دولة حماية الفساد من الإصلاح؟!

في مصر يتصارع القضاء مع رأس الجهاز التنفيذي وهو الرئيس، من أجل افتكاك مؤسسة القضاء حقها في إجبار المؤسسة التنفيذية على احترام القانون واحترام المؤسسات.!
لكن عندنا، تتصارع بقايا المؤسسة القضائية مع جناحها الضعيف، وهو مؤسسة المحاماة كواحدة من المؤسسات التي يفترض فيها أن تكون عين الدولة والمواطن على احترام مؤسسة القضاء لمبدأ تطبيق القانون روحا ونصا.!
ومعنى هذا الكلام، أننا في الجزائر مانزال جد بعيدين عن فكرة فصل السلطات، والحال أن السلطة التنفيذية ماتزال تلعب في ساحة القضاء نفسه بافتعال المعارك بين المحامين والقضاة.
قد يقول لي قائل إن معركة المحامين ليست مع مؤسسة القضاء، بل هي مع الجهاز التنفيذي في مؤسسة القضاء، أي مع السلطة التنفيذية.! وهذا أيضا قد يكون صحيحا.. لكن الصحيح أيضا أن الصراع الذي يجري مع المحامين في ساحة القضاء، يجعلنا ننسى فكرة الصراع بين المؤسسة القضائية والمؤسسة التنفيذية.
هل نطمع نحن في الجزائر، مثلا، أن نصل، بعد 20 سنة، إلى نظام سياسي فيه فصل السلطات يمكن أن يؤدي إلى حل البرلمان بحكم قضائي؟! أو حتى رفض قرار لرئيس الجمهورية يخص ''التخلاط'' داخل مؤسسة القضاء؟!
لو كانت مؤسسة القضاء عندنا فيها ''ريحة'' المؤسسة القضائية، لقمت كمواطن من الغد برفع دعوى قضائية أطالب فيها بحل البرلمان، لأنه برلمان غير شرعي ولأنه تم انتخابه بالتزوير المعلن من طرف الأحزاب من خلال الحديث عن بيع مقاعد البرلمان من طرف الأحزاب لرجال أعمال.! وهذا وحده شهادة كافية على عدم شرعية البرلمان.. وهو ''عوار'' قانوني واضح لو كان في السلطة القضائية عندنا ملامح السلطة القضائية في مصر؟!
لا أتحدث عن القوانين والتعليمات التي تصدرها الحكومة تباعا والتي تخالف جوهر ونص الدستور.. ولا يرى ذلك المجلس الدستوري، لأن هذه المؤسسة كبّلت بالقانون فلا تتحرك إلا إذا طلب منها التحرك.. وتصوروا المخالف للقانون يتكرم على المراقب ويوعز له بأن يتحرك لمراقبته.. وحثه على عدم مخالفة الدستور.. أي لا يراقبه إلا بإذنه.! وهي صفة لا تعطى إلا لله ''لا يتكلمون  إلا من أذن له الرحمن وقال صوابا''.!
رئيس الحكومة السلال رأى أن المال الحرام الذي يتجول بحرية خارج البنوك، مسألة طبيعية.. والطبيعي أيضا أن تفتح البنوك أبوابها لهذا المال الحرام، لأنه ليس من صلاحيات البنوك مراقبة المال الحرام.. وما تفعله البنوك الأوروبية في هذا المجال، مخالف للقانون حسب اجتهاد حكومة الاقتصاد الأسود في الجزائر؟! إنني تعبان وأحتاج إلى راحة على حساب الدولة في ''سركاجي''.! حتى ولو أن زعيم الأرندي طالب بإعادة تشغيل مقصلة الإعدام في ''سركاجي''، كما كانت من قبل في عهد الذبيح الصاعد زبانة رحمه الله.!

