عائلات ليبية من غدامس تتوافد على أقاربها في إليزي
10 توارق ضحايا التعذيب يفرون إلى الجزائر

علمت ''الخبر'' من مصادر محلية في المنطقة الحدودية الدبداب بولاية إليزي، بتسجيل توافد 10 حالات لمواطنين ليبيين من توارف مدينة غدامس الحدودية، تعرضوا لمختلف أنواع التعذيب مؤخرا، تم إسعافهم بمستشفى الدبداب وحولوا بعدها إلى مستشفى إليزي.

  أكدت نفس المصادر أنه لأول مرة منذ بداية الحرب في ليبيا، يسجل توافد مواطنين ليبيين تعرضوا للتعذيب في مدينة غدامس والقرى المجاورة لها. ويقول هؤلاء إن التوارق يتعرضون لتطهير عرقي من قبل بعض سكان غدامس، الذين يقومون بحرق وتهديم سكنات وإصطبلات التوارف وطردهم من المدينة، ما جعل هؤلاء يفرون إلى التراب الجزائري.
ويؤكد هؤلاء مقتل شيخ قبيلة من التوارف في غدامس منذ يومين، وتعرض العديد من التوارف إلى الاعتقال ''غير القانوني'' في ورشات دون أكل ولا شرب، في ظروف غير إنسانية، بحسب الفارين الذين أضافوا أن ''الغدامسيين'' يبحثون عن التوارف في كل مكان لقتلهم وتعذيبهم.
ويقول هؤلاء إنهم تعرضوا للتعذيب بواسطة الكهرباء والضرب المبرح، ما تسبب لهم في كسور وكدمات عميقة في مختلف أنحاء أجسامهم، فالمحظوظون منهم تمكنوا من الهروب والدخول إلى التراب الجزائري، أما البقية منهم فيتم تشديد الحراسة عليهم في مستشفى غدامس لكي لا يفروا.
من جانب آخر، تسجل السلطات الجزائرية يوميا توافد ما لا يقل عن 20 فردا، منهم عائلات ليبية، عبر المعبر الحدودي الدبداب كلاجئين، ما دفع الجزائر إلى البحث عن عائلات جزائرية كفيلة للعائلات الليبية الفارة، إذا علمنا أن العديد من هذه العائلات لديها أقارب في مناطق الدبداب وبرج عمر إدريس وإليزي وعين أمناس وأوهانت.    

عدد القراءات : 6728 | عدد قراءات اليوم : 3
أنشر على
 
 
1 - نونو
غدامس
2011-09-22م على 10:23
أقسم بالله ان ما جاء في هذة الجريدة كلهو باطل ونحنو أهل غدامس لم نفعل بهم شئ الا انهم في عهد القدافي هم من فعلو بنا هذا ولقد حاولو ثوار غدامس التعامل معهم سلمين دون اي جدوة لانهم يضنون اننا مثلهم ولكن القانون فوق الجميع وكل من أذا الي تعديب اهلي غدامس سوف يحكم محكمة عادلة كما أمرا شيخنا بامجلس النتقالي وهم ايضا لم يسلموا اسلحتهم الي الثوار وشيخهم الكبير الدي توفي في الحداث لم يمت علي يد الثوار ولكن تعرض الي جلطة في الدماغ وهو من كان يطلق الرصاص من منزلة هو وابنائه وحاولي الثوار الكلام معهم سلمين دونا جدو وقد حاولي الجيران الحديث معهم ولكن دون جدو وقد توفي المدكور أعلاه في مستشفى غدامس في حجرة العناية الفائقةوفي اليومين السابقين قد قاموا التوارق بخطف خمس شباب من أهالي غدامس قادمون من طرابلس وأثمنا منكم التأكد من الموضوع ودلك بارسل مراسل من عندكم لمعرفة الحقيقة والسلام عليكم
2 - amina
bled echouhada
2011-09-22م على 11:26
à monsieur nounou ghdames : arrêtes de jurer et dire que les rebelles parlent aux gens gentiment !!!!!!!!!!!!!!!!!!!on ne vous croit ps car on vécu et vu le massacre commis par ces rebelles
salem