الشاب بن الصغير مسعود من الأغواط
كفيف حفظ القرآن عن طريق السّمع ويؤمّ المصلّين في التّراويح

 كفّ بصره عندما وصل إلى السنة التاسعة أساسي، ولكن هذه المصيبة الّتي ألمّت بالشاب بن الصغير مسعود، ابن بلدية حاسي الدلاعة بالأغواط وصاحب الـ24 ربيعاً، لم تثن عزمه، فقد تعهّد نفسه بحفظ القرآن.
بدأ حفظ القرآن الكريم بالاستماع إلى السور عن طريق الأشرطة المسجّلة. وبعد زيارة شيخ الزاوية الطيبية رميلات البشير له، التمس منه أن يشتري له جهاز أم بي 4 فاستجاب لطلبه، وواصل عملية الاستماع لسور القرآن ومحاولة حفظها.
انتقل مسعود إلى مقر الزاوية الطيبية. وبمساعدة الشيخ البشير، تمكّن من حفظه كاملاً في ظرف 8 أشهر، حيث كان يكرّر يومياً ما يحفظه 70 مرّة، ثمّ انتقل إلى مرحلة تعلّم الأحكام وتجويد الآيات.
وأُسنِدت له، بفضل الله، مهمّة إمامة المصلّين في صلاة التّراويح بمسجد عمر بن الخطاب رفقة الإمام خلال شهر رمضان، وحظي في حفل التّكريم الّذي أقامته مديرية الشؤون الدينية بمسجد أسامة بالأغواط بمناسبة ليلة القدر بعمرة بمناسبة المولد النّبويّ، تتكفّل بها الوكالة السياحية للأسفار.

عدد القراءات : 6772 | عدد قراءات اليوم : 1
أنشر على