العثور على جثتي هارون وإبراهيم مهشمتين داخل حقيبة
قسنطـــــينة تحـــــــت الصـــــــدمة
شهود لاحظوا إلقاء امرأة ورجل الحقيبة في الورشة

اهتزت، زوال أمس، المدينة الجديدة علي منجلي بقسنطينة، على خبر العثور على جثتي الطفلين المختطفين إبراهيم حشيش وهارون زكريا بودايرة، في أكياس بلاستيكية سوداء داخل حقيبة سفر خضراء بإحدى ورشات البناء التابعة للوحدة الجوارية 17 .
 تزامن وصول ''الخبر'' إلى المدينة الجديدة علي منجلي لزيارة عائلتي الطفلين اللذين كانا قد اختطفا مساء السبت الماضي، مع تلقي العائلة خبر العثور على جثتي الصغيرين في إحدى الورشات، فكان الجميع يسرعون إلى سياراتهم متجهين إلى الوحدة الجوارية .17
انضمت ''الخبر'' لأسرتي الصغيرين في سباق جنوني بحثا عن الورشة المذكورة لتكون الفاجعة لحظة الوصول إلى عين المكان ثواني قبل وصول الشرطة والدرك، أين تم اكتشاف الجثتين داخل حقيبة سفر خضراء مرمية وسط أكوام من ردوم البناء، مهشمين تماما، حسب أهاليهم الذين وصلوا قبلنا بلحظات إلى عين المكان.
وقام أفراد العائلتين والشباب الغاضبون بتكسير واقتحام المحلات الفارغة المتواجدة بعين المكان ظنا منهم أنهم قد يجدون أثرا للفاعلين، ويجدر الذكر أن المكان الذي عثر فيه على الحقيبة لا يبعد سوى كيلومتر عن الجهة المقابلة لمنزلهما.  وقد أكد بعض عمال الورشات المحاذية للموقع الذي عثر فيه على الحقيبة أنهم شاهدوا شخصا رفقة سيدة يرمي بالحقيبة، ما جعلهم يرتابون في الأمر، وينظرون داخلها ليكتشفوا الجثتين ليبلغوا الأهالي والأمن بعد ذلك.
الأمن يلاحق مجموعة مشتبها فيها
في خضم هذه الأحداث اشتعل فتيل الغضب وتوجه عشرات الشباب الساخطين الذين قادوا سيارتهم بسرعة جنونية أين توجهوا نحو مقر الأمن الحضري الثاني، وهاجموا الموظفين داخله، معتبرين تقصير الأمن أحد أسباب فقدان الصغيرين، لتتدخل بعد ذلك قوات مكافحة الشغب لتسيطر على الوضع. لدى عودتنا إلى حي الصغيرين كانت جميع النسوة في الخارج، حيث كان العويل والصراخ يدوي في المكان وسط إغماءات وهيستيريا الفاجعة، فيما تنقل الكثير من أفراد العائلتين إلى مقر الأمن الحضري الأول والمستشفى المحاذي له ظنا منهم أنه باستطاعتهم رؤية الجثتين.
من جهة أخرى كشفت مصادر أمنية أنها باشرت عملية ملاحقة مجموعة مشتبه فيها وسط ورشات البناء، حيث لا تزال العملية جارية إلى غاية كتابة هذه الأسطر، كما أن تقرير الطب الشرعي لم يصدر بعد للبت فيما إذا تم انتزاع بعض أعضائهما أم لا.
المدينة الجديدة وفي ظرف ساعة عرفت انتشار تعزيزات أمنية مكثفة، تحسبا لغضب الأهالي الذين توعدوا بإحراق المكان بعد العثور على جثتي إبراهيم وهارون، بينما خلت الشوارع من الأطفال الصغار وانتشر الخبر كالنار في الهشيم، ما جعل العديد من المواطنين الذين صادفناهم يذرفون دموعا حارة حتى وإن لم يكونوا من أهالي المغدورين. السكان بهذا الحي والذين رحلوا من حي السوطراكو بقطاع بوذراع صالح الصائفة الماضية، عبّروا عن استيائهم من انعدام الأمن بالمنطقة والعزلة التامة التي يعيشونها في غياب جميع الضروريات الاجتماعية التي يحتاجونها في حياتهم اليومية، على غرار مدارس محاذية تقلل من مخاوفهم وتقي أبناءهم عناء التنقل بعيدا عن أعينهم، خاصة وأن المدرسة الابتدائية التي يرتادها صغارهم تبعد عن الحي بحوالي كيلومترين ونصف، وهي مدرسة ''الشهيد موسى حملاوي'' بقرية بوشبعة التابعة لبلدية عين اسمارة، وهي ذات المدرسة التي كان يدرس بها الصغير المغتال إبراهيم حشيش.
ولدى تنقلنا إلى عين المكان اكتشفنا تذبذبا في مواعيد النقل المدرسي، حيث لم يحضر النقل لا أمس ولا قبل أول أمس، حسب بعض الأولياء بذات المكان، ما اضطر الصغار للخوض في مسالك ترابية وعرة وخطيرة ومن ثمة عبور الطريق السريع الرابط بين علي منجلي وبلدية عين اسمارة.

