عانى المرض في صمت
كمال كربوز.. أفول نجم

  ترك رحيل الممثل المسرحي والتلفزيوني، كمال كربوز، أول أمس، فراغا رهيبا في الساحة الفنية، وهو الذي تشهد له الأسرة الفنية بعطاءاته الفنية اللامتناهية، وأعماله المسرحية والتلفزيونية المتميزة، وبتواضعه الملموس، وزاده المعرفي الكبير.. رحل كمال لكن أعماله باقية.


عنتر هلال: كمال عانى في صمت.. ورحل في صمت
 ''أعزي الأسرة الفنية في مصابها الجلل.. لقد فقدت الساحة الفنية رجل تلفزيون ومسرح يشهد له الجميع بعطاءاته اللامتناهية، وتواضعه الكبير.. هو إنسان حساس لأبعد الحدود، يمنع عن نفسه ليعطي الآخرين. وبالرغم من أنه صاحب خبرة وله من المعرفة في الميدان الفني الكثير، إلا أنه لم يعط كل ما لديه، لا لشيء سوى لأنه لم يُمنح فرصا كافية لفعل ذلك. تعاملت مع كمال في أعمال عدة، ومنها سلسلة ''أعصاب وأوتار''، وتعاملي معه جعلني أدرك مدى حبه للغير، ولفعل الخير.. كمال كان يعاني في صمت، ولزم الفراش في صمت أيضا، ولو كان هناك قانون يحمي الفنان لما حدث ذلك.. لكنا استطعنا أن نتضامن معه ولو بكلمة طيبة. ما يحز في نفسي هو أن كنوز الجزائر تضيع تباعا دون رقيب. فالفنان ليس مجرد مهرج يضحك ويسلي، بل هو مربي كبير للأجيال.. رحم الله كمال وأسكنه فسيح جناته''.

حكيم دكار: الرجل رحل لكنه سيظل خالدا بأعماله
''كان لي شرف التعامل مع كمال في العديد من الأعمال بمحطة قسنطينة الجهوية، على غرار ''أعصاب وأوتار'' و''رمضانيات''، كما جمعنا مسلسل ''جحا''، وتقربت منه أكثر عند إقامتي بعنابة، حيث تقاسمنا الكثير من الأشياء، واغترفت منه الكثير، وأدركت حينها أنه من طينة الكبار. ما شدني في الرجل حينها قوته، حتى في أسوأ حالاته تجده متماسكا، لا يظهر انزعاجه أو ألمه للغير، لطالما عاش لفنه. كما كان واحدا من القلة الذين تعاملوا مع حسان الحساني، وترك بصماته في كل مكان، لذا رحيله خسارة كبيرة لنا، خاصة وأننا كنا نغترف من معرفته، إلا أننا لم نكمل النهل من حقيبته الفنية الواسعة. صحيح رحل كمال، إلا أنه سيظل خالدا بأعماله الفنية، التي لن تمح من الذاكرة. ولا يسعني سوى أن أدعو الله أن يلهمنا وذويه الصبر والسلوان''.

فتيحة سلطان: أعطى للخشبة الكثير من وقته وصحته
 ''شاركت مع المرحوم كربوز في عدة أعمال تلفزيونية ومسرحية ؛ منها سلسلة ''أعصاب وأوتار''، ثم ''رمضانيات''، وهذه الأخيرة كان يمثل فيها دور زوجي، ''مسألة في رسالة''، و''عمر من الخدمة لدار''، كما عملنا مع بعض في عدة مسرحيات، منها ''يوم الجمعة خرجو لريام'' لسليمان بن عيسى، ''المحفور''، و''الزنيقة''، وآخر عمل قام بإخراجه مسرحية ''قف حدود..'' التي جسدت فيها دور البطولة، وتحصلت على جائزة أحسن دور رجالي في المهرجان الوطني للإنتاج المسرحي النسوي، كما كنا نتحدث عن عدة أعمال مشتركة في المسرح والتلفزيون، غير أن الموت باغته. لقد ترك المرحوم في ذاكرتي العديد من الأشياء الجميلة، كان صبورا، قنوعا وحنونا، أعطى للخشبة الكثير من وقته وصحته. جميع أوقاتي معه متميزة، كنا نمثل عائلة واحدة بصدق''.
 
صونيا مكيو: هو فنان من طينة الكبار
 ''كان المهرجان الوطني للإنتاج المسرحي النسوي، الذي نظم الأسبوع الماضي بعنابة، بالنسبة للمرحوم كربوز بمثابة فرصة لتوديع أصدقائه وأحبائه الذي قدموا من العديد من ولايات الوطن، الذين اتصلوا بنا من مختلف المسارح الجهوية للتعزية والتعبير عن مدى الأسى الذي انتابهم بوفاة فنان من طينة الكبار، خاصة أنه شارك العمالقة العديد من الأعمال أمثال حسان الحسني، كاتب ياسين وعبد القادر علولة، وكذا سليمان بن عيسى.  لم يحصل لي الشرف بالعمل معه ؛ لكنني أعترف بأنه فنان يستحق الاحترام، نتمنى الصبر لعائلته وأصدقائه، علما أنه تم فتح سجل التعازي ببهو المسرح مع معرض لأهم أعماله''.

