من علماء الجزائر ..الشيخ محمد شارف

 
 

 

الشيخ محمد بن عبد القادر بن الحاج بن عبد القادر بن الحاج المدني، من مواليد حوالي سنة 1908م، في مدينة مليانة التابعة لولاية عين الدفلى في الغرب الجزائري.

حفظ الشيخ القرآن الكريم، وعمره حوالي اثنا عشر عامًا، وتلقّى مبادئ علوم اللغة والفقه في مسقط رأسه مليانة والمناطق القريبة منها، ثمّ انتقل إلى الجزائر العاصمة فواصل تحصيله العلمي. وفي سنة 1932م انتقل الشيخ محمد شارف إلى الجزائر العاصمة، بمفرده، ليأخذ عن بعض علمائها، ومنهم الشيخ عبد الله الدراجي والشيخ نور الدين عبد القادر البسكري.

وتحصّل في سنة 1936 على رتبة الإمامة، بعد أن أجرى امتحانًا كتابيًا، ثمّ شفويًا، ولم يتمكن من وظيفة الإمامة إلا بعد سنة 1945 بسبب فرض الاستعمار الفرنسي على شعوب البلاد المستعمرة التّجنيد الإجباري أثناء الحرب العالمية الثانية، وبسبب ذلك اعتقل الشيخ تحت الأسر الألماني وأودع في محتشدات في فرنسا، وبقي تحت الأسر من سنة1939م إلى سنة1944م، ثمّ تحت سلطة الاستعمار الفرنسي خلال سنة 1945م.

عاد الشيخ محمد شارف إلى الجزائر خلال سنة 1945، ولأسباب خفية لم تعط له وظيفة الإمامة، فَعُيِّن مؤذّنًا في الجامع الكبير في الجزائر العاصمة، ثمّ تمكّن بعد ذلك من الحصول وظيفة الإمامة في جامع سيّدي رمضان في القصبة وفي الجامع الكبير.

وفي الستينيات أجرت وزارة الشؤون الدينية امتحانًا للأئمة قصد تصنيفهم في رتبهم المختلفة، وبموجب هذا الامتحان صار الشيخ محمد شارف في رتبة إمام خطيب، وبعد هذا عيّن الشيخ إمامًا خطيبًا في مساجد مختلفة بالجزائر العاصمة، منها جامع كتشاوة وجامع المدرسة في سيدي امحمد، وجامع أبي فارس في القصبة، وانتهى به الأمر في الجامع الكبير الّذي بقي إمامه الخطيب إلى سنة 1987م، حيث تقاعد عن وظيفة الإمامة.

توفي الشيخ الفقيه رحمه الله في الفاتح من صفر 1432هـ الموافق لـ06 جانفي2011م، ودفن بمقبرة العالية وحضر جنازته جمع غفير من العلماء وطلبة العلم.

 

عدد القراءات : 3064 | عدد قراءات اليوم : 1
أنشر على