عدد القراءات : 81807 | عدد قراءات اليوم : 2
أنشر على
 
 
1 - سوسو
الجزائر
2013-03-13م على 8:01
ou est le president de ce pays, on le voit uniquement pendant les elections, l'insécutié et l'anarchie totale règne dans ce pays?
2 - رضوان
الجزائر
2013-03-13م على 8:34
لمادا لا يطبق الاعدام في الجزائر
3 - مريخي السعيد
الجزائر
2013-03-13م على 8:20
هكذاتقتل البراء
ماحدث لطفليين هارون وابراهيم في ولاية قسنطينة
ليس وليد الصدفةفيدل علي همجية النظام والشعب الجزائرية والدليل في مريخي السعيد الذي
وضع حقل لتجارب وممارسة الشعوذة عليه طيلة47
سنة منذ1966 حتي سنة 2013 هذه حقيقة النظام
الجزائري المستوحش والذي ليس له اخلاق ولاانسانية مات يتغيير هذا النظام المجرم ومعه
كل الجزائريين هكذا تقتل البراء وتعذب في صمت
--من توقيع - مريخي السعيد- المهدية ولاية سطيف -- الجزائر--
4 - عبد الكريم
المسيلة
2013-03-13م على 8:11
والله بالفغل شيئ رهيب الدي يحدث لأبنائنا لاينفع إلا القصاص ضد هؤلاء لا غير .الله يرحمهم ويصبر أهاليهم..... آمين
5 - زوالي محقور
محقور في بلادي
2013-03-13م على 8:34
اللهم اجعلهما من ولدان الجنةوصبر أهلهما حسبنا الله ونعم الوكيل (ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب)
6 - سراج الحق
algerie
2013-03-13م على 8:55
أنا اعتقد ان الدولة هي المسؤول الاول و الاخير فهي التي بالغت في سياسة العفو التساهل باصدار بعض القوانين التي تصب في صالح المجرمين و تغييب دور رجال الامن.
لا بد من سياسة القبضة الحديدية
7 - aaaa
alger
2013-03-13م على 8:43
أين الامن أين الأمن أين الأمن ......................................................................................................................................................................................................................
8 - وليد - مروانة
الجزائر
2013-03-13م على 8:01
لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم

حسبنا الله و نعم الوكيل

لا أعلم في أي خانة يصنف هؤلاء الوحوش ، بل حتى الوحوش لا تصل لهذا الحد من الإجراء .

اللهم عليك بالظالمين فإنهم طغوا و بغوا

اللهم ألهم ذوي الضحايا الصبر و السلوان و أحفظ كل أبناء المسلمين يا رب

آمين .
9 - kad
algerie
2013-03-13م على 8:54
wallah c'est grave ..!...allah yan3alhom monafikine rahat l'algerie a dieu amigos
10 -
2013-03-13م على 8:22
دون تعليق
11 - hanane
2013-03-13م على 8:30
حسبناالله و نعم الوكيل .
12 - kada
algerie
2013-03-13م على 8:59
mes profond condoleances pour les deux familles avec un soutien du tu puissant yarham ellah el sarirayne wa youdkhilohoum el jana inchaa ellah , mais cet état mafieux doit changer de comportement contre ces meurtrier qui n'ont ni fois ni lois c'est la pandison et pas de grace devant le peuple sinon c'est la pagaye
13 - احمد
illizi
2013-03-13م على 8:20
إنا لله و إنا إليه راجعوان
القصاص هو الحل و تطبيق عقوبة الإعدام على الفاعلين على مثل هكذا أفعال
*إنا لله و إنا إليه راجعون ،و أسكنهم فسيح جنانه و يهم ذويهم الصبر و السلوان *
14 - ali
alger
2013-03-13م على 8:40
l'absence de l'etat bled miki, toute mes condoleance a la famille et je ss vraiment tres emus
15 - younes
algerie
2013-03-13م على 8:01
حسبنا الله ونعم الوكيل اولاد الشعب الضعيف هذا دائما مصيره واما اولاد السلطة يروح بالحراسة ويرجع بالحراسة وبالسيارة من اخر طراز رب الوكيل
16 - فتحي
الجزائر
2013-03-13م على 8:14
هذه ثمار سياسة العفو واللاعقاب التي ما فتئ ينتهجها بوتفليقة منذ مجيئه الى السلطة.
لابد من رحيل هذا النظام المجرم المتعفن ولا مناص من تطبيق حدود الله المعطلة في ارضه.
لو لاقى المجرمون نصيبهم من العقاب لما عمد هؤلاء الى قتل البراءة في المهد.
يا بوتفليقة ، لقد ذليتنا ، والله يذل من ذلنا.
17 - عفيفة
2013-03-13م على 8:17
رجل وامرأة يحملان حقيبة سفر خضراء بداخلها جثتين مهشمتين.لطفلين ؟؟؟؟؟؟

.......آدم وحواء..............
18 - ام احسان
constantine
2013-03-13م على 8:38
حسبنا الله و نعم الوكيل ربي يرحم ابراهيم و هارون و يجعلهم من اهل الجنة و يلهم دويهم الصبر و السلوان امين يا رب العالمين
19 - kermiche nabil
el eulma algerie
2013-03-13م على 8:52
el kissas
20 - monira
constantine
2013-03-13م على 8:05
ان لله وان اليه راجعون الصبر لاهلهما .الحل الاعدام للقتلة بعد التاكد من ضلعوهم في الجريمة.
