العلامة محمد بن عبد الكريم الزموري الجزائري في ذمة الله

 ووري جثمان العالم الجليل، محمد بن عبد الكريم الزموري الجزائري، عصر أمس، التراب ببرج زمورة في برج بوعريريج، عن عمر يناهز 88 سنة، بعد مفارقته الحياة أول أمس الجمعة. وقد كان لوقع وفاته أثـر كبير على مفكري وأساتذة المنطقة الذين يعترفون للعلامة، رحمه الله، بالفضل الكبير في نشر ثقافة التسامح بين الجميع، وهو الذي يتمتع بتاريخ كبير في التأليف ونشر العلم، زيادة على مخزونه الفكري ونضاله الثوري الواسع في فرنسا وعدة دول أوروبية. يذكر أن الراحل من مواليد سنة 1924، بمدينة زمورة ولاية برج بوعريريج، تلقى العلم على يد الشيخ الجليل أبو حفص عمر الزموري، تلميذ العلامة أحمد بن قدور، وقد أبدع في النهل من علوم اللغة والأدب والشريعة وتفوّق فيها، كما درس بجامع الزيتونة وعاصر كبار العلماء آنذاك، على غرار العلامة عبد الحميد بن باديس والشيخ البشير الإبراهيمي.

عدد القراءات : 2829 | عدد قراءات اليوم : 1
أنشر على
 
 
1 - عابر سبيل
2012-11-11م على 1:10
رحم الله الشيخ
هكذا العلماء في الجزائر ...
حتى خبر وفاتهم يذاع على استحياء
2 - الناصح
الجزائر
2012-11-11م على 6:32
رحمك الله وأسكنك فسيح جناته ... لماذا لا تتحدثون عنهم وهم على الثرى ؟ألا يستحقون منا إلا النعي ؟ تبا لأمة لا تعظم علماءها
3 - Abou Souhil
France
2012-11-11م على 7:57
تغمد الله شيخنا وأستاذنا الفاضل ومعلمنا الجليل محمد بن عبد الكريم وأسكنه فسيح جنانه وجازاه عنا (نحن الزموريون) وعن المسلمين خير الجزاء ونسأل الله عز وجل أيضا أن يرزق أهله وذويه وطلبته الصبر الجليل والرضا بما قضى ربنا << إنا لله وإنا إليه راجعون>>

أبو سهيل الزموري
4 - بدران الجزائري
ALGERIE
2012-11-11م على 7:22
عن عبد الله بن عمرو ابن العاصي قال سمعت رسول الله يقول "إن الله لا يقبض العلم انتزاعا ينتزعه من الناس ولكن يقبض العلم يقبض العلماء حتى إذا لم يترك عالما اتخذ الناس رؤسا جهالا فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلو أو أضلوا"، إنا لله وإنا لله راجعون، يا سبحان الله توفي عالم جليل ولا نجد تعليقا واحدا، وماذ لو توفي فنان أو لا عب كرة...
5 - عبد الحفيظ
[email protected]
2012-11-11م على 8:18
رحم الله رجال العلم وأسكنهم فسيح جنانه آمين
6 - ali
blida
2012-11-11م على 10:53
رحم الله الشيخ