عبد الحق بن معروف: تعلمت على يده أسرار الصنعة المسرحية
 ''آخر عمل جمعنا معا كان مسرحية ''مزغنة ''95 منذ ثلاث سنوات، حيث كان لنا دور واحد مقسما بين شخصيتين، في حوار ثنائي تجاذبنا فيه الحديث حول أحوال المدينة والمتغيرات الجديدة، في نص الروائي واسيني لعرج ''حارسة الظلال''.
أجمل شيء في ذاكرتي مع كمال كربوز أنني تعلمت على يده أسرار الصنعة المسرحية، فكان بمثابة المعلم وأحد صناع الفرجة بالجزائر... حتى أصبح ليس ملكا للأسرة الفنية فقط، وإنما للجزائر وبعطاءاته وتواضعه اللذين لازماه إلى آخر يوم في حياته''.

حسين صويلح: كان سندا لي في بداياتي المسرحية
 ''تعرفت على المرحوم سنة 1978 بمسرح عنابة، ثم تطورت العلاقة بيننا في شكل أعمال مشتركة، آخرها مسرحية ''السوسة'' التي أخرجها، وتحصلت على أحسن عرض متكامل في مهرجان المسرح المحترف بوهران سنة ,1998 وكذا مسرحية ''الأحلام القذرة'' التي شاركت في السنة الثقافية العربية بفرنسا.
 شاركت معه في عدة أعمال تلفزيونية منها ''عمار من الخدمة لدار''، ''مسألة في رسالة'' في جزئين، وكانت تربطني بكمال علاقة صداقة وجوار، إذ كان سندا قويا لي في بداياتي المسرحية، ولي معه ذكريات جميلة جدا في مسرحية ''على كرشو يخلي عرشو'' لجمال مرير... كمال يحبه الجميع، كان دائم الابتسامة، وسخيا مع الأصدقاء''.

نبيل رحماني: ظل حريصا على العمل إلى آخر يوم في حياته
 ''أكثـر ما كان يعجبني في كمال حرصه الشديد على العمل إلى آخر أيامه. تعلمت منه كيفية احترام الخشبة، كان دائم الابتسامة وخفيف الروح... آخر عمل لي معه سلسلة ''عمار من الخدمة لدار''، وكذا مسرحية ''أولاد لابلاص دارم''.


عدد القراءات : 42669 | عدد قراءات اليوم : 2
أنشر على
 
 
1 - المختار
AIN OUSSERA
2012-02-09م على 23:20
انا لله وانا اليه راجعون.رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جنانه.وألهم ذويه الصبر والسلوان.
2 - عمر حراق
alger
2012-02-09م على 23:22
ان لله وان اليه راجعون
3 - youcef
الجزائر
2012-02-09م على 23:44
الله يرحمو ويوسع عليه..لقد عرغناه ممثلا كوميديا مبدعا..واثرت فينا وفاته...وأمام هذا المصاب أتقدم انا واسرتي بأحر التعازي لعائلته واسرته وذويه وأصدقائه...سائلا من الله تعالى ان يرزقهم ويرزقنا جميعا الصبر والسلوان.
4 - جزائري
الجزائر العاصمة
2012-02-10م على 0:39
انا لله وانا اليه راجعون..
5 -
2012-02-10م على 0:00
allah yarhm
ou
6 - islam asm
canada algerie 44
2012-02-10م على 0:31
je suis vraiment choqué de l'apprendre de cette facon c trop vraiment c trop un tel articte nous quite er on avait aucaun nouvelle ...123 viva l algerie we rabi yerhame el chouhada
7 - rahimdhiaa
bay
2012-02-10م على 1:01
السلام عليكم متى تذكرت الجزائر فنانيهاومت كان للفنان قانون يحميه،رحم الله الفقيد
8 - LOTFI
ALGER
2012-02-10م على 1:21
ALAH YERAHMOU OU YWESAA KABROU NCHALAH
9 - mourad
الجزائر
2012-02-10م على 9:40
ان لله وان اليه لراجعون كان شمعة الوطن
10 - khaled
setif
2012-02-10م على 9:26
rabi yerahmo
11 - mourad
الجزائر
2012-02-10م على 9:34
السلام عليكم ، رحم الله الفقيد والهم ذويه الصبر والسلوان كنت نعم الاب الذي مثلته ادوارك ورحم الله فنا مات معك
12 - TOUFIK41
SOUK-AHRAS
2012-02-10م على 10:01
رحم الله الفنان كمال كربوز وألهم الله ذويه الصبرة أما بعد فقد عرفت أنا سي كمال في يوم مضى فحقيقة انه رجل طيب وذو خلق رحمك الله يا سي كمال.
13 - hassan
laghouat
2012-02-10م على 10:24
rabi yarhmo
14 - باهي الدين
2012-02-13م على 7:30
رحمه الله وألهم ذويه جميل الصبر والسلوان.