الثلاثاء 15 ماي 2012 - العدد : 6715
    المفروض والمنطقي والمعقول والمنتظر، هو أن تعطي تشريعيات نهاية الأسبوع الأخير أريحية واستقرارا شاملا للجزائر، ولو لمدة سنة على الأقل. فماذا لو شاهدنا الأسبوع القادم،

    هل يمكن إنقاذ حزب بلخادم على حساب الجزائر؟ يبدو أن للرئيس بوتفليقة ودوائر سلطوية أخرى، حسابات غير حسابات المنطق السياسي السوّي، وغير حسابات الجزائريين وغير
هدف كارل مجاني أمام مالي