عادل.. زميل الضحية في الدراسة
''مهدي كان خجولا وحساسا''

 بدا الطفل عادل تحت تأثير الصدمة وهو يتحدث عن أخلاق مهدي وتفوقه الدراسي، وبصعوبة شديدة وافق ولي أمر التلميذ عادل على السماح لنا بالحديث إليه. وقال عادل، زميل مهدي في الدراسة، إن صديقه كان خجولا وكريم الأخلاق وحساسا، ورغم هذا فقد كان مرحا وحيويا. ويضيف عادل، الذي يشبه إلى حد كبير مهدي، ''قال لي جلمامي (الاسم العائلي لمهدي) إنه سيسافر في الصيف مع أمه بعد نهاية العام الدراسي إلى الجزائر العاصمة، وإنها ستشتري له لباس فريق برشلونة''.

عدد القراءات : 3002 | عدد قراءات اليوم : 1
أنشر على
 
 
طالع أيضا