الحادثان خلّفا 32 جريحا معظمهم طلبة
انقلاب حافلة وانحراف أخرى في بئر توتة بالعاصمة

أصيب، أمس، 23 شخصا بجروح متفاوتة، يوجد اثنان منهم في حالة خطيرة، إثر انقلاب حافلة  وانحراف أخرى  بالطريق السريع في بئر التوتة غربي العاصمة.
 شهد الطريق السريع لبئر توتة غرب العاصمة، أمس، مباشرة بعد صلاة الجمعة حادثي مرور متفرقين في نفس التوقيت تقريبا، حيث  انقلبت حافلة كانت  قادمة من  عين صالح باتجاه العاصمة كانت تقل 50 راكبا  معظمهم طلبة. أما الحادث الثاني فوقع على بعد 200 متر من مكان الأول، وفي نفس التوقيت  أيضا، حيث انحرفت حافلة أخرى كانت قادمة من ولاية أدرار وتقل 50 راكبا أيضا.
وقد تسبب الحادثان في إصابة 32 راكبا بجروح متفاوتة، حسب رئيس وحدة الحماية المدنية للمقاطعة الإدارية لبئر توتة، حالة اثنين منهما  خطيرة. وقد تم إجلاء جميع الجرحى إلى المستشفيات المجاورة.
وأوضح سائق الحافلة التي كانت قادمة من عين صالح، لـ''الخبر، أن الحادثين تزامنا مع تساقط كمية  من الأمطار، مشيرا إلى أنه لم يستطيع التحكم في الحافلة، ولم يشعر بالأمر  إلا والحافلة منقلبة،  موضحا أن الأمطار لم تكن السبب الحقيقي  في انقلاب الحافلة ''بل وضعية الطريق'' التي اعتبرها  السبب  الرئيسي. 
من جانبهم أفاد بعض الركاب  من الذين كانوا على متن الحافلة القادمة من ولاية أدرار، أن السائق لم يتحكم في الحافلة وانحرف عن مساره، قبل أن يخرج  إلى الطريق المعاكس، مشيرين إلى  أن معظم الركاب كانوا من الطلبة. ويذكر أن سنة 2011 عرفت تسجيل 1584 حادث مرور لحافلات النقل الجماعي والمسافرين، حاصدة أرواح 1527 شخص، أي بارتفاع نسبته 28 في المائة مقارنة مع العام 2010 الذي شهدت 1235 حادث. ويعتبر حادث مدينة غرطوفة في ولاية تيارت، الذي أدى إلى وفاة 19 راكبا وإصابة 40 آخرين، الأسوأ. 

عدد القراءات : 8812 | عدد قراءات اليوم : 2
أنشر على