[email protected]

عدد القراءات : 4607 | عدد قراءات اليوم : 1
أنشر على
 
 
1 - لا يهم
2012-11-24م على 23:13
النظام في الجزائر غير قانوني و غير شرعي و غير شعبي. لو كان هناك قضاء مستقل و ليس قضاء التليفون لما وجدنا أخونا نزار يحاكم في سويسرا.
- في الدول التي تحترم نفسها نجد المسؤولين و الشعب كلهم سواسية و كلهم "تحت" القانون.
- في الدول الكارطونية المشدودة بالسكوتش نجد أن الزعيم ملك الملوك و حاشيته "فوق القانون و فوق الدستور" و بقية الغاشي "تحت" القانون.
علينا كجزائريين العمل على اعادة بناء الدولة الجزائرية "دولة القانون و المؤسسات" من الصفر هذا ادا أخدنا في الاعتبار أننا نملك دولة أصلا. بناء الدولة يكون بعد زوال هذا النظام الذي عمر 50 سنة.
2 - بوراوي عمار العاصمة
2012-11-25م على 0:31
[ الفقرة الأولى حول صراع القضاء مع السلطة التنفذية من اجل احترام القانون و المؤسسات ].....خاطئ تماما و يبين انك لست متابعا جيدا للأحداث في مصر ....او انك تستند الى رواية فلول مبارك و الناصريين في ذلك ....كونك مصاب بداء الإخوانوفوبيا، القضية وما فيها ان الرئيس المصري المنتخب اراد تطهير السلطة القضائية من فلول النظام السابق او الذين عينهم مبارك لأعاقتهم تحفيف اهداف الثروة و سعيهم المتواصل لتحطيم باقي المؤسسات التشريعية و التأسسسية ....باختصار شديد .....اكرر ارجو ان تعالج من هذا الداء -الإخوانوفوبيا ----

للتذكيـــر: ارجو ان تخبرنا عن مصدر الحوار الخرافي الوهمي [بين الوزير التونسي للخارجية و الجزائري ] او تعتذر للقراء....لأنك بصراحة بدات تفلس ....و تمس بمصداقية جريدة الخبر ...و تجرها لتكون مثل باقي الجرائد الصفراء ...كجريدة الليل و الغروب ...عفوا لا اتذكر اسمهما؟؟
3 - حبال الاوراس شامخ
الجزائر
2012-11-25م على 0:08
أننا في الجزائر مانزال تحت حزب فرنسا و الحنرلات و مخابرت هي لتي تسير البلاد إنني تعبان وأحتاج إلى راحة على حساب الدولة في ''سركاجي''.! حتى ولو أن زعيم الأرندي طالب بإعادة تشغيل مقصلة الإعدام في ''سركاجي''، كما كانت من قبل في عهد الذبيح الصاعد زبانة رحمه الله.!
4 - NOTRAP
Alg
2012-11-25م على 0:43
يا أستاذ سعد ... فيق لروحك
إنك تحرق دمك لأجل "لا شيئ"
حالك و كتباتك لا يعلمها إلا عدد المتابعين لعمودك في هذا المنبر ، و الذي لا يتعدى الـ 1000 في أحسن الأحوال البعض منهم فر بجلده و رحل إلى الخارج ، و البعض من المثقفين و السياسيين الفضوليين غير الجزائريين ، و البقية القليلة منهم من متابعيك الذين لا حول و قوة لهم . فلماذا و على من تحرق دمك؟
5 - سعد
الجزائر
2012-11-25م على 0:53
الثورة قادة و الرجال يحظرون لها
6 - Nour
London
2012-11-25م على 0:07
أحيانا اضن انك من زبانية النضام الحالي ، نريد أناسا بمواقف نزيهة تجاه هذا النضام الذي لا يصلح حتى ل التهريج بعد أذان المغرب في رمضان ، في أروبا يقولون أن الصحافة هي مرآة المعارضة ، الحكام يخافون من الصحافة ، عندنا في بلد حديدوان لا صحافة تفضح و لا شعب يريد أن ينفض الغبار والبءس من على حياته ، أحسن لك يا السي سعد أن تفكر في تغيير نشاطك المهني لان إنفلونزا الرداءة أصابت جريدتكم الموقرة ،
7 - دلال الخير
Ain Beida-ALGERIE
2012-11-25م على 3:56
ارى بانك على صواب في طرحك لهذا الموضوع لاننا لسنا ونحن على هذا الحال بعيدين عن ماكان يجري في العصور الغابرة.كثر التخلاط هذا من جهة يجمع مال من...ثم يقول اتيته على علم مني.والاخر يقول لااريكم الا ما ارى .نحن غاشـي يجمعنا المزمار والبندير. اللهم ارنا الحق حقا وأرزقنا اتباعه.
8 - .reality.Adel
DZ.Bouira
2012-11-25م على 5:43
اشاطرك الراي يا اخ بوعقبة حول هذا المقال فيما يتعلق بالسلطات الثلاث في الجزائر حيث هناك السلطة التنفيذية التي تتمثل في رئيس الجمهورية الذي منحت له صلاحيات تتجاوز مهام الممنوحة لرؤساء دول العالم بما فيهم الديكتاتوريين الذين اثارت شعوبهم ضدهم . ففي الجزائر فقط هناك ثلث الرئاسي الذي يسهر على عدم تمرير مشاريع و اقتراحات قوانين تتنافى مع طموحات رئيس الجمهورية و ليس الدستور و في الجزائر و فقط الرئيس هو الذي يعين الحكومة و يقبل استقالتها و في حالة عدم الموافقة الغرفة الاولى على برناج الحكومة للمرة الثانية فتستقيل الحكومة و المجلس الشعبي الوطني وهذا مالم يحدث ابدا لان الطرف المراقب هو تحت الرقابة و في الجزائر و فقط رئيس الجمهورية هو القائد الاعلى للقوات المسلحة ما يعنى ان المؤسسة العسكرية هي السلطة التنفيذية و الطرف المسؤول في صناعة القرار و رسم السياسة العامة ,و في الجزائر و فقط لرئيس الجمهورية صلاحية تعيين القضاة و هو القاضي الاول في البلاد بمعنى ان السلطة النفيذية هي التي تفصل في حل نزاعات العباد و مؤسسات هذه البلاد ...و اخيرا ارجو منك يالسيد المحترم بوعقبة ان تنشر هذه النصيحة من شاب غيور على وطنه الى كل مسؤول هرم في السلطة ولم ينفع بقرارته هذه الامة, ان يعود الى كتاب "روح القوانين" الذي نشره مونتيسكيو عام 1716 عسا ان نتجاوز هذه الفترة.
9 - الشهيد كسيلة
كل الجزائر
2012-11-25م على 5:37
Azul segw'ul سلام من القلب

