جنازة مهيبة في سعيدة لمدير التنظيم المنتحر
عائلة دريسي تحمّل والي معسكر المسؤولية

 

ذكرت مصادر مطلعة لـ''الخبر'' أن دريسي عبد الكريم، مدير التنظيم والشؤون العامة لولاية معسكر، المنتحر، أرسل الوثيقة التي اختفت من مكتبه، أول أمس، إلى وزارة الداخلية عن طريق الفاكس، وهي الرسالة التي طالبت عائلة دريسي النائب العام لدى مجلس قضاء معسكر بألا يهملها في التحقيق الذي باشره في أسباب الانتحار. وقد ووري جثمان دريسي عبد الكريم الثـرى عصر أمس في مقبرة سيدي معمر بمدينة سعيدة، بعد أن أقيمت عليه صلاة الجنازة في مسجد سيدي محمد عبد الجبار، وحضر الجنازة جمع غفير من المواطنين وزملاء الراحل من مختلف الولايات، وكذا الأمين العام لوزارة الداخلية عبد القادر وعل، ومدير الحريات بالوزارة. وحضر الجنازة أيضا عدد كبير من الولاة وإطارات الجماعات المحلية، ومنع أهل الراحل والي معسكر، الذي تنقل إلى سعيدة، من دخول منزلهم ورفضوا عزاءه، في حين غمر مئات المعزين المسكن في حي الصومام بمدينة سعيدة، وتنقل زملاؤه من ولاية معسكر على متن حافلات لتقديم العزاء وحضور الجنازة، التي خرجت لها كل مدينة سعيدة، والتف المعزون حول الأمين العام لوزارة الداخلية بعد نهايتها، مطالبين بتحقيق شفاف، في حين تعالت الصيحات في محيط المقبرة ''الوالي أساسان''.

من جهة أخرى، استيقظ سكان مدينة معسكر، صباح أمس، على مشهد محاصرة قوات مكافحة الشغب لديوان الوالي، دون أن تمنع هذه الحراسة الأمنية المشددة المستخدمين من تنظيم اعتصام داخل مقر الولاية، ورفعوا شعارات تطالب برحيل الوالي أولاد صالح زيتوني، وفتح تحقيق من طرف رئاسة الجمهورية في ''سلوكياته وممارساته''. بالموازاة مع ذلك، نقل مدير الإدارة المحلية إلى عيادة خاصة في وهران بعد إصابته بأزمة قلبية، كما أصيب زميله، مدير النشاط الاجتماعي، بأزمة صحية نقل على إثرها إلى مستشفى الأمير خالد بمعسكر. وعرفت كل مصالح الولاية ودوائرها شللا تاما بسبب تنقل مستخدميها إلى سعيدة لحضور جنازة دريسي عبد الكريم، وتحدث شقيقه عن وجود رسالة كتبها الراحل قبل أن يقدم على الانتحار اختفت من مكتبه، حسبما ذكره له زملاؤه في الإدارة المحلية لولاية معسكر، موضحا أنه طلب من النائب العام لدى مجلس قضاء معسكر فتح تحقيق في تلك الرسالة.

وعن هذه الرسالة، نفى والي معسكر في لقاء جمعه بالصحفيين، أن يكون قد وجدها فوق مكتب الراحل، الذي أثنى على خصاله. وكشفت ابنة المدير المنتحر أن الكثير من أصدقائه، الذين عمل معهم في مختلف الولايات، لاحظوا بعض التغييرات على والدها، بعد انتقاله إلى ولاية معسكر، بسبب الضغط الكبير الذي كان يواجهه في العمل، مضيفة أن جميع أفراد العائلة يحمّلون والي معسكر مسؤولية ما أقدم عليه والدها.

للتذكير، فإن دريسي عبد الكريم ابن إمام بمدينة سعيدة، كان نائبا لمدير الصحة سنوات التسعينيات، ليتقلد مسؤولية رئيس ديوان والي إليزي، قبل أن يعين مديرا للتنظيم والشؤون العامة بسعيدة سنة ,1995 لينقل بعدها إلى ولاية أدرار لشغل نفس المنصب، ثم إلى مستغانم في نفس المنصب، قبل أن يتولى الأمانة العامة بالنيابة في مستغانم، ثم نقل إلى معسكر كمدير للتنظيم والشؤون العامة.

