المرسوم الرئاسي استند إلى مادة واحدة وتجاهل بقية الأحكام القانونية
استدعاء البرلمان للاستماع إلى خطاب هولاند غير دستوري

 يكتفي النواب وأعضاء مجلس الأمة، يوم الخميس، بالحضور، خلال الجلسة المخصصة للاستماع إلى خطاب الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الموجه لغرفتي البرلمان، فيما شككت مصادر برلمانية في دستورية المرسوم الرئاسي الذي أصدره الرئيس بوتفليقة في 5 ديسمبر الحالي، باستدعاء البرلمانيين لسماع خطاب الرئيس الفرنسي.
توج اجتماع تنسيقي بين مكتبي غرفتي البرلمان، أول أمس، بوضع مشروع نص قانون داخلي، يخص كيفية تسيير الجلسة المقررة يوم الخميس، المقرر أن يرأسها رئيس مجلس الأمة وفق أحكام الدستور، بينما عاد مقرر الجلسة إلى ممثل المجلس الشعبي الوطني. واللافت في مشروع القانون الداخلي لاجتماع غرفتي البرلمان هو منع أعضاء البرلمان من حق التدخل أو نقطة النظام، المتاحة عادة في جلسات البرلمان، حسبما علم من مصادر شاركت في اللقاء، وتابعت هذه المصادر أن الإجراء معمول به في خطب الرؤساء الأجانب الذين خاطبوا البرلمانيين منهم محمد خاتمي رئيس إيران السابق وجاك شيراك رئيس فرنسا الأسبق. وأخذ رؤساء الكتل النيابية في المجلس الشعبي الوطني، أول أمس،  فكرة بخصوص هذا الاجتماع، الذي يسبقه لقاء يوم الأربعاء يخصص لمناقشة القانون الداخلي للهيئة.
وشككت مصادر برلمانية في دستورية مرسوم استدعاء غرفتي البرلمان إلى الاجتماع تحسبا للاستماع إلى خطاب الرئيس الفرنسي إلى الجزائريين. وسجلت هذه المصادر أن المرسوم الرئاسي 12 ـ 408، يفتقد للسند القانوني، حيث تم الاستناد إلى مواد فضفاضة في الدستور الحالي ما عدا المادة 118 منه، إلى جانب انتهاك أحكام القانون العضوي 99 ـ 02 التي تنظم عملية جمع غرفتي البرلمان.  وبرر الإخراج الدستوري للاستدعاء غرفتي البرلمان بأحكام المواد 70 و77 ـ 8 و115 (الفقرة الأولى) و118 (الفقرة 2). وتنص المادة 70 من الدستور على ''يجسد رئيس الجمهورية، رئيس الدولة، وحدة الأمة. وهو حامي الدستور. ويجسد الدولة داخل البلاد وخارجها. له أن يخاطب الأمة مباشرة''. في حين تنص الفقرة الثامنة من المادة 77 (تحدد صلاحياته) على حق الرئيس في إصدار مراسيم رئاسية. أما المادة 115 فتعد المرجع الدستوري للقانون العضوي الذي يحدد تنظيم المجلس الشعبي الوطني ومجلس الأمة، وعملهما، وكذا العلاقات الوظيفية بينهما وبين الحكومة. بينما تحدد الفقرة الثانية من المادة 118 الإطار العام لاستدعاء اجتماع غرفتي البرلمان، وتنص ''يمكن أن يجتمع البرلمان في دورة غير عادية بمبادرة من رئيس الجمهورية''.
والملاحظ في المرسوم أن الإشارة إلى القانون العضوي الذي يحدد تنظيم المجلس الشعبي الوطني ومجلس الأمة، وعملهما، وكذا العلاقات الوظيفية بينهما وبين الحكومة كان عرضيا دون الاستناد إلى أحكامه، رغم أنه يضبط بدقة الإطار القانوني لاستدعاء غرفتي البرلمان. وحدد القانون العضوي في فصله الخامس، وهو بعنوان ''البرلمان المنعقد بغرفتيه المجتمعتين معا''، النظام القانوني لجمع الغرفتين، وأحالنا على أحكام دستورية غير تلك تضمنها المرسوم الرئاسي، الصادر في 5 ديسمبر.
والمواد المرجعية للاستدعاء هي المادة 88، التي تتجنّب السلطة الحديث عنها، والفقرة الأولى من المادة 91 والمواد، و93 و95 (حالة الحرب) و120 (الفقرة الأخيرة)، و130 (الفقرة 2 وتخص فتح نقاش حول السياسة الخارجية)، و176 من الدستور (تعديل الدستور)، وباستدعاء من رئيس الدولة بالنيابة أو رئيس الدولة في الحالة المنصوص عليها في المادة 90 الفقرة  4(استخلاف الرئيس). ويفسر قانونيون هذا التفسير الأحادي الجانب، بأنه جاء انسجاما مع سلوكات سابقة تم فيها تجاوز الدستور.

