''الخبر'' تتسلل إلى أكبر مصلحة استعجالات طبية في الجزائر
ليلة في ''قاعة انتظار'' الموت
ساعتان من أجل نقل مريض مسافة مائة متر

''رايحة نشهّدلو..''..صرخة لم تفارقنا حتى بعد أن غادرنا مصلحة الاستعجالات لمستشفى مصطفى باشا في سهرة رمضانية.. الصرخة لامرأة ودعت بشجاعة خارقة فلذة كبدها في تلك السهرة، ونحن نطوف بأرجاء المصلحة متنكرين بمئزر طبيب. والجولة أكدت لنا مرة أخرى الحقيقة المرة التي تقول إن المستشفيات الجزائرية تحولت إلى ''قاعة انتظار'' للمقابر.

 ''توغلنا'' في مصلحة الاستعجالات لمستشفى مصطفى باشا، كان وسط أجواء مشحونة عرفها المكان بعد اعتداء أبناء مريضة على طبيب مناوب، وكما يجري في كل مرة في الجزائر سارعت الإدارة إلى اتخاذ جملة من الإجراءات لتفادي وقوع الحادثة مرة أخرى، كتشديد الرقابة ومنع دخول مرافقي المرضى.

هذه الإجراءات، التي ستختفي طبعا بعد أيام، هي في الحقيقة مجرد ترقيع لواقع مرير وقفنا عليه خلال الساعات التي قضيناها بالمكان، فالقضية ليست مشكلة أعوان أمن بقدر ما هي في نوعية التكفل بالمرضى، والإشكال أن مصلحة الاستعجالات لمصطفى باشا، المدشنة يوم 4 أوت 2011، أريد منها أن تكون مصلحة استعجالات بمواصفات عالمية، فصرفت عليها الملايير واستغرق تشييدها سنين، غير أنها، وبعد أقل من سنة على تدشينها، فإن حالها لا يختلف كثيرا عن وضع مستوصف حرب بمدينة حلب السورية المحاصرة بدبابات بشار الأسد.

أسرّة يأكلها الصدأ ولا يستفيد منها المرضى

الساعة كانت تشير إلى تمام التاسعة والنصف حين وصولنا إلى المصلحة، وكانت البداية جولة عبر مختلف الأجنحة، وكم كانت الصدمة كبيرة عندما اكتشفنا بأن المصلحة تعمل بحوالي 40 بالمائة فقط من طاقتها، فعدد كبير من الأسرة شاغرة ومكدسة في قاعات خاوية على عروشها، في حين أن المرضى يواجهون كل يوم العبارة السحرية التي صارت الشعار الرسمي للمستشفيات الجزائرية ''لا يوجد مكان..''. ففي مصلحة الاستعجالات التي قيل يوم تدشينها إنها ''مصلحة بمواصفات عالمية''، يوجد طابقان كاملان شبه شاغرين لا يصلحان إلا لتسجيل أفلام رعب.. أسرة مرمية في بعض الزوايا، وأبواب على الأرض وأخرى متكئة على الجدران، معارفنا الذين رافقونا في هذه الزيارة، قالوا: ''هناك إرادة مبيتة لإبقاء الأمور على حالها من خلال رفض فتح مناصب ليتسنى للمصلحة أن تعمل بكامل طاقتها، ومن يدفع الثمن في آخر المطاف؟ المريض طبعا''.

ممرضون برتبة ''جنرالات''

تخيل أكبر مصلحة استعجالات في عاصمة البلاد وربما في البلاد برمتها، تعمل في سهرة رمضانية، معدل الاستقبال فيها بين 200 و300 حالة، بحوالي 4 ممرضين، على الرغم من أن الممرض في مثل هذه المصلحة ربما يكون أهم من الطبيب، فهو من يقوم بنقل الحالات من مصلحة إلى أخرى، إن استدعى الأمر، وهو من يقوم بحقن المريض ومتابعة تطور حالته. غير أن الممرضين يعملون دون حسيب ولا رقيب.

ونحن نتجول بالمصلحة، تقمصنا دور الطبيب الذي يتجاذب أطراف الحديث مع زملائه، فسألنا طبيبة بإحدى القاعات عن الممرض الذي يفترض أن يرافقها في هذه المناوبة، فردت: ''قال لي منذ حوالي ساعة راني رايح ومانوليش، وعليه فإنني سأضطر إلى عمل كل شيء في المناوبة''.

الممرضون ليسوا الوحيدين في ارتكاب هذه المخالفات التي قد تودي بحياة الناس، فالأطباء المساعدون نادرا أيضا ما يحترمون المناوبة، وإذا كان الممرضون في مستشفياتنا برتبة جنرالات، فإن الأطباء المساعدين يحملون رتبة لواء، ورئيس المصلحة برتبة مشير، فهم لا يعرفون معنى المناوبة الليلية، لتقع المسؤولية كاملة على الأطباء المقيمين.

مرضى يموتون لأسباب خيالية

مرت الدقائق وتوالت اللقاءات التي عقدناها مع الأطباء وحتى أعوان الأمن ونحن متنكرين في زي طبيب، وتهاطلت علينا الحقائق المريرة، فأغرب ما سمعناه أن المصلحة التي تغنى بها وزير الصحة يوم تدشينها ليس بها جهاز سكانير، وما أدراك ما سكانير في مصلحة استعجالات بمواصفات عالمية؟

 هذه النقطة بالذات تسببت، حسب محدثينا، في وفاة عدد كبير من المرضى، خاصة أولئك الذين يصلون في حالة حرجة، فيضطر الأطباء إلى وضعهم تحت جهاز التنفس الاصطناعي، وهذا الجهاز يحتم جملة من الاحتياطات في نقل المريض على بعد أمتار، وحين يتحتم نقله لإجراء سكانير في المصلحة التي لا تبعد عن مصلحة الاستعجالات إلا بحوالي 100 متر، يجب الاستعانة بسيارة إسعاف ''الصامو'' لتوفرها على التجهيزات الضرورية، وكم كانت الصدمة كبيرة عندما علمنا، تخيلوا بأنه، وأحيانا، يجب انتظار سيارة إسعاف ''الصامو'' من مستشفى بني مسوس الذي يبعد عدة كيلومترات، لنقل المريض الحرج على بعد 100 متر، ويستغرق وصول السيارة في بعض الحالات الساعة والساعتين. وفي هذا كشف لنا طبيب بأن عددا من المرضى يموتون قبل وصول سيارة الإسعاف من مستشفى بني مسوس لإجراء فحص السكانير.

رحلة البحث عن أشعة برجل مهشمة

''هم يبكي وهم يضحك..'' يقول المثل الشعبي، والذي يجد ترجمة له في ما يتداوله أطباء المصلحة من قصص يندى لها الجبين، في بلد يريد صندوق النقد الدولي أن يقترض منه مالا لإنقاذ العالم.

فبعد تدشين المصلحة الجديدة التي خصصت للحالات الجراحية، تم الإبقاء على الشاليات للحالات الطبية غير الحرجة كوجع الرأس وآلام البطن، غير أن جهاز الأشعة بقي في هذه الشاليات، ما يضطر المريض المصاب بكسر للتنقل بين المصلحة الجديدة، حيث يعاينه الطبيب، والشاليات التي رغم قربها فإنها تصبح بعيدة جدا بالنسبة لشخص مصاب بكسر في الرجل.

وفي هذا السياق، قال طبيب: ''في إحدى المرات قمت باحتساب عدد المرات التي تنقل فيها شاب مصاب بكسر في الرجل، بين المصلحة والشاليات لملء الاستمارة، وإجراء الفحص بالأشعة، ووضع الجبس، وقد بلغت 12 مرة، هل يعقل أن ينتقل شخص مصاب بكسر على مسافة 50 مترا 12 مرة؟''.

