في مشهد مروع وقع على مرأى ومسمع التلاميذ
محافظ شرطة يفرغ مسدسه على معلم ثم ينتحر بعنابة

أقدم محافظ شرطة يعمل رئيسا للمصلحة الولائية للاتصالات السلكية واللاسلكية بأمن عنابة، على إطلاق ست رصاصات من مسدسه على معلم يعمل بابتدائية ''صابري لخضر'' بقرية الكرمة في بلدية الحجار، ثم أقدم على الانتحار بإطلاق النار على نفسه.
أكد مصدر مسؤول بمديرية التربية، أن الحادثة وقعت عند المدخل الرئيسي للمدرسة، عندما كان التلاميذ بصدد الدخول لمزاولة الدراسة خلال الفترة المسائية، وذلك في حدود منتصف النهار وخمسين دقيقة، ما أثار حالة من الفزع والهلع في نفوس التلاميذ والطاقم التربوي، خاصة عند قيام محافظ الشرطة المدعو ''الساسي بخوش'' بإفراغ مسدسه وأطلق ست رصاصات في جسد المعلم ''حمزة كمال''، البالغ من العمر 48 سنة، أب لتسعة أطفال من زوجتين. وأضاف المصدر ذاته أن البكاء والصراخ تعالت في صفوف التلاميذ أمام المدرسة، سيما مشهد وفاة معلمهم وهو يسبح في دمائه على مرأى من الجميع، الأمر الذي دفع بمديرية التربية إلى اتخاذ تدابير سريعة، منها تسريح التلاميذ وتغيير مدخل المؤسسة، وإرسال إخصائيين نفسانيين لمتابعة حالة التلاميذ النفسية على عجل، كما منحت المديرية يومي راحة للتلاميذ والطاقم التربوي، الى حين عودة الهدوء.
وأكدت مصادر متطابقة أن محافظ الشرطة، البالغ من العمر 56 سنة وأب لأربعة أطفال، كان في صبيحة اليوم ذاته، في حالة هيجان وغضب شديدين، حيث تنقّل إلى المؤسسة التربوية بالكرمة، التي تعمل بها زوجته كمدرّسة في سيارة خاصة، حيث توجه نحو المعلم مباشرة وأطلق الرصاصات الست في جسده على مرآى من تلاميذه.
وتفيد المعلومات المستقاة من جهات تحقّق في الملف، أن المعلم تلقى تحذيرات من محافظ الشرطة بعدم التقرب من زوجته، غير أن الضحية لم يول أهمية لذلك. وحسب وكيل الجمهورية لدى محكمة الحجار، فقد اتخذت النيابة جميع تدابير التحقيق، بداية من التنقل إلى مكان الجريمة ومعاينة جثتي المعلم والشـرطي بمصلــحة حـفظ الجـثث بمستشفى الحجار.
وأضاف بأن النيابة بصدد جمع المعلومات حول ظروف وأسباب هذه الجريمة، خاصة التحقيق ''الباليستي''، والذي من شأنه أن يزوّد المحكمة بالفاعل الحقيقي، الذي قام بإطلاق النار، سيما أن الشرطي كان رفقة شخص ادعى بأنه سائق سيارة ''فرود ''تكفل بنقل الشرطي إلى المؤسسة التربوية، ثم عاد به إلى مدينة الحجار، حيث اعترف بأن الشرطي أطلق النار على نفسه في الطريق، مما استدعى نقله  على جناح السرعة إلى المستشفى. وتعتبر هذه الجريمة رقم 14 وقعت خلال سنة 2012 بإقليم اختصاص محكمة الحجار. وأشارت مصادر أخرى، أن الشرطي كان يعاني قبل عودته الى صفوف الشرطة منذ 04 أشهر حين تمت ترقيته منذ شهر فقط إلى محافظ شرطة، من اضطرابات نفسية وعقلية، حيث تابع علاجه بمستشفى الرازي للأمراض العقلية بعنابة. وسبق أن تمّ تجريده منذ سنوات من سلاحه الناري بسبب تلك المشاكل النفسية والاضطرابات العقلية، إضافة إلى معاناته من مشاكل مع مسؤولين سابقين بالأمن الولائي عقب طرده من السكن الوظيفي المخصص لإطارات الشرطة بالقرب من مقر الأمن الولائي، وتحصل فيما بعد على سكن ببلدية الحجار آخر مقر لإقامته.

