الاثنين 10 سبتمبر 2012 - العدد : 6833

    تشهد المقبرة التي تقع بوسط مدينة الهامل في المسيلة، وضعية سيئة للغاية، تستدعي الاهتمام بها وصيانتها.

    صدر تصريحان متناقضان لكل من الأمينة العامة لحزب العمال، لويزة حنون، والنائب ضمن نفس التشكيلة، قوادرية إسماعين، عن ولاية فالمة، حيث قالت الأمينة العامة خلال

     وجّه والي ميلة نداء لسكان الولاية على موقع الفايسبوك، ملتمسا مساعدته في محاربة ''الصعاليك''، قائلا إنه بعد سنتين من العمل، حان الآن موعد قطع رؤوس

    ظهر محفوظ قرباج، رئيس الرابطة الاحترافية، في حصة تلفزيونية على قناة خاصة وهو يدخن دون انقطاع. كان يتحدث عن تأجيل الجولة الأولى من البطولة الوطنية،

     أقبل أحد مستشاري راشد الغنوشي، رئيس حركة النهضة التونسية، على طلب يد البرلمانية الجزائرية أسماء بن قادة. وتنقل مؤخرا في زيارة خاصة إلى تلمسان، على

     وجد تلاميذ ثانوية العربي التبسي بباتنة، صعوبة في رفع العلم، بحضور السلطات المحلية التي اختارت المكان لإعطاء إشارة انطلاق الموسم الدراسي، حيث توقف العلم في

     قام أحد المقاولين بفتح طريق ببلدية تيزين بشة بولاية سطيف، في جوار الطريق الوطني رقم .9 والغريب في الأمر أن الأرض ملك لأصحابها، والذين طلبوا
    يبدو أن الأعطاب التي أصبحت تتكرّر وتصيب التيليفيريك الذي يربط البليدة بالشريعة، أصبحت تهدّد مصير العاملين به لكثـرة التوقفات. والمحيّر في الأمر أن رحيل المسؤول
    احترقت مقبرة سيدي الخياطي، المتواجدة ببوقادير في ولاية الشلف، عن كاملها. ولما سئل الساهرون على حراستها، قالوا إن النار اندلعت فجأة، والتهمت جميع القبور. وقد
     اقتنع الجميع، اليوم، بأن كل ما قيل عن الجزائريين بشأن عصبيتهم ومزاجهم المتقلّب وانعدام الروح الرياضية لديهم زور وبهتان.لقد كشفت مباراة أمس بين ليبيا والجزائر
هدف كارل مجاني أمام مالي