بسبب رغبتها في تنويع مصادر شراء العتاد العسكري
الجزائر تتراجع في تصنيف الدول المستوردة للسلاح الروسي

 
 

خفضت الجزائر وارداتها من الأسلحة الروسية، رغم الاحتياجات المتزايدة للجيش، وتراجع ترتيب الجزائر في قائمة أهم مستوردي السلاح الروسي إلى المرتبة السابعة، بعد كل من الهند وفنزويلا وفيتنام والصين وسوريا وكوريا الشمالية.

أكدت مصادر مطلعة بأن العراق قد يحتل المرتبة السابعة ضمن أهم زبائن الروس، إذا تم توقيع اتفاقية لتوريد الأسلحة الروسية للعراق قيمتها تزيد عن 5 ملايير دولار. فيما نقلت وكالة الأنباء الروسية ''نوفوستي'' عن إيغور كوروتشينكو، رئيس مركز الدراسات الخاصة بتجارة الأسلحة العالمية، قوله، إن الهند وفنزويلا وفيتنام ستتصدر في السنوات الأربع القادمة قائمة الدول المستوردة للسلاح الروسي.
وبعد أن شغلت الهند المركز الأول ضمن زبائن السلاح الروسي تلتها الجزائر بقيمة مشتريات بلغت 7,4 ملايير دولار، ثم الصين في الفترة الممتدة بين عامي 2008/ 2011، يربط الكثير من المراقبين تراجع ترتيب الجزائر بقرب انتهاء الاتفاقيات الكبرى لتوريد الأسلحة المبرمة بين موسكو والجزائر، بينما تنفي مراكز بحث غربية هذه الفرضية بسبب تزايد حاجات الجيش الجزائري للأسلحة مع تدهور الوضع في الحدود الجنوبية والشرقية، ورغم الإغراءات الروسية الكبيرة المقدمة للجيش الجزائري من أجل انتزاع المزيد من صفقات السلاح، فإن مصادر متطابقة تؤكد بأن الجزائر ترغب في تنويع مصادر السلاح من عدة جهات، لأسباب عدة.
وكانت روسيا قد عرضت على الجزائر مؤخرا منحها الأولوية في تصدير أنظمة الدفاع الجوي، الأكثر تطورا من نوع ''بانستير سي ''1 القادرة على التصدي للصواريخ، وهي نسخة مشابهة لمنظومة الدفاع الجوي ضد الصواريخ الأمريكية، بالإضافة إلى نقل تكنولوجيا تصنيع القذائف الصاروخية الذكية للجزائر، والمشاركة التقنية في المشروع الجزائري لتطوير العربات القتالية، لكن كل هذه المغريات لم تدفع الجزائر إلى رفع وارداتها من الأسلحة الروسية، حيث لم تتعد في عام 2012، 8,2 مليار دولار، وبهذا تكون الجزائر قد تراجعت ضمن قائمة أهم زبائن السلاح الروسي، رغم الحاجة المتزايدة للجيش الجزائري ولأجهزة الأمن للأسلحة ومنظمات الدفاع والمراقبة والتجسس. وقدر المعهد الدولي لأبحاث السلام والأمن في بروكسل، في شهر فيفري 2012، حاجات الجيش الجزائري في السنوات الخمس القادمة بما لا يقل عن 10 ملايير دولار من أنظمة الأسلحة المختلفة. وجاءت هذه التقديرات، حسب دراسة للمعهد، على أساس   الحاجات الأمنية المتزايدة للجزائر مع اشتعال الحرب في شمال مالي والتوتر على الحدود الجزائرية الليبية،   وهو ما فتح شهية كبار مصدري السلاح في أوروبا وروسيا وأمريكا.
وربطت مصادرنا بين تراجع الجزائر في ترتيب البلدان المستوردة للسلاح الروسي، بالقرار الأمريكي الذي اتخذ لرفع الحظر عن مبيعات بعض أنواع الأسلحة الأمريكية المتطورة، لـ66 دولة، وزيادة الامتيازات التي تمنحها صناعة الأسلحة الأمريكية للجانب الجزائري، في مجالات اقتناء بعض الأسلحة التي كان تصديرها خاضعا للرقابة المشددة بسبب تحفظات إسرائيلية.
وقد واجهت صفقات تصدير الأسلحة الروسية للجزائر بعض المشاكل، بعد الأداء السيّئ لبعض منظومات السلاح الروسية خلال الحرب الليبية، بالإضافة إلى مشاكل أكثر أهمية، وهي أن العقيدة القتالية التنظيمية الجديدة للجيش الجزائري التي تنص على    تطوير احترافية الجيش، تتعارض مع نمط القتال الروسي الذي يعتمد على الكم وليس الكيف في الكثير من الأسلحة. وتشير مصادرنا إلى أن وزارة الدفاع تدرس بتمعن الكثير من الخيارات قبل إبرام أي صفقات أسلحة مستقبلا، وتحاول السياسة الدفاعية الجديدة للجزائر، التي اعتمدت، مؤخرا، نقل التكنولوجيا وتطوير صناعة وطنية للأسلحة والذخائر، تقليص اعتماد الجيش على الاستيراد، ولهذا فإن أي اتفاقية تسلح جديدة ستتضمن شروطا تتعلق بنقل التكنولوجيا.

