منابر الجمعة
الفتنة نائمة لَعَنَ الله مَن أيقظها

قال عزّ من قائل سبحانه: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً}. وقال أيضاً: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللهَ إِنَّ اللهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ وَلاَ تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ}.

 لا يختلف اثنان أنّ ما تشهده الأمّة من أحداث وأزمات ومدلهمات هي إيذان بقُرب السّاعة. فقد أشار الحبيب المصطفى، صلّى الله عليه وسلّم، إلى كل هذا في قوله: ''يتقارب الزمان، وينقص العِلم، ويُلقى الشُّحّ، وتظهر الفِتن، ويكثُـر الهرج''. قالوا: يا رسول الله، أيُّما هو؟ قال: ''القتل القتل''. وعن أبي موسى الأشعري قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ''إِنَّ بَيْنَ يَدَي السَّاعَةِ فِتَنًا كَقِطَعِ اَللَّيْلِ اَلْمُظْلِم، يُصْبِحُ اَلرَّجُلُ فِيهَا مُؤْمِناً وَيُمْسِي كَافِراً، وَيُمْسِي مُؤْمِناً وَيُصْبِحُ كَافِراً، اَلْقَاعِدُ فِيهَا خَيْرٌ مِن الْقَائِمِ والقَائِمُ خَيْرٌ مِن الْمَاشِي، والمَاشِي فِيهَا خَيْرٌ مِن السَّاعِي، فَكَسِّرُوا قِسِيَّكُمْ، وَقَطِّعُوا أَوْتَارَكُمْ، وَاضْرِبُوا بِسُيُوفِكُمْ اَلْحِجَارَةَ''.
وإنّه لَيُرعِبنا صور القتل والتّقتيل بين فئتين كلاهما تُدين بالإسلام، وكلٌّ يدّعي الحق، القاتل يكبّر وهو يقتل، والمقتول يلفظ أنفاسه وهو يعلن الشّهادة، والله إنّ الحليم ليصير حيراناً أمام ما يرى وما يسمع، بأيّ حق قَتل القاتل، وفي أيّ جريرة قُتل المقتول، إنّه زمان الفتن الّذي أمرنا النّبيّ عليه الصّلاة والسّلام بأن نتعوّذ منه، ألَمْ يقل الرّحمة المهداة: ''والّذي نفسي بيده ليأتينَّ على النّاس زمان لا يدري القاتل في أيّ شيء قَتل ولا يدري المقتول على أيّ شيء قُتل''. وقال عليه الصّلاة والسّلام: ''لا ترجعوا بعدي كُفّاراً يضْرِب بعضُكم رِقاب بعض''.
ألَمْ تُسْفَك دماء الجزائريين طيلة عقد من الزّمن بفتاوى أناس زعموا أنّهم علماء، والعِلم منهم بريء، كَم مِن قتيل قَتَلَ وهو خارج من المسجد، وكَم من أعراض انْتُهِكَت طيلة عشرية من الزّمن كانت قاسية على أبناء هذا الوطن الغالي، عشرية تجرّعنا كأسها مريرة لوحدنا. إنّ الشّعب الجزائري الغالي يعرف الفتنة وما تجرّه على الشعوب، كم من عيون باتت دامعة على فلذات أكبادها، الرّجل يخرج من بيته وهو غير آمِن على نفسه، ولا على أهل بيته، ولا على ماله، سنوات من الخوف واللاأمن واللااستقرار والرعب، تركت في النّفوس ألماً شديداً.
إنّ الّذين يروّجون للفتنة يظنّون أو هُم على يقين أن ليس بعد الفوضى إلاّ المن والسلوى، وأنّ بعد التّهديم والتّكسير والتّخريب، ستنزل من السّماء البركات وتجري من تحت أرجلهم الأموال، كلاّ ثمّ كلاّ. إنّه بإمكانك أن تشعل النّار، ولكن لا تستطيع أن تشترط عليها أن لا تلتهم إلاّ الورق، ولا تحرق إلاّ الحطب، ولا تستطيع أن تجبر الريح أن لا تهب في الاتجاه المعاكس لئلاّ تحرقك. لقد وَصّى سيّدنا أبو الدرداء رضي الله عنه: ''لئِن تلزم بيتك وتموت مسلماً خيرٌ لك من حضور الفتن''.
لابُدّ أن نعامل أوطاننا كما أمر الله نبيّه صلّى الله عليه وسلّم بأنْ يصل مَن قطعه، ويُعطي مَن حرمَه، ويَعفو عمّن ظلمَهُ. وقد قال النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم: ''إنّ الفِتَن سَتَعُمُّكُم فتَعوَّذُوا بالله مِن شرِّها''.
ولا أنفي أنّ هناك بعضاً من المنغّصات والتّجاوزات، ولسنا هنا جميعاً ملائكة، فكلّ مسيرة بشرية تعتريها النّقائص، لكن الإصلاح ممكن من خلال قنوات التّحاور والتّشاور، بعيداً عن العصبية والتّشنُّج، وبعيداً عن الغوغائية والانفعال، وكلّكم يعلم أنّ هناك بين ظهرانينا مَن يرنو للعبث بأمن بلدنا ومستقبلها الزاهر، بخَلق حالة من الفوضى والبلبلة الّتي ستجُرّ عواقب وخيمة على البلاد والعباد. فرسالتي إلى كلّ جزائري غيور على وطنه، معتزّ بجزائريته، سليم الصدر، ورسالتي إلى كلّ مَن تبوّأ منبراً أو صفحة إلكترونية، أو جريدة، أن يعمَل على إخماد الفتن أينما كان، فكما ورد لعنة الله على كلّ فتّان ولو زعم أنّه من عباد الرّحمن.
إمام مسجد الشيخ محمد بلكبير ـ واد الرمان ـ العاشور ـ درارية

عدد القراءات : 16483 | عدد قراءات اليوم : 1
أنشر على
 
 
1 - redouane
al jazair
2011-09-30م على 2:08
Bravo ya chikh pour cet article, rabi yahfdek nchallah
2 - omar
usa
2011-09-30م على 3:25
الشعب راقد, لعن السيستام من أيقضه.
3 - مصطفى
الوادي
2011-09-30م على 5:49
بارك الله فيك
ان شاء الله تفهم الناس هدا الكلام لأن اشعال النار سهل و لكن إطفاءها صعب
4 - omar
algerie
2011-09-30م على 6:09
يا اخي تتكلم كانك تعيش خارج مجال تغطية انشر يخبر
5 - ابن الجزائر
جزائري
2011-09-30م على 10:12
بارك الله فيك يا شيخنا
اللهم جنبنا الفتن ما ظهر منها و ما بطن