أجهزة غير معقمة وملطخة بالدماء

وإن حدثوك عن تعقيم أجهزة الجراحة، فقل إنه حيوي ويمنع تنقل الفيروسات والأمراض الخطيرة من مريض إلى آخر، غير أن هذه القاعدة التي يعرفها الصغير قبل الكبير، ليست من أولويات مستشفياتنا.. فكم كانت دهشتنا عظيمة ونحن نشاهد وضع أجهزة جراحة في المصلحة، أجهزة يفترض أن تكون معقمة، لكن آثار دم المريض الذي استعملت لعلاجه قبل أن تعقم كانت بادية للعيان (أنظر الصورة)، فلا حاجة لـ''ميكروسكوب'' للتأكد من أنها لم تعقم ومشبعة بالفيروسات وربما حتى أمراض متنقلة قاتلة كالسيدا.

''البيتادين'' لمن لا يعرفها هي محلول يستعمل لتطهير الجروح من الميكروبات، غير أن ''البيتادين'' في مصلحة استعجالات مستشفى مصطفى باشا بحاجة هي الأخرى لمحلول يطهرها من الميكروبات، فهذا المحلول الاستشفائي من المفروض أن يكون داخل قارورات محكمة الغلق، غير أن في بلد خزينته متخمة بالأموال وصرف الملايير على أوبرات ''كركلا'' يتم منح حصة كل طبيب في مصلحة الاستعجالات بمصطفى باشا في حقنة، كما تظهره الصورة التي التقطناها، وكأن الجزائر في حرب يجب التقشف في كمية الدواء الممنوح للمستشفيات، فليس من المستبعد أن ''بيتادين'' أطباء حلب وغزة موجودة في قارورات معقمة. فحتى القفازات التي منحت لبعض الأطباء في تلك الليلة، بدت وكأنها استعملت في تطهير قنوات صرف المياه، أما الكمادات فحدث ولا حرج، البعض منها ملطخة بالدماء، من جهة أخرى يجب التأكيد أن المصلحة التي تم استقبالها منذ أقل من عام، بدت بعض زواياها وقاعات علاجها أشبه بالإصطبل.

مسؤولون لا يهمهم مصير المرضى

الوقوف على مثل هذه الحقائق المرعبة يدفع إلى طرح عدد كبير من الأسئلة، في مقدمتها: من المسؤول؟ جزء من الإجابة تحصلنا عليه من قبل محدثينا. فما يجب علمه أن مصلحة الاستعجالات الجديدة موزعة على عدة أقسام كل باختصاصه، وفي كل قسم ''بروفيسور''، وما أدراك ما البروفيسور في قطاع الصحة الجزائري؟ والعلاقة بين هؤلاء الأربعة في مصلحة استعجالات مستشفى مصطفى باشا، يمكن وصفها بالسيئة على أقل تقدير، ما يفرز تداخلا في القرارات وضربات تحت الحزام، ولا يهم إن كانت هذه القرارات قد تودي بحياة ناس، لهم أحلام، لهم أولاد، لهم مشاريع. ومن بين هذه القرارات، قيام أحد المسؤولين بغلق قاعة كانت تستقبل مرضى ينتظرون العثور على سرير في أحد الأجنحة، هذا القاعة كانت متنفسا للمرضى والأطباء الذين وجدوا فيها، إن صح القول، مستودعا يركنون فيه المرضى في انتظار الحصول على مكان لائق، غير أن المسؤول المعني قام بغلقها بأبشع الطرق، من خلال نزع الباب وسد مدخلها بشريط لاصق، حتى لا يقوم أي طبيب مقيم، تأخذه رأفة بمريض، بدخولها. ونحن نهم بمغادرة المصلحة، قادنا مرافقونا قبالة باب في الطابق السفلي، وقال لنا أحدهم: هل تعلم مكتب من هذا؟.. المكتب للمراقب الطبي، وبهذا المكتب توجد مختلف الأدوية والتجهيزات الطبية التي قد نحتاجها، غير أن المراقب يكتفي بتوزيع بعض المستلزمات قبل بداية المناوبة مثل ''البيتادين'' في حقنة قبل بداية المناوبة ليفر بجلده.

الأطباء الذين تحدثنا إليهم أجمعوا على رفضهم العنف بكل أشكاله، خاصة ما تعرض له زميلهم مؤخرا، وإن كانوا يتفهمون غضب أقارب المرضى، حين يصلون إلى مصلحة الاستعجالات ومريضهم يشرف على الهلاك، ليجدوا في المقابل عبارات ''ماكاش بلاسة'' و''ماكاش الدوا'' وهذا في أكبر مصلحة استعجالات، فما بالك بنظيرتها في ولاية داخلية، في مستوصف ببلدية نائية، فما خفي أعظم.

عدد القراءات : 17740 | عدد قراءات اليوم : 1
أنشر على
 
 
1 -
2012-07-29م على 23:36
عندما أراد بوتفليقة اجراء عملية للمعدة ذهب الى فرنسا
عندما أراد بلعيز اجراء عملية للقلب ذهب الى فرنسا
عندما أراد زرهوني اجراء عملية للكلى ذهب الى فرنسا
عندما تعرض بن بلة لوعكة صحية تم ارساله الى فرنسا
عندما تعرض الشادلي لوعكة صحية مؤخرا تم ارساله الى فرنسا
عندما اراد نزار التوقف عن التدخين ذهب الى سويسرا

