اختتام فعاليات الطبعة السادسة لمهرجان أهليل
الإعلان عن طبع كتاب لموروث أهليل

 
 

 اختتمت في ساعة متأخرة من ليلة أول أمس، بمدينة تيميمون بولاية أدرار، فعاليات المهـرجان الثقافي الوطني ''أهليل'' بساحة الشهداء، بحضور جمهور غفير من زوار تيميمون، الذين استمتعوا برقصات أهليل طيلة عشر ساعات كاملة، حيث استمر الحفل إلى غاية طلوع الفجر.  تحوّلت ساحة وسط مدينة تيميمون مرة أخرى، إلى أجواء احتفالية مميّزة بمناسبة اختتام مهرجان أهليل الـذي انطلقت مسابقته في السادس والعشرين من ديسمبر من السنة الماضية، حيث نشطت طيلة سبعة أيام كاملة 27 فرقة جاءت من مختلف قصور وبلديات دائرة تيميمون، تمثل فرقة الحضرة وقرقابو وسط حشد كبير مـن المواطنين الذين جاءوا للاحتفال برأس السنة الميلادية الجديدة. وتوّجت في اختتام الطبعة السادسة للمهرجان الثقافي الوطني لــ''الأهليل''، جمعية التراث في أمان من بلدية أولاد سعيد بقصـر كالي بالمرتبة الأولى، في حين عادت المـرتبة الثانية لفرقة أولاد سعيد، كما خصصت لجنة التحكيم الجائزة النسوية لفرقة (أزل وان) من بلدية شروين. أعلن محافظ المهـرجان  عن فتح موقع إلكتروني خاص بالمهرجان يتضمن كل ما يتعلق بمهرجان أهليل منذ نشأته، كما تضمنت القرارات لأول مرة عن طبع كتاب خاص بأغاني أهليل، وتميزت الطبعة لأول مرة بانطلاق الندوة العلمية الأكاديمية التي نشطها كبار الأساتذة الذين تفننوا في الاهتمام بموروث أهليل الثقافي، كما تم تكريم السيد كيال أحمد الذي يعـزف على آلة الكمنجة رغم أنه كفيف. وتم بالمناسبة إنشاء جائزة وطنية لأحسن مسابقة أكاديمية لموروث أهليل قصد المحافظة على هذا التراث الشفهي العالمي، الذي تم إدراجه من قبل الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم ضمن روائع الفن الشفهي في العالم وذلك في الخامس من شهر نوفمبر سنة .2005

أنشر على