعظم لحظة الموت، لأجل هذا فليعمل العاملون، رحم الله الرجل لقد تنحى وترك السلطة من أجل أن لا تسيل دماء الجزائريين، ولكن....هذا الوطن يستحق الكثير المطلوب منا جميعا الأمل في الله والعمل والعمل والعمل نحن مسؤولون أمام الله في هذه اللحظة الفارقة في تاريخ أمتنا بعد 50 سنة من الاستقلال، اللهم قدرنا لفعل الخير..
36 - عزالدين
alger
2012-10-08م على 9:13
الهما ارحمه تقولون فيه الخير وانتم اخدتم البلاد للواد الله يعطيكم بما تشغلون به انفسكم الله يتولاكم يا مجرمين
37 - بزقي
france
2012-10-08م على 9:03
الف رحمه علي الرجل الدي لم تعرف مثله الامة العربية والاسلميةفي العقدالمعاسر احب وطنه وشعبه واخلاس في عمله ان الله وان اليه اجعون
38 - سليم
الجزائر
2012-10-08م على 10:18
انا لله وانا اليه راجعون رحم الله الرئيس بن جديد وجزاه عنا خير الجزاء فالحق أقول أني لا أعرف رئيس ظلمه شعبه كما فعلنا نحن الجزائريين مع الراحل ...رغم أن سنوات حكمه كانت طفرة في كل شيئ وعلى جميع الأصعدة ويكفي سقف الحرية الذي كنا ننعم به دون غيرنا من الشعوب العربية والوضع الاجتماعي المريح و نعمة الأمن والأمان المثالية والمواقف الصادقة مع القضايا العادلة التي جعلتناأعزاء حيث ذهبنا...مثالاعلى ذلك ولكننا تعملنا مع تلك النعم بكل سخافة فلا الخالق شكرنا ولا الرجل قدرنا له جهده فكانت النتيجة ما تعيشه الأن
39 - برجاوي
algerie
2012-10-08م على 10:59
الله يرحمه برحمته الواسعة ولكنني أتسائل لماذا كان لم ينظر اليه في اليتيمة سابقا حتى صورته تقص أما الان طولولو رجليه هذه جزائرنا ياالي ماتعرفوهاش ..........؟
40 - عائشة
الأغواط
2012-10-08م على 10:31
من خلال جريدة الخبر أتقدم بتعازينا الخالصة لعائلة الرئيس البطل المغوار الشاذلي بن جديد رحمة الله عليه و أسكنه فسيح جنانه و الهم ذويه الصبر و السلوان انا لله و انا اليه راجعون .
نشهد له بالخير و الطيبة كيف لا و يشهد له العلماء الأجلاء بذلك منهم العالم محمد الغزالي رحمه الله عليه اثناء اقامته بالجزائر.نعم انه أبو الجزائرين و أبو الديمقراطية.
41 - saed
libya
2012-10-08م على 10:02
الدوام لها ..
تقبل اللة الفقيد بواسع الرحمة ...
نتقدم لاهلنا في الجزائر باحر التعازي في وفاة الرئيس السابق الشاذلي بن جديد احد رجالات الجزائر الذين ساهموا بقدر ما امكنهم من جهد من اجل هذا الوطن ...ونتمنى التوفيق لكل القيادات الوطنية الخالصة وحفظ اللة الجزائر من كيد الكائدين وهم كثر ... ومن منا يشك ان الجزائر تقوم بدورها المهم دائما ..
42 -
2012-10-08م على 10:55
والله وقفت دقيقة صمت باكيا امام التلفاز وانا في الغربة فرنسا على هدا الرجل الحنون والله انه اب الزوالي الله يرحمو
43 - رحم الله الفقيد وأسكنه فسيج جناته
يا فقيد أحرار الجزائر
2012-10-08م على 10:03
عرفت الجزائر في حكمه المنتديات الإسلامية وأصبحت قبلة للعلماء والدعاة، وعرفت دستور 89 الذي حرر الشعب الجزائري وحرر الإعلام والثقافة وحرر الأفكار والأحزاب وسمعت آراء الرجال الأحرار ،ويشهد الكثيرون أنه ما ذاق الجزائريون طعم الحرية إلا في سنوات 89 -90-91 ، للأسف الشديد ما عرف الناس قيمة هذا الرجل إلا بعد خروجه من سدة الحكم، كان الرجل رحيما بشعبه ...