لو نزل صحفي الخبر للمستشفى الجامعي لوهران أكيد كان سيتعرض لسكة قلبية
2 - rahal
algerie
2012-07-29م على 23:10
ça fait partir du réforme sanitaire,si vous vistez algerie profonde vous vivirez le cauchemar,tout simplement c'est une .
médcine de guerre
3 - احمد
2012-07-29م على 23:08
العام الماضى تعرض مريض في استعجالات الجلفة للضرب المبرح من طرف طبيب لانه انتظر لمدة طويلة ولم يتدخل احد ومرت الحادثة مر الكرام.اما حادثة ضرب الطبيب فأقيمت الدنيا ولم تقعد.
4 - عبد الله
بسكرة
2012-07-30م على 0:22
سيادة الوزير من تلمسان
5 - جواد محمد همين
algerie
2012-07-30م على 0:48
اليس في الجزائر الا ولد عباس يا حصراه على ايام الوزير يحي قيدوم الصحة مريضة يعني الجزائر تحتضر
6 - Azedine
2012-07-30م على 0:01
Un grand Merci aux journalistes d'ELKHABAR qui ont édité cet article de vérité
7 - سالم
2012-07-30م على 0:54
التقرير و ان كان صحيحا فهو غير موضوعي لأنه يرسم صورة سوداوية من الصعب تصديقها لانها تبدوا مبالغا فيها للغاية
8 - ali
bouira
2012-07-30م على 0:14
salem mauvaise gestion qui va payer le peuple. en a besoin des managers de letranger . il faut bien savoir quand le system politic marche pa tous les secteur marche pas. vivela democracy
9 - جلال
الجزائر
2012-07-30م على 0:00
حسبنا الله و نعم الوكيل
10 - أيوب
الجزائر
2012-07-30م على 0:53
لا حول و لا قوة إلا بالله، تقرير ممتاز فعلا و يصف بكل أمانة حال مستشفياتنا.
ماذا ننتظر من وزير يقول للمرضى "لي يسمعكم يقول الجزائر راهي خلات".
11 -
2012-07-30م على 1:54
SAGAM ROHAK TATSAGAM EL BLADE... HADA IHASALE FI HADA..!
12 - صياد
oran
2012-07-30م على 1:08
هذا المقال يبدو اكثر رزانة من مقال آخر قراته فى مكان أخر بلغة اخرى . ان هذا المقال يتناغم تماما مع ما يردده دوما رجل الشارع . واذهب الى حد الزعم ان الانحطاط الذى آلت اليه المستشفيات بلغ مستويات غير مسبوقة و ان بلدانا فقيرة متفوقة علينا بكثير ليس فى الحقل الاستشفائى فحسب .اذن الى متى هذا الكابوس ؟
13 - mira
ti
2012-07-30م على 1:53
shame on all the doctors
14 -
2012-07-30م على 1:24
j aimerai bien que vous faites un saut a la maternite de laghouat la situation est plus dramatique
15 - nawel
lyon
2012-07-30م على 1:15
salam alikom
baraka alaho fikom ala kachf al hakika waloukan rana arfinha hassbiya alah waniaama al wakil ayna damir tout les etudes li darouha mayaarfouche
l hygiene lavage des mains entre chaque patient desinfection materiels l hopital mayaradmouch la mairie mayardmouchmayrafouch rabi maradich ymoutou hasbiya alah waniama al wakil jahanam inchaa alah
16 - selim
france
2012-07-30م على 1:39
salam alikoum
l'hopital algérien c'est la grande catastrophe. j'ai perdu ma mère dernèerement allah yerhamha et c'est à cause des medecins Algériens. aucune compétence. Elle a fait un AVC et le medecin n'a meme pas vu que c'était un AVC. GRAVE GRAVE.en france les medecins aprtir des syptomes la veille peuvent t'hospitaliser pour risque d'AVC en Algérie l'AVC s'est produit et le medecin disait que c'est une faiblesse. journalistes d'EL khabar j'ai entendu dire que des chirugiens apparement venderaient des lits d'hopitaux pour les gardes malades aux détriments des gens vraiment malades, je vous en prie faites une enquete dans ce sense.saha shourkoum
17 - مواطن
الجزائر
2012-07-30م على 1:45
نتساءل لماذا لا نجد مثل هذه الممارسات و الكوارث في المستشفيات العسكرية ، لأن كل هذه الكوارث تحدث بسبب المسؤولين عن إدارة شؤون الدولة ، و لكن من هم هؤلاء المسؤولين عن هذه الكارثة ؟
المسؤولون هم جنرالات العسكر الحكام الفعليون للجزائر الذين الى الآن لم يفهموا أن إدارة دولة تحتاج إلى علم و ضمير و هم للأسف لا يملكون لا العلم و لا الضمير و لكن يملكون فقط نياشين على أكتافهم تحصلوا عليها بالمعريفة و الاقدمية و يملكون قوة السلاح و من أجل الحفاظ على مكاسبهم وفروا كل الامكانيات للقطاع العسكري ( ليس حبا في العسكر الذين هم ابناء الشعب ) و لكن حتى يضمنوا ولاءهم و مساندتهم في حالة حدوث هيجان شعبي بسبب الوضع الكارثي الذي تعيشه الجزائر في كل القطاعات
باختصار العسكر فشلوا في ادارة شؤون الدولة منذ 1962 و لكنهم يرفضون الاعتراف بذلك و مغادرة السلطة .
انشري يا مراقب جريدة الخبر الرحمة على والديك اللي جابوك في الحلال .. لم يبق لنا الا هذا المتنفس حتى لا ننفجر ..
18 - رضا
bba/ algerie
2012-07-30م على 1:42
لاننا لسنا مسلمين ولا كفار لانهم اكثر منا انسانية
19 - read
الجزائر - معسكر
2012-07-30م على 1:15
إإذن أنت يا صحفي كشاهد على ما يحصل للمريض الجزائري الذي أصبح عند هؤولاء مواطن من الدرجة الخامسة ، ذهبت إلى فرنسا فأصبت بحمى و أنا مقيم في فندق فطلبت دواء لعلاج الحمى فحولو من أجلي مستشفى و تم علاجي في سريري و الله تمنيت لو بقيت فرنسا أفضل من هؤولاء الحثالة و الله إستعمارهم أفضل من الإستدمار الذي نعيشه الآن و الله إنسانيتهم أروع من الوحوش التي تحكمنا اللهم عليك بحكامنا الظالمين ، يارب و هذا الشهر الكريم و مافيه من ليالي مباركة أهلك هؤولاء الحكام الفاسدين و أطباء الجشعين و كل من سخرته لخدمت هذا الشعب المسكين و قهره أو خانه عليك به يارب عالمين ندعوك بدعاء الصالحين آمين
20 - حقيقة
دزاير
2012-07-30م على 2:33
الامر يحتاج الى مقاربة من نوع خاص ، لا المستشفيات هي في المستشفى ولا المواطنين هم كذلك، يجب ان نعالج هذا الموضوع الحساس والخطير بموضوعية دون تهويل اعلامي وشحن شعبوي ضد فئة معينة من الموظفين عن نفسي فقد قدمت استقالتي كممرض، لأن الشوماج اهون علي من العمل كممرض، اراحني الله من مهنة التمريض ومن الشعب، اعانكم الله يا ممرضيين ويامواطنيين