عدد القراءات : 18306 | عدد قراءات اليوم : 1
أنشر على
1 - كمال
الجزائر
2012-09-28م على 23:06
"...نقل التكنولوجيا وتطوير صناعة وطنية للأسلحة والذخائر..." نصنعوا طيارات بالبطاطا نتاع كندا
2 - Un Algérien
France
2012-09-28م على 23:52
On voit bien les occidentaux et en leur tête l'US refusé de vendre les armes ultra moderne à divers pays hostile ou méfiant comme l'Algérie et à cause la pression lobby israéliens car ces pays ont aucun liens mais la crise économique et baisse des achat des clients comme les pays du Golf et la tension avec la Russie et Chine oblige l'US de changer sa stratégie et lever le blocus qui profite emplumant à la concurrence et aussi à ces pays comme l'Algérie qui n'est plus obligé d'acheter que des armes moderne Russe au prix d'or maintenant l'Algérie comme les pays du Golf pourra faire acquisition des armes US plus performant mais voila c'est que parti remise les puissances sont réputé de faire des affaires en cas de tension et Guerre et l'Algérie se trouve entre deux pays en tension Lybie et Mali et terrorisme.
3 - الروسي
bouira
2012-09-29م على 0:07
بركاونا من خرطي والكذب الجزائر السكن لم تستطيع توزيعه على الشعب المسكين .
تشتري صواريخ بالمليارات لكي تحارب ماذا
من هو العدو الوهمي بعد المغرب والتوارق
بلاد الخرطي
4 - samir
medea
2012-09-29م على 0:56
لا بد من تحقيق الاكتفاء الذاتي النوعي و الكمي في هذه الصناعة و كما يقال إذا أردت اجتناب الحرب فعليك بالاستعداد لها
5 - وليد الجزائر
الجزائر
2012-09-29م على 1:30
حداري من ابرام صفقات عسكرية مع فرنسا
الشعب الجزائري يعارض دلك تمامــــــــا
6 - حسين
الجزائر الكبيرة
2012-09-29م على 3:15
لقد استفاقت الجزائر اخيرا واصبحت تولي اهمية كبرى لتحديث الجيش.مع ان هذه الخطوة متاخرة الا انها قي الطريق الصحيح.فجميع الدول المحترمة في العالم تنفق على تحديث جيوشها اموالا ضخمة.اما بالنسبة لروسيا فهي حليف مهم ولا يجب ان نحصر علاقتنا بها الا في المجال العسكري .صحيح ان اسلحتها غير متطورة مقارنة بالسلاح الغربي الا ان شروطها مرضية لنا عكس الغرب.ان تنويع مصادر التسلح مفيد لكن حذاري من الشروط الامريكية المذلة.واخيرا اننا في زمن لا مكان فيه للضعيف والذكي من يتعض بغيره.
7 - رضا
باريس
2012-09-29م على 5:34
الحمد لله لفقتوا
8 - حشاني الجزائري
المغير الجزائر
2012-09-29م على 6:50
الجيش هو القوة الرادعة / الجيش هو الأمن /
هو الإستقرار /لهذا بجب وضع ميزانية ضخمة لتسليحة وتطويرة/لا تلاعب ولاتهاون في أمن الجزائريين .
9 - Mohamed
Algérie
2012-09-29م على 7:07
Il faut placer ce classement dans son contexte, ce que votre article ne fait pas. L'Algérie a déjà lancé une série de commandes ces dernières années et commence maintenant à récupérer ses armements, dont deux sous-marins. La Syrie est en guerre actuellement et a donc besoin de se ravitailler (à crédit bien sûr) contrairement à l'Algérie qui paye ses achats cash. L'Irak va s'équiper chez les Russes ? Les Américains vont accepter cela ? Invraisemblable !
10 - Algérian engineer
الجزائر
2012-09-29م على 8:53
متى يأتي اليوم الذي نصنع فيه سلاحنا بأنفسنا ولا نشتريه من أعذائنا، لدينا الكفاءات في كل المجالات، ولا تنقصنا إلا الإرادة
11 - adrari
adrar
2012-09-29م على 8:26
اليوم الحرب حرب تكنولوجية لا السلاح ونحن ليست لدينا تكنولوجية فالنتق الله في دينينا
12 - shombi
2012-09-29م على 8:44
Tout ca pour exterminer le peuple,regarder ce qui se passe en syrie!No comment!
13 - deyaziz
alger
2012-09-29م على 9:28
قرار صائب جدا ، فالسلاح الروسي كثيرا ما كان من نوغية سيئة خلال الحروب العربية الإسرائليةكلهاأثبتت الاسلحة الروسية عدم نجاعتها مقارنة بالأسلحة الغربية مثلا نرى على الشاشة ان إنفجار قذيفة مدفعية من دبابة إسرائلية او امريكية اعنف عشرات لمرات من إنفجار نفس العيار المدفعي من دببةا اصل روسي ثم الدبابات (ت 72) نفسها و خلال الحروب الاخيرةالعراقية و السورية و غيرها رايناها على الشاشة طبعا تشتعل و كأنها من خشب ناهيك عن الطائرات الحربية فحدث و لا حرج
14 - رياس البحر
الجزائر
2012-09-29م على 9:21
اهم موردي السلاح للجزائر مستقبلا سيكونون كالتالي :

