يغتنمون فرصة زيارات العمل إلى المنطقة
وزراء يحجون للمسيلة من أجل ''الشخشوخة'' و''المهراس''
هل يصبح ''بيت جدي''.. ''ماكدونالد'' الجزائر في الأطباق التقليدية؟

 تكتسي الأطباق التقليدية هذه الأيام بعاصمة الحضنة اهتماما لافتا للانتباه من قبل أصحاب عشرات المطاعم المزروعة في أرجاء المسيلة، بعد أن كانت مقتصرة في السابق على المنازل والمناسبات فقط.
 في السنوات الماضية، لم يكن طبق الشخشوخة المسيلية يقدّم إلا لعزيز أو قادم من غربة طويلة، أو لمناسبة دينية أو فرح، غير أن ما كان يشكل سابقا إطارا مشتركا للعديد من الهيئات المهتمة بالتقاليد والداعية إلى العودة إلى الأصل وأعراف الزمان الأول، لم تجد هذه الأخيرة من منفذ لصياغة مشاريع العودة إلى الجذور والاهتمام بكل ما هو تقليدي، سوى تقديم طبق تقليدي مثل الشخشوخة والمهراس اللذين يعتبران من خصوصيات منطقة الحضنة منذ عهد الأجداد، يغني عن كثير من الأطباق العصرية ويجلب أرباحا كبيرة بعد أن ساهمت الحياة العصرية، في تنفير كل ما هو سريع وارتسم في أذهان الكثيرين بأنه مجرد أفكار لمأكولات وأطباق خالية من اللذة والنكهة، وكأن الناس وزوار هذه المدينة يرفضون الركون إلى ما يشبه استراحة محارب في زاوية في مطعم تقليدي لا مكان فيه للكرسي والطاولة العالية، ويترك المكان لـ''الفعدة'' المريحة والعودة بالمخيلة لعبق الماضي والحياة البسيطة.
أما عن زبائنها الأوفياء، فهم أجانب قدموا للعمل في مشاريع إنمائية بولايات السهوب، وعشرات العائلات تزورها تأتي إليها من مدن مجاورة، ووزراء قدموا إلى الولاية في زيارات عمل، أضحوا لا يرضون بغير أطباق الشخشوخة والمهراس الحضني (الحار)، ليمسحوا به تعب يوم طويل من التنقل في منطقة الحضنة الشاسعة. ويذكر أصحاب هذه المطاعم أسماء وزراء النقل عمار تو، والأشغال العمومية عمار غول، إضافة إلى ابن المنطقة وزير الفلاحة رشيد بن عيسى، وزميله في الحكومة وزير التربية أبو بكر بن بوزيد، والسكن نور الدين موسى.. حيث لا يفوتون فرصة نزولهم إلى المسيلة دون أن يتذوقوا أطباقها.
إنه واقع تناغمت معه الكثير من المطاعم التي رأت في العودة إلى التقاليد منفذا لإعادة بعث الروح في السياحة الثقافية لمدينة تزخر بالكثير من الإرث الثقافي والأثري، الذي ما زال يبحث عن إقلاع طال انتظاره، وإرساء تقليد يمر حتما عبر بوابة أطباق الطعام، باعتباره ما يهم الزائر ليحتك بخصوصية المكان ويتعرف على تاريخه. اليوم، عاصمة الحضنة وهي تشهد انتشارا كميا ونوعيا لمطاعم علت اللافتات الإشهارية أسقفها، توجه الزبائن إلى ركوب الموجة القديمة والدخول لتذوق ما لذ وطاب من عبق الماضي الأصيل، غابت عنها، إلى حد كبير، كل تلك المظاهر العصرية على الأقل في هذا الجانب.
ويشكل محل بن عمير حمزة بالقرب من ساحة القطاع العسكري بوسط المدينة، على سبيل المثال، واحدا من هذه المقاصد التي تعيد زائرها إلى رحاب التقاليد، إذ لا تكاد تصل إلى باب المحل، حتى تشعر وكأنك أمام فضاء بدوي بامتياز، وليس في وسط مدينة بروح العصر، زبائن من جنسيات مختلفة، أجانب قدموا من ولاية الجلفة، عائلات بأكملها قطعت مسافات طويلة جاءت لتحظى بقعدة تقليدية، وتناول أطباق قلما يتيسر لهم تحضيرها مع ضغوط الحياة في البيوت، يقول صاحب المحل إنه أصبح لا يستوعب حجم الطلبات أمام كثرة الزبائن وتعودهم على المكان.
ويقول محدثنا: ''من يزورنا مرة يعود مرات، وفي الغالب ما يجلب معه وافدين جدد، حتى أصبح المكان لا يستوعب العدد الكبير من الزوار''.. مضيفا بأنه اضطر إلى تقديم طلبات توسيع مطعمه للجهات المعنية و''ننتظر ردها'' من أجل إرساء قواعد سلسلة ''بيت جدي'' تضاهي ''ماكدونالد'' في الوجبات السريعة! يحفظ بها تقاليد الحضنة، ويرسخ وجودها.