21 - ridha
france
2012-07-30م على 2:20
baraka ellahe fik akhi gddire
22 - Mohammed
France
2012-07-30م على 2:07
Maintenant vous connaissez les coupables. Ce n'est surement pas le médecin qui manque de médicament, d'instruments, ... mais plus haut dans la hiérarchie.
23 - ZORO RND
brezina
2012-07-30م على 3:17
مستشفى بريزينة يعاني من قلة التاطير نقص في عمل الممرضون الدين يتنافسون على النوم والتفياس و المساندة.
24 - اسامة
كندا
2012-07-30م على 3:36
اقسم بالله العظيم ان القادم لهو أسوء بكثير لان الامور تسير للخلف ...اقول للشعب الجزائري :ومن لم يهوى صعود الجبال عاش طول حياته بين الحفر...
25 - خالد
2012-07-30م على 4:01
لازم ندعو ربي يفرج علينا، ما عندنا حتى حل غير هذا.
26 - hakim
alger
2012-07-30م على 4:02
je suis étudiant en 5eme année medecine , et je vois tro ce phynomene , surtt , les lits libre et cachés dans des chambres , et le 1er responsable c'est le chef de service , mais les residents ne sont que des "soldats" , par exmple au service " A1 cardiologie " a mustafa , ya 2 chambres libre , mais elle sont jamais utilisées,et quand un malade se prensete , on lui dit " pas de place "
27 - aziz
belgique
2012-07-30م على 4:36
حسبنا الله ونعم الوكيل في بوتفليقه ....................اين انت يا درت عمر،والله ان لرؤس تدق
28 - RACHID
India
2012-07-30م على 4:45
Merci El khabar. Tous ca à cause de l’incompétence total. Meilleur solution est la privatisation.
Je suis en Inde avec 1.3 milliards et Wallah vous pouvez pas imaginer les hôpitaux on dirais des hôtel 4 étoiles.
29 - غريبة كرة القدم
dz
2012-07-30م على 5:51
اين انت يا صاحب الرعاية السامية من كل هذا ؟؟
30 - MENAD
FRANCE
2012-07-30م على 5:30
le peuple algerien ils n'a le droit a rien en plus ils n'a pas le droit de tombé malade ya khi hayate,yakhi.
31 - Rafik
Alger
2012-07-30م على 5:44
حسبنا الله ونعم الوكيل
أروي لكم ما جرى لأبي منذ 11 شهرا أي قبل أن تفتح المصلحة الإستعجالية الجديدة و أي مصلحة!!! أخذنا أبي إلى الإستعجالات لأنه أصيب بنوبة قلبية، والله شاهد على ما أقول الطبيبة هناك لم تسألنا هل له دواء خاص بالقلب، أرهقوه بالحقن والأكسجين فبعد مدةزاد عليه الحال لأنه رأى عجوزا تموت من يمينه وكذا شابة تموت من يسار، وآخرون هناك ينازعون والله الأطباء هناك ليس لهم إنسانية. ثم إرتفعت نبضات قلبه وأصبح يتبول من تحته لما رأت الطبيبة أنه قد بال في سرواله أصبحت لا تتقرب منه. الحمد لله تفطنت أختي وقالت للطبيبة نجيبولو الدواء تاع القلب من البيت sintrome ثم ذهبت للبيت في جناح السرعة ثم شربه أبي لتعود له الحياة والحمد لله. السؤال أين دور الطبيب في معانة المرضى؟ فلولا تفطن أختي لتوفي والدي.
الحمد لله توفي والدي بعد شهرين في البيت بعد أن إسترجع صحته.وألقناه الشهادتين.
المشكل في المستشفى أن الطبيب يموت أمامه المريض ولا يحاول أن يلقنه الشهادتين، كأنهم لا ينتسبون للإسلام. سبحان الله
32 - Mohamed
USA
2012-07-30م على 6:32
السلام عليكم و رمضان كريم للجميع
و الله القلب يدمع الى ما وصلت اليه مستشفياتنا من وسخ و الطوابيرالطويلة و إهمال المرضى و لامبالاة وكثير من المشاكل. بلد الملايير الدولارات أين هي؟ أين ضميرك أيها الوزير؟ لماذا تونس و المغرب أقل دخلا و إقتصادا منا لهم أحدث المستشفيات؟ و نحن في الهاوية. و الله حرام عليكم و ستسألون أمام الله عن عملكم. نسأل الله أن يهديكم و العمل بتخطيط لعصرنة الصحة. الحمد لله الجزائر أنجبت أطباء ماشاء الله و كلهم هربوا من هذه السياسة الصحية و التربوية المتعفنة. المواطن الجزائري كريم و شريف يريد فقط مصحة كالجيران لا كالغرب. انا جزائري اعيش في الخارج، زرت مريض في مستشفى في الجزائر و الله صدمت بما شاهدت من زبالة و إنعدام الخدمات و هروب الكثير من العمال من أماكن عملهم و إنعدام خيط العملية و نقص الدواء و وسخ الأفرشة و كثرة الحشرات و الفأران و كل هذا معلوم عند كل مواطن جزائري. الحمد لله بقي قليل من المؤمنين من الأطباء و الممرضين تغطية الألوف من المرضى. أين هي الدولة و برامجها و أموالها و رجالها و حب شعبها؟ نسأل الله عزوجل أن يرزقنا ولاة أمور محبين لشعبهم المناضل و يسخرون وقتهم لتنمية التربية و الصحة التي تعتبر أساسيات الحياة. لا نريد شقق لأنها تعطى للأغنياء. الغرب نهب ثرواتنا و نحن نضحك. الله يرحم الشهداء والله يهديكم قبل فواة حياتكم.
جزائري فخور بشعبه.
33 - محمد الصالح
باتنة
2012-07-30م على 6:13
هذا حال كل مصالح الاستعجالات في البلاد
ما بقاتش معيشة في هاذ البلاد
حسبنا الله و نعم الوكيل فيهم
34 - أحمد
الجزائر
2012-07-30م على 6:06
من ينقذ الجزائر ؟ من ؟.
كانت الجزائر حتى منتصف الثمانينيات بلادا سائرة بجد في الطريق السليم، طريق النمو الحقيقي في جميع المجالات رغم مداخيلها المتواضعة.
أما اليوم فإن تلك الجزائر النشيطة أخرجها العابثون من الطريق المعبد السليم إلى طرق الخراب و الكوارث و حولوها بمكرهم إلى وطن واهن و جريح.
عجبا لهم ...جروح الجزائر تتعفن شيئا فشيئا و الطبيب غائب أو نائم أو غير مبال.
الجزائر ياناس محتاجة فورا -الآن ،الآن - إلى طبيب معالج يداوي جراحها،طبيب عاد لكنه كفء و مخلص.
ماذا تفعل الجزائر الجريحة بالدستور و البرلمان و الحكومات و مئتي مليار إذا لم يهب المخلصون لعلاجها و ينطق الصامتون من أجلها و يعاقب بقسوة و بلا رحمة المتسببون عمدا و مع سبق الإسرار في إفساد جمالها و ذهاب نضرتها و زوال هيبتها.ثم زادوا فتجرؤا على عقوقها فرموها في دار العجزة و كأنها يتيمة و لا معيل لها .
35 - abdelkader
UAE
2012-07-30م على 6:48
Salam,

