أحاديث قدسية
الصبر على الابتلاء وثوابه

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ''قال الله تعالى: إذا ابتَلَيْتُ عبدي المؤمن فَلَم يَشْكُني إلى عُوَّادِه أطْلَقْتُه مِن إساري، ثمّ أبْدَلْتُه لَحْماً خيراً مِن لحمِه، ودَماً خيراً مِن دَمِه، ثمّ يستأنِف العمل'' رواه الحاكم بسند صحيح والبيهقي في شُعب الإيمان.
فقوله ''إذا ابتَلَيْتُ عبدي المؤمن'' أي: اختبرتُه وامتحنتُه، والبلاء والابتلاء هما بمعنًى واحد وهو الاختبار. وقوله ''فلَم يشكُني'' أي: زُوّاره في مرضه. وقوله ''أطْلَقْتُه مِن إساري'' أي: سَرَّحتُه وخلَّيتُه من ذلك المرض، والإسار: القيدُ، وشُبِّه المرض به لأنه يمنع المريض من النّشاط والحركة ويُوهِنه. وقوله ''ثمّ أبْدَلْتُه لَحْماً خيراً مِن لحمِه'' أي: جعلتُ شفاءه من مرضه تطهيراً لجسمه ونفسه من الأذى الحسِّي والمعنوي. وقوله ''ثمّ يستأنِف العمل'' الاستئناف هو الابتداء، أي: يبدأ العمل بجسم طاهر قد مُحيت عنه خطاياه حيث غُفر له ما مضى.

عدد القراءات : 7986 | عدد قراءات اليوم : 5
أنشر على