كيف أسلموا؟
الداعية الإنجليزية سارة جوزيف

 أكّدت السيّدة الإنجليزية سارة جوزيف الّتي اعتنقت الإسلام منذ سنة 1988م، سبب ذلك بقولها: ''لقد كان اختياري الشخصي الحر، وكنتُ صغيرة جدًّا، وكنتُ مختلفة قليلاً عن مثيلاتي من المراهقات، وقد كنتُ دائماً أؤمن بالله، وكان الإيمان جزءاً كبيراً في حياتي دائماً، وكنتُ كذلك مؤمنة بخيرية المجتمع، راغبة في العدالة والمساواة، والجودة''. وأضافت سارة: ''يمكن أن تقول إنّني كنتُ مسيحية عن إيمان وكنتُ أمارسها عن حقّ، أو على الأقل حاولتُ أن أكون. وعندما بلغتُ الرابعة عشر، اعتنق أخي الإسلام كي يتزوج، وهذا جعلني غير سعيدة، وكنتُ مقتنعة أنه فعل شيئاً مخالفاً لشرع الله، كأنّه باع نفسه في غير مرضاة الله. حتّى ذلك الوقت، كنتُ لا أعرف شيئاً عن الإسلام سوى أنّ المرأة عبارة عن خيمة سوداء، وأنّ لها علاقة بالإرهابيين، وأنّ هناك شيئاً ما يفعلونه مع علبة سوداء (الكعبة)''. وأوضحت المتحدة: ''أخيراً، أخبرتني أمي أنّ عيسى، عليه السّلام، قد وُلِد من امرأة عذراء. لم أكن أستطيع أن أفهم كيف حدث هذا بالنسبة لسيّدنا عيسى عليه السّلام. ولكن في يوم ما، عندما كنتُ في المكتبة، طلبتُ نسخة من القرآن، وذهبتُ إلى فهرس القرآن، ووجدتُ الآية الّتي تتحدث عن عذرية السيّدة مريم وولادتها لسيّدنا عيسى، عليه السّلام، كنتُ سعيدة بعض الشيء، وبعد ذلك تركت الأمر''. وأشارت: ''وعندما بلغتُ السادسة عشر من عمري، تركتُ مدرستي المسيحية وذهبتُ إلى الجامعة، وهناك بدأت في دراسة تاريخ الكنيسة، وهناك وجدت أشياء محدّدة حالت بيني وبين المسيحية''. مضيفة: ''لقد قلتُ ذلك لأوضح كيف أن الإسلام مختلف تماماً. باختصار، فإنّ من عجائب الله تنزيل القرآن عن طريق الوحي على الرّسول عليه الصّلاة والسّلام، وكيف أنّ القرآن ظلّ محفوظاً، وفهمَ أنّ عيسى عليه السّلام ولد من امرأة عذراء، ليس لأنّه ابن الله ولكن لأنّها قدرة الله فإنّ الله يقول للشيء كن فيكون''.
وأشارت المسلمة جوزيف: ''إنّ قصة اعتناقي الإسلام هي أكثـر تعقيداً من ذلك، ولكن في الأصل هذه هي أهم الأشياء الّتي جعلتني أعتنق الإسلام. والشيء الأخير الّذي جعلني أعتقد أنّ الإسلام دين الحق رؤية فتاة في العشرين تُصلّي، وعندما سجدتُ، رأيتُ أنّ السّجدة هي قِمّة الاستسلام لله سبحانه وتعالى''.

عدد القراءات : 8441 | عدد قراءات اليوم : 1
أنشر على