احتضن والديه بعد قضاء 10 سنوات في زنزانات العراق
الجزائري مسعود بريكة: “عشت جحيما في سجن أبوغريب”

عاد السجين مسعود بريكة المعروف بمحمد علي بوجنان، ليلة الأربعاء إلى الخميس، إلى أحضان عائلته بدوار غدير القروة ببلدية مينار زارزة الواقعة على بعد 70 كم عن ولاية ميلة، وقد وصل إلى مقر سكناه في حدود الساعة التاسعة وسط جموع غفيرة من الأهل
والجيران والأحباب والأصحاب، بعد سنوات في السجون العراقية.

 لم تسع الفرحة العائلة والقرية الصغيرة، كان المشهد مؤثرا حين وصل إلى داره حيث دوت الزغاريد، وارتمى في حضن الوالد الشيخ الذي غلبته الدموع، وكانت الوالدة أسعد الناس، حيث ضمت ابنها العائد بعد عشر سنين قضاها بسجون العراق، وهي غير مصدقة أنها تستعيد فلذة كبدها الذي طالما حلمت برؤيته من جديد. ووسط حشد كبير من المستقبلين، لم تفز الأم سوى بالقليل من النظر إلى وجه ابنها الذي تغيرت ملامحه، لقد اضطر إخوته لتسليمه للأهل والأحباب تحت الضغط ليغمروه بالتهاني والمعانقة والتحية.
“الخبر” عايشت تلك اللحظات “التاريخية” بالنسبة لعائلة بريكة، ورافقت أجواء العودة إلى الدار، بعد سنين قضاها بين جدران زنزانة ضيقة. لم يكن من السهل تحديد مقر إقامة العائد من العراق، وبعد سؤال وبحث طويل، تمكنا من معرفة من يكون هذا القادم من العراق واسمه الحقيقي وعائلته، فربطنا الاتصال بشقيقه سعيد الذي استقبلنا يوم وصول مسعود قادما من العاصمة.
تقع زارزة على بعد 70 كيلومترا عن مدينة ميلة. الطريق إلى القرية كان مهترئا، وبمشتة غدير القروة كان الجميع في انتظارنا، أولهم السجين المفرج عنه مسعود.
كانت الغرفة التي يتواجد بها مسعود على ضيقها تعج بالحضور وتهتز ضجيجا. هو اليوم ابن 28 سنة، عشرة منها ضاعت داخل السجن العراقي الشهير “أبو غريب”.
لم تفارقه الابتسامة، رغم الإرهاق الشديد الذي يعاني منه، وقد بدت عليه الكثير من ملامح الدهشة والاندهاش وكأنه غير مصدق بعد بأنه بين أحضان أهله.
جحيم “أبو غريب” لا ينسى
سألته “الخبر” عن الظروف التي عاشها وبقية السجناء الجزائريين، فأجاب بمزيج من اللهجتين العراقية والشامية “لقد عشنا ظروفا جد صعبة، قاسية جدا لا تطاق، لقد كنا نتعرض لكل أشكال التعذيب التي لا توصف، الله يكون في عون من مازالوا هناك”. ثم أضاف: “سجون الشمال أرحم بكثير من السجون الجنوبية، لقد تنقلت بين ثلاثة سجون منها كانت جحيما حقيقيا، تجرعت فيها ومن معي خلالها مرارة العذاب وأقسى المعاملات، وهي سجون الناصرة وبغداد وسجن أبو غريب”.
ولمن لا يعرف، يقع سجن “أبو غريب”، وحاليا يحمل مسمى “سجن بغداد المركزي”، قرب مدينة أبو غريب التي تبعد 32 كلم غرب بغداد عاصمة العراق.
واشتهر هذا السجن بعد احتلال العراق من طرف الأمريكيين لاستخدامه وإساءة معاملة السجناء داخله، وذلك إثر عرض صور تبين المعاملة المريعة من قبل قوات التحالف للسجناء داخل السجن.
ففي أوائل 2004 تفجرت فضيحة انتهاكات جسدية ونفسية وإساءة جنسية تضمنت تعذيبا، اغتصابا وقتلا بحق سجناء مشبوهين بتهمة الإرهاب، لتخرج إلى العلن ولتعرف باسم فضيحة التعذيب في سجن “أبو غريب”، وتم عرض صور “مريعة” تبين طرق تعذيب المساجين العراقيين وإذلالهم وتصويرهم وتكديسهم عراة من قبل الجنود الأمريكيين وقد سميت “فضيحة أبو غريب”.
تلك الأفعال قام بها أشخاص من الشرطة العسكرية الأمريكية التابعة لجيش الولايات المتحدة، بالإضافة لوكالات سرية أخرى. وتعرض السجناء العراقيون إلى انتهاكات لحقوق الإنسان، إساءة معاملة واعتداءات نفسية، جسدية وجنسية.
وعن سؤال بخصوص سجن “أبو غريب”، قال مسعود: “قضيت فيه مدة زمنية (رافضا تحديدها) هامة كانت الأسوأ، كنا نتألم، وأتأسف لحال من مازالوا هناك بسجون الجنوب”.
يتوقف قليلا وكأنه يريد أن يتحدث أكثر، لكنه يعود ويلحّ على رسالة وحيدة شدد على تبليغها للسلطات العليا للبلاد، بقوله “على السلطات قبل التفاوض عن أي إفراج عن بقية المساجين، أن تعمل على التعجيل على نقل المساجين الجزائريين الثمانية الذين مازالوا قابعين هناك، من السجون الجنوبية إلى الشمال، حيث يتواجد الأكراد، فهم أرحم بكثير، وهي سجون عادية يحترم فيها المساجين ولا يتعرضون للتعذيب والمعاملة القاسية التي يتعرضون لها في الجنوب”.
وختم مسعود حديثه المقتضب بالتقدم بالشكر للسلطات الجزائرية على المجهودات التي قامت بها، والمساعي التي تواصلها من أجل استعادة أبنائها من سجون العراق.
من وهران إلى العراق
يروي أحد أشقاء مسعود قصة وصول شقيقه إلى العراق قائلا: “لقد كان من حفظة القرآن الكريم، ثم توجه لجمعية بوهران لمتابعة دراسته في علوم الفقه والتفسير والعلوم الدينية الأخرى، وكان رفقة أحد أقاربه، وبعد مدة سمعنا أنهما قررا السفر إلى سوريا لمتابعة الدراسة هناك كغيرهم من الطلبة الذين يتوجهون لذات الغرض، وقد صادف وجودهم في سوريا سنة 2003 احتلال العراق من قبل القوات الأمريكية، ومن ذلك الوقت اختفت أخباره. حتى سمعنا أنه في السجن في العراق”. مسعود من مواليد سنة 1985 وكان عمره حين ألقي القبض عليه 18 سنة، واليوم عاد بعد قضاء عشر سنوات كاملة في السجون وعمره 28 سنة.
وقال والد السجين المفرج عنه وقد غمرته الفرحة “لقد عاد لي شبابي من جديد، أنا اليوم أسعد إنسان على وجه الأرض، أشعر وكأنني في حلم،  كل الشكر للسلطات العليا للبلاد، ولكل من ساهم في عودته إلى أحضان العائلة”، فيما اعتبر شقيقه السعيد أن “اليوم هو يوم السعادة، نحن نعيش عرسا حقيقيا، لسنا وحدنا بل كل سكان بلدية زارزة والأهل والجيران الذين أشكرهم على هذه المؤازرة، وشكرا للدولة والدبلوماسية الجزائرية”. 

