اجتماع مغلق ''لدرء الفضائح''

 يجمع وزير النقل، عمار تو، في غضون أيام قلائل، المديرين الجهويين لوكالات المراقبة التقنية للسيارات، لتقييم العملية الجديدة التي انطلقت بتاريخ 2 أفريل الماضي، حول توسيع مجال المراقبة، ليشمل أجزاء كبيرة من المركبات، لاسيما الحافلات القديمة. إلى هنا الأمر عادي، لكن غير العادي هو أنّ تو يريده اجتماعا بعيدا عن أعين الإعلام، ربّما لدرء ''الفضائح'' بما في ذلك سماح قطاعه بمواصلة سير حافلات عمرها 30 سنة، والتستر عن عددها الحقيقي، وما تخلّفه من قتلى وجرحى نظرا لاهترائها.

عدد القراءات : 2458 | عدد قراءات اليوم : 1
أنشر على