اللهم أغفرله وأرحمه وأسكنه جنات النعيم
أنا لله وأنا له راجعونز
44 - abdo
alger
2012-10-08م على 11:42
الاسرار التي اخذها معه الشعب احق بها صمت طويلا ولم يقل شيئا الكثير اليوم ساينامون جفن عيونهم المهم الله يرحموا
45 - Adel
Algeria
2012-10-08م على 11:38
إن الذين فرضوا بطشهم بالحديد والنار على الشعب الجزائري هم الحركى كبرانات فرنسا الذين إنقلبوا على المرحوم بن جديد ووضعوه تحت الإقامة الجبرية وعاثوا في الأرض دمارا وفسادا عقابا للشعب الذي رفضهم وما زالوا ينتقمون منه لحد الساعة بالظلم والتفقير تأتي ذكرى5 أكتوبر هذه السنة بالإعلان المفاجئ عن وفاة بن جديد الذي وعد بنشر مذكراته عن المرحلة ويبدو أن الحركى أسكتوه قبل أن يفضحهم في كتابه الذي حذفوا أغلب محتوياته كعادتهم ينتقمون من كل وطني غيور على دينه وشعبه وبلده! رحم الله الفقيد لقد ظلموه حيا وميتا بحذف ومنع صدور مذكراته التي تتطرق للخونة والمجرمين أعداء الشعب الذين نهبوا وسلبوا وبددوا خيرات البلاد فأكثروا فيها الفساد وقهروا العباد! رجائي أن يتعظ أبناء الجزائرين المخلصين ويواصلوا مشوار المرحوم بن جديد ويطهروا البلد من هؤلاء الحركى الذين كان ومايزال ولاؤهم لفافا على حساب الأمة!
46 - مكي نصرالدين
تيارت
2012-10-08م على 11:51
انه رئيسا تفتخر به الجزائر الله يرحمو كان رئيسا بسيطا
47 - fella
algérie
2012-10-08م على 11:06
allah yaraymou ou yarham abtal amtalou ou allah yaskinoho djanataho
48 - fatah mecheri
algeri
2012-10-08م على 11:34
allh yerrehmo
49 - x
bechar
2012-10-08م على 11:18
يرحم الله الفقيد و يسكنه فسيح جنانه اد بات من الواجب اليوم اظهار حقيقة الرجل الدي ظلم و ظلم.....ادكر ان ابي رحمه الله كان يعرف فضائل هدا المجاهد الفد و كان يقول فيه كل الخير و ابي برغم اميته الا انه كان حكيما ويعرف البواطن ولا ياخد بالظواهر شادلي ليس ديكتاتور منفتج و سياسي على المقاس و قد سبق زمانه..و الدليل ما تعرفه المنطقة من تحولات سياسية و اجتماعية,الله يرحمه.
50 - ouahid
alger
2012-10-08م على 11:44
mon seule regret de ne pas voir mon président le remercié et lembrassé qand il été en vie .jai souhaité avoire un interview pour animé la télévision et faire connaitre ce grand homme au grand publique.lhomme de la nouvelle constitutions démocratique.qui à libéré tous les présonniés politique.)benbella(les islamistes.et les démocrate.qui à annulé lautorisation de sortie et à ordonné le droit de sortie à ts ls algériens et lallocation touristique .qui à tracé ls frontiére avec les voisins.mali.niger.tunisie...qui libéré les engagés militaires à préféré qui ailles aux usines et à la terre.qui demandé que larmé soie performante et moderne.qui fait léquilibre stratigique.à fait le 1ier voyage au état uni.qui à été choisie par boumedienne (comme meilleure colonnel)affaire maroc polisario.qui demandé lunion du magreb.qui rendu el KARAMA aux encien moudahidine et femme de chouhada (pension) qui à fait circulaire de construction de 3 mois si elle nà pas été donnés par les service bireacratique.à lépoque de 3 a 7 ans...........
51 -
2012-10-08م على 12:21
ALLAH Yare7mou,
Il été au net, qui aime l’Algérie avec son peuple et qui a essayé de faire du bien pour ces dernier.
52 - منصور
2012-10-08م على 12:00
تضربوا الشيتة حتى لم يكن في \الحكم\ على اءنه يشفي عفوا هو غائب ودراهم شراء الذمم حاضرين
53 - سماعين - بوراشد - عين الدفلى
الجزائر
2012-10-08م على 12:15
كنا ننام في الخلاء"نرقدوا برا" في أيام الصيف، بلا خوف في كل أمان، لم نكن نشعر بالخوف، في زمان حكم الشاذلي.