21 - karim
ALGER
2013-03-13م على 8:01
salem alikoum
allah yerham had peti enfents rabi yarhmhoum yoskinahoum janet el na3IM/////RABI YERHAMHOUM......YESABER WALDIHUM
22 - FATIMA
constantine
2013-03-13م على 8:04
bladna marahi dir fi walou rabi yarham hadou li matou w ysabar waldihom w inchalah bark dir hokouma haja tabka 3ibra l had nas li rahom yoktlou f loulad ............................
23 - جزائرية غاضبة
لجزائر
2013-03-13م على 8:09
إنا لله و إن إليه راجعون، ما هذا الذي وصلنا إليه؟ من المفروض من يحكم بفعلته هذه أن يعدم من طرف الشعب و أمام الجميع حتى يكون عبرة إلى كل ظالم لا يخاف الله، نسأل الصبر و السلوان لكل عائلات الضحاية و بإذن الله لا تذهب أرواحهم سدا.
24 - allimzino
jijel
2013-03-13م على 8:11
rabi yarhamhoum oua yououassi3 allihoum et je demande à dieu qu'il va venger
25 - مراد
الجزائر
2013-03-13م على 8:07
لمصلحة من الغاء حكم الاعدام في الجزائر؟؟،سؤال لفاروق قسنطيني:هل مثل هؤلاء يستحقون الرحمة؟ دعك من حقوق الإنسان و الحيوان!بالنسبة لي هؤلاء المجرمون ليسوا أهلا لأي" عفو يا مستر فاروق مثلهم مثل المرتشين و ناهبي خيرات البلد
26 - sami
algerie
2013-03-13م على 9:46
et vous parler d'abolir la peine de mort avec ces voyous qui traine partout
27 -
2013-03-13م على 9:01
حسبنا الله ونعم الوكيل
28 - عبد الله
الجزائر
2013-03-13م على 9:18
عملية مدبرة لاغراض سياسية محمية باوامر علوية
29 - فراس
الجزائر
2013-03-13م على 9:31
هدهي علامت ان اامن الجزائر مختص في الوثائق المركبات ولا يفقه شيئ لجرائم
30 - oran
algerie
2013-03-13م على 9:56
السلام عليكم و رحمة الله وتعالى
انا لله وانااليه راجعون الهم ارحمهم برحمتك الواسعة وادخلهم فسيح جنانك يا رب العالمين
الهم الهم ذويهم الصبر و السلوان
حسبنا الله ونعم الوكيل
31 - FERIEL
الجزائر
2013-03-13م على 9:56
حسبنا الله و نعم الوكيل
32 - عبد الكريم
الجزائر
2013-03-13م على 9:23
لاحولا ولا قوةالا باالله الاسلام ديننا والعربية لغتنا ولكن,,,
33 - ali benelhadj
relizane
2013-03-13م على 9:36
نقول للعائلتين يا أيتها الأم! يا أيها الأب! إذا ما أخذ الله لكم ولداً فارضوا بما قضى الله وقدره لكم، واسمعوا إلى هذا الحديث الذي رواه الإمام مسلم عن أبي حسان قال: توفي ابنان لي، فقلت لـ أبي هريرة : هل سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثاً تحدثناه تطيب به أنفسنا عن موتانا؟ قال أبو هريرة : ( نعم، صغارهم دعاميص الجنة )، ما هو الدعموص في اللغة العربية؟ الدعموص: هو الدخال الذي يدخل ويخرج ولا أحد يرده، ومعنى الحديث: أنهم سياحون في الجنة لا يردهم أحد، يدخلون كل بيت في الجنة، يقول أبو هريرة -وهذا له حكم الرفع- : ( صغارهم دعاميص الجنة يتلقى أحدهم أباه -أو قال: أبويه- فيأخذ بناحية ثوبه أو يده كما آخذ أنا بصنفة ثوبك هذا )، متى هذا؟ يوم القيامة، يوم عظيم يوم الفزع الأكبر تأتي أنت أيها الأب، وتأتي الأم أيضاً وقد فزعوا وضاقت عليهم الدنيا كلها، واشرأبت لهم الأعناق: { خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ } [القلم:43] الكل ذليلون أمام عظمة الجبار؛ لأنه الحساب الأكبر، يقول أبو هريرة رضي الله عنه: ( فيأخذ بناحية ثوبه أو بيده فلا يفارقه )، يمسك به فلا يفارقه حتى يدخله الله وإياه الجنة سبحان الله! حتى ولو كانت له ذنوب ومعاصٍ، يشفع له ولده، يقول الابن الذي مات ولم يذنب ذنباً: يا رب! أنا لا أدخل الجنة إلا ومعي أبي وأمي، إنهم بركة، ولذا روى أبو سعيد الخدري رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال للنساء: ( ما منكن امرأة يموت له ثلاثة من الولد إلا كانوا لها حجاباً من النار، فقالت له امرأة: واثنان؟ فقال: واثنان ) والحديث متفق عليه، إذاً هذا أثر من آثار التسليم والإيمان بالقضاء والقدر.
