من القضايا المسكوت عنها التي أثارها ملتقى ''1962.. عالم'' بوهران
اليهود وثورة التحرير.. بين موقف الحاخام الأكبر ومشاركة الأقلية منهم

شكل موضوع الجالية اليهودية في تاريخ الجزائر القديم والمعاصر، وموقفها إزاء ثورة التحرير ومصيرها بعد الاستقلال، محورا لمحاضرات ملتقى ''1962.. عالم''، من خلال طرح عدة تساؤلات حول علاقة اليهود بالجزائر، موقف حاخامات الجزائر من الثورة، ومشاركة اليهود في الثورة، ومكانتهم بعد الاستقلال الوطني.
 أثار ندير بومعزة، الباحث في جامعة ''غرونوبل'' بفرنسا، في محاضرته ''الإرث الاجتماعي المكاني للاستعمار''، إشكالية تحديد مفهوم الأمة الجزائرية، متسائلا: ''هل تبدأ من 1518 بعد استنجاد سلطان الجزائر تومي بالرياس؟ دون أن نغفل تواجد مملكات مغاربية بصفة دائمة، كالدولة الرستمية، لكن على أسس دينية عرقية، أو من سنة 1962 بعد استرجاع السيادة الوطنية؟''. ومن هذا المنطلق، طرح المحاضر مسألة مكانة الأقليات في الجزائر، على غرار الجالية اليهودية التي يعود تواجدها في شمال إفريقيا إلى ألفي سنة خلت. واعتبر المتحدث أن كتابة تاريخ الجزائر يجب أن تأخذ بعين الاعتبار كل هذه الحقبات.
من جهته، استدل المناضل علي هارون بأرضية مؤتمر الصومام، كوثيقة مؤسسة للدولة الجزائرية، للـتأكيد بأن: ''جبهة التحرير الوطني، في إطار سياستها لكسب تأييد كل الأقليات والجاليات، طلبت من الجالية اليهودية اتخاذ موقف واضح إزاء ثورة التحرير''. وذكّر بمضمون العدد الخاص لجريدة ''المجاهد'' لمؤتمر الصومام 1956: ''الثورة الجزائرية لا تهدف إلى رمي الجزائريين ذوي أصول أوروبية، بل تحطيم نير الاستعمار''.
كما كشف هارون أن الجبهة أكدت على لسان عبان رمضان  لليهود في منشور وزعته في الجزائر، بأنها: ''قضت في المهد على حملة مقاطعة التجار المزابيين واليهود''. لكن يواصل هارون: ''الحاخام الأكبر لليهود في الجزائر رفض اتخاذ موقف واضح من الثورة، عكس موقف الكنيسة المساند للقضية، من خلال الأسقف ديفال وآخرين''.
واستطرد المسؤول السابق لفيدرالية فرنسا قائلا: ''هذا لا ينفي مشاركة عدّة يهود جزائريين في ثورة التحرير، على غرار المناضل سيكسو وزوجته، وكانا موظفين في الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية، وتيمسيت والشاعرة اليهودية مريام بان التي التحقت به بالجبل مع مناضلين في الحزب الشيوعي في الولاية الرابعة...''.
وفي نفس الإطار، تذكر هارون دور اليهودي هنري كورييل في تحويل أموال فيدرالية جبهة التحرير الوطني بفرنسا: ''الأموال التي كانت تعبر الحدود عبر شبكة ''حملة الحقائب''، كانت لا تمثل شيئا أمام الأموال الضخمة المحوّلة عبر حسابات بنكية، وضعها تحت تصرّفنا كورييل، بحكم معرفته لعالم البنوك والأعمال، لأنه ابن عائلة مختصة في البنوك''.
وتطرّق المتحدث إلى قضية يهود مناطق الصحراء، كغرداية والتوات، الذين لم يشملهم قانون تجنيس اليهود (مرسوم كريميو)، لأنه كان يعني فقط المناطق الشمالية: ''عشية الاستقلال، اجتهدت الحكومة الفرنسية، بإيعاز من الجالية اليهودية النافذة، لإيفاد طائرات خاصة لترحيل يهود الصحراء نحو فرنسا، دون استشارتهم''.
وتناولت المحاضرة ألما راشيل هاكمان، من جامعة كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية، العلاقات بين الحزب الشيوعي المغربي في شخص المناضل ابراهيم سرفاتي، اليهودي الأصل، ويهود عرب أشكيناز الذين عاشوا في أمريكا، وأطلقوا على أنفسهم نفس تسمية حركة ''بلاك بونترز ـ الفهود السود''، بسبب معاناتهم من العنصرية ولقاءاتهم في الجزائر سنوات الستينيات.    

