تزوّد 1.5 مليون مستهلك من سكان العاصمة
محطة الحامة عالجت 300 مليون متر مكعب من ماء البحر

كشف المدير العام لمشروع محطة تحلية الماء بالحامة، جورج حداد، أمس، أن المؤسسة عالجت 300 مليون متر مكعب من ماء البحر طوال السنوات الخمس الماضية، لتزويد 5,1 مليون من سكان العاصمة بماء الشرب.
وأفاد جورج حداد، في تصريح لـ''الخبر''، أنه انقضت 5 سنوات على تاريخ تشغيل محطة الحامة لتحلية الماء في أفريل 2008 بعد أن تم منح صفقة تشغيلها وصيانتها لـ''جينرال إلكتريك'' من طرف ''شركة ألجريان إينرجي ''آ أو سي''. وعالجت المحطة خلال هذه الفترة 300 مليون متر مكعب من مياه البحر، بمنطق 200 ألف متر مكعب يوميا، ما يمثل 25 بالمائة من طلب مدينة الجزائر، وهو طلب 5,1 مليون مستهلك من سكان العاصمة.
وأورد المتحدث أن مراقبة المياه تتم قبل دخول المحطة لضمان استعمال مياه بحر لا يمثل خطرا على المستهلك، بالاعتماد على معايير المنظمة العالمية للصحة، كما أن هذه المراقبة تتواصل خلال عملية المعالجة في المحطة لتوفير نوعية جيدة كمياه صالحة للشرب، حتى وإن كانت لا تحتوي على نفس المواصفات والمزايا التي تتوفر في المياه الحلوة المتأتية من المصادر العادية، كالسدود والمياه الباطنية.  وأشار السيد حداد إلى أن تكلفة المتر المكعب للماء المعالج في المحطة تتراوح ما بين 55 و60 دينارا، وهي تكلفة مرتبطة بعدّة عوامل، منها سعر صرف الدينار والأسعار الدولية للمواد الكيميائية المستعملة في الأسواق، علاوة على منح التأمين وأجور العمال.
وأكد المسؤول أن 70 بالمائة من عمال المحطة جزائريون، حيث ارتفع التشغيل للجزائريين في المحطة بنسبة 27 بالمائة مقارنة مع السنة الأولى لتشغيلها. ويذكر أن تكلفة المحطة بلغت 257 مليون دولار، وتم توفيرها عبر قرض بنكي قيمته 196 مليون دولار، والبقية وفرها مساهمو الشركة، ويتم استغلال المحطة من طرف شركة ''آ أوسي'' لمدة 25 سنة.



عدد القراءات : 1599 | عدد قراءات اليوم : 2
أنشر على