أعظم الله أجركم وأحسن جزاءكم وغفر لميتكم قال تعالى ((وقفوهم إنهم مسؤلون))
34 - عadam
USA
2013-03-13م على 9:09
ce n,est pas L,algerie que je connaissai,ce n,est pas L,algerie francaise,ce n,est pas l,algerie de l,independance,ce n,est pas L,Ouganda,Qui s,est ce pays
where are we going?
35 - walid
2013-03-13م على 9:47
NO COMMENT
36 - wamfor
2013-03-13م على 9:17
غياب القصاص هو من أدى بهذه الكارثة أين أنتم يا أصحاب حقوق الانسان تتشدقون بالشعارات وراء مكاتبكم الفخمة و أولادكم يمشون بالحراسة و أنتم تدافعون عن مجرمين كهؤلاء القصاص القصاص القتل بالقتل أم تريدون وضعهم في سجون خدماتهاأحسن من بعض الفنادق
37 - ahcene
alger
2013-03-13م على 9:11
NO COMMENT!ayna el mafr ya fakhama .MES CONDOLÉANCES A TOUTES LES FAMILLES,Allah yarhamohom.
38 - aziouaz
tiaret
2013-03-13م على 9:59
assalam 3alaikoum wa rahmatouallah premierement o3azi les familles de haroune et ibrahim rahimahoum allah inchallah rahoum mine ahli aldjannah ana aktarihe 3okoubate al i3dame li hodouk almoujrimine bidoune rahma wala chafaka et devant tous le monde allah ijb assabre li ahali almarhoumine amine
39 - KARIM
algerie
2013-03-13م على 9:18
القصاص هو الحل,المطالبة بتنفيذ الاعدام على القتلة,الدولة مهتمة بسرقة,اين هي مصالح الامن اين هي الدولة الجزائرية ???????????????????????
40 - kadi tissesmislt
france
2013-03-13م على 9:23
salam tout le monde il je demande sonnellement les pouvoir en tete le president de la republique boutf anisi le parlement corrompu les de chkara qui prenent les choses en main c'est a dire la peine de mort pour le criminels basta
41 - جزائري الاصل
الجزائر
2013-03-13م على 9:34
حسبناالله ونعم الوكيل صبراال
42 - fatima
ain temouchent
2013-03-13م على 9:39
الله يرحم ابراهيم و زكرياء و يلهم ذويهم الصبر و السلوان و يبدل محبتهم في القلوب رحمة و صبرا
اما عن الوحوش البشرية قتلة النفوس و سفاكي الدماء نرجو من العدالة الالتفات الى الى ان تطبيق الحد و القصاص وهو شرع الله والا فان الجريمة في تزايد وهذا بسبب العفو و عدم تطبيق العقوبات الصارمة في حق المجرمين
43 - فاقوا
الجزائر
2013-03-13م على 9:26
النظام يبحث عن اعادة حكم الاعدام لكي يعدم كل من يتنتفس اوي ينطق هذا ملخص كل هذه الجرائم الغير غريبة على من اعتادها
44 - حسان
الجزائر
2013-03-13م على 9:48
رحم الله الطفلين وألهم ذويهما جميل الصبر

سيادة رئيس الحمهورية
واجب عليك التحرك
أقل واجب على عاتقك شرعا، قانونا، عرفا وعقلا أن تقتص لهما ولمن سبقهما وأن تحفظ حياة كل المواطنين لاسيما الأطفال، وذلك بإعادة عقوبة الإعدام في أقرب وقت.
يقول الله عز وجل: " ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب لعلكم تتقون"
أرجو أن تُبَلغي يا "خبر"، شكرا
45 - makhlouf
algerie
2013-03-13م على 9:31
انها حقا فاجعه حرام ان يحدث لاطفالنا هكدا اين الالاف المؤلفه من الامن - او لا يعرف امننا الا تحرير المخالفاث وسحب الرخص من الغلابى والمساكين -قلوبنا تنزف دما وتتالم حصره على ابنينا ونسال لدويهم الصبر والسلوان انا لله وانا اليه راجعون
46 - ام جزائرية
[email protected]
2013-03-13م على 9:07
حسبنا الله و نعم الوكيل الصبر لمن فجعت في فلذة كبدها اصبري يا اختي فابنك مع الصالحين اصبري فهو مع الطاهرين في جتة النعيم انا لله و انا اليه راجعون و انتم ايت ها الوحوش من سولت لكم نفوسكم المريضة سفك دماء البراءة رجائي ان ترجمو علي المملا حزني علي اولاد كل جزائري مغدور كانت اخر ما راته عيناه وحش ينهش جسده كم يلزم من هارون و ابراهيم اخرون .........
47 - صالح
الخيثر
2013-03-13م على 9:11
سحقا لدولة الهم و الغم و الظلال
نريد تطبيق حدود و شرع الله
نريد قطع رقاب هؤلاء القتلة الوحوش
ريد حد الافساد في الارض
ان يقتلوا و يصلبوا ليكونوا عرة لغيرهم من
ذئاب البشر
48 - ص
2013-03-13م على 9:27
حسبي الله و نعم الوكيل عليكم .