عدد القراءات : 8971 | عدد قراءات اليوم : 1
أنشر على
 
 
1 - belkacemrachid
oran-Algérie
2012-10-22م على 23:32
يمر تصالح الجزائر مع الذات عبر الاعتراف بكل مكوناته،ماسيسهل التحضير للتطبيع مع اسرائيل شأن الكثير من الدول العربية بما فيها الفلسطينيين(عدا حماس والدول المهدّدة بالربيع العربي)وينتهي مشكل الشرق الاوسط الى الأبد.
2 - لامية
الجزائر
2012-10-23م على 0:47
لماذا تثار هذه المسائل الحساسة من تاريخ الجزائر في هذه الاوانة الاخيرة وخاصة تزامنا مع الخمسينية استعادة الاستقلال.يوجد مواضيع اهم وتنفع الجزائريين من يهود الجزائر وحخاماتهم.من فضلكم انشروا مشكورين
3 -
2012-10-23م على 0:40
انها مؤامرة
4 - فاتح
كندا
2012-10-23م على 0:37
وكل كلمة ستحاسبون عنها المجاهدون الدين كانوا في الصفوف الاولى استشهدو جميعا وبقي سوى الخونة وازلام فرنسا من صعدو الى الجبل في 62 وهم من اصبحو يكتبون تاريخ الجزائر المزور اللهم ارنا في اعداء الدين والارض يوما اسودا امين
5 - العذاوري
الجزائر
2012-10-23م على 1:56
علي هارون صرح غير ما مرة لوسائل الاعلام الفرنسية ان كل اصدقائه المقربين من اليهود
وهو مشكوك في تاريخه
6 - BOUTAHAR ABDELLATIF
BBA
2012-10-23م على 2:09
هل تريد إعادة اليهود إلى الجزائر بعد جرائمك في حق الجزائر والجزائريين خلال التسعينيات بخلق حرب أهلية بين الجزائريين هذا ليس غريبا على علي هارون وأمثاله من المستهودين في بلادنا.فيهوديتهم تفوق بكثير يهودية الصهاينة الإسرائليين
7 - benabed
الجزائر
2012-10-23م على 6:58
بداية التطيع
هل هذا جس للنبض
8 - SAAD
alger
2012-10-23م على 6:18
ya salam,
après les harkis vient le tour des juifs et pourtant tt le monde sait très bien le rôle des juifs qui se sont ralliés avec la france , alors pourquoi cette conférence , quel est le but ???
9 - صالح
France
2012-10-23م على 7:02
لقد تعرض بيان اول نوفبر 1954 الى مشكلة الاقليات بما فيهم اليهد- ليهود رفضوا الماركة في الثور ة حتى بالمسعدة المالية- اما اليهود الذين شاركوا-وهم اقلة-فقد شاركا بصفة شخصية كمناضلين شيوعين او غير شيوعيين وليس كيهود- الرجاء عدم خلط الامور-
10 - khaled
algerie musulmane
2012-10-23م على 7:32
"...: ''هذا لا ينفي مشاركة عدّة يهود جزائريين في ثورة التحرير...."؟؟؟؟؟؟؟؟......فهمناكم يا سي هرون كل هذا الكلام بش تقول لنا أن اليهود لهم الحق الى العودة الى "بلادهم الأم" الجزائر.......فهمناكم..
خرجت فرنسا....و تركت أبائها من بنو صهيون و أذناب الناتو و الخونة و أعداء الاسلام و عملاء ال FMI
11 - ح الخلبل
الجزائر
2012-10-23م على 8:07
صورة الشخص على اليسار تشيه علي هارون. هل هو يهودي ؟
12 - عبد الله السايب
اليهود عملوا عملاء وقوادين لفرنسا ....
2012-10-23م على 8:46
ها ها ها ، اليهود في الجزائر وبمجرد أن احتلت الجزائر من طرف الإستعمار الفرنسي ساعروا إلى إعطاء الولاء التام وبدون شروط لفرنسا مقابل نيل الجنسية الفرنسية، فاستعملتهم فرنسا كعملاء وقوادين فأثخنوا في الشعب الجزائري واعتبروا أنفسهم أهلا للحضارة الفرنيسة بينما الشعب الجزائري شعب بدوي رحال ومتخلف لا يصلح إلا للعمل كالحمير وإرسال المحاصيل إلى السيدة الجديدة فرنسا، بل وكان المتسبب الأول والمباشر في احتلال الجزائر من طرف فرنسا هما التاجران اليهوديان الجزائريا بوشناق وبوخريص اللذان باعا لفرنسا ما قيمته 700 مليون فرنك فرنسي قديم من القمح ومختلف الحبوب دون قبض الثمن من فرنسا، فاعتبراه سلفا لها، ورفضت فرنسا الدفع لاحقا عندما أضمرت إحتلال الجزائر ..... زمعرفو أنهم عملوا كذلك عملاء وقوادين للجيش الفرنسي أثناء الثورة إلا القليل القليل منهم من اليساريين فقط كانوا إلى جانب الثورة في أعمال محدودة ومدنية غير عسكرية ..,..
13 - Larbi ben mhidi
houna wa hounek
2012-10-23م على 9:06
win habiin touslou
14 - تحیا الجزائر
2012-10-23م على 10:11