Je me pose la question est ce que cette situation est de la responsabilite du corps medical que je suppose vrai a 80% tends tout les moyens sont la mais il s'en foute du malade ou bien du ministere qui ne fait aucun controle dans les hopitaux puisque leurs enfants se traitent en france ..!! et pourquoi ces pseudo medecins demandent tout le temps des augmentations sont pouvoir faire un moindre effort pour securire les malades ...rebi yesseter febled el boumeliare
36 - nour
alger
2012-07-30م على 7:18
ou va l'lgerie ?
37 - سليم
الجنوب الجزائري
2012-07-30م على 7:23
أشفيت صدورنا يا كاتب المقال و الله.
مقال كهذا يستقيل بسببه وزير الصحة في دولة غربية فيها حياة الناخب و دافع الضرائب و العامل ,,, لها قيمة براغماتية بحتة ناهيك عن الجانب الإنساني.
هذا هو السناريو التالي, ستتوالى المراسلات النارية بين الوزارة و مديرية الصحة و المستشفى و قد تشكل لجنة (إذا أردت أن تقتل قضية شكل لها لجنة) ثم يضحى بكبش فداء مع بعض الإجراءات الهزيلة و تعود ريما إلى عادتها القديمة.
38 - amel amel
khenchela
2012-07-30م على 7:27
و الله نعيشوا نفس الحالة و اكثر و زايد على هدا نروحوا مرضى يحقرونا و يزيدوا يطلعونا الضغط , ويني الرحمة وينوا العهد و القسم اللي اداه الطبيب و اصلا خسارة فيهم كلمة طبيب . حاشة البعض طبعا...
39 - algerien
algerien
2012-07-30م على 8:27
123 viva l'algerie
40 - makovic
algerie
2012-07-30م على 8:50
vous perdez votre temps avec cet article c'est pas nouveau .
41 - سعد
الوادي
2012-07-30م على 8:57
الاطباء والممرضون والمواطنون يقومون بسرقة كل شئ تابع للدولة لذلك فلا غرابة اذا لم نجد ادوية او تجهيزات بمستشفيات الدولة زد علي ذلك البناء المغشوش وعدم صيانة التجهيزات لنصل الي ماهو اعظم عدم المحاسبة لذلك الحل هو خوصصة قطاع الصحة ومراقبته من طرف الدولة
42 - ali
chlef
2012-07-30م على 8:00
السلام عليكم هدا الواقع هو في العاصمة مابالكم والولايات البعيدة وفي البلديات النائية الجزائر لبعض الشعب او للبرلمانين فقط لان عائلاتهم تدر س وتتعالج في الخارج باعلى الدرجات الحمد لله اننا في الاخير نذهب الى مكان واحد هو القبر
43 -
2012-07-30م على 9:50
حسبنا الله ونعم الوكيل
44 -
2012-07-30م على 9:27
يعطيكم الصحة على هدا المقال.
45 - palestro
palestro
2012-07-30م على 9:41
- ياو هذا الحكاية انتاع ماكاش بلاصة - او ماكاش الدواء في السبيطرات انتاعنا راهي من الثمانينات بعد الراحل الهواري اليوم اصبح الفرملي هو الي يكمدي في الطبيب (الطبيبة) او كيما يقول هو يتنفذ كل شيئ بالمقلوب .
يرحم باباك كيفاش اتفسر الاموال لي راهي تصرف في سبيل تطوير مختلف الاجهزة الطبية و بناء مراكز استعجالية مزودة باحدث التجهيزات وخلال 06 اشهر تصبح اشبه بالخردة
لخطرش المنظومة كلها مريضة من المدير للطبيب للوزير للفرملي للعامل البسيط ا-.
المعرفة هي كلش . ياخسارة على بلاد فيها رجال او مهمشين.
46 - mourad
algerie
2012-07-30م على 9:19
toute la saufrance des algeriens est la Mustapha BASHA cette hopital qui est declasse a mon avis si Je suis minister je le ferme car il represente un abatoir ...hashs asam3in
avec tous l'argent qu'on a il nous faut un grand hopital par wilay avec toutes les specialite et tous les appareille qu'il faut alors la on parle pas de sahara chaque petite ville il faut l equippe par une clinique ultra moderne pour eviter les deplacement et la saufrance du peuple
ca c'est le minimum qu'il faut faire et bien sure redresser l'assurance maladie et alignee les salaires des docteurs et des infermierers et .....
Apres cette reform une petite faute de rien du tout dans n'importe quelle organisme sanitaire vas etre paye tres chere
diffuse svp que se docteur OUL ABBASS demissione de son poste car a mon avis il represente meme pas 1% d'un docteur
47 - يحيى
الجزائر
2012-07-30م على 9:26
أين أنت يا عمر بن الخطاب الجزائر.
48 - bibicha-dz
algerie
2012-07-30م على 9:08
allah yaj3al el kheir inchallah rabi ychafi jmi3 el marda w ykhafaf 3lihom w li kanou el sebba rabi ykhalashom ina allaha youmhil wa la youhmil
49 - جزائري
الجزائر
2012-07-30م على 9:03
ماجاء في تقريركم عن حالة الولايات الداخلية خاطأ نحن في الجنوب اذا كان مستشفى بهذا النوع نحرقه نهائيا فنحن لسنا في حاجة اليه يكفينا التداوي بالاعشاب ان هذا التقرير لن و لن يغير شيأفالنية في التغيير غير موجودة والمسؤولون لا يردعهم شيئ و النظام لا يهمه شيئ و الشعب سفيه فكما تكونوا يولى عليكم. ولا احد يمكنه الحتجاج او انكار ما يفعله الشباب البطال في الجنوب
50 - hakima france
france
2012-07-30م على 10:59
la hawla wla kouwata ila be lah hada balad islami !!!!!!!!!!!!!!!
51 - فؤاد
الجزائر
2012-07-30م على 10:16
وهكذا هي حال كل مستشفيات الجزائر بدون استثناء حيث يقتصر الشكال بالعموم في الجانب الاداري الانضباطي والانساني الاخلاقي ... نشكر الخبر على تقصي الحقائق ونتمنى أن تكون دائما حاضرة في الميدان لنقل الصورة كما هي عوض أن تكون حاضرة على أوراق.. مشكوريين مجددا
52 - محمد عبد الله
الجزائر
2012-07-30م على 10:39
ماذا عسانا أن نقول
هذاأكبر مستشفى في العاصمة ماذا نقول عن باقي مستشفيات الوطن.
عندما أتذكر أنه يوجد حساب وعقاب أرتاح عند الله كل شيء يتخالص
أما فيما يخص الأطباء والممرضين فحسابهم في الدنياأولا ثم في الاخرة والفاهم يفهم سلام
53 - fremli
algerie
2012-07-30م على 10:59
Ce qui se passe à mustapha n'est pas unique.Nos hopitaux sont devenus des mouroirs.Venez voir le CHU de tizi Ouzou,c'est pire.Allez aux urgences de medecine,vous allez halluciner.Passez dans les services et demandez aprés leur chef et vous aurez une des réponses au problème de la santé en algérie.Demandez aprés le chef de srvice de chirurgie viscérale,de cardiologie ,de nephrologie,de chirurgie pédiatrique,de pneumologie.Monsieur le ministre,la solution est parfois simple,il faut juste du courage.C'est ce qui manque.
54 - salah28
algéria
2012-07-30م على 10:09
الواقع اصعب من ان يصدق ذلك الذي يحدث في مستشفيلتنا لكن على الذين يتحملون مسؤولية هذا البلد ان يستحوا حين يكشفون على احتياطيات الجزائر من العملة الصعبة ... اما نحن الشعب فعلينا ان نستحي لان من يقودونا لم يرحمونا بينما نحن لم نرحم بعضنا ... المعادلة صعبة لكن حلها سهل و هو :ان استطعت ان تقيم دولة الحق بالنار و الحديد فافعل انك ماجور عند الله
55 - HOUARI
ALGERIE
2012-07-30م على 10:02
Le probleme en ALGERIE c que ya pas des hommes responsables+un president lui meme malade et incompetant.ALLAH AHLIK EL'KHAWANA.dit amine
56 - aissa
algerie
2012-07-30م على 10:58
هدا التحقيق الاكثر احترافية وجرأة وانسانيةوموضوعية في تاريخ الصحافة الجزائرية الان حصحص الحق ظهرت الامور على حقيقتها.لقد قام عمال الصحة بكل شرائحها بشل الفطاع لمدة أكثر من سنة من أجل تحسين أوضاعهم المادية ,ولما لبت كل مطالبهم وتحصلوا على المستحفات وبأثر رجعي تحصلوا من خلالها على عشرات الملايين تجردوا من كل الانسانية والنتيجة ما وقفتم عليه.وما هذه إلا قطرة في محيط.الله يهديكم وعند ربك يومئذ تختصمون ص
57 - zizou
algerie
2012-07-30م على 10:03
سبحان الله وكأنكم تتكلمون على لساني شكرا على هذا الموضوع في المقابل سبب كل هذا غياب الضمير والردع .
58 - samir
alger
2012-07-30م على 10:26
فما خفي أعظم.
59 - عنتر
الجزائر
2012-07-30م على 10:27
ابني الصغير أيوب الذي يبلغ 3 أشهر من العمر توفي في مستشفى بارني لمثل هذه التصرفات
60 - nono93
alger
2012-07-30م على 11:34
يا عرب يا مسلمين , روحوا مدو شوي دم, خاوتكم راها تموت
61 - ahmed
belgique
2012-07-30م على 11:53
allah yahdina wa yahdihom
62 - أميــن
عنـــــابـــــة
2012-07-30م على 11:21
السلام عليـكم
