تعامل الرّسول الكريم مع الصحابة وعامة المسلمين

 كان الأنبياء جميعًا، عليهم الصّلاة والسّلام، على خُلق عظيم، فقد أتاهم الله عزّ وجلّ من حميد الخصال ومعاني الأخلاق ما لم يُؤت أحدًا غيرهم مثـله. وهذه الخصال الفريدة والفاضلة هي الّتي يتشرّف بها النّاس، وتسعى الأمم والشعوب الحيّة للتحلّي بها، في كلّ زمان ومكان، وجميع الأنبياء كانوا شهداء ودعاة ومبشّرين ومنذرين، ولكن غلب على كلّ نبيّ وصف من هذه الأوصاف والصفات الحميدة الفاضلة. أمّا مَن كان جامعًا لهذه الصفات كلّها، واتّصف بها جميعًا، فكان مبشّرًا ونذيرًا وداعيًا إلى الله بإذنه وسراجًا منيرًا، فهو سيّدنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم. قال تعالى: {إنّا أرسلناك بالحق بشيرًا ونذيرًا}، البقرة .119
وكانت حياة سيّدنا رسول الله، صلّى الله عليه وسلّم، ملأى بهذه النُّعوت، وسيرته صلّى الله عليه وسلّم تفيض بهذه الخصال، فهو النّبيّ الرّسول محمّد صلّى الله عليه وسلّم، لأنه بُعِث ليختم الله به النّبيّين والمرسلين، فأُعطي الرسالة الأخيرة ليبلّغها إلى البشر كافة، فجاء بالشّريعة الكاملة الّتي لا يحتاج البشر معها إلى غيرها، وحظيت تعاليمه وأفعاله بالخلود، واختصّت بالبقاء والدوام إلى يوم القيامة، فكانت نفس محمّد صلّى الله عليه وسلّم جامعة، شاملة للأخلاق العالية: ''إنّما بُعِثْـتُ لأتَمِّم مكارم الأخلاق''.
إنّ السيرة المحمدية يحق لصاحبها أن يتّخذ النّاس من حياته مثـلاً أعلى وأنموذجًا يُحتذى به. قال تعالى: {لقَد كان لكُم في رسول الله أُسْوَة حسنَةٌ}، الأحزاب .21 وأنّ سيرته صلّى الله عليه وسلّم وأفعاله وممارساته الّتي تمتد إلى أدق تفاصيل حياته مدوّنة ومعروفة بشكل لا نظير له لتكون نِبراسًا للمسلمين، يهتدون به في عباداتهم وأفعالهم ومعيشتهم وكلّ تفاصيل حياتهم، وتنظيم مستلزمات شؤونهم الدينية والدنيوية في كلّ زمان ومكان.
لقد كان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يستشير صحابته في مكة، ثـمّ لمّا قدم المدينة، استمر في مشورته لهم، وبعد أحد، نزل قوله تعالى: {وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ}، آل عمران .159 حيث استمر صلّى الله عليه وسلّم في مشورته لأصحابه. قال أبو هريرة رضي الله عنه: ''ما رأيتُ أحدًا أكثـر مشورة لأصحابه من رسول الله صلّى الله عليه وسلّم لأصحابه''.
وكان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يراعي الشروط النّفسية للمسلمين، محاولاً التّخفيف من معاناتهم وآلامهم، باعثًـا فيهم روح الإكبار والإباء، واعدًا إياهم بالنصر والثـواب، بل كان يستأثـر بالمصاعب الجمّة دونهم. ففي هذه غزوة الأحزاب مثـلا، نجد أنّه، صلّى الله عليه وسلّم، كان يعاني من ألم الجوع كغيره بل أشدّ، حيث وصل به الأمر إلى أن يربط حجرًا على بطنه الشّريف من شدّة الجوع.
وكان لهذا التبسُّط والمرَح من قِبَل سيّد الخلق، عليه الصّلاة والسّلام، أثـره في التّخفيف عن الصّحابة ممّا يعانونه، نتيجة للظروف الصعبة الّتي يعيشونها، كما كان له أثـره في بعث الهمّة والنّشاط بإنجاز العمل الّذي كلّفوا بإتمامه.
وهكذا، كان سيّدنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم المثـال النموذج الّذي فطر على تعاليم القرآن الكريم ''كان خلقه القرآن''، فقد أرسله الله عزّ وجلّ بشرًا رسولاً، ليكون بأعماله وأفعاله وحركاته كلّها إمامًا ومرشدًا للبشر كافة وفي أحوالهم كافة.                 

عدد القراءات : 12781 | عدد قراءات اليوم : 8
أنشر على
 
 
1 - halima
L'algérie
2011-03-07م على 9:55
اللهم صلي و سلم و بارك على سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام و على آله و صحبه أجمعين إلى يوم الدين
2 -
2011-03-07م على 9:16
اللهم صلي وسلم على شفيعنا و حبيبنا و نورنا المصطقى عليه ازكى الصلاوات والتسليم
3 - Houari
France
2011-03-07م على 9:45
الرجاا إرسال نسخه الي القذافي.
4 - حبيب اخمد
الجزائر
2011-03-07م على 10:32
اللهم صلي على سيدنا محمدا الفاتح لما اغلق الخاتم لماسبق ناصرالحق بالحق والهادي الى سراطك المستقيم وعلى اله وصحبه حق قدره ومقداره العظيم
5 - عبد العزيز الجزار
algérie
2011-03-07م على 10:08
e nom de dieu et le
misérécordieu
صلى على خير خلق الله
محمد بن عبد الله عليه الصلاه والسلام
اللهم صلى وسلم وزد وبارك على نبينا محمد وعلىى آله وصحبه وسلم
اللهم اسقنا شربة هنيئة من يدي رسول الله الكريم الشريفتين من حوضه آمين يا رب العالمين
اللهم انا نسالك صحبة رسول الله الكريم ورفقته في الجنة آمين
اللهم شفع فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم
اللهم صلي على خير خلق اللله وقدوتنا الحسنة
صلى على رسول الله
اللهم صلى على سيدنا محمد وعلى آل محمد كما صليت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم في العالمين انك حميد مجيد
6 - مليكة
العاصمة
2011-03-07م على 10:10
اللهم صلي و سلم و بارك على حبيبنا محمد صلي الله وعليه و سلم يجب على كل المسلمين أن يتخذو من حياة رسولنا الكريم قدوة لكل الشعوب
7 - ahmad
france
2011-03-07م على 11:49
soubhanallah quel comportement quel comprehension quel amour pour ces compagnons c'est vraiment le top salla llahou alyhi wa sallam
8 - mohamedomar
الجزائر العميقة.
2011-03-07م على 12:47
بسم الله والحمد لله.
اللهم صلي وسلم على سيدنا محمدا .نداء الى حكامنا العرب وخاصة حكام الجزائر الا تقتدوا بهذه الخصال النبيلة والفاضلة اليس انتم من هذا الدين الحنيف .
9 - faroukolea
algérie
2011-03-07م على 13:16
اللهم صلي و سلم و بارك على سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام و على آله و صحبه أجمعين إلى يوم الدين
10 -
البليدة
2011-03-08م على 12:22
صلى الله عليه وسلم فليس هناك اعظم من خلقه
اللهم اجعلنا نتبع خطى الانبياء ولاتجعل قلوبنا معلقة بغيرك يا ارحم الراحمين