بعد عرض فيلم وثائقي لصاحب أطول ثورات المقاومة
المطالبة بإعادة رفات بن ناصر بن شهرة

عرض، مؤخرا، بجامعة عمار ثليجي في الأغواط، فيلم وثائقي بعنوان ”مقاومة بن ناصر بن شهرة”، للمخرج محمد شناف، من إنتاج وزارتي الثقافة والمجاهدين، يؤرخ لأطول مقاومة شعبية للمستعمر الفرنسي. ويقدم الفيلم شهادات عن مقاومة البطل بن ناصر بن شهرة، التي تعد أطول المقاومات الشعبية في الجزائر، بعدما شارك في ثورة الزعاطشة والمقراني والشريف بن عبدالله وبوشوشة والأمير محيي الدين.

ويبرز الفيلم الوثائقي الذي استغرق تصويره ثلاثة أشهر، بعدة مناطق في الجزائر وتونس، حياة البطل بن ناصر بن شهرة ومقاومته للمستعمر الفرنسي طيلة ربع قرن، بدءا بمقاومة مدينة الأغواط التي استعمل فيها العدو المدفعية لأول مرة، وكذا السلاح الكيمياوي، حسب بعض المؤرخين والباحثين الذين أشاروا إلى إبادة جماعية وقتل غير إنساني لسكان المنطقة، بعد رفضهم دخول المستعمر ومواجهته بمقاومة كبيرة، ما كلف حياة ثلثي سكان المدينة ووضعهم في أكياس ورمي بعضهم في الآبار واستعمال الغاز المخدر، فكان اغتيال المدينة في ديسمبر 1852 بسقوطها في ”عام الخلية”. انتقل البطل بن ناصر بن شهرة إلى الصحراء وقاد عدة ثورات ضد المستعمر، بكل من ورڤلة وعين صالح والبيض، ثم التحق بالتراب التونسي، لتشكيل مقاومة شعبية وثورات عديدة مع المقراني والزعاطشة والأمير محيي الدين الذي رافقه إلى الشام، حيث توفي دون نقل رفاته إلى أرض الوطن، وهو مطلب سكان المنطقة لتخليد مآثره. 

 

عدد القراءات : 1538 | عدد قراءات اليوم : 1
أنشر على