يكتب الاستاذ بوعقبة مثل كل مرة ليقارن الجزائر بمصر مقارنة فيها تقزيم وإذلال لبلده الذي "فشل" في أن يكون مثل مصر مثله الأعلى

انظروا الى عبارات الاستاذ اعلاه " في مصر (... ) لكن عندنا (.....) ويحوصل ويستنتج أنه : " في الجزائر مانزال جد بعيدين ..." عن المستوى الباهر الذي بلغته مصر ... دف دق دف دق الخ الخ .... ثم يختم بمصطلحات وهابية سلفية من نوع "المال الحرام...." مع وجود تعابير من علم الاقتصاد يعرفها الاستاذ جيداوتغنيه عن ذلك التعبير الوهابي الفضفاض الذي يعتبر ميزانية الدولة كلها حرام لانها ملوثة بالخمر انتاجا وتسويقا ... الخ

يا أستاذ نحن لا نبخس الناس أشياءهم ولا ريب أن في مصر كغيرها من البلدان كفاءات ونضال .... الخ لكن ليس لنتخذ منها حجر تيمم وكأن بلدنا أصيب بالتصحر إلى حد الجفاف وفقدان الماء للوضوء (تشبيهات يحبها الكثير هنا من المعلقين على عمودك بكسر اللام حتى لا يفهم بعض ذوي النوايا السيئة غير ذلك)

ليست مصر هي النموذج الذي تهشم عليه أنوفنا كل مرّة ... نحن في الهوى سوا كما يقال بل الاخطر من ذلك أن أغلب الكوارث جاءتنا من هناك بدءا من الاسلام السياسي والانقلابات العسكرية الى التعريب المغشوش الخ الخ ولعل الآتي أعظم بل أسوأ عندما يكون أحد الطامحين بل الأصحّ الطامعين في "عرش" الجزائر مجرّد صبي من صبيان الاخوان في مصر يحج ويعتمر ويتمرّغ هناك في كلّ مرة ليتزوّد بالبركات وباستراتيجيات الزحف نحو قصر المرادية ....