49 - rachabb
alger
2013-03-13م على 9:02
لا حول ولا قوة إلا بالله، الله يحرقهم إنشاء الله
50 - khaled
alger
2013-03-13م على 9:45
الاعدام في حق القتلة
51 - ناصر
اسبانيا
2013-03-13م على 9:48
هاذي هي سياسة اللاعقاب و العفو الرئاسي لفخامة الرئيس اللهم استرنا
52 - abdou allah
constantine
2013-03-13م على 9:15
chakib khalil a oran.affaire sontarcqq.pour oublier tout ça .faut des sacrefice.voila 2 enfants victime.tout le monde oubli tout.alloah ijib el khir.systeme de juif
53 - havid
teb
2013-03-13م على 9:55
لا اله الا الله محمد رسول الله لا حول ولا قوة الا بالله
54 - joe
alger
2013-03-13م على 9:23
hasbya allaho wa n3ma alwakil,TOUTES MES CONDOLEANCES A leur familles et au MUSULMANS ENTIERs,j'ai la chere de poule, les larmes au yeux, le coeur triste,.باي ذنب قتلت, اللهم نل من هؤلاء المجرمين, اللهم احرق افئدتهم كما احرقو افئدة الجزائريين و المسلمين,اللهم افضحهم و سهل للامن الجزائري القبض عليهم, اللهم ارنا فيهم عجائب قدرتك و غضبك على هؤلاء الحثالة المجرمين.والله ان القلب ليحزن و العين تدمع. طبقو القصاص يا ولاة امورنا كما يطبق في امريكا.
55 - عبدو
الجزائر الحبيبة
2013-03-13م على 9:41
حسبنا الله ونعم الوكيل في من تسبب في هذه الفواجع .. اللهم ارحمهما برحمتك الواسعة وأرزق ذويهما الصبر والسلوان إنا لله وإنا إليه راجعون ولا حول ولا قوة إلا بالله
56 - عبد القادر
الجزائر
2013-03-13م على 9:11
انالله وانا اليه راجعون؛اين من كانوا ينادون بالغاء حكم الاعدم بحجة حقوق الانسان؛اين انت ياقسنطيني ؛ويا غشير ويا لويزة حنون ؛يامن نصبتم انفسكم ارحم بالانسان من خالقه سبحانه؛فليتخيل كل واحد منكم ان احد الضحيتين ابنه فماذا لان يطلب من القاضي يا ترى؟ هل يطلب منه وضع المجرم في سجن من 05 نجوم بحجة حقوق الانسان ام كان سيطلب القصاص؟اجبوني يامن تتالهون على الله. يقول تعالى "ولكم في القصاص حياة" معناها لو نفذنا حكم الاعدام في من فعلهاقبل هذين النذلين لما تجرئا على فعلها ولانقذنا حياة هذين الملكين رحمهما الله.افهمتم معنى الاية ايها المتالهون ام انتم صم بكم .فانصحكم ان لا تجرؤوا مرة اخرى على احكام الله والا اذاقكم من نفس الكاس فينظر بماذا تجيبون.
57 -
2013-03-13م على 9:26
allah yarhamhom nchallah
58 - صليح
قسنطينة
2013-03-13م على 9:06
هذا هو الأمن الدي حققه طاب اجنانو ...فشكرا له و عقبال العهدة الرابعة
59 - لا ميا
sidi bel bel abbes
2013-03-13م على 9:02
حتى يموت أولادنا ويذبحون نستفيق طاب جنانكم يارياس
60 - الحائر
blida
2013-03-13م على 9:41
الله برحمهوم والبحث عن وسائل لحماية الاطفال فالكل مسؤل
61 - adel
algérie
2013-03-13م على 9:41
rabi yarhamhom ...walahi mafhamt walou f had lablad..
62 - algérienne
france
2013-03-13م على 9:09
l'insécurité est le point noir de ce pays , la police ne fait pas son boulot il faut que le peuple entier manifeste pour soulever ce problème et trouver des solutions urgentes et créer une police spéciale pour ce genre de crimes! Allah yarhamhoum je suis sous le choc .......
63 - ام صهيب
الجزائر
2013-03-13م على 9:05
طبقوااااااا الاعداااااام
64 - منال
جزائر
2013-03-13م على 9:14
حرام
65 - Djelloul de Barika
BARIKA
2013-03-13م على 9:39
C'est troppppppppp,c'est pas possible,on voit nos enfants exécutés un à un chaque jour par ces monstres,on veut l'application de la peine de mort car si ça continue comme-ça le peuple se réservera le droit de ce faire justice lui-meme
66 - rachid kadi
جزائر
2013-03-13م على 9:40
هذا يدل على تقصير من الجهات الامنية
67 - DR N TAG
2013-03-13م على 9:20
حسبي الله ونعم الوكيل ......عار على كل مسؤول في الحكومة و كمواطنة اطالب استقالة وزير الداخلية ....اولا قبل اي تفسير
68 -
2013-03-13م على 9:30
ou sont la police et la sècuritè en algèriè on la voit pas.
69 - عبد الله
العاصمة
2013-03-13م على 9:10
حسبنا الله و نعم الوكيل. لو طبقنا شرع الله و القصاص لما تفشت هاته المصيبة. حسبنا الله و نعم الوكيل.