عدد القراءات : 36470 | عدد قراءات اليوم : 1
أنشر على
 
 
1 - salah-batna
algérie
2013-01-13م على 23:25
لا حول ولا قوة الا بالله:شخص كان يعاني من مرض عقلي ويرخصون له بحمل مسدس...ماهذا؟؟؟؟؟؟؟
2 - وليد
الجزائر
2013-01-13م على 23:11
حادثة مؤسفة و مؤثرة للغاية، تتحمل مسؤوليتها المديريةالعامة للامن الوطني ، التي يبدو انها ، تلميذة غبية ، لم تستوعب الدرس جيدا بعد مقتل مديرها العام السابق - رحمه الله- علي يداحد معاوينه مثلما اديع وقت ذاك في نشرة الثامنة ، كم من قضية سمعناعن تورط افرد الشرطة بسلاحهم المصلحي ، عشرات بل المئات من القضايا ، لقد كان يستوجب اتخاذ تدابير سريعة بعدما وصل الامر الي حد مقتل مدير عام للامن الوطني وبمكتبه ، وعلى يداطار سامي في الامن الوطني ، و الله اسئلة تفرض نفسها بقوة ذلك أن رجال الدرك الوطني مسلحون و افراد الجيش أيضاووو ... ولكن قلما سمعنا عن حادثة مماثلة ، يجب اعادة النظر بعمق وجدية في ظروف عمل الشرطي البسيط و المسؤول على حد سواء، يجب رفع الضغوط عن الشرطي و اخضاعهم لفحص نفسي دوري مثلما تفعل الدول التي تحترم اعوانها، يجب اتخاد تدابير صارمة بخصوص حمل السلاح و استعماله ، مادام ان سلاح الشرطي عوض ان يكون للحماية،اصبح هاجس على المواطن و الشرطي على السواء، يكون - حسب ضني- من الاجدر استبدال السلاح الناري بسلاح الكهربائي الذي يتلامئم ووضيفة الشرطي في المدينة وتعامله مع الجانحين، عوض السلاح اللعين الذي أصبح لا يسمن و لايغني من جوع بسبب اندثار ظاهرة الارهاب داخل المدينة، هذا مع حرصنا الشديد لتقديم واجب العزاء لاهل القاتل و المقتول.
3 - رمضان
adrar
2013-01-13م على 23:15
اللهم ارحم شهيد الاسرة التربوية والله لو ان معلم فعلها لقامت الدنيا وما قعدت وحاشاه ان يفعلها حتى تعرفوا ان المعلم افضل من الجندي او الشرطي الذي يدعي حمايتك ولا يتوانى ان يوجه ماسورة بنديقته نحو قلبك ومستعد ان يقتلك ان انت قلت
4 - noureddine
france
2013-01-14م على 0:41
يجب الصبر اذ كان ضغط فى الوقت الحالى اصعب كثير الا عدالة الله تحك بينهما اين ناس الخير او مرشدين
5 - lenaif
Aurès
2013-01-14م على 0:58
C'est toujours l'enseignant qui paye les pots cassés! Avant c'etait la tutelle; les parents et leurs associations et les élèves et maintenant c'est la police ! On dirait que tout le peuple algérien est derriere l'enseignant! tout ça à cause de la conduite de quelqu'uns du corps de l'enseignement ! c'est bien fait pour notre gueule! le proverbe dit " si tu veux qu'on te respecte , respecte toi même avant tout!
6 - احمد مختاري
وهران
2013-01-14م على 0:47
ابتعادنا عن الدين الاسلامي الدي يحرم قتــــل الارواح التي حرم الله الا بالحق هو الدي ادى بنا الى هده الحال فقط و فقط...
7 - souad
arzew
2013-01-14م على 1:39
مشاكل نفسية و اظطرابات عقليةمرة اخرى وتركوه يعمل كشرطي والله العظيم اعجز عن الكلام ربي ايجب الحفظ ان شاء الله ما بقاش الامان
8 - ali
2013-01-14م على 3:34
lalgerie est devenue film cowboy
9 - Rachid benbrahim
chlef
2013-01-14م على 4:37
lah yahdina ya rab
bladna walah matfham walo mohafid mrid alors ....wlah matafham
10 - athistlem
france
2013-01-14م على 4:01
franchement cest triste de voire tout ca devant un etablissement scolaire ,cest un vrai mystere .llah yjib el kheir
11 - بن سالي
بسكرة
2013-01-14م على 7:08
الله يهدي....
