“مطلقات صغيرات” على “دبي”

يعد مسلسل “مطلقات صغيرات” الذي تعرضه قناة دبي، أول عمل درامي يناقش بجرأة وقوة قضية مجتمعية مستترة خلف الأبواب المغلقة، فعادات وتقاليد المجتمع أصبحت تضيّق الخناق على فتيات صغيرات وقعن ضحية الاختيار السيئ أو الزيجات الفاشلة، حيث يتناول المسلسل الجديد، ظاهرة الطلاق المبكر التي أصبحت إحدى الظواهر الخطيرة في المجتمع العربي بشكل عام، مما دفع الجهات والمؤسسات الحكومية والاجتماعية والنفسية القيام بواجباتها للحد منها.
ويسلط المسلسل الذي أخرجه سائد بشير هواري، الضوء على حياة الفتيات الصغيرات المطلقات، باحثاً في أعماق تلك المعاناة التي تعيشها شخصيات العمل فاطمة، عايشة، مريم، سارة ما بين نظرة المجتمع لها كمطلقات وبين قدرتهن على التعايش مع هذا الواقع المرير وكيفية استكمالهن لحياتهن بشكل طبيعي، كما يناقش بموضوعية واقع وأسباب طلاق الفتيات الصغيرات والقوانين التي لم تنصف المرأة في هذا الجانب عبر رصد حالات وإحصائيات مستمدة من إحصائيات رسمية من خلال شخصية “نادية الشاهين” المحامية والمدافعة عن حقوق المرأة والمتبنية لقضية الدفاع عن الزوجات والمطلقات في قوانين الأحوال الشخصية المختلفة.

عدد القراءات : 1567 | عدد قراءات اليوم : 1
أنشر على
 
 
1 - أحمد
sidi bel abbes
2013-07-13م على 9:36
واقع وأسباب طلاق الفتيات الصغيرات في الوطن العربي هو الطمع و الجشع والعقاب من الله لقد أصبح الزواج مصلحة فقط الدي يدفع أكثر يفوز بالشابة و الجميلة لا يهم من يكون أو مما يكسب ماله أو مستواه التعليمي المهم يكون ثريا و ليس فقط غنيا ولو دام هدا الزواج شهر لا يهم المهم مادا سوف تجني أما المسكين فلا حظ له حتى الشابة المسكينة تتزوج ثم تتفلسف على الرجل لهدا يوجد 12فتاة عانس في الجزائر و أكثر من 2مليون مطلقة و في الوطن العربي حدث و لا حرج هدا عقاب من الله الرجاء النشر لأنكم لا تنشرون كل الأراء