70 - عبد الرزاق
الجزائر " الحزينة "
2013-03-13م على 9:44
هذه ثمرة الوئام المدني, و برنامج المصالة الوطنية يا سيادة الرئيس.(الخروج من العشرية السوداء" الدموية" اٍلى عشرية الجريمة المنظمة و مسلسل الاٍختطاف و الفساد و الفظائح و الرشوة و البيروراطية و و و....؟)
وكان الجزائري محتّم ومقدّر عليه أن يعيش دائما في المحنة و الزعاف,العيش الرغيد والأمن و الاٍستقرار والراحة ووو...حرّمها عليك أيّها الشعب الضعيف زبانية هذا النظام الفاسد الذين لا يهبّون اٍلا لحماية نسائهم وأولادهم وحاشيتهم المقربة و مصالحهم ومصالح من نصبّهم من أعداء هذا الوطن الغالي.
فعزاؤنا الكبير لعائلتي الضحيتين :" ابراهيم وهارون" و رزقهما الصبر و السلوان.
71 - adel
algerie
2013-03-13م على 9:52
la seule solution pr erradiquer ses criminels c est les bruler vif devant le public voir l exemple du brazil
72 - nadir
alger
2013-03-13م على 9:01
had annas ihabou inassou achaab fi machaklou belkhouf
koul chi moudabar
73 - نبيل
الجزائر
2013-03-13م على 10:23
سوف نغفر لشكيب خليل اختلاسه اموالنا لمن لا يمكن الغفران لهؤلاء الاشخاص الذين هزو كيان شعبنا والمساس باكبادنا
74 - ماريا ريان
اولاد نايل
2013-03-13م على 10:14
كيف اصبحنا نستخف بحياة اولادنا لو قمنا بموقف صار في قضية شيماء لما وصلت الامور الى هذا الحد على الشعب ان يثور من اجل حماية اولادنا والموت لكل من يريد ان يطفئ شموع حياتنا حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم يامن يكتفي من خلقه جميعاولا يكتفي منه احد من خلقه يااحد يامن لااحد له انقطع الرجاء الا منك انت حسبنا ونعم الوكيل فيهم
75 - ام صهيب
الجزائر
2013-03-13م على 10:18
تطبيق حكم الاعدام هو الحل
76 - أمل
الجزائر
2013-03-13م على 10:57
نطالب بالقصاص أمام الناس و على التلفزة مباشرة
77 - lynda
alger
2013-03-13م على 10:39
PARDON les enfants personne n'a pu venir à votre aide milles pardon allah yarhamkom.
78 - mohamed
algerie
2013-03-13م على 10:38
يجب تغيير النضام
79 - zahia
BORDJ BOU ARRERIDJ
2013-03-13م على 10:41
الله يرحمهم ويصبر اهاليهم يارب الفاجعة كبيرة الهمهم الصبر
حسبنا الله و نعم الوكيل .............
يا بر صبر اهاليهم ..............
80 - mouhou soufyane
algerie
2013-03-13م على 10:59
toutes mes sincère condoléances a deux familles et le dieu vs accompagne pour dépasser cette tragédie,j ai prir mon dieu que vs enfant se compter parmi compter d etre entrer dans le paradis .vs et toutes les enfants innocent
81 -
2013-03-13م على 10:00
ياربي صبر اميمتهم االله يصبركم
82 - sonitique
الجزائر
2013-03-13م على 10:05
الله يرحم طيور الجنة واتمنى ان يتم القبض على الفاعلين وتسلط عليهم عقوبة الاعدام بالمقصلة .وتنزع رؤسهم عن اجسادهم وتعلق في الشارع ليراها الجميع لتكون عبرة للجميع ، وحسبي الله ونعم الوكيل كبعد السماء عن الارض
83 - لا امل
لا بلد
2013-03-13م على 10:33
(انا لله وانا اليه راجعون)صدق الله العظيم .وين رايحين بيها يا اولي الامر .اين انت يا امير المؤمنين .الم يحن وقت استيقاضك .كلهم في رقبتك .انت الراعي .افق قبل فوات الاوان .بطانتك فاسده وتبشرك بشر البفاع في الاخرة .افق افق افق افق افق افق .
84 -
2013-03-13م على 10:30
العدالة القصاص مسلطة الا لمن يعارض هذا النظام حتى ولوكان اضراب سلمي
85 - faysel
ALGER
2013-03-13م على 10:30
الله يرحمهم هذا واش نقولو
86 - mamid
constantine
2013-03-13م على 10:13
وظيفة مصالح الامن في الجزائر guari وهات permi
87 - ريان
الجزائر
2013-03-13م على 10:35
رحمهما الله و اسكنما فسيح جنانه و الهم عائلتيهما الصبر
88 - B.ABOUD
FRANCE
2013-03-13م على 10:09
Cette catastrophe qui tombe sur l'ALGERIE est la pire des catastrophes.
Ces criminels savent très bien ce qu'ils font ;c'est pour semer la psychose; la discorde ;la corruption et la peur sur les populations et c'est pire que le térrorisme.
Donc; c'est l'affaire de tous les algériens ;quelque soit leur niveaux et leur classes; il faut signaler tout étranger ; toute voiture ; les couleurs des vêtements; qu'il soit brun ou blond.
Il faut faire le travail d'une police parrallèle.
C'est nos enfants; il faut les défendre à n'importe quel prix.
Mais; il faut reconnaitre que certains algériens sont devenus pire que des animaux (hacha la majorité).