يا أستاذ يأبى علينا شموخنا أن تقارننا في كل مرة بمصر أو غيرها من دول المشرق ... وهو ما لا يرتضونه هم لانفسهم فهل قرأت ولو مرة واحدة لمصري يقارن مصر بالجزائر مقارنة فيها إعجاب ببلدنا ... رغم أن في بلدنا كغيره من البلدان الكثير من الأمجاد بل حتى انتصارنا في حرب التحرير وهو أهم مجد لنا ينسبونه إليهم ... وقد تابعت عددا من الحوارات التلفزيونية التي يمانع ويمتنع فيها المصريون بكل ما لهم من تطويع للكلام عن الاعتراف بأن الريادة في ما يسمى بالثورات العربية كانت لتونس ... لانهم يانفون ان تكون مصر مقلدة ولا يرونها الا في موقع الريادة

لماذا لا تكون كذلك المغربي (الشمال افريقي قبل ان يسرق منا جيراننا هذا الاسم الذي يجمعنا) الذي ردّ على انتقاص مشرقي لنا بالقول أن المغرب يمثل الذيل للمشرق فكان ردّه : إن كان المشرق والمغرب كالطاووس فإن أجمل ما في الطاووس هو ذيله

ليست مصر النموذج الأفضل وكفى من تقزيم بلدنا ... فنحن من حكم مصر مرتين
الاولى في عهد الفراعنة
الثانية في عهد الفاطميين

ثانميرث
10 - أحمد
فرنسا
2012-11-25م على 5:54
ربما اطلق السلال هده الفكرة بدون أن يميز بين الحلال و الحرام أو ربما يريد نصب فخ لمن يكسبون المال ومن بعد دلك يسلط عليم جودي و مصلح الضرائب.اكيد أننالا نعرف الإتجاه الصالح لهدا البلاد.ومن جهة أخرى الأمر لا يتطلب إجتهاد كبير لنخرج من التخلف السياسي.فلنأتي بخبراء أجانب كما نفعل دائما في الكثير من الحالات(خبرة السكن من البرتغال)وكفى.حكامنا لا يريدون التغيير والعصرنة ...معزة و لو طارت.
11 - دلال الخير
Ain Beida-ALGERIE
2012-11-25م على 6:35
ما تريده ياسي السردوك، ان تصبح عليه جزائرنا الحبيبة لن يتاتى في ظل الديناصورات اصحاب الشكارة الذين اصبحوا يقننون داخل وخارج قبة (البرلمان)واحد منهم يقول عن الشكارة ..اوتيته على علم مني.والاخر يقول.لااريكم الا ماارى.
12 - مغيب
في ذيل الترتيب
2012-11-25م على 8:40
السلام و بعد:
في ما مضى إستولى بن بوزيد و أعوانه على قطاع التربية و عاث فيه فسادا لمدة تقارب العشرون سنة و أنتج لنا أشباه بني آدم معدومي سبل الحياة فلا عجب إن رأيت جهاز القضاء أو أي جهاز آخر حتى و لو كانت زريبة لتربية الأغنام تسير بطريقة اللامسؤولية. ربما هي علامات الساعة بدأت تضهر من الجزائر.
13 - عزوز
الجزائر
2012-11-25م على 8:21
لقد أقرت عدة نقاط وهذا يشتت ذهن القارئ ويفقده التركيز في مسألة واحدة, كما يجعلنا تناولك هذا لا نفي التعليق حقه إذ كل نقطة تحتاج الى تعقيب مستقل.
ففي عمودك اليوم تطرقت الى مايلي:

1. صراع القضاء المصري مع الرئيس مرسي, وفهمت من كلامك بأن القضاء المصري بلغ شأنا متقدما في ممارسة حقه وذلك أن صار يقف في وجه الرئيس كي يلزمه إتباع القانون!
*التعقيب*: كان يمكن لهذا الكلام أن تكون له قيمة لو حدث في عهد مبارك أمّا أنه يحدث في عهد ثورة التغيير , فهنا الحقيقة غير ما أردت التلميح اليه فالرئيس المصري بالقانون والدستور يمارس مهمة الغصلاح العميق وحماية الثورة من النتوءات التابعة للنظام السابق..

2. تحدثت عن الصراع بين جناحي سلك القضاء وكذا تحدثت عن الفصل بين المؤسسات.