مشكلـة الصحـة تتمثـل في غياب ارادة حقيقية لاصلاح المنظومـة الصحيـة، السلـطة الحـاكمـة تريـد ابقاء الاوضاع كمـا هي مادام أصحاب الفخامـة يعالجون في أكبر مستشفيـات أروبا و مادام مسؤوليـنا لديهم أسهم في العديد من المستشفيات الخاصة الاستثماريـة و أي استثمـار ، في أموال الفقراء، يقول الامـام الشافعي اذا ضاع الطب ضـاع ثلـث العلم فالرداءة تبدأ من الاساس من المدرسة و الجامعة التي لم تعرف الا الانحطـاط باصلاحاتهم الغبية و الحصاد سنراه سواء في قطاع الصحة قطاع الهندسة في كل شيء لا مدرسة تربي و تعلم و بالتالي شريحة كبيرة من المجتمع سواء كانوا جامعيين أو لا نفس الشيء، ثانيا السلطة تريد اشغال الناس بهذه المشاكل و كما هو معروف بأسنا بيننا شديد فتصبح المشكلة دائرة بين طبيب و مريض و ممرض و عون أمن و المسؤولون الحقيقيون في بيوتهم و قصورهم يتنعمون، فبعد 50 سنـة من الاستقلال 90 بالمائة من المستشفيات الجامعية ورثناها من الحقبة الاستعمارية و لم نزد عليها شيئافكيف تريد أن تتحسن الصحة بهياكل تعود 50 سنة الى الوراء، بلدنـا بلد الرداءة بكل امتياز و في جميع الجوانب و في جميع القطاعات دون استثناء الصحة العدالة التعليم في البلدية في كل شيء الا ما رحم ربي و الله المستعان و كما قال أحد البروفسورات المشهود لهم حقيقة يومـا الطب توقف في الجزائر في 1988 من ذلك الحين لم نعرف الا تقهقرا و انحطاطا مخطط له بامتياز
63 - abouroukla
2012-07-30م على 11:16
au 26 c'est ton français qui nous a mis dans cette situation.etre medecin c'est pas facile.
64 - احمد
الجزائر
2012-07-30م على 11:00
دائما و للتذكير يجب ان لا ننسى بأننا في دولة جزائر العزة و الكرامة و ما ادراكم ما العزة و الكرامة .
65 - fajr el saba7
france/tlemcen
2012-07-30م على 11:20
مستشفى تلمسان هو أكبرمفسدة في الجزائر وكل ماقيل ينطبق عليه وأكثر ........
بل إضافة إلى ذلك العنصرية ........أما جهاز السكانير والأطباء الكبار فهم محرمون على عامةالناس
وفعلا الوزير من تلمسان يعني عنصري......................اللهم إني صائمة....
66 - sam
2012-07-30م على 11:15
قريبي طبيب مختص مقيم يصل الى البيت غير قادر على الوقوف لانه قد عالج مرضى من 5 ولايات بينما الطبيب الذي يدفع له 20 مليون لا يعرف وجهه
67 - جزائري وطني
الجزائر
2012-07-30م على 11:58
واقع مرير لا يختلف تماما عما هو الحال في مصلحة الاسعجالات في المستشفى الجامعي ابن رشد في عنابة، ربما الفارق يكمن في نوعية الناس في عنابة بالذات.
لا يجوز اتهام أهل المريض و هم يرون و يسمعون مالا يقبله عقل (ماكانش الدوا، ماكانش بلاصة...)و هل يعقل ان مستشفى لايوجد به دواء.
المسؤولية نتقاسمها جميعا من القمة الى القاعدة. و كل واحد فينا مشارك شاء أم أبى.
يبقى أن أوجه نداء الى زملائي الأطباء: دعونا على الأقل نحسن معاملة المريض، و أن كانت ظروف العمل القاهرة تؤثر فينا جميعافهذا مايجعل عمل الطبيب صعبا، فالحفاظ على اعصاب باردة و ابتسامة طيلة 24 ساعة مناوبة هو التحدي الحقيقي.
أرجو من القراء أن يفرقو بين قليل الكفاءة الذي يمكن تعليمه و الذي يتعمد الفساد و يجب القضاء عليه.
68 - samia
algeria
2012-07-30م على 11:24
ولماذا تتكلمون عن قطاع الصحة فقط...هل هو القطاع الكارثي الوحيد...؟؟؟وهل الجزائر وكل قطاعاتها تمشي وفق المعايير العالمية؟؟؟هل قطاع التربية الذي ينتج فاشلين أو الداخلية التي تفرج عن المجرمين والإدارة الفاسدة هي أحسن من قطاع الصحة أم الطرق المهترئة والمعيشة الغالية ...أم هل المعلقين الذين يتهمون الأطباء والممرضين أو حتى صاحب المقال والصحافة هو أحسن حالا وأبرء ذمة وأصحى ضميرا وأنظف يدا من هؤلاء....كل الجزائريين يتحملون هذا الوزر وما آلت إليه البلاد لأن أغلبهم مفسد أو سارق أو كاذب أو مضيع للأمانة أو ساكت عن الحق والفساد...فليصلح كل واحد نفسه وليحاسبها و بدل أن تلعنوا الظلام أوقدوا شمعة .....
69 - مجرد رأي
بلادي مالغري تو
2012-07-30م على 11:06
أول ما يندى له الجبين هو غياب التعليقات! و كان المستشفى يقع في بلاد أخرى, و هنا عبرة أولى أن العباد أصيبوا بعدوى قصر النظر...الكل يعتقد أنه ليس من شأنه! ثم هناك غياب المسؤول, فما بالك بروح المسؤولية, و أخيرا و اﻷهم إندثار الوازع الديني...و كأننا فانون.
70 - إبراهيم طبيب من قسنطينة
2012-07-30م على 11:00
الوضع في قسنطينة لا يختلف عن العاصمة إن لم نقل أسوء.. والسؤال إلى متى والشعب ساكت والأموال تبذر في (الشطيح والرديح)
71 - بومين
عين بوسيف المدية
2012-07-30م على 11:15
السلام عليكم ورحمة الله عالي وبركاته رمضان كريم عندما تتكلمون عن مناطق الداخلية يوجدفي منطقتنا عين بوسيف ولاية المدية مستشفي هناك استطيع اقول اجمل وانظف مستشفيفي الجزائر كلها سبب هو مدير صارم حفظه الله ورعاه انسان مخلص ويخاف الله من استقبال في استعجلات من رعاية طبية من نظافة ومعاملة بارك الله فيه وفي والديه يوجد ناس مخلصين في هذا الوطن افضل من مصطفي باشا بي مليون مرة
72 - مصطفى-- تبسة
الجزائر
2012-07-30م على 11:34
كل ماهو متداول في الموضوع صحيح.. وحال مستشفياتنا اعظم وامر
73 - zina
algerie
2012-07-30م على 11:01
que dire des sagesfemmes qui frappeent les femmes sur le point d'accoucher ;qui insultent ces femmes tordues par la douleure. "SAGE FEMMES kal."
74 - redha
alger
2012-07-30م على 11:27
قال الله تعالى :( و قل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون ) ... نتمنى من كل موظف في أي قطاع أن يؤمن بأن تقصيره في واجبه جريمة في حق الجزائر الجريحة ...
75 - Abdallah
Alger
2012-07-30م على 11:20
و الله يا صحفيي الخبر،أعلموا أن تحقيقكم الذي قمتم به في هذا المذبح، و كل الحقائق التي نقلتموها لنا ليست جديدة يعرفها العام و الخاص ، أما إذا كانت جديدة بالنسبة لكم فهذا أمر غريب.
هذا حال مجتمع فقد معالمه و فقد إنسانيته.
76 - unknown
Algérie
2012-07-30م على 11:21
Merci ElKhabar pour cet article! C'est la faute à tout le monde : du ministre aux chargés du nettoyage !!
77 - chakib bouaziz
algerie
2012-07-30م على 11:07
الدولة الجزائرية صرفت أموال كثيرة على كل شيئ خاصة ماهو مادي و لم تفكر في تكوين مواطن مخلص في عمله, كوننا بهذه التصرفات نكون قد خنامن أستشهد على هذا البلدوهو في السن العشرين وتركوا فلذاةأكبادهم ليعيش الجزائري معززا مكرما في بلد المليون ونصف المليون شهيد.
78 - حليمة
سيدي بلعباس
2012-07-30م على 11:56
"اعزنا الله بالاسلام فاذا ابتغينا العزة بغيره اذلنا الله " للاسف الشديد تفشى الفساد في جميع القطاعات لاسباب عدة منها الابتعاد عن تعاليم اسلامنا الحنيف .اين هم من يقومون على ادارة المستشفيات انكم ستسئلون عن هذه الامانة يوم الحساب صدقوني معظم الاطباء هم شياطين و ليسوا بملائكة الرحمة و لن تجنوا من الشوك العنب .يوم لك و يوم عليك .اين انت يا عمر بن الخطاب...
79 - hassane
tlemcen
2012-07-30م على 12:38
j'ai deux filles qui sont allergiques depuis 06 mois elles font le vaccin mais depuis 02 mois je suis à la recherch du vaccin rappel est introuvable alors il faut tout à refaire et meme le premier aussi est introuvable donc qui est le responsable de la penurie des medicaments jusqu'à quand notre pays sera un pays c'est malheureux est honteux pour 50 ans d'independance ou rien ne va plus les choses sont tres graves dans tous les domaines.Autre chose pouvez vous imaginer un service de cardiologie mixte
80 - عماد
سيدي بوبكر20الجزائر
2012-07-30م على 12:12
تعالى انظر الى الصحة في سعيدة
تدخل مريض تموت
تدخل زيارة تمرض ولا تموت
81 - عائد
الجزائر
2012-07-30م على 12:08
اللهم نسألك العفو والعفية في هذا الشهر الكريم لناوللمؤمنين حتى لانقع بين ايدي المفسدين في جميع المايدين.
آمين
82 - amine
الجزائر
2012-07-30م على 12:48
كل يوم نقول بلادنا تتحسن و لكن الواقع يؤكد انا هذا بعيد ان لم يكن مستحيلا الحل الوحيد هو الهربة
83 - youcef
boufarik
2012-07-30م على 12:37
واش نقول لا حول ولا قوة إلا بالله
الله يهديهم
84 - اية
قسنطينة
2012-07-30م على 13:49
تعالو الى العيادات حدث ولا حرج تبحث عن طبيبة او جراحة اسنان يقولولك ارجع على العاشرة ترجع على العاشرة يقولولك ارجع على الواحدة واخيرا تاتي الطبيبة على الساعة الثالثة يوم كامل وانا نروح ونولي حبيت اعرف توقيت عملهم قالي واحد الممرض كل ساعتين ياتي طبيب ايعقل هدا اطباء يعملون ساعتين في اليوم اين الضمير الانساني يطالبون بالزيادات وهم لا يستحقونها هناك اطباء جراحي اسنان وممرضين بدون عمل يودون ان يجدو منصبا ولم يجدوه واخر
85 - hancovich
france
2012-07-30م على 13:59
waallah ma deguisiwch des deputés wala des ministres w tahkiwana chwiya ala vos maitres
86 - nounou
algerie
2012-07-30م على 13:34
merci pour l'article mais ce qui est domage mais alors la vraiment domage c'est qu'un aricle pareil ne fera rien bouger dans un autre pays le ministre de la santé aurait demissionné,
87 - soltana
relhzane
2012-07-30م على 13:38
هنا تبقى المشكلة مشكلة انسانية فالانسان ا باع ضميره فيضم الى قائمة الاموات اذا كان الطبيب محلف باليمين على اداء مهنته كما ينبغي و في الاخير يتغاضى عنها فهنا صورة بدون نعليق كما قال طه حسين ذهبت الى الغرب فوجدت مسلمين من غير اسلام و لما اتيت الى المشرق يعني (العرب) فوجدت اسلاما من غير مسلمين يا رب اسالك صحوة الضمير
88 - عبد الله
2012-07-30م على 13:19
الله يرحمك يا أمي !!!!