Surtout avec le phénomène de la drogue et des cachets et les spychotropes; tout leur devient normal.ALLAH YESTAR OU YAHFAD les enfants d'ALGERIE et même les enfants des KOFFARS j'en veux pas que ça leur arrive;c'est des anges; ils sont innocents MASSAKINES.
89 - youcef
alger
2013-03-13م على 10:24
nos enfants exécutés un par un chaque jour par ces monstres,on veut l'application de la peine de mort car si ça continue le peuple à le droit de ce faire justice lui-même et monsieur kassantini vous parler d'abolir la peine de mort
90 - fatiha
Annaba
2013-03-13م على 10:32
لماذا الاطفال???يا جبناء لمصلحة من,,????
91 - عامر
خنشلة
2013-03-13م على 10:58
انا لله وانا ايه راجعون
الاعدام لمرتكبي هذه الجريمة الشنعاء في حق البراءة
لاتأخذكم لارحمة ولاشفقة عليهم
الاعدام امام الملآ
فعزاؤنا الكبير لعائلتي الضحيتين :" ابراهيم وهارون" و رزقهما الصبر و السلوان.
92 - omar
algerie
2013-03-13م على 10:07
c'est normal...au lieu de donner 50 milliards pour aider l'armè française contre soi disant le terrorisme ..invester cet argents pour securiser son propre people contre le terrorisme des voyoux(enfants..femmes..foyers.........)
93 - moha
setif
2013-03-13م على 10:13
انا لله و ان البه راجعون
ان هاذا جرما عضيم و عل أصحاب القرار تصلبط أقص العقوب على مرتكب هده الجريمة
94 - nabil
algerier
2013-03-13م على 10:32
حسبي الله و نعم الوكيل عليكم .
95 - sabah
jijel
2013-03-13م على 10:25
انا متأكدة بأن من فعل هذه الجريمة البشعة ليسوا جزائريين ولا مسلمين...الموت للقتلة
96 - اسماء
blida
2013-03-13م على 10:58
لاحول ولاقوةالا بالله ربي يجيب الخيروالحفاظ على اولادنا مهمة الجميع وكلكم مسؤل عن رعيتيه
97 - ابو معاذ
الجزائر
2013-03-13م على 10:43
يا لطيف الطف بابناء المسلمين انه يدخل في مخطط محاولة بث الفتنة وسط الجزائريين المسلمين اgمتحدين فلا اشك في ان اطرافا ذوواجندات خاجية يبحثون عن اي وسيلة لزعزعة الجزائر فاللهم اجعل كيدهم في نحورهم
98 - BY
Tébessa
2013-03-13م على 10:50
إنا لله و إن إليه راجعون،الإعدام لقاتلي الأبرياء.حسبي الله ونعم الوكيل.
99 - omar
farnce
2013-03-13م على 10:04
allah yarhamhom nchallah
100 - hamid
setif
2013-03-13م على 10:59
اقول ان اللذين الغيي الاعدام هم اللذين يقتلون اليوم في الاطفال و يبيعون اجزامهم في المصحات الطبية--ان هذا الاختطاف فيه علامة استفهام--لازم يقف الشعب وقفة واحدةمن شمالها الي جنوبها و من شرقها الي غربها ضد هذا الحكم الغاشم
101 - brahim
ouargla
2013-03-13م على 10:18
عظم الله اجركم لله ما اعطى ولله ما اخذ
اللهم نسالك الصبر ونسالك ان تكشف الستار على الفاعل ونحن راضون بقضائك وقدرك وقصاصك... يا رب
102 - jillou
Paris
2013-03-13م على 10:33
Cette haine ne sera pas éteinte qu'après trouver ces ravisseurs et les tuer "kissass" devant le peuple sinon bonjour la haine en plus dans notre socièté
103 - hamza
england
2013-03-13م على 10:54
لاحول ولا قوة الا ب الله اينا الحوكومة يا سي بوتفليقة اعدام لهادو القتلة قليل يستحقون الصلب والرجم واحراقهم واعطاءلحمهم للكلاب ولكن من يحاسب من في الجزاير الجنرال ولا الحوكومة من كان يقتل في الشعب ويقولون الارهاب انا في الغوربة منيش راجع دزو معاهم
104 - abir
mila
2013-03-13م على 10:08
hasbona allaho wa ni3ma alwakil chkon li ykhalih galbo ydir had chie fi wlad anas hado wohouch rabi yastorna
w rabi ysabar kol waldin haroun w ibrahim
105 - ilyes
batna
2013-03-13م على 10:13
ان لله ةان اليه رجعون (لله يرحمهم) ما يستحق مرتكب هذه الجريمة الاعدام دون رحمة .