*التعقيب*: لماذا تذهب بعيدا في المقارنة بين مايجري في مصر والجزائر , هل ربيع 88 الجزائري أدى الى إنتخابات رئاسية يصل بموجبها من يختاره الشعب مثلما حصل في مصر أم أن الرئيس الذي كان يريد الاصلاح وجد نفسه مضطرا للاستقالة وحلت مؤسسات الدولة وبذلك ذهب حلم الديمقراطية والتي من شأنها اصالنا الى الفصل بين السلطات.

3. تريد من العدالة حل البرلمان

*التعقيب*: ...ثمّ ماذا؟ فقبل حل البرلمان علينا حل مشكلة السياسية بصفة عامة فالخلل لا يمكن في البرلمان المزور فحسب بل كل شيئ بني على التزوير منذ 62 بما في ذلك طريقة وصول الرؤساء الى سدة الحكم...

4. تطرقت الى الحكومة والمجلس الدستوري وإستغربت كيف تعطي الحكومة الاوامر للمجلس كيف يمارس صلاحياته

*التعقيب* المؤسسات في الجزائر صورية وكلها مشتركة فيما تعانيه البلاد وهي ليست مؤسسات متنوعة وإنما كلها تصب في وعاء واحد وتعمل ضمن منضومة فساد واحدة وهذا الذي دفع مرسي في مصر أن يقتلع منظومة الفساد كلها, لتنتقل مصر الى مرحلة ممارسة الديمقراطية وهي متحررة من أخطبوط النظام الفاسد والذي عمر رذحا من الزمن...

5. لقد ذكرت سركاجي وذكرت ما دعى اليه اويحي من تفعيل حكم الاعدام وقلت إيحاء بأن المقصلة تقع على رقاب الشرفاء وليس الضالمين وذكرت في هذا الخصوص الشهيد زبانة التي اعدمته فرنسا الاستعمارية!

*التعقيب*: هل تريد أن تقول لنا, ما أشبه اليوم بالامس أم تريد أن تشكك في إستقلالنا, أم تراك تبحث عن شاعر يكتب مآثرك بمداد من دم ؟؟
لكن زبانة لم يتعب وهو يقارع من سلب حقه بل جابهه وقام بدوره اتجاه قضية شعبه على اكمل وجه .

6. تحدثت قبل ان تعلن تعبك عن نظرة الحكومة الى المال الحرام .

*التعقيب*: قضية المال العام اليوم تشبه الى حد كبير الايام الاولى للاستقال حين "زدم الصحاح" على الفيلات والعقارات والمحلات, اكيد انك تذكر ذلك لعلنا نعيش نفس الفراغ الذي عاشته البلاد ايام مغادرة الكولون لبلادنا ولعل المسألة وراثية!!

