وليس الذَّكر كالأنثى

 هذا قانون قرآني ربّاني بعيد المغزى سديد المعنى، جاء في قصة ميلاد مريم عليها السّلام: {إِذْ قَالَتِ امْرَأَتُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ*فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنْثَى وَاللهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَت وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنْثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ} آل عمران: 36-35، فأمّ مريم كانت ترجو أن ترزق بذكر يصلح لسدانة المعبد وخدمته، وأراد الله غير ذلك بحكمته، {قالت إنّي وضعتُها أنثى}، فقال سبحانه: {وَاللهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَت} والمعنى: وليس الذّكر الّذي رغبت فيه بمساوٍ للأنثى الّتي أعطيتها لو كانت تعلم علوَّ شأن هاته الأنثى، الّتي هي بلا ريب خيرٌ وأفضل من ذُكران لا يعدّون ولا يحصون. ويستمر السياق القرآنيّ: {وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنْثَى}، هنا قال العلماء: يحتمل أنّه من كلامه سبحانه -وهو الظاهر- فيكون المعنى: وليس الذَّكر الّذي طلَبَتْه كالأنثى الّتي ولدتها، بل هذه الأنثى وإن كانت أفضل منه في العبادة والمكانة إلاّ أنّها لا تصلُح عندهم لسدانة بيت الله تعالى. ويحتمل أنّه من كلام أم مريم الّذي حكاه الله تعالى عنها، فيكون المعنى: وليس الذّكر الّذي طلَبْتُه كالأنثى الّتي وضعتها، بل هو خير منها؛ لأنّه هو الّذي يصلُح لسدانة بيتك وخدمته. ومهما كان فوروده في القرآن الكريم إقرارٌ لمعناه الّذي لا يجادل فيه إلاّ من طاش حكمه وانحرفت فطرته وفسدت طويته. وهذا القانون الربّاني فيه تكريم للإنسان وخاصة الأنثى، إذ هو يقرُّ بحقيقة واقعية ظاهرة لكلّ ذي عقل: وهي اختلاف الذّكر والأنثى بيولوجيًّا ونفسيًّا واجتماعيًّا مع اتّفاقهما في قواسم مشتركة كثيرة، وعدم مراعاة هذه الاختلافات والفروق سيؤدي إلى كوارث، بل قد أدّى إليها.

إنّ المساواة الحقّة هي القائمة على العدل ومراعاة الفروق، ومن يُريدون للأنثى أن تعيش كالذّكر أو العكس، جاحدون لما يستيقنون، وساعون في الأرض بالفَساد؛ لأنّ تشبه الذّكر بالأنثى وتشبه الأنثى بالذّكر في التّربية والسّلوك والعمل والاهتمام واللّباس.. طمس للفطرة وإفساد للجِبِلّة ومناطحة للطبيعة، ونحن نقول في مثلنا العامي: ربّي خَلق وفَرَّق.

إمام وأستاذ الشريعة بجامعة الجزائر

عدد القراءات : 1689 | عدد قراءات اليوم : 1
أنشر على