یا خویا بدات الجزائر تقوم بخطوات مهمة و خطیرة لاجل الاعتراف بالیهود و ذلک مقدمة لعودتهم من اسرائیل ادا دعت الحرب القادمة لذلک فان المنطقة فی الشرق علی فوهة برکان
و لکن هذا الاعتراف من بعض المتقفین الغارقین فی وحل العمالة للمستعمر لم و لن یغیر من قناعات الشعب الجزائری الابی من ان العدو الابدی للشعب هو اسرائیل
15 - pofff
qque part
2012-10-23م على 10:52
la personne à droite,, c'est Abbane ramdane,, ça se voit qu tu connais très bien, l'histoire de ton pays! 3awnouna bskatkoum
16 - argazz
algerie
2012-10-23م على 10:58
celui a gauche de ali haroune s est le grand et l unique abane ramdane ,: monsieur l khalil,:
17 - السيف أصدق من الكلام في حده
2012-10-23م على 10:47
يا إخوتي العمالة الصهيونية بدأت تظهر الرسول (ص) خانوه فما بالك نحن المهم ما نقوله تفضلوا ولا مرحبا بكم السيف أصدق انباء من الكلام ، ولهذا يوجد ما نشفي غليلنا من خيانتهم للثورة ولفلسطين خاصة
18 - عبدالزحمان
الجرائر
2012-10-23م على 10:27
wach rak cased ya si haroun ma
tghatixh chemse bel ghorbal
khaf allah fina
19 - taguida sara
alger
2012-10-23م على 10:50
هذا مجرد رأي لشخص واحد و الشاذ لا يقاس عليه فهذا يخصه هو فقط لأن الجزائر تتكون من اكثر من ثلاثين مليون نسمة و أمر الجزائر يهمهم جميعا فالجزائر تبقى مسلمة عربية امازيغية فقط للابد و شكرا
20 -
2012-10-23م على 11:39
il faut connaitre l´histoire pour pretendre donner un avis ,a mon niveau de connaissance il ya eu des juifs qui ont particippé et soutenu la guere d´algerie autant que habitants de ce pays,maintenant qu´on le veuille ou pas les juifs ont et font toujours partie de la population maghrebine .il ne faut pas penser que juif signifie israel mais juif est une religion ,les diferents politique des etats actuel n´existaient pas encore ,et puis si des gents sont né et ont vecu en Algerie et bien ils ont le droit de visiter au moins leurs lieu de naissance ,certains des intervenants vivent en france et dés que leurs enfants nessent il veulent leur avoir la nationalité francaise alors pourquoi les juifs algeriens n´auront pas ce droit la?
21 - أحمد
فرنسا
2012-10-23م على 11:40
توقيت الموضوع و نوعه و مصدر طرحه من قبل استاذ مقيم في فرنسا لا يوحي بالبراءة موضوعات اهم تستدعي البحث و المعالجة
22 - Djamil
France
2012-10-23م على 16:22
Certes, certains juifs ont pris cause pour la lutte légitime pour l'indépendance de l’Algérie mais au titre individuel. Par contre, le consistoire juif d’Algérie, instance représentative de la communauté a bel et bien refusé la démarche en dépit de deux lettres ouvertes par les responsables de la révolution. Bien au contraire, certains dignitaire religieux ont participé activement à la constitution des gardes communaux de triste mémoire dont Enrico MACIAS fut le Chef à Constantine.

Surtout, il faut se rappeler toujours que la France est entrée en Algérie grâce aux familles juives d’Algérie : Boursnakch, Karsenti, et Bacri. La dette de la France au trésor d’Algérie s’élève à 27 millions de pièces d’Or. La France n’a remboursé que 4 millions le reste fut partagé entre les trois familles juives et Charles X.

Celui qui n’a pas appris l’histoire est condamné à la revivre. Dixit Nitsch
23 - chahrazed
annaba;algérie
2012-10-23م على 17:09
ليهود الجزائريين لشرفاء منهم عندهم لحق في الجنسية مالازمش ندخلوا رواحنا في ديانات الناس الجزائر لجميع ولادها هدا رايي يالخبر ان كنتي تؤمني بالديموقراطية
24 - وفاء
الجزائر
2012-10-23م على 18:43
الجزائر مسلمة عربية امازيغية فقط فقط فقط فقط