1_ايطاليا
2_المانيا
3_روسيا او امريكا
4_الصين
15 - samsam
maroc
2012-09-29م على 10:42
haha bled khortis nta3 sahhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhh
16 - وهاب عبد الحليم
2012-09-29م على 10:22
بعض اليائسين من القراء الجزائريين كما كان
بعض الجزائريين في الخمسينات لا ثقة لهم في تحرر
الجزائر من الإستعمار، نعم نستطيع صناعة كل
شيئ ، وبفضل الرجال والنساء .
كثير ممن يسمون أنفسهم جزائريين هم من يسب
ويعلق ضد الوطن ، ضعيف الإرادة يبقى ضعيف
الإرادة، ولا قيمة له.
17 - غرباوي جنيدي
ain oussera
2012-09-29م على 10:01
لاخيار عن الصناعة المحليةوالجيش لا بد ان يمول نفسه بنفسه والدولة تتكفل فقط بما هو استراتيجي لان التاريخ علمنا ان الشعوب هي التى تحمي الوطن
18 -
2012-09-29م على 10:59
لماذ ا لا ناخد المثل كا ايران صناعة محلية العلم
19 - mourad
algerie
2012-09-29م على 10:14
السلاح الغربي أقوي كثير من السلاح الروسي و لهادا نطلب من الجزائر أن تتمتلك أسلحة غربية مع مراعت الشروط التعجيزية لدول الغربية و شكرا
20 - abdelhakim
algerie
2012-09-29م على 11:16
استتمروافي البشر,قبل شراء السلاح لان الدول التي تشترون منها السلاح استتمرت في بناء الانسان الذي تمكن من صنع السلاح المصدر اليكم.
تستطيعون في حالة واحدة صناعة السلاح وهي عندما تجعلون اهمية شعوبكم قبل مصالحكم الشخصية...
21 - SLIMANE
BECHAR
2012-09-29م على 11:17
Les Russes n'ont plus leurs puissances ni leurs influences des années 70,leurs armements de pointe ne sont plus perfectionnés et leurs téchnologies est dépassés par les Américains,les systemes de défenses A/A qu'ils nous ont vendus sont défaillants ainsi que les avions de combats.Nos besoins sont dirigés surtout vers les forces aériens et là : il faut choisir des avions qui sont adaptables aux zones du Sud;puisqu'on paye cash il est impérative de choisir le meilleur et avec des garanties.