أهان الشرطة في مقطع من أغنية ''إي ماما ميا''
إدانة الشاب فيصل بـ6 أشهر حبسا موقوفة التنفيذ

أدانت محكمة الجنح بوهران، أمس، مغني الراي الشاب فيصل بعقوبة 6 أشهر حبسا موقوفة التنفيذ وغرامة مالية قدرها مائة ألف دينار، بتهمة إهانة موظف، بعدما التمس له ممثل الحق العام 6 أشهر حبسا نافذا.
وتوبع فيصل في هذه القضية بعدما ردّد، في أغنية ''إي ماما ميا''، عبارة تسيء للشرطة وللمدير العام للأمن الوطني والتي أضحت تغنى من قِبل أنصار فرق كرة القدم في الملاعب، وإثـر ذلك أوقفته مصالح الشرطة بوهران، التي قدّمته أمام وكيل الجمهورية الذي أودعه الحبس المؤقت بتهمة إهانة هيئة نظامية، مع إحالة ملفه على قاضي التحقيق. وبعد استكمال التحقيق أعيد تكييف القضية إلى جنحة إهانة موظف، والتي تمت محاكمته على أساسها.
ورغم أن الشاب فيصل نفى التهمة المنسوبة إليه، أثناء المحاكمة، ورغم شهادة أحد المنتجين لصالحه، إلا أن وكيل الجمهورية التمس، في حقه، الأسبوع الماضي، عقوبة 6 أشهر حبسا نافذا، في وقت كانت رئيسة الجلسة قد أكدت للمتهم أن تقرير الخبرة المنجزة من قِبل الشرطة العلمية أثبت توافق صوته مع التسجيلات المحقق فيها، وذلك قبل النطق بالحكم الذي تأجل إلى يوم أمس، وقضى بعقوبته بـ6 أشهر حبسا موقوفة غير نافذة.

عدد القراءات : 6102 | عدد قراءات اليوم : 1
أنشر على