وضع الموسيقى أنريكو ماسياس
فلاق في فيلم رسوم متحركة عن يهود الجزائر

أعطى الممثل الكوميدي الجزائري المغترب بفرنسا، محمد فلاق، صوته لإحدى شخصيات فيلم الرسوم المتحركة الطويل ''قط الحبر''، الذي يروي قصة عائلة يهودية تعيش في الجزائر سنوات العشرينيات، بينما وضع موسيقاه أنريكو ماسياس، وهي من التراث الأندلسي.

 جاء في الموقع الرسمي لفيلم الرسوم المتحركة ''قط الحبر'' أن فلاف يؤدي في الفيلم الذي أخرجه كل من جوان سفر وأنطوان ديليفو، صوت الشيخ محمد سفر، إلى جانب الممثلة الفرنسية من أب تونسي وأم جزائرية حفصية حرزي، التي تؤدي صوت ''زلابية'' ابنة  الحبر اليهودي سفر.
ويعرض ''قط الحبر'' بقاعات السينما الفرنسية، في الفاتح من شهر جوان المقبل، ووضع أنريكو ماسياس موسيقاه، التي تحتوي على مقاطع أندلسية من المالوف القسنطيني. 
وقد اقتبس عن سلسلة كتب رسوم تحمل نفس العنوان، وكتبه للسينما ''سوندرينا جاردال'' و''جوان سفر''، حيث أعادا سيناريو الأجزاء المرسومة من 01 إلى .05
ويستعرض الفيلم في ساعة و20 دقيقة، قصة يهود الجزائر في حي العاصمة، سنوات العشرينيات من القرن الماضي، ويقدم الظروف التي تعيش فيها عائلة يهودية، وكيف تغادر الجزائر إلى فرنسا، ويلقي الضوء على تعاليم التوراة وكل ما يتعلق باليهود.  كما يروي ''قط الحبر'' تعايش المسلمين والمسيحيين والعرب في الجزائر، ويقدم صورة عن العنصرية التي يعاني منها اليهود والسود، وكيف تذهب هذه العائلة للبحث عن اليهود في إفريقيا، مستخدمة حيوانات كالقط  والببغاء وشخصيات كاريكاتورية.
وتدور أحداث الفيلم الذي كلّف 5,12 مليون أورو في البداية، في حي شعبي لليهود بالجزائر العاصمة، حول قط أحد الأحبار اليهود في الجزائر، يلتهم ببغاء ويصبح ناطقا، ليقول أشياء غير منطقية، ويلتقي مع صديق له وهو رسام يهودي ذو جنسية روسية، يحلم بقدس يسكنها اليهود السود فقط، ويقنع الحبر اليهودي على القيام بالبحث عن اليهود في إفريقيا.

عدد القراءات : 17981 | عدد قراءات اليوم : 1
أنشر على
 
 
1 - amazigh
algerie
2011-04-14م على 0:27
nous sommes a Dieu et a lui nous retournerons, aimer les un et les autre, juifs, musulman ou chrétien on a un seul dieu
2 - mohamed: blida
2011-04-14م على 20:23
الله يحشرك معهم يا felague
3 - علي جان رجب
بلاد البرابرة
2011-04-14م على 20:44
تحية طيبة لكل الاحرار والمقاومين
وجود اليهودي في الجزائر كان قبل الاسلام وهو وجود طبيعي في النسيج الجزائري ولكن مراهنتهم على المحتل والالتصاق به افقد هذه الطائفة صبغة الوطنية والانتماء وفي نفس الوقت لم يكونوا هم العملاء الوحيدون لفرنسا بل كان المسلمون اكثر التصاقا وعمالة ولكن كونهم الاغلبية لم يصنفوا كعملاء بل يقال يوجد عملاء ينتمون للشعب المسلم ومن سوء حظ اليهود انهم اقلية فقد وضعوا في سلة واحدة وشوي من حركة احباب صهيون وشوي من جهالتنا عملنا على اجلاء اليهود الى فلسطين مقدمين خدمة جليلة للصهاينة التي دأبت لأكثر من خمسين سنة تقنعهم بالرحيل الى فلسطين سنوات الانتداب
على كل حال الصهاينة ليسوا يهود فقط بل هناك مسلمين ونصارى وعلمانيين ومن يقبل باسرائيل كدولة طبيعية ويطبل لها فهو يقبل التفريط في عرضه وارضه وسيادته.
4 - أبو عمران الحامدي
جزائري مقيم بفرنسا
2011-04-14م على 20:59
ضال مضل كافر بربه....يستهزئُ بنبينا.....عاقٌ لوالديه يستهزئُ بهم على المسرح....خائنٌ لوطنه ......لا والء و لا براء لهُ........حشرك الله مع انريكو ماسياس أيها الفاشل
5 - فريدة
الجزائر
2011-04-14م على 22:32
ان العصور الدهبية التي عاشها اليهود و النصارة كانت مع العرب و المسلمين و لكن مع الاسف فكل مرة يقابلون احساننا بالخديعة و نقد المعاهدات