النقد الفلسفي في ألمانيا.. علامة صحة ثابتة لأزمنة ثقافية متغيرة

 إن الدرس الذي تقدّمه الفلسفة الغربية، وبالتحديد الفلسفة الألمانية، حديثة كانت أو معاصرة، هو درس نقدي بامتياز، فليس النقد سمة مرتبطة بالفلسفة الكانطية فحسب، التي جرت المقررات الجامعية والبحثية على اعتبارها نقدية بالأساس؛ فصحيح أن كانط قد دشن عصرًا نقديًّا تنويريًّا شعاره استعمال العقل بشجاعة، غير أن سمة النقد كمساءلة للموضوع الفلسفي ومحتواه قد ظلت تلازم الفكر الألماني عبر تضاعيفه التاريخانية، ليس هناك ما فوق النقد أوالـ«ميتا نقد”، كل ما هناك تراكمات جرى تقديسها بفعل العمل التاريخي، سيكون العقل الفلسفي في ألمانيا متحررًا من براثن الأسبقيات والبديهيات، إنه بناء لكشف جديد وتضحية إبستيمولوجية بمعطيات سابقة، إنه مساءلة واستنطاق وكشف ونقد، وهو آلية ستدفع بالفكر الألماني- مقارنة بغيره- إلى إحراز تقدم ملحوظ على مستوى الحقول المعرفية أو على الأقل في التأصيل لأفكار وقضايا لم يسبق التطرق إليها.

لقد تحول النقد في الفلسفة الألمانية، وبالتحديد مع كانط، إلى فلسفة من أجل بيان إمكان المعرفة قبل إصدار الأحكام، وتحديد ما يمكن معرفته قبل التوجه نحو موضوع المعرفة، وأسبقية سؤال ”كيف أعرف؟” على سؤال ”ماذا أعرف؟”، وقد أجاب كانط في كتبه النقدية عن أسئلته الشهيرة: ماذا يمكنني أن أعرف؟ ماذا يمكنني أن أعمل؟ ماذا يمكنني أن آمل؟ والتي أخذت عناوين نقدية واضحة: ”نقد العقل المحض” و«نقد العقل العملي” و«نقد ملكة الحكم”، وهو المشوار النقدي الذي استأنفه ”فيخته” من خلال مؤلفه ”نقد كل وحي”. ثم تحول النقد إلى علم وتيار مع الفيلسوف ”ادموند هوسرل”، ونقد اللاهوت مع ”فيورباخ”، ونقد المجتمع عند ”ماركس”، ونقد القيم وقلبها مع ”نيتشه”، ونقد الإيديولوجيا والأداتية مع ”هابرماس”.

إن النقد هنا إعادة بناء وليس الهدم، وتحتوي إعادة البناء على عمليتي الهدم والبناء في الوقت نفسه، وكما هو الحال في الفعل الألماني الذي أصبح لبّ الجدل عند ”هيغل”، الهدم والبناء، الإثبات والتجاوز، الإيجاب والسلب.

لسنا في حاجة- اليوم- إلى نقد النقد، فهو ليس مرحلتنا، ولكن في حاجة ماسة إلى نقد القديم ونقد الجديد ونقد الواقع، وقد بدا ذلك عند المفكرين العرب المعاصرين في مشاريع متكاملة مثل: نقد العقل العربي (الجابري) ونقد العقل الإسلامي (أركون)، ونقد الخطاب الديني (نصر حامد أبو زيد)، ونقد الخطاب الذكوري (عبد اللّه الغدامي)، والنقد الذاتي (علال الفاسي)، والنقد المزدوج (عبد الكريم الخطيبي).

عدد القراءات : 2429 | عدد قراءات اليوم : 1
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نسخة نصية كاملة
Bookmark and Share

Bookmark and Share