عدد القراءات : 14980 | عدد قراءات اليوم : 2
أنشر على
 
 
1 - alaeddine
algerie
2012-12-17م على 23:50
normalemen il y'aura un droit de parole ou de questions ;comme avec Mr MEDELCI la fois passée devant les europiens!!
2 -
2012-12-17م على 23:09
mais c'est un honneurs pour les deux chambres reunis pc'est une invitation par decret sur le journal officielle c'est une invitation officielle et en plus c'est invité de l'algerie independande a
3 - mohamed
france
2012-12-17م على 23:27
degage bouteflika degage degage degage pubile el khabar si vous étes vraiment libre algerien de france qui aime son pays
4 - khad
dz
2012-12-18م على 0:26
الوزير يخرق القانون و الرايس لالا، محقورتي يا جارتي. براو من الهف بلا قانون بلا بطيخ
5 - محمد
الجزائر
2012-12-18م على 0:34
عادي, لما كل هذا الجدل
تتكلمون و كأن القانون فوق الجميع
6 - حزب المقاطعة 15 مليون
احرار الجزائر
2012-12-18م على 1:17
إذا كان المسؤول الأول له ملف معلق بالمحكمة بتهمة سرقة أموال لما كان وزيرا للخارجية فماذا ننتظر من المسؤولين الٱخرين.لازم تطهير عميق في كل مستويات الدولة و كلما بدأنا فورا كان أحسن لأن المافيات تستنزف خيرات البلاد و تهيئ فرارها بعد إستنفاد البترول و الغاز.
الجزائر منذ الاستقلال الى اليوم تسير وفق عقليات وذهنيات شخصية وأنانية تخدم مصالح المسؤولين وتهدف الى تحقيق أهدافهم على حساب خدمة الوطن و المواطن مطامع هذا النظام للبقاء في الكرسي كلما انتعشت مداخيل البلاد من ريع البترول الذي اصبح الاستنفار به هو الشرط الخفي لقبول منصب هام في الدولة وما ارتفاع معدلات الفساد تحت حجج الاستثمار وتصنيف الجزائر من الدول اكثر فسادا حسب منظمة الشفافية الى دليل على ان الظام الحالي استنزف ثروات البلاد ماكان فيه الكفاية لبناء دولة جديدة على مقاس الدول المتطورة او الخليجية
1) انتشرت السرقة في الطرقات والأماكن العامة 2) كثرت الاعتداءات الجسدية والجنسية على الناس بحيث لا يكاد أحد يأمن على نفسه وأهله 3) انتشرت الخمور والمخدرات فطالت حتى المدارس الابتدائية 4) عمت اللصوصية بين كبار القوم فأصبحت الأموال المنهوبة تعد بملايير الدولارات 5) عمت البطالة، فازداد الفقر والقهر وانتشرت الأمراض المعدية والمزمنة 6) عمّ الفساد وشمل كل مناحي الحياة، فعن أيّ سلم بتحدثون وأيّ مصالحة بها يخادعون؟