عدد القراءات : 12434 | عدد قراءات اليوم : 1
أنشر على
 
 
1 - DJAMEL
alger
2014-01-17م على 23:16
الف مبروك للاخ مسعود و للدبلوماسية الجزائرية تحيا الجزائر
2 - 1962- Les Charlots
Eldjazair
2014-01-17م على 23:47
ابواق الارهاب السلفي الاسلامي هي التي جعلتك تعيش جهنم سجون العراق و ما عليك الا ان تلوم نفسك
3 - ghouti
tlemcen
2014-01-18م على 0:08
mlih lek...wach eddak.za3ma "moudjahed.alors matebkache tebki
4 - سارق برنوسه
alger
2014-01-18م على 7:50
و الله كلنا كجزائيين فرحنا لعودة ابننا الى أحضان أمه
الله يدوم فرحتنا ان شاء الله
5 - zerguine abid
mouzaia
2014-01-18م على 8:33
اللهم فرح كرب المكروبين و أطلق سراح المعتقلين ووحد صفوف المسلمين من المشرق الى المغرب و أنصر هذا الدين و احفظ بلادنا و كل بلاد المسلمين أمين
6 - لخضر
ألجزائر
2014-01-18م على 8:16
الحمدلله على رجوع هذا الاسد سام غانم الى ارض الشهداء كما نشكر قيادتنا على مجهوداتهم الجبارة
7 - aissa
alg
2014-01-18م على 10:06
مسكين هذا الشخص
8 - bahiya kous
2014-01-18م على 11:41
allhamdolilah 3ala raj3a
9 - الشهيد أكســـــل
Alger
2014-01-18م على 11:56
عندي سؤال إلى كل واحد يعتقد في الفكر العروبي الارهابي ؟؟ لماذا تذهبون الى ما تعتقدونه جهاد ؟ أليس من اجل الشهادة ام انكم تنافقون انفسكم لما تطالبون من الدولة انقادكم من السجون إن كنتم صادقين كان الاجدر بكم ان ترضون بحكم الاعدام لكي تفوزون بالجنة وحور العين أليس هذا هو هدفكم...انا اطالب الدولة الجزائرية ان لا تتدخل للأفراج عن كل ارهابي ألقي عليه القبض خارج الجزائر بل واجب على الدولة الجزائرية المطالبة والتأكيد بصفة رسمية للدولة التي عندها ارهابيين جزائريين لكي تسرع في تنفيد كم الاعدام في حقهم هكذا لكي تتخلص من شرهم ويستفيدون هم اي الارهابيين من الجنة المزعومة.
10 -
2014-01-18م على 11:51
grand homme les chouhada etaient traiter comme toi a l époque du colonialisme bien venu frere
11 - ali
algerie
2014-01-18م على 12:26
تحية لكل من ساهم في اطلاق ابن الجزائر والله الجزائر مزال فيها رجال تحيا الجزائر والمجد والخلود لشهدائنا الابرار
12 -
2014-01-18م على 13:30
احمد الله تم الدولة كل هدا فى مزان الحسنات