عدد القراءات : 9344 | عدد قراءات اليوم : 5
أنشر على
 
 
1 - mowaten
2011-09-23م على 1:26
العارفين يقولون الشخشوخة البسكرية او البوسعادية ، ويقولون الزفيطي البوسعادي واسألو رشيد بن عيسى البوسعادي
انا ابن المنطقة وعمري 47 سنة ولم أسمع من قبل بالشخشوخة المسيلية الا من عندكم.
أما المهراس وهي التسمية المسيلية والأصح سلاطة مهراس للزفيطي البوسعادي والألذ البوسعادي.
2 - Sid-ali
Algerie
2011-09-23م على 6:35
This is crap
3 - طارق البوسعادي
الجزائر
2011-09-23م على 6:07
يعني بهاذا صارت الشخشوخة البسكرية مسيلية و الزفيطي البوسعادي أو المهراس كيما يقولوا نتاع الحضنة مسيلي , يعني المسيلية استولت على كل شيء في المنطقة حتى على التقاليد نسبتها لنفسها هذا يدل على فقر المسيلة من اي شيء يدل على انها مدينة لها تاريخ
4 - sarra
NaDI-El_AZZIZIYA
2011-09-23م على 6:08
Blade Chakchouka
et laisse la allez en enfers
eux ils ont leurs FAFA
5 - نورالدين
بسكرة
2011-09-23م على 7:35
مسؤولين غير نتاع كروشهم
6 - nacer
france
2011-09-23م على 8:15
bonjour le zfiti et bousaadi
7 - جمال ضواحي بوسعادة
2011-09-23م على 8:36
شكرا على المقال سيدي الفاضل لكن للأسف كما يقال عندنا باللغة العامية و استمح كل شخص يقرأ هذا الرد حيث يقال عندنا بطبيعة الحال عن الوزراء ((يشبعوا شخشوخة عندنا و يتقياوها في ولاية أخرى)) و المقصود من وراء كل هذا ان ولايتنا فعلا مشهورة بهاذا النوع من الطبخ لكن الوزراء يقدمون مشاريع لولايات اخرى كما هو الحال بين الشمال و الجنوب الجزائري الجنوب ينتج و الشمال يسهلك شكرا اتمنى ان يكون القصد مفهوم
8 - kamel
m.sila
2011-09-23م على 9:00
يعرفوا مسيلة غير في الاكلات الشعبية اما التنمية والمشاكل اليومية للمواطن فهم في غنى عنها الله يهديهم
9 - ر : بلخطيب
algerie
2011-09-23م على 10:42
لا يوجد طبق اسمه (المهراس )في هده المنطقة السهبية أو شمال الصحراء الجزائرية وحتى عند أولاد نايل .
المهراس هو الاناء او الوعاء المصنوع من خشب الكروش الدي يحصر ويقدم فيه (الزفيطي) البسعادي
أما الشخشوخة فهي بسكرية وهدا الشئ معلوم حتى للأجانب الدين زارو منطقة بوسعادة و بسكرة. أنت لا تعرف من التراث شئ يا بن حليمة .
أرجو من الجريدة أن تتدارك هدا الخطأ و شكرا