انشر ياحبيبو ولا نزعف عليك.. رانا انقولو في الحقيقة الى انتوما وغيركم ماقدرتوش اتقولوها
7 - salim
alger
2012-12-18م على 3:43
pour quoi tout ces lois Sidhoum va parler y aura pas des place il faut louer la sal harcha Alharaka
8 - حشيشة
بلا نفاق
2012-12-18م على 4:58
نظام الشرعية الثورية الذي يحكم البلاد منذ 50سنة فقد شرعيته بسبب تزوير الإنتخابات وسرقته لأموال البترول ،لقد فقد مقومات بقاءه:نظام فاشل ،عاجز،لا يقدم أي تصور أو برنامج مستقبلي للمجتمع الجزائري،كل يوم تأتي هيئة عالمية تصنف الجزائر في مؤخرة الترتيب العالمي وفي كل الميادين،منظومة كاملة متعفنة بما في ذلك الأحزاب التي تشتري السلطة ذممها بالمال،يجب التأسيس لجمهورية ثانية. يجب التأسيس لجمهورية ثانية لأنّ النظام الحالي أصبح أكبر خطر على وحدة البلاد،لأنّه في ظل تغييب المؤسسات التي تحمي المواطن وترد له حقوقه مثل العدالة والشرطة فقد الفرد الثقة في الدولة وأصبح يطلب الحماية من القبيلة والعرش كماهو الحال في تبسة والقبائل،غرداية...وهذا يمثل بداية تفتت الدولة،الأكيد هذه المرة إذا قام الشعب فلن يستطيع النظام التستر بأُكذوبة الإرهاب أو الوطنية المزيفة٠ ثم إنّ الشعب الجزائري لم يفقد الأمل يوما في التغيير أنّ انتفاضة الشعب الجزائري التي ستنهي الاستبداد والفساد قد لاحت في الأفق.
9 -
2012-12-18م على 7:58
Moi si j'etais député ou sénateur algérien,et par respect aux martyrs qui ont payé chérs l'indépendance de l'algérie je n'assisterai pas au discours de Hollande que d'avance je sais qu'il est vide du sens et du contenu et comme dit la chanson ,je n'est p
10 - مهدي
الجزائر
2012-12-18م على 8:36
اعطولي الراتب ديالهم والله مانراطي حتى استدعاء
11 - حمزة
alger
2012-12-18م على 8:48
يوم اجتماع البرلمان بغرفتيه يكون يوم الأربعاء 19 ديسمبر 2012 حسب المادة الاولى من المرسوم الرئاسي، ومن المقرر أن يكون الاجتماع بقصر الأمم حتى يتمكن كل النواب والشيوخ من الحصول على مقعد للاستماع الى فخامة الرئيس الفرنسي بانتباه والتصفيق له كالعادة....جزائرنا الحبيبة
12 - KAKi
ALGERIA
2012-12-18م على 8:14
AAH si le colonel AMIROUCHE et DIDOUCHE Mourad étaient la.
13 -
2012-12-18م على 8:00
انعلو الشيطان يا خو, هولند ليس بزائر او ظيف انه عائد...
14 - tuto
algeria
2012-12-18م على 8:39
غريب ؟؟؟؟؟ هل يوجد دستور فعلي في الجزائر ’’’
15 - الناقد
2012-12-18م على 8:57
الرئيس بوتفليقة لم يخطب ولو مرة واحدة في البرلمان طيلة حكمه . فكيف به اليوم يصدر مرسومايتيح ل هولاند الخطاب في برلمان لم يقف فيه يوما
16 - كمال
الجزائر
2012-12-18م على 9:14
قولو لهولاندان يتكلم بالعربية كما يفعل رؤساءنا لما يذهبوا اليهم .
17 -
2012-12-18م على 9:08
سلوكات سابقة تم فيها تجاوز الدستور.
18 -
2012-12-18م على 9:24
لما يتكلم سيدهم من فرنسا فلا دستور و لا هم يحزنون .
19 - بليا
آفلو - الجزائر
2012-12-18م على 9:35
رغم أني لست متخصصا و لا أكاديميا ولا فقيها قانونيا إلا أنني أقول ومن منطلق قناعة أننا مادمنا كمواطنين جزائريين نتمتع بأهليتنا القانونية قد زكينا شخص هذا الرجل المتكامل الجوانب شفاه الله وعافاه في كل الاستحقاقات التي نشط حملتها ودعا إليها و أرادها لا يمكن بأي حال رفض طلباته وقد أفنى قوته وصحته لأجل الجزائر حتى بدون مرتب حتى و إن كان مشكوكا في دستوريتها وشكرا
20 - mohamed
france
2012-12-18م على 9:02
mazalkom mafhamtouch bali madinech istiklal???????????????????
21 - algérienne et fiere de l'être
france
2012-12-18م على 9:47
écouter un discours vide du sens et de contenu c'est une perte du temps
le temps c'est de l'argent,et l'algérie n'a plus du temps à perdre
22 - بترول
طزززززززززززز’؟
2012-12-18م على 9:57
جاء لنهب الاموال (200مليار دددددددولار)
و الشعب يعيش في فقر .
متى تتغير عقلية التبعية لفرنسا؟
و هل هي عدو ؟
ام ان عملائها اوفياء لها دائما؟
23 -
hg^:hxv
2012-12-18م على 9:15
لا تبحثوا اكثر فمنذ متى طاب اجنانو احترم البرلمان بغرفتيه.
24 - tahar
algerie
2012-12-18م على 10:51
شعب منافق إذا قال بأن هذه الزيارة أو هذا الاجتماع لا يكون .

من من هذا الشعب لا يتمنى ألا يرفض له طلب الفيزا

من من هذا الشعب لا يتمنى أن يداوي في فرنسا

من من هذا الشعب لا يحسد الذين لهم تقاعد بالدوفيز

مضى على الاستقلال 50 سنة بركات من جعل الجهاد سجل تجاري أفرات بركات حان الوقت لنطوي صفحة الماضي

السياسة مصالح لا تتكلم لي على الثورة رحم الله الشهداء .