12 - a e k
relizane
2013-01-14م على 7:50
هذا ما بقى يضرب المعلم من طرف تلاميذه ثم يسجن من طرف اولياء التلاميذ و في الاخير يقتل امام اعين تلاميذه و النتيجة قتلنا المدرسة الجزائرية و دمرنا مستقبل البلاد.
13 -
2013-01-14م على 7:06
ان كان للشرف فيستهل القتل ب 100 رصاصة
14 - فريق اول
2013-01-14م على 7:54
إذا كان مساعد علي تونسي تصرف بسلاحه في فورة غضب ثم قيل عنه أنه يعاني من مشاكل نفسية،فهذا المحافظ عاقل لكن السلاح يجعل العاقل مجنونا عندنا في الجزائر..كبر أربعا على الأمن
15 - ahcene
alger
2013-01-14م على 8:43
allah yarhmohom djami3,les algériens devenus très agressive ,des fois ils passent a acte.les algériens ces derniers temps (depuis les années 90),est un troupeau sans berger.LE BERGER est occuper a autre chose plus importante que et el blade wa el ibades.LE QUATRIEME VITESSE.
16 -
2013-01-14م على 8:28
مريض يسرح من العمل,مهما كانت الرتبة .ولاننــا في بلاد مكي فكل شئ متوقع بالجمله .
17 - بوطالبي
سطيف
2013-01-14م على 8:05
((.....وسبق أن تمّ تجريده منذ سنوات من سلاحه الناري بسبب تلك المشاكل النفسية والاضطرابات العقلية،.....))؟؟؟؟.

ونبقى ننتظر....حتى تقع (الفأس ) في (الرأس)
18 - الهصىل
الجزائر
2013-01-14م على 8:42
لمادا ىهان المعلم دائما و على يد من كان يفترض ان يحميه؟ لا خير في امة تفضل العسكري على الاستاد؟
19 - مروان
تبسة
2013-01-14م على 9:57
إن لله وإناإليه راجعون
لاحول ولا قوة إلابالله
20 - فوزي
الجزائر
2013-01-14م على 9:56
ان لله وان اليه راجعون
21 - Boulici
Annaba
2013-01-14م على 9:40
Un Mahboul qui devient commissaire ! Vive l’Algérie des Chkaras
22 - عبد الله
البليدة
2013-01-14م على 9:28
ليست النرة الأولى التي بقوم فيها بعض من عناصر الشرطة بإطلاق التار على مواطنين عزل جيران أو أصهار أو نتيجة لصراعات كيف تم لإدخال هؤولاء إلى صفوف الشرطة إين الإختيار و الإختبار و حسب المقال فإن الشرطي كان يعاني من إضطرابات نفسية و تمت ترقيتهشيئ غريب إليس من المفروض أن تنهى مهامه من يعاني من إني أفكر في الحالةالنفيسة للتلاميذ
23 - غاضب
2013-01-14م على 10:41
كل شيء فسد في دولة بوتفليقة : الأمن ، التعليم ، الصحة ، الخدمات العامة ...
24 - ali
algerianno kho
2013-01-14م على 10:41
Ca s'appel un crime d'honneur .
le policier n'a pas commis un aussi grave acte gratuitement .
L'enseignant tué , est peut etre une courreur de jupons .
Mes condoleances aux deux familles.
N'incriminez pas le policier , peut etre qu'il a raison.
Je hais les policiers mais cette fois ci .... allah ghaleb
25 - ali
alger
2013-01-14م على 10:39
السلام عليكم قلت لكم ان السياسة التي تنتهجها الدولة بكل مسؤوليها مع علم انهم هم بعيدين كل البعد عن معنى الحقيقي للمسؤلية. كيف لدولة ان تدخل في مركز حساس لاحماية المواطنين و في الاخير نجد انهم يقتلون الشعب بكل وسيلة متاحة الامراض الجريمة المخدرات الاختطاف الرشوة السرقة الاغتصاب الاطلاق كل هده بلغت اعلى مستويات و فاقت الاخط الاحمر انا كا شخص احب بلدي لا ارى من هده الدولة ثمثلوني بما ان 630 طفل مختطف و لا اثر عليهم و اعلى مسؤول جالس في المكتب يحكي على ايام زمان. هدا يسمى التطهير العرقي للشعب الجزائري المجاهد من المستحسن ان تقوم كل القوى الشعب بمسيرة سلمية لظغط على هده الحكومة الاستقالة الفورية بدون حوار بما ان برنامجهم معروف انئر من فظلك ادا كنت تحب الجزائر و شكرا
26 - djalal
alger
2013-01-14م على 10:55
بسم الله الرحمان الرحيم
وبعد .أولا و قبل كل شيء أترحم على الفقيد و أسكنه فسيح جنانه و ألهم ذويه الصبر و السلوان انشاء الله
أما عن القتل فليست هذه الحاثة الأولى فهي سابقة لأوانها ، حيث أن الشرطي يجب أن تتوفر فيه صفات العدل و الحماية و غيرها وليس القتل .
