حجز 275 طن من المفرقعات بميناء العاصمة
وزارة الصحة تحذّر من خطر المفرقعات والألعاب النارية

 حذّرت وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، المواطنين من خطر استعمال الألعاب النارية عشية إحياء المولد النبوي. ودعت وزارة الصحة في بيان لها المواطنين إلى التحلي باليقظة. مشيرة إلى أن الألعاب النارية كالمفرقعات تمثل ''خطرا حقيقيا''. وقد تتسبب في حوادث خطيرة تهدد سلامة مستعمليها. وأضاف ذات المصدر أنه يتم كل سنة تسجيل حوادث تعرض حياة الأشخاص للخطر. وأوضحت وزارة الصحة أن الألعاب النارية مسؤولة عن أخطار الحرائق والتلوث الصوتي الذي يسبّبه انفجار المفرقعات ونقص السمع والحروق الخطيرة.
وأشارت إلى أن انفجار مفرقعة في اليد يمكن أن يتسبب في فقدان الأصابع، ورميها على العين قد يؤدي إلى فقدان البصر. وأضافت أن الأطفال والمراهقين هم الأكثر عرضة لهذا النوع من الحوادث لعدم وعيهم بحجم الخطر الذي يهدّدهم.  وفي نفس السياق، حثت المديرية العامة للحماية المدنية المواطنين على التحلي بالحذر وتجنّب رمي المفرقعات بالقرب من المستشفيات والمدارس ومواقف السيارات ومحطات البنزين والكوابل الكهربائية. ودعت الحماية المدنية أيضا إلى وضع الشموع على دعائم ثابتة وغير قابلة للاشتعال، مثل الأغطية والأثاث والأفرشة، وعدم تركها مشتعلة دون مراقبة، كما يمنع تركها في متناول الأطفال، لأنها ليست لعبة أو قابلة للاستهلاك.
وفي سياق متصل أكدت المديرية الجهوية لميناء الجزائر، أن مصالح الجمارك بالميناء، حجزت منذ بداية جانفي ولغاية اليوم 275 طن من المفرقعات، حيث سمحت عمليات المراقبة خلال هذه المدة التي تسبق احتفالات المولد النبوي، بحجز 11 حاوية من ذات المنتجات مقابل 9 حاويات في .2011 وأوضحت المديرية في بيانها أمس، بأن هذه السلع تستورد عادة من الصين بسجلات تجارية مستعارة وتخبّأ في أغلب الأحيان داخل حاويات السلع، لتكون بالتالي محل تصريح كاذب. وعليه تشهد عمليات مراقبة استيراد المفرقعات النارية تعزيزات مكثفة طيلة أيام السنة، عوضا عن فترة المولد النبوي فقط مثلما كان معمول به من قبل، خاصة وأن الأرباح المحققة من ورائها كبيرة، حيث أكدت مصالح الجمارك أن الأرباح المحققة، من بيع حاوية بـمليوني دينار تصل إلى 28 مليون دينار.

عدد القراءات : 4251 | عدد قراءات اليوم : 1
أنشر على
 
 
طالع أيضا