*على موت واقف...
14 - بوبكر بن الحاج علي
الجزائر
2012-11-25م على 9:00
إنك تطلب الكثير أستاذنا سعد.
القضاء لن يرقى إلى ما تصبو إليه و حال جامعة الحقوق على ما هي عليه اليوم، الرّائدة في الفساد بين الجامعات.
و المخرج ليس بيد القضاء كما هو عليه اليوم و لا البرلمان الذي يمثل نفسه و لا السلطة التي تصول و تجول في الصغيرة و الكبيرة بما يخدم ديمومتها.
على الفرد أن يصلح ذاته بالتعفف عن الفساد، و القيام بما هو مكلّف به في نطاق عمله، و العمل على تربية أولاده بما يخدم الله و الوطن و ... حتى يفرج الله عنّا كربنا.
15 - Nacer
2012-11-25م على 10:40
JE SUIS POUR LA PEINE DE MORT JUSTE, mais pas à serkaji d'Ahmed Zabana, l'esprit de notre patrie. Par rapport au domaine de la justice, sommes-nous prêt pour libérer notre justice ou vous préférer un environnement semblable à celui de notre scène politique au passage au pluralisme ! Je souhaite vraiment que la nouvelle constitution précisera vraiment la définition, le rôle et la structure organique du triplet Pouvoir législatif, exécutif et Juridique.
Je crois que vous seriez moins fatigué si vous suggérer pour toute problématique collectée ou détectée, une éventuelle solution…
Bon courage
16 - مراد
مستغانم
2012-11-25م على 10:05
ستبقى مصر مثلنا الأعلى و قدوتنا في كل شيئ شئت أم أبيت لأم مصر الحضارة و الثورة و جنودها هم الذين سينصرون الاسلام كما نصرونا بالأسلحة و المال و الدعم السياسي ابان الثورة التحريرية لذا لا تزايد على مصر لأنها قلب الأمة العربية و الاسلامية و الجزائر هي جزء من الوطن العربي الكبير ومن ينتقد مصر أقول له افعل و لو حبة رمل ما فعله الشعب المصري الشقيق و من تم انتقد...شكرا لك يا مصر لأنك أعدتي لنا النخوة العربية و ما درس غزة الا البداية
17 - عمار حمايدية
الجزائر
2012-11-25م على 10:29
تحياتنا الى السيد سعد
سيدي، في العشرية الماضية تسبب الفساد في خسائر هامة تكبدها المال العام الذي كلفت الحكومة بحمايته ، و لعل قضية الخليفة احدى القضايا التي سلط عليها الضوء بشدة ، و لكن قضايا أخرى تفوقها أهمية لم تنل حقها من التوضيح بل طمست بالطريقة المعروفة عن طريق العدالة، بالتدريج ، فمثلا قضية فرفوس التي فاق مبلغ الضرر في المال العام 4 ملايير دولار بشهادة 10 خبراء محاسبين حسب وسائل الاعلام تمت تبرئة المسؤول الأول عنها ، رغم أنه يصرح في بعض المواقع الخاصة أن الجميع " كلاو فيها " بدءا من الوزير السابق للطاقة الى اطارات في الحكومة الى العدالة
هل يعقل ان يتم نهب 4 ملايير دولار من مؤسسسة وطنية و لا يكون هناك أي أحد مسؤول جزائيا عنها أمام القانون و الشعب الجزائري ؟ مامعنى ان يبرأ المدير العام و لا يدان غيره ؟
على السلطات العامة اثبات جدية مكافحة الفساد عبر تحميل مسؤولية الفساد لأصحابه و معاقبتهم أشد العقاب ليقتنع الرأي العام بجدية السلطات في مسعى حماية الدولة الجزائرية من الانهيار المتسارع و الا ستبقى الجزائر دار سيدي موح
18 - عبجة معيوة
الجزائر
2012-11-25م على 10:23
ياسعد حفظك الله دم في مقالاتك إنك تحسسنا بأن فيه رجال في هذه الدولة يريدون الديمقراطية الحقيقية ومن قال أن عمودك لا يتابعه إلا 1000في أحسن الأحوال فنقول له أعد حساباك لأن جريدة الخبر هي الرائدة في الجزائر والأكثر مقروئية وعمود سعد فيها هو المنارة التي لا يقدر الكثير والكثير جدا من المطالعين للجريدة أن يتعداه
19 - محمد امين
الجزائر
2012-11-25م على 10:07
يا اخ سعد بوعقبة ارجو الافادة من اين اتيت بالخبر عن الحوار الوهمي بين مدلسي وبوشلاكة ومن هي المترجمة التي ترجمت الحوار علما ان الكلام الدي كتبته ونسبته لمدلسي (لغاية ما)كتبه على الفيسبوك احد المواطنين اول ايام الحرب على غزة وعندي نسخة منه
20 - fouad
algérie
2012-11-25م على 11:36