الله اسبر ولديه
106 - محمد
الجزائر
2013-03-13م على 10:34
لا حول ولا قوة الا بالله حسبي الله ونعم الوكيل على المسئولين الذين لا يشرعون الا السرقة والنهب والسلب اين حكم الله اين شرع الله اين الردع والجزع والله الذي لا اله الا هو سوف تسئلون يوم القيامة ما ذا فعل هؤلاء الصبية حتى يقتلوا بهاذه الطريقة للاسف سيكرم القتلة بدخول السجن المكيف انتاع خمسة نجوم
107 - عبد العزيز معسكر
algerie
2013-03-13م على 10:43
لقضية فيها ان يا سي سليم الاختطافات شملت.اغليبة الولايات تبدو منظمة من طرف جهة تريد زرع الخوف في نفوس المواطنين لو حدثت في مكان او اثنين
لقلنا مجرد حادث ساروي لك حادثة و قعت في بلدية الصحاورية دائرة المحمدية ولاية معسكر في احد الايام اتت سيارة الاسعاف
+حافلة التضامن المدرسي .طالب احدهم من البواب ان ينادي قسم او 40 تلميذ للفحص في مدينة المحمدية وقف البوب حائر .رد عليهم انه
سيعلم المدير بذالك لكن بمجرد عودة البواب و المدير اختفت سيارة الاسعاف و الحافلة.عندي سؤال هل للخاطفين هاته الامكانيات سيارة
اسعاف و حافلة.اغلب الاختطافات لم يطلب فيها فدية او اعتداء جنسي او سرقة كلية او اي شيء من هذا القبيل ارجو ان تكون الحصة القادمة حول هذا الموضوع لتنوير الراي العام
تقبل تحياتي وشكر
108 - Mourad
Tipaza
2013-03-13م على 10:14
Bjr à tous;
Haroun et Ibrahim sont les enfants de tous les Algériens, la mobilisation contre ce fléau devrait se faire par tous. commençant par les citoyens nous même car les deux familles de nos deux innocents victimes ne sont que nous même en fin de compte nous avons tous des enfants des haroun et des Ibrahim rahimahoum allah wa askanahoum fasih djinanihi mais cela ne suffit pas il faut agir chacun comme il sait et comme il peut .Le danger est autour de nous et ces malades mentaux sont parmi nous . faites attention à vos enfant ,surveillez les , faite que les écoles y participent, faites que les services de la sécurité agissent efficacement face à ce fléau, faites que les mosqués en parlent , faite .
Faisons que la pèine de mort contre ces assassins soit appliquée, ces assassin sont parmi nous, la seule manière de leurs barrer la route est de les tracker par tout les moyens possibles et imaginaires. que dieu le plus puissant protège nos enfants.
أن لله و إن إليه راجعون وحم لله هارون و إبراهيم و أسكنهم فسيح جنانه و الصبر و السلوان لذويهم
109 - عصام
الجزائر
2013-03-13م على 10:24
اتقوا الله ايها المسؤولون في الدول المتقدمة نرى رئيس الجمهورية يتحدث بنفسه الى اهالي الضحايا ويقدم التعازي وتنقلب الدنيا الى ان يقبض على المجرمين ويطبق عليهم القانون اما في الجزائر حتى الوالي ربما لم يحرك ساكنا
110 - nabila
mèdèa
2013-03-13م على 10:45
lazem iadbouhoum kima adbou drari ou man ba3d ya3dmouhoum
111 - constantinoise
algérie
2013-03-13م على 10:24
حسبنا الله ونعم الوكيل نريد اعدام امام الملأ سئمنا من هذا الوضع والرعب بين الاطفال لا حول ولا قوة بالله انا لله وانا اليه راجعون
112 - امين
مستغانم
2013-03-13م على 10:27
لاتعليق
113 - NASER
sweden
2013-03-13م على 10:17
je remercie tout les comentataires sur se crime mais il faut que les se mobilise contre ses crime lache allah yarhamhom ses enfants.
114 - youcef
algerie
2013-03-13م على 10:20
انا لله و انا اليه راجعون .حسبنا الله ونعم وكيل
115 - Abu Ahmed
Canada
2013-03-13م على 10:18
لقد اسقطوا حكم الله في قتل القاتل المتعمد بضغط من الغرب فسلط الله عليهم قطاع الطرق فأصبح البلد غير أمن.
116 - مروة
الجزائر
2013-03-13م على 10:53
انا لله وانا اليه راجعون
نطالب بالاعدام و الموت لهؤلاء المجرمين
117 - فاطمة
الجزائر
2013-03-13م على 10:14
ربي يتولكم لرحمته الواسعة وهما يسكنه فسيح الجنة وجزاء المجرمون جهنمة ان شاء الله
118 - fatima
alger
2013-03-13م على 10:31
انا لله وانا اليه راجعون...نطالب بتطبيق حكم الاعدام وأمام الملأ وأمام شاشات العالم لكي لا يتكرر مثل هذا الجرم في حق أطفال وبرائة الجزائر..وان لم تفعل هذا يا بوتفليقة فلا أنت رئيسنا ولا نحن شعبك
119 -
2013-03-13م على 10:38
أرحمهما يا رب العالمين
120 - علي
bechar
2013-03-13م على 10:16
القصاص تم القصاص أين قسنطيني الذي قال عن الإعدام لايطبق إلا في الدول المتخلفة لو قتل أبرياء في أمريكا بهذه الطريق لأعدم المجرم رميا بالرصاص في مكان عمومي ..........
121 - cherifa
mostaganem
2013-03-13م على 10:24
toutes mes condoléances pourles familles de ces deux innocents ....on veut l'application de peine de mort devant tt le peuple pour que ca restera un exemple aux autres
122 - قدوري عبدالقدادر
تلمسان
2013-03-13م على 10:23
قِفُوهم إنَّكم مسؤُولُون ، و اقتُلوهُم إنهم قتلة، و لا تأخدكم رأفة لأن من قتل جزائريا كأنما قتلنا جميعا
طالع أيضا