حسبي الله و نعم الوكيل فهذوا الأطباء ...أخطاء و اهمال و عدم مسؤولية ...لو كان جاو فيهم شوية انسانية عمرهم ما يقولوا لمريض ماكانش بلاصة...انا فقدت أمي فمستشفى مصطفى باشا و سمعت خماج أذني من عند الأطباء بصح سكت لأني كنت في يديهم...تصوروا : في الاول رفضت الطبيبة دخول أمي و لكن و لان صديقي طبيب و تدخل, قالتي : أسمع monsieur راني شديتها على وجه mon collégue ... وين راهم الأطباء ؟؟؟
نوكل عليهم ربي
89 - Asmaa
algerie ; Oran
2012-07-30م على 13:26
j'ai mal au coeur en lisant l'article ; je suis medecin interne ( 7 eme année ) ça resume enormement la situation dans laquelle nous vivons tt les jours ; anarchie ,manque da moyen ; incompetance ; negligence et ce qui tue vraiment c'est d'etre en face aux malades qui souffrent de leurs maladies sur le plan physique et moral ; et tu ne peux vraiment rien faire pour lui ; parceque tu ne peux pas affronter le chef de service car le moindre mots tu es sanctionné ; stage non validé ; et puis bye bye le diplome ; la question qui se pose : à qui doit on s'adresser ; revondiquer et demander les secours .....,,??????? je vois que tous les superieurs sont pareils ; systeme pouri ; moi je ne vois qu'une seule solution ; un seul chemin : el hijra leman istata3 . excusez moi wlad bladi ; et excuse moi mon pays ; je ne peux plus y rester ; car je dois etre complice dans cette mafiat ; aux prix des vies des gents ; ""wled bladi " ... avec un coeur enormement toucheé je le dis .... hasbonaallah wani3ma el wakil
90 - toufik
2012-07-30م على 13:11
wafirou li mawafartom li elissa w hasbona
91 - ahmed alger
algeria
2012-07-30م على 13:33
salam alikom
barak allah fi les journalistes al khabar
donc si je comprend bien il nous faut nous ausi une deuxieme revolution pour un grand netoyage
92 - krimo zerrouki
burystedmunds england ukt
2012-07-30م على 14:07
lack of good management result to a bad services the fact is no one take responsability for his action the turmoil will cary on for ever and that will increasead the misery to the citizens .it has to stop and introduce a new system to our health care
93 - بوعلام
الجزائر
2012-07-30م على 14:02
كل من له مسؤولية في تدهور حالة الصحة في الجزائر سيسأل عند الله من اول مسؤول في البلاد الى اخر ممرض واداري الذين اصبحت حيات الجزائري لديهم لاتساوي شيئ ، لم اكن لاقول هذا لولا وقوفي هذا الشهر على وفاة ابن اخي الرضيع وهويعاني مدة يومين في المستشفي رغم ان دخوله اليها لم يكن لمرض خطير او معقد.لكن.....
- بعد اخذه من طرف والده للمستشفي بقسم الاستعجالات وجد طبيب وبعض الممرضين قامو برحلة البحث عن شريان الطفل حتى يحقنوه بالسيروم دام هذا ساعة ونصف حتى اصبحت يدا ورجلا الرضيع كالغربال وفي الاخير ادخلو الابرة في العنق وتركوه يشكي امره الى الله ولو نطق ، لم يقيسو له درجة الحرارة ، لم ياخذو عينة الدم ، لم يعينه طبيب الى ان فارق الحياة بعد يومي.
94 - Algérien
Algérie
2012-07-30م على 14:30
d'abord , merci merci mon général ,l'auteur de cet artcile.
la situatoin de nos hopitaux est plus que catastrophique depuis très longtemps et s'est agravée avec l'arrivée de Fakhamatoho et son régionaliseme qui pue !
c'est vrai, la santé est le secteur qui fait plus du mal-au-coeur parcequ'il touche directement l'existence de l'algérien, mais, l'algérie, toute l'algérie est détruitesur tous les plans par le clan de bouteflika ...