من جهتها، تواصل مصالح الأمن التحقيق مع مستخدمي ولاية معسكر، منهم الشرطي وعمال أمانة مدير التنظيم الذين كانوا أول من دخل مكتبه بعد سماع الطلق الناري، حيث استفسروا عن ''الرسالة'' التي شاهدوها، قبل أن تختفي من فوق مكتبه بعد دخول الوالي إلى المكتب. ومعلوم أن أولاد صالح زيتوني كان قد عين في سبتمبر 2010 واليا لولاية أدرار، ورفضه أعيان المنطقة وشيوخ الزوايا، وبرروا لوزير الداخلية، آنذاك يزيد زرهوني، أسباب ذلك بمعرفتهم الجيدة له بعد أن قضى تسع سنوات رئيسا لدائرة رفان، ليعينه في ولاية معسكر.

 

 

عدد القراءات : 18688 | عدد قراءات اليوم : 1
أنشر على
 
 
1 - 1962, Les charlots
el-djazair
2013-04-23م على 23:00
عائلة دريسي تحمّل او لا تحمل والي معسكر المسؤولية فان الامر واحد لكون الوالي من المقربين لعصابة طاب اجنانو
2 -
2013-04-23م على 23:26
برنانج فخامة رئيس الجمهورية المتمثل في تعيين الكفائات العاليه.
3 - المتوكل عل الله
الاندلس
2013-04-23م على 23:23
ربما لم يكمن انتحارا ربما قتلوه هم واتهمونا انه انتحارا
4 - sid ali
great algeria - mascara
2013-04-24م على 0:18
والي ولاية معسكر انسان محترم و متفاني في عمله وحارب و قهر الفساد بالولاية و قد حرك الامور و المشاريع التنموية بمعسكر في ظرف وجيز من الزمن.... و ان رفضه (اعيان) ادرار فهدا يعني ان الفساد قد مس هده الولاية مند وقت طويل... سيادة الوالي المحترم شعب معسكر معك و ان تظاهر الموظفون في الولاية بالعشرات ضدك فان المواطنون بمعسكر سيتظاهرون باللالاف معك... لك الله يا جزائر و رحم الله الفقيد
5 - احمد
الجزائر
2013-04-24م على 0:50
بصراحة الانتحار اصبح ظاهرة خطيرة في مجتمعنا كلنا تواجهنا ضغوطات كبيرة في العمل نتشاجر احيانا مع مسؤولينا واحيانا اخرى مع زملائنا نكره احيانا مكان عملنا كرها شديدا لكن ان نقدم على الانتحار فهذا والله حرام حرام نار جهنم و عذابها اشد عقوبة وقسوة من مشاكل الدنيا وضغوطاتها .
6 - adrari
algerie
2013-04-24م على 7:18
انها لخصارة عضمى لادرار وسعيدة ونعرفه بخصاله الحميدة
7 - محمد
الجزائر
2013-04-24م على 7:38
التحقيق ضروري من قبل رئاسة الجمهورية أو الحكومة أو وزارة الداخلية والجهات القضائية والأمنية خاصة وأن كلام الناس والمسؤولين على حد سواء يشير إلى مسؤولية الوالي في إهانة الطاقم التنفيذي والمنتخبين وذلك منذ مدة. لا بد من انهاء مثل هكذا سلوكيات مشينة تضرب عرض الحائط كرامة الناس وشرفهم وتهدد حياتهم وصحتهم.
8 - Yasmina
Sidi Bel Abbès
2013-04-24م على 7:22
C'est vrai on a remarqqué ce changement, d'ailleurs il a maigri ces derniers temps (depuis qu'il a été muté à mascara) et même lui a confié à mes parents qu'il est entrain de subir de la pression de la part de ce Bombardio.
Espèrant bien que ça sera une leçon pour ces responsables autoritaires, qui n'ont aucun respect pour les fonctionnaires.
9 -
2013-04-24م على 8:11
لاول مرة انتهز الفرصة لابوء بخصال والى مدينتنا معسكر اللتي كانت من قبل غارقة فى اوحال الرشوة و القادورات و الاوحال المؤسستية بكل انواعها فجاء فطهرها من الدنس . امضى قدما فنحن احرار مدينة الامير عبدالقادر معك ضالما او مضلوما.
10 - مبالرك الجزائري
الرمكة المحقورة
2013-04-24م على 9:11