وهل هذا كله يعني أن القضاء المصري فعلا حل البرلمان..؟ يا أستاذي العبرة بالتطبيق نحن هنا في الجزائر لدينا من أحسن دساتير العالم لكن لنتكلم عن فعالية تلك القوانين على الساحة أوافقك الرأي أنه لايوجد فصل بين السلطات وهذا حتى نؤكده يظهر في أبسط الأشياء الشرطة هي جهاز أمني تابع لوزارة الداخلية مكلف بالحماية والأمن ..لماذا إذن لانزال تابعين للدرك الوطني وهو جهاز عسكري تابع لوزارة الدفاع ..؟ لكن كل هذا لايعني أن المشكلة في الفصل المرن أو الجامد للسطات بل هي في احترام القانون والحرص على تطبيقه وفقط
21 - بوراويست عمار
2012-11-25م على 12:39
مصر لديها رصيد نخبوي عضيم في شتى المجالات ، وهي دولة عريقة في المجال القانوني و الدستوري و القضائي ..تضاهي الفرنسيين ......و لكن مشكلتها كانت في النظام البائد الذي قام بتجريف جميع نواحي الحياة فيها .....و بعد الثورة العظيمة 25 يناير مصر تسير على الطريق الصحيح رغم بعض العثرات و التي هي من نتاج ارتدادات اي ثورة في العالم .........و منها هذا ارى ان المقارنة ببلد شقيق يربطنا به الدين و اللغة و التاريخ و وهناك حتى تشابه في الأوضاع السياسية [ قبل ثورة يناير ] ....وعليه فالشخص رقم 9 المعقد دوم من عمقنا العربي و الإسلامي والغاضب من المقارنة ارى انها منطقية للغاية ....ام انك تحب المقارنة بينك وبين ماقال فيهم مدلسي [ لو ان للتاريخ مجرى اخر لكنا اوربيين ..]من الضفة الأخرى و اقول دعك من خرافة مازال وقفين ...راهم يغيرو منا ...ونظريات المؤمراة الزائفة ؟؟؟؟؟؟
22 - لخظر
خنشلة
2012-11-25م على 12:26
النفاق والانبطاح. لو شخص المرض الدى اْصاب عقلية الجزائري بتمعن لوجدن اْين يكمن الداء. وفى نظري المتواظع اْن الشيخوخة هي اْكبر معظلة نعاني منها. حتى شبابنا شخوا قبل الشيوخ اْو على الاقل مرض ورث لنا وقبلناه بكل التنفق.
23 - ابو عبد السلام
العاصمة
2012-11-25م على 12:48
لا يوجد في الجزائر غير سلطة واحدة هي السلطة التنفيذية. كون السلطتين التشريعية استولى عليها اصحاب الشكارة فيما السلطة القضائية استولى عليها قوم تبع.
24 -
أولاد جلال
2012-11-25م على 12:58
عظم الله أجرنا في بلادنا
أولا لضياعها
و ثانيا لوجود من يدافع عن ضياعها و هو يضن أنه يحميها
و أعلم يا سعد أن كثيرا من القراء مرضى و مخلوعين بالنظام ، رغم أنه يدمر البلاد و البلاد تتراجع يوميا إلا أنهم يقولون رانا ملاح
فيا ترى / أين سنصل بعقلية انا ملاح هاته ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
25 - بن عقبة
الجزائر
2012-11-25م على 13:49
المقارنة مع مصر ليس فيها عيب و من يرى ذلك فهو معقد . مصر دولة عربية و اسلامية و نحن ننتمي للحان العربي الاسلامي و فنحن عمقه و هو عمقنا الاستراتيجي. فالمقارنة تكون مع نتشباه معه و ليس مع من لا يوجد نقطة تشابه واحدة معه .لانه لا يمكن مقارنة شيء غربين عن بعضهما البعض و لهذا يفضل السيد سعد ان يقارن الاوضاع عندنا في الجزائر مع احدى الدول العربية او الاسلامية . لانه لا يمكن ان نقارن الجزائر مع الغربيين الذين لا تربطنا بهم و لا صلة و لا مع الصينيين و لا مع الروس و لا مع غيرهم من الاجناس و الراسات. ومن لم يعجبه الحال فما عليه الا ان يركب البحر و يتجه الى حيث يريد ان نشبه انفسنا بهم.
26 - الحافي يرد على الشهيد كسيلة
أورو
2012-11-25م على 13:08
إلى المعلق كسيلة أقول لك أنك فعلا لا تفرق بين هواجسك الكروية وعنصريتك البغيضة وكراهيتك للعروبة والإسلام جعل منك معولا بل آلة عملاقة فقط للهدم والتهديم والتحطيم. يذكرني جوابك جواب أحد وزراء الصحة على امرأة حين اندهش من شكواها وقال "تقول البلاد راحت كامل" فأجابته بنعم. يا وليدي كسيلة ربما تعيش أنت في القولف أو قاريدي أو حيدرة ... من الأحياء التي تعيش اقتصاد واشطن وباريس وباقي الجزائريين يعيشون اقتصاد زمبابوي وبوردني وأفغانستان. وللأسف كونك بعيد عن القضاء يجعلك تنأى بنفسك عن مقارنة دولة عريقة رغم أنفك وهي مصر الشقيقة التي هي مستمرة في مشوارها الديمقراطي أما أنت فابق في حيدرة وعيش لافي واخطيك من البوليتيك.