أحيينــــي اليوم أعطيني العمل و السكن
و العلاج ..

بركات من وزارة المجاهدين و من المنظمة الوطنية للمجاهدين و من منظمات أبناء الشهداء و من الافلان .
الشباب يريد أن يعيش أن يتمتع لا أن يسمع الخطب الرنانة
25 - el joumhouri
algerie
2012-12-18م على 10:01
ils sont invités ou convoqués ?en démocratie ce sont les assemblées élues qui invitent les chefs à répondre à des questions . un ancien maquisard me disait nous avons eu l'indépendance en 62 mais pas la liberté . cette vérité prend toute sa valeur avec cette visite guignolesque de hollande . le tiers monde sinon le quart monde dont l'algerie fait partie représente la banlieue des pays développés pont barre.
26 - شعيب لخديم
الجزائر العميقة
2012-12-18م على 10:19
حقرنا طاب جانو حقرونا الغرباء عن الجزائر يتحكم فينا هو وذيه ويدعو رئيس فرنسا التي قتلت منا الملايين يخطب امام برلمان مزيف ، نوكلوا عليه ربي
27 - ثـــــــائر
حر حر حر حر
2012-12-18م على 10:34
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
لا اقول اكرهك يا بوتفليقة كي لا تهمشوا رساللتي وانما اقول
انا لا احبك يا بوتفليقة ما دمت رئيسا الا ان تستقيل و تتوب الى الله
و دمتم بالف خير
28 - samir djenane
algerie
2012-12-18م على 11:18
هولاند شهادة لله ليس مسؤولا عن عدم احترام الدستور من لم يحترم القانون والدستور هو من تجاوز الدستور الذي يمنع تعدد العهدات الرئاسية وهو من جعل القضاء لا يستطيع محاربة كبار المفسدين وأصبحو يستحون حينما يسمعون بالقضاء الايطالي يتابع قضايا رشوة كبيرة متورط فيها خفافيش سوناطراك ولا يستطيعون أن يحركو ساكنا من اعتدى على القانون والدستور هو من خلق طبقة فوق هذا الشعب مدارسها خاصة وقانونها خاص ورحلاتها خاصة وتسوقها خاص وحتى حجها لله خاص من أساء للدستور والقانون هو من سمح بالملايير تذهب أدراج الرياح في ما يسمى بالعرضات والزردات من أهان الدستور والقانون هو من خلق طبقة فوق القانون والدستور
29 - واحد من الناس
fraance
2012-12-18م على 11:26
السلام عليكم اناافهمت غير شئ واحد من هاد المعلقين الله اعلم شعب عاصى ايحب اتخلاط الواحد مايعرفش حتى ايسقم دارو وايحوس يفهم فالشئ لى ابعيد عليه انهار توصلو انتوم تحكمو فى الجزئر اعملو كيما اتحبو وسختو ابلادنا اوخليتونا ضحك والله ماتحشمو انشر هن فضلك
30 - said
algerie
2012-12-18م على 12:21
tous les president du monde fait des visites pour d'autres peyè son fair tous ces commentair qui en auqune valeur pour moi;c normal qu'un president fait une visite pour l'algerie et c ilparle a la semblè ça aussi normal;souveni vous k en 200O bouteflika a parler a l'assemblè national française et il a maime insulter les harki;aretter votre racisme vous parler comme des fou;svp publier mon commentair.
31 - ali
algerie
2012-12-18م على 12:28
periode de la crise algerienne sur tous les plans aucun pays n'aurait pu preter aide et secours au contraire meme aeroports fermés relations économiques internationnales absentes et une fois le pays mls à pieds en voilà ces venus de toute part en algerie pour traiter des dossiers anterieurs des biens au temps de la colonisation suite à des richesses pillées algeriennes et à profiter davantage de la coperation gaz petrole ainsi que des marchés il est temps de lui poser des questions par nos députés et non de l'écouter simplement car un ennemi restera enneml c'est la logique
32 - احمد
الجزائر العميقة
2012-12-18م على 13:48
صراحة يؤسفني ان اقرا مداخلات ذات مستوى متدني.تعليقات بهذا لمستوى لا تسمن و لا تغني من جوع. ان يخاطب رئيس دولة برلمانيين دولة اخرى ليس بالجديد و لا عيب و لا حرج ي ذلك. هذه تدخل ضمن بروتوكولات الدول. لماذا كل هذا التكالب و التكعرير ...
طالع أيضا