الدولة الجزائرية لا تدافع على الاطار الاداري ولا تدافع ايظا على المنتخب المستقيم انها دولة مستقيلة من حياة المواطن وكل ولاية تسير حسب هواء الوالي وليس حسب التعليمات والتصورات العامة لتسيير شؤون المواطنين السيد ادريسي رحمة الله عليه حس بقوة الوالي الدين في كثير من الاحوال يقدمون حلول غير قانونية لمشاكل مطروحة على الادارة وخاصة مدير الادارة المحلية ومديري مديريات التنظيم والادارة العامة بصفتهم مديرين تحت وصاية الوالي مباشرة وليس لهم استقلالية كباقي المديرين التنفذيين الباقيين وفي كثير من الاحوال يعاملون كرؤساء مصالح وليس مديرين مسؤولين امام القانون والولاة يسبون روساء البلديات ويتهجمون عليهم وبعد دالك مديري الادارة المحلية و مديري التنظيم ويصادقون رؤساء الدوائر وكدا رؤساء المجالس الولائية وهده تجربة عشتها لمدة اكثر من عشرين سنة
11 - karim
saida
2013-04-24م على 9:00
الضغط يولد الأنفجار
متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا
إن كان الولي حقا صالح فهل له الحق في الشتم وإهانة زملائه هذا يسمي أستعمال السلطة وأن اعرف المرحوم إذا جات لدراع يسوطه.
12 - med
mascara
2013-04-24م على 9:01
السلام عليكم ورحمة الله.رحم الله الفقيد.اما بالنسبة للوالي اذا استقيل او مشابه ذلك فهذه خسارة كبيرة لولاية معسكر والله العظيم هذا الرجل يناسب كل الولايات التي فيها الفساد اتدرون لماذا العمال معتصمون لان الوالي قطع عنهم الفساد الذي كانو يعيشون فيه ولهذا (صابوها سبا في العسل )كما قل الاخ رقم4 اذا تظاهرالعمال بالعشرات فان المواطنون سيتظاهرون بالاف انشاء الله اما بانسبة الذين ينتقدون الوالي عن بعد اقول لكم تعالو الى معسكر ونظرو وحكمو ماشئتم.واهل مكة ادرا باشعبها.وشكرا
13 - aicha
saida
2013-04-24م على 9:32
إن لله و إن إليه راجعون.
14 - mascarien
le wali de mascara
2013-04-24م على 9:43
chers compatriotes, dans ce pays, le responsable honette ne dure jamais dans son poste, nous les citoyens de Mascara savons bien ce qu'a fait ce Wali bien honette et stricte avec les responsables des differents secteurs au developpement de notre wilaya. Il a démarrer la machine dans tous les sens et il veille personellement sur les travaux avec des visites surprises. Les responsables corrompus et bureaucrates n'aiment jamais ce type gouverneurs et nous avons attendu comme citoyens que ce Wali tôt ou tard aura des problêmes avec son executif car la plupart d'entre eux n'ont pas caché leur méchancité envers ce Wali. Alors chers Mascarien c'est l'heure de soutien à notre Wali. Que dieu le protège parece qu'il est toujours en avan garde même à la prière du Fadjr au Masjid.
15 - randa
saida
2013-04-24م على 9:21
انا لله وانا اليه راجعون.الله يرحم دريسي عبد الكريم.
16 - ali
algerie
2013-04-24م على 9:24
والي ولاية معسكر انسان محترم ولا يحب الغش في العمل وحارب الفساد وقام بعدة مشاريع التي كانت جامدة بسبب الوالي الاسبق لكن فما يخص الموظفون كلهم ضد الوالي لانه غلق عليهم ابواب الفساد فسكان معسكر كلهم معك ظالم او مظلوم
17 - Bounif
Algérie
2013-04-24م على 9:25
Bravo à la famille Drissi !