ترك الحريات للشعب، فانتخب،أصحاب اللحي، اللذين كانوا يسمونه مسمار جحا. السلفيون كالذئاب، لاأمان ولاأمان معهم. وأهل الباديةأكثر من عاشواالرعب و التشرد كم من ليال حربنا ليلاً، و كم ممن ذبحوا في بيتوهم بغتة. لما شادلي استقال،قد بكيا جدي وجدةعنه فلما سألت جدي قال لي "والفناه"، وهذوا صحاب بولحية جابونا دين جديد.ربي يستر، رحم الله جدي ورحيم الله أبن الشادلي.
54 - allaoua
ouargla-algerie
2012-10-08م على 12:04
الله يرحمك يا اخي الشاذلي
55 - salah eddin
tiaret
2012-10-08م على 12:03
السلام عليكم الله يرحم هذا المجاهد ويدخله الجنة إنشاء الله(إن لله وإن إليه لراجعون)
56 - سماعين
aindefla
2012-10-08م على 13:28
كنا ننام في الخلاء"نرقدوا برا" في أيام الصيف، بلا خوف في كل أمان، لم نكن نشعر بالخوف، في زمان حكم الشاذلي.
57 - موسى
عنابة
2012-10-08م على 13:31
الله يرحمك يا ابانا الشاذلي
58 -
2012-10-08م على 14:13
kayen rabi
59 - najat
biskra
2012-10-08م على 14:30
انا لله وانا اليه راجعون
الله يرحمك ويدخلك فسيح جنانه
60 - رضا
ايطاليا
2012-10-08م على 15:47
رحمه الله و اسكنه فسيح جنانه. كان من خيرة رجال الشعب الجزائري .
انا لله و انا اليه راجعون.
61 - mustapha
Paris
2012-10-08م على 15:01
allah ya rahahmek mrs le président Chadli l'homme de la démocracie en Algeie
62 - kouider
chlef
2012-10-08م على 15:47
allah yerhmek ya chadli le pere de la democratie
63 - rahim
algerie
2012-10-08م على 16:20
دموع التماسيح نفاق تملق كذب اتقوا الله في الزجل لم تتركوه حتى وهو ميت زحمك الله ايها الرئيس لا يسعنا الا ان نقول ان لله وان ايه راجعون
64 - youcef
usa
2012-10-08م على 17:39
tu resteras toujours dans nos coeur allah yerahmek ya chadli
65 - kaddour
france
2012-10-08م على 18:13
je présente mes condoléances a toute sa famille. Allah yarahmou.
66 - ق/ط
المسيلة
2012-10-08م على 18:29
رحمه الله واسكنه فسيح جنانه انا لله وانا اليه راجعون اللهم انا نشهد له بالصدق واعمل الجاد اطعم العباد وامن البلاد وفتح الجامعات لكل ابناء الوطن ولم يدخر المال ليسرقه السارقون كما انه احترم الأمة فب ثوابتها اسلامها و عروبتهاولم يخاطبها بما لا تفهم فعم الرخاء والأمن ربوع الجزائر ولم نسمع في عهده بمن يتسول أويأكل من القاذورات غلى قلة مداخيل البترول أما اليوم فالفقر عام والذل
بعناوين مختلفة منها العقود ومنها الشبكة ومنها ومنها ...تفشت الرشوة والفساد والظلم والرجل غير المناسب في المكان المناسب انها باختصار صورة معاكسة لمل كان في عهد الشادلي رحمه الله ولمالم يبق للمفسدين مايسرقون رموه بالعقم والغباء والعجز وللاسف الشعب سايرهم وانتفض عليه ويكفيه فخرا وعزا انه لم يسمح ان يراق الدم الجزائري بأيدي الجزائرين في عهده وما عساه يفعل امام اللئام الذين عزلوه عن شعبه والله لا نقول هذا تزلفا ولا تملقا ولكن شتان بين زمنه الذس شحت فبه موارد الجزائر وحقوق الشعب في الأكل واصحة والتعليم النوعيوالسكن مصانة وبين زمن العزيز الذي كثر فيه الخير وكثر فيه الفساد والنهب ولم يبقى للشعب الا الذل رحم الله الشاذلي واسكنه فسيح جنانه وليتعض المتعضون .....