durant ces trois mondats,la vie des algériens est totalement clochardisée et ce sont les borgnes des ses proches, les médiocres, les corrompus et les pseudohommes les vendus qui gouvrnent

allah yatkafal bikom nchallah ...
95 - غريب عن الديار
الجزائر المستقلة ؟
2012-07-30م على 14:21
عندما يتكلم الوزير ولد عباس امام كامير التلفزيون يهيء الي انني احلم من كلام اقل مايقال عنه كلام للاستهلاك الاعلامي وفقط او الشو الاعلامي فيسرد لنا الوزير العديد من الارقام و الاحصائيات لكن باسقاطها على الواقع نجد الطامة و الكارثة الكبرى اي منطق تسير به هذه المصالح و الله عيب ان نجد انفسنا نخسر الملايير دون جدوى وفائدة ويبقى المواطن في خبر كان يأن و يتألم و ينتقل الى مولاه في صمت وألم ينخر جسد وططننا العزير من تسيير رديء و بريكولاج و تلرقاع لا نجد له معنى الاحرى بكم ان نتسحبو من حياتنا
96 - amandas
alger tam
2012-07-30م على 14:58
شكرا يا كاتب المقال ولكن يا سيدي اين المشكل ربما في السياسة الوطنية لالصحة او للوزراء المتعاقبين عليها حاصتا في 10 سنوات الاخيرة و الوزير ولد عباس الشعب الجزايري كامل فايقلو غيرو الحكومة عيينا من هده الوجوه نحي فلان ايه لهية جيب فلان هنا تقول خلهالهم بباهم بدل السلعة تربح روحو حجو بيت ربي و ربي اولاد اولادكم تحيا الجزاير و الله يرحم الشهادة
97 - zanoubya
tam
2012-07-30م على 14:02
hada fi la capital wach sari! yar7am waldikom un jr rendez visite à l'hopital de TAMANGHASSET, venez voir la3jab walmo7al li sari fina, les stégiér li rahom yet3allmou lkhadma fi la3bad , la7awla wala 9ouata illa billah. 1 il préfér ymout mo3azzaz chez lui, wla yrou7 à l'hopital ou il sra traité com...... je trouve pas qoi dire.venez voir bi 3aynikom
98 - NOUHA
algeria
2012-07-30م على 14:38
INCHALAH JE VAIS PAS TOMBé malade je préfére mourire on bonne santé que de vivre ca
99 - رعية من رعايا طاب جنانو
بلاد طاب جنانو
2012-07-30م على 14:12
السياسة الرشيدة "لفحامة طاب جنانو" خلوني نبكي على بلادي.
100 - ait derna mouhand
setif
2012-07-30م على 14:55
سبب الاسباب التي اخلطت معيشة الجزائريين بكا اطباعهم و اشكالهم البرالية و الاقتصاد الحر الدي في حقيقته غير حر و غير نزيه و سيطر عليه اصحاب النفود اد اصبح راس المال يسيطر على الحكم و الله انها الحقيقة و من يقول العكس يتفظل و الفساد في الهرم و ليس في القاعدة
101 - saleh.CA
CANADA
2012-07-30م على 14:03
kolchi normal fi dzayar......hatta haja a takhlaa!!!
madam aachaab radhi !!
102 - الوزير
بوركينا وفاقو
2012-07-30م على 14:34
مد يد المساعدة:
ببالغ الحزن نحن وزير صحة بوركينا وفاقو للحالة المرصية التي وصلت اليها الصحة الجزائرية رغم ان اولادها كثيرون عير انهم لم يقدمو يد المساعدة لها لانقاض حياتها وتركوها لخالقها ليشفيها وهو بكل شيئ قدير ،
لهذاونظرا لروابط الصداقة ومن باب عمل الخير نتقدم اليكم السيدة الصحة الجزائرية لندعوكم الى بلادنا بوركيناوفاقو لنقدم لك العلاج اللائق في مستشفياتنا على امل ان تسترجعى عافيتك ، لتعودي الى ابنائك الزاوالية في احسن حال
103 - abdellah
tlemcen
2012-07-30م على 15:10
نشكر جريدة الخبر علي هدا التقرير وتحيه خالصه للصحافي علي هدا العمل المحترف انه يعكس تماما ما يواجه الموطن الجزائري في مستشفيات الموت اتقوا لله في هدا الشعب
104 - Bof
algerie
2012-07-30م على 15:46
merci pour El Khabar , je vous encourage et je vous felicite...nous manquons terriblement de journalisme d'investigation ....seulement, je ne me fais pas d'illusions, aucune action ne sera conduite pour remedier à cette situation dans l'immediat, c dommage , et ils osent dire que l'Algerie n'est pas la S ..., n'est pas ...., n'est pas je ne sais quoi,
105 - selsabil
canada
2012-07-30م على 15:28
hasbiya allah wa ni3ma el wakil,,moi qui pense a retourner a mon pays,,pensez au jour du jugement devant allah!,,koul ra3i maoul 3ala ra3iyatihi...allahouma ihdina wa ihdihoum,,,,
106 - reda
france
2012-07-30م على 15:59
hadi seratli fles urgence djdida khoya serir selak mlcoma kane hachakoum yt9iya 9atli mandawihch heta ntnoholi l9ya dok hado toba l3nato allah 3lihoum hacha li mayesstahalch sah bladna m3awdja bessah telment raht fina had lkelma welaw mayt7amlouch mess'oliya ymouuto 100 yhassloha f doula
107 - عبدو
الاغواط
2012-07-30م على 15:14
اولا شكرا جزيلا على هذا التحقيق
الحالة جد متردية و لا حول ولا قوة الا بالله
هذا في العاصمة. فيا ليتكم تقوموا بتحقيق مماثل في مستشفى الولادة باﻷغواط والحالة المؤساوية هناك
سوء تسيير من المستوى العالي يؤدي بفلذات أكبادنا بصفة شبه يومية
108 - bone
dz
2012-07-30م على 15:23
من ولاية عنابة لدي طلب واحد فقط لفريق جريدة الخبر الذي زار هذا المستشفى واتمنى ان يزوروا مستشفيات عنابة لان مستشفيات العاصمة تبدوا أفضل بكثير من هنا.
يمكنني أن احدد لكم المكان بالضبط الذي ستجدون فيه الاهوال والعجائب.
مصلحة أمراض الدم مستشفى الجسر الأبيض اذهبو واسئلو عن رئيس المصلحة السي "راشد" وكم من وفاة تسبب فيها متعمدا وبكل برودة... أعصاب... أنا شخصيا تسب في وفاة والدي بعدما تجاهله عمدا بدون الكشف عنه أو مراقبته بسبب ان ابنة المريض طبيبة...
- مصلحة الامراض الباطنية بمستشفى ابن سينا هذه المصلحة تسببت في نقل فيروس الكبد ب وس في شريحة واسعة من المواطنين...
- ربي انشاء الله تنتهي الامور على خير في الجزائر لأن الامور التي تلوح في الافق باعصار وثوران لن يوقفه أحد.
109 - عبد المجيد
msila
2012-07-30م على 15:13
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته اولا موقع مصطفى باشا ليس بموقع لمستشفى فمثلا مريض من بسكرة يأتي بخير عندما يصل الى 1 اول ماي يموت من كثرة الازدحام لماذا الدولة لا توفر مسشفيات في داخل الولايات الداخلية فكل المعاهد والمستشفيات والمؤسسات الكبرى في العاصمة فقط على الاقل مستشفى كبير في البويرة وبسكرة ووبوسعادة الخ
110 - الجزائرية
الجزائر
2012-07-30م على 16:56
والله العظيم لو تزورو مستشفى غرداية الكائن بسيدي اعباز و الله غير مال بلا راعي و ككككأننا في مالي لا تجد فيه طبيب و ان اردت الطبيب فما عليك الا ان تتجه الى العيادة الخاصة#cliniq des oasis لا مسؤؤل و لا من يرشدك
111 - red
algerie
2012-07-30م على 16:18
vous peuple algerien vous merité des vetreinaires et pas des medecins vous suplier les garcon de salle pour du caf" et lorque vous ete devant le medecin vous le tabassez
112 - براضية عمر
مستغانم
2012-07-30م على 16:00
تعليق رقم 7
روح تلعب، انت واحد من الناس اللي يضربوا الشيتة للحكومة.
ارواح للاستعجالات في مستغانم، والله تعيف روحك وتدابز تدابز.
بركاو من الشيتة، بهدلتو بالبلاد..
113 - عبد الحق-الجزائر
2012-07-30م على 16:14
بارك الله فيكم يا(فاروق غدير ) والفريق المرافق لك ....انك في جهاد نصرك الله استمر في كشف الجناة.
114 - red
algerie
2012-07-30م على 16:05
vous peuple algerien vous merité des vetreinaires et pas des medecins vous suplier les garcon de salle pour du caf" et lorque vous ete devant le medecin vous le tabassez
115 - toufik
algeria
2012-07-30م على 17:35
j'ai mal au coeur de lire cet article sur le service des urgences du C H U mustapha,mais je vous dit une chose que le ministre de la santè deja c un grand voyous un grand soulard qui na peur ni de d'allah et de personne,alors c le laissè allè total des autoritès competentes,moi j'ètait deja hospitalisè au c h u mustapha si c'ètait pas des connaissances des gens bien placè,je serait soignè ou pris en charge,heuresement qu'il ya AADABE EDENNIA AVANT ADABE EL KABRE?la mort a ouyahia qui a clochrdisè l'algerie depuis son arrivè au pouvoir rabi yesstar tout et toutes algeriens et algeriennes svp vous les journalistes n'arretè pas d'ecrire merci ou saha ftourkoume
116 - beni ouragh
france
2012-07-30م على 17:39
le seul ministère qui semble etre en forme en Algerie est le ministère des affaires religieuses
117 - Ramzi
Algérain
2012-07-30م على 17:42
نحن بحتجة لمثل هذه المواضيع و المستشفيات الجزائرية في تدهور تام و ليس إستعجالات مصطفى باشا فقط و السيد الذي كتب هذا المقال أود شكره عليه و أتمنى ان تكون مثل هذه المواضيع تحرك كيان المسؤولين الذين تاهوا في دوامة الجحش و اللامبالاة.......
طالع أيضا