Le règne de l'impunité et de la hogra véhiculé par les enfants du makhzen, qui ont usurpé le pouvoir en Algérie en 1999, dans les conditions honteuses que l'on sait, est terminé et Bouteflika, le parrain du clan des prédateurs d'Oujda et Tlemcen, qui est dans l'incapacité physique et mentale d'assumer ses fonctions et qui n'a pas honte de manœuvrer avec ses sbires pour un 4ème mandat, qui sera catastrophique pour notre pays, comme l'a dit Mohcine Belabès, SG du RCD, doit savoir cela haut et fort.

Si par cupidité et folie du pouvoir, il suit le chant des sirènes comme Belkhadem, Amara Benyounès, Ghoul et Hannoune, et voudrait contre toute logique s'imposer encore au pays par la magouille, il subira toutes les conséquences de son choix désastreux.

Les tyrans finissent souvent exilés ou lynchés par les peuples en colère, comme l'est actuellement le peuple algérien.
18 - زهرة
algerie
2013-04-24م على 10:53
أي واحد ينتقد والي معسكر فإنه مشارك في الجريمة التي اعتبرها جريمة بنسبة 99.99%. هاذ الوالي خدم معسكر اكثر من أي شخص آخر. والمعروف ان كل المدراء و المقاولين و العمال في كل الإدارات كانوا متحاملين عليه لأنه كشف كل ألاعيبهم. و خاصة أصحاب محلات الخمور التي أغلقها مؤخرا. وهذا دافع كبير لإزاحته من الساحة. والمعروف جيدا ان القتل في الجزائر أصبح شيء عادي و الفاهم يفهم.
19 - موظف
جزائري
2013-04-24م على 10:17
الضغوط هائلة مسلطة على المسؤول النزيه في بعض الاحيان . سيما بعد الاحتجاجات و الحل في اعادة توزيع المهام و رفع الاحتكار و التسيير اللامركزي و تقوية جهاز العدالة و تفعيل ادوات و مؤسسات الرقابة.
فالموظف عندنا امام حلين لا ثالث لهما و هما إما العمل باكثر من طاقته و الانهيار او الركون الى التسويف و الاهمال و التأجيل
20 - fatiha
المشرية
2013-04-24م على 10:03
السيد دريسي عبد الكريم رحمه الله ليس بالشخص الذي يقتل نفسه انه رجل مدين ويخاف الله ومثقف وعاقل نطلب من السلطات التحقيق في هذا الامر ان لله وان اليه راجعون واقدم لاولاده وزوجته باحر التعازي
21 - BABAAISSIYA IN SALEH
in saleh
2013-04-24م على 10:24
السلام عليكم،أولا أقدم تعازيا الخالصة لكل عائلة ادريسي،أما فيما يخص الموضوع فهو واضح ولا داعي للتغليط،لاتحاسبو السيد الوالي على شي لادخل له فيه -قتل نفس- فالفقيد قتل نفسه ولاشئ مهما كانت خطورته يؤدي به إلى الإنتحار،يجب الرجوع إلى الدستور الحقيقي وهو القرءان الكريم فالمولى عز وجل نهانا عن قتل النفس في كثير من الآيات،وبالتالي :أدعو للفقيد عسى مولانا يرحمه وأتركو الوالي يقوم بعمله وحاسبوه على مهامه فقط لاشئ آخر
22 - متى يستحي هؤلاء ؟
pauvre Algérie
2013-04-24م على 11:59
..ومن يحقق مع رئاسة الجمهورية ومع طاب جنانو على هذا الخراب الذي أصبحت عليه البلاد ؟
شكرا سيادة الرئيس على 14 سنة من الرقي والإزدهار.
23 - وردة
2013-04-24م على 11:27
لكم في المدراء التنفيديين المثل الأكبر، تحرشات جنسية ضد النساء، عقوبات، تحويلات ، الكلام البديئ لإدلال وإخضاع الموظفين..هؤلاء هم من يجب أن يحاسبواو إداكان الكل يبرر الإنتحار بالضغوطات فعمال الوظيفة العمومية هم أولى بالإنتحار.... التركيز على الوالي سيجعل الوضع في الإدارات أكثر تعفنا..كان