27 - zeze
المشرية
2013-01-14م على 10:45
بدون تعليق
28 - zapatero
algerie mon amour
2013-01-14م على 10:44
الضغط يولد الانفجار
29 - Adal de Marseille france
France
2013-01-14م على 11:40
Bni si pour l,honneur a la reson il faut comme ça
30 - hakimo
Alger
2013-01-14م على 11:20
هو داه النيف على مرتو سينورمال!! بصح كان الاولى يخليها في الدار الله يجيب الخير !!(وتصر المراة ان تدفع الرجل الى الجنون!!)
31 - النيف
BEJAIA
2013-01-14م على 11:37
وتفيد المعلومات المستقاة من جهات تحقّق في الملف، أن المعلم تلقى تحذيرات من محافظ الشرطة بعدم التقرب من زوجته، غير أن الضحية لم يول أهمية لذلك

و قد أعذر من أنذر !
أساتذة آخر زمان !
32 - amine
algerie
2013-01-14م على 11:45
اكيد حكاية شرف يا ناس
33 - zino1304
algerie
2013-01-14م على 11:53
هده واحدة من علامات الساعةو هي كثرة الهرج(القتل)..المهم رجعنا des GANGSTER
34 - محمد
oran
2013-01-14م على 11:32
السلام عليكم
الله يرحمهم اي شيىء يحدث في هذ البلد يرد اللوم على الشرطة لا اعرف لماذا كل هذه الكراهية يا ناس هذا الانسان صح اخطاء و القتل المتعمد جزاءه النار عند الله لاكن لو كانت هناك عدالة تحمي الشرطي لما وصل به الى هذا الحد
تحيا الشرطة والله يرحم هذ المحافظ
ورغم هذا لقد قام الشرطي بتحذير هذا المعلم عدة مراة لماذا لا يبقى عند حده
نخبركم بلي اي شرطي يتناقش مع مواطن حتى وان كان خارج العمل او داخله يذهب هذ المواطن ليشتكي به الى العدالة و الكلمة الاولى يقول راه جبدلي السلاح يرحم والديكن قولولي كيفاش يدير الشرطي مع المواطن
اذا كانت هذه الجريمة تتعلق بشرف المحافظ فقولي مليح لهذ المعلم لاخاطرش كل شيىء و لا الشرف ونحي هذا المحافظ رحمه الله
اليق تفهمو حاجة ما بقاتش العدالة في هذ البلاد وقلت العصى لكان يرجع العصى كيما كان زمان حتى واحد ما يتبلى واحد وكل واحد يبقى في بلاستو الشرطي شرطي و المعلم معلم
35 - kanam
alger
2013-01-14م على 11:38
rabi yestor
36 - abbasmo
alger
2013-01-14م على 11:34
يجب النضر و التركيز على اصلاح جهاز الامن و القضاء. و هدا عاجل.
37 - skander
annaba
2013-01-14م على 11:20
كلمة حق يجب أن تقال
الشرطي في الجزائر محقور
بدون سكن
راتب لا يكفى حتى لشراء لباس النوم
ضغوط في العمل
إذا إستمر الحال هكذا أنا أخشى أن يثور هؤلاء المساكيين
38 - amour
ainsefra
2013-01-14م على 11:55
je crois qu'il y'a lieu d'abord de procéder à une enquête puis donner son avis puis une chose est sur un crime c'est inadmissible et inacceptable c'est un horreur c'est dans un endroit ou il y'a des écoliers.
39 - algerien
algeria
2013-01-14م على 11:20
هذه ليست المرة الاولى و الاخير أين يستغل موظفي الامن و خاصة الشرطة سلطتهم و وظيفتهم في تهديد الناس و المقاولين و الموظفين إلى درجة أنهم يشهرون أسلحتهم و حتى القتل كما وقع في هذه المدرسة
يجب على وزير الداخلية و المدير العام للأمن الهامل أن يتخذو إجراءات صارمة لمنع بعض موظفيهم من الغطرسة و التعدي على المواطن بحجة القانون أو الامن العام
هذه ليست شرطة الجزائر بل شرطة نيويورك
40 - قاسيمو
الجزائر
2013-01-14م على 11:35
اعلاش ردود سلك التعليم انانية وحقودين على القوات المسلحة ويذكرون الا السلبيات وهذه القضية تخص الشرف وقد سبق ان حذره مع العلم ان المعلم له زوجتان وعينه على زميلته زوجة الشرطي حسب المقال
41 - عبد المجيد( استاذ )
batna algerie
2013-01-14م على 11:59
لا تستغربو اذا حملت المسؤلية وزارة العمل
لاننا نحتج من اجل قانون طب العمل وخاصة الشطر المتعلق بالمناصب المكيفة لانه في حال غياب هذا القانون المهبول والمريض نفسيا وهو رب عائلة يبقى في منصبه من اجل توفير لقمة العيش للافاه الجائعة التي تحت كفالته
42 - خالد بن زاير
اليزي
2013-01-14م على 11:21
متى تترقى الشرطة الجزائرية لا يجب نسيان المتابعة النفسية لرجال الامن مرة كل 3 اشهر على الاقل
43 - habibo
2013-01-14م على 12:33
أشارت مصادر أخرى، أن الشرطي كان يعاني قبل عودته الى صفوف الشرطة منذ 04 أشهر حين تمت ترقيته منذ شهر فقط إلى محافظ شرطة، من اضطرابات نفسية وعقلية، حيث تابع علاجه بمستشفى الرازي للأمراض العقلية بعنابة. وسبق أن تمّ تجريده منذ سنوات من سلاحه الناري بسبب تلك المشاكل النفسية والاضطرابات العقلية، إضافة إلى معاناته من مشاكل مع مسؤولين سابقين بالأمن الولائي عقب طرده من السكن الوظيفي المخصص لإطارات الشرطة بالقرب من مقر الأمن الولائي، وتحصل فيما بعد على سكن ببلدية الحجار آخر مقر لإقامته. لكم كل التعليق.........
44 - MANSOUR
mascara
2013-01-14م على 12:17
salam alaykoum allah yahdi oumat mouhamed sala alayhi w salamloukane jite fi blasate la fammille tea le profisseure je porte plainte contre le service qui a laisser qualqun qui souffre de depression porte un arme ne manquer pas porte plainte contre le service des police
45 - Ben ahmed
الجزائر
2013-01-14م على 12:58
الله يرحم من مات ويهدي الأحياء.
أنا أعاتب كاتب هذا الخبر على شيء واحد وهو الحكم المسبق على الشرطي بأنه مريض عقليا وهذا حكم مسبق، في رأي أن هذا الشرطي كان بامكانه ضرب هذا النذل بكف على وحهه أمام الجميع . لأن أخلاق هذا النوع من البشر ( حاشى المعلم المحترم)هي التي أوصلته إلى القتل.
46 - samir
souk ahras
2013-01-14م على 12:41
انالله وانا الياليه راجعون
كل مافي الامر ان الوازع الاخلاقي انقرض في بلادنا ولوكان مايتحركش هذا الشعب ضد الفساد الاخلاقي رايحين الى الهاوية والله يستر
47 - pauvre algerie
alger
2013-01-14م على 12:24
je comprend pas ces policiers sois ils tue les citoyens sois ils ce tuent eux memes
48 - ع القادر
tissemsilt
2013-01-14م على 12:09
اللهم يرحمهم ان كان قتل لشرف فالا يمكن التحكم في نفسك فان لم يقتل برصاص فيقتل بخنجر او سيف ام الفت القتل بالخنجر قتل أعتادوا علي إقترافهاليس كذلك يا رمضان ادرار ربي يهديك .
49 - ismail tlemcen
algerie
2013-01-14م على 12:30
rani nchouf beli kayane li makrawche l article complet HADA LE ¨POLICIER UN VRAI HOMME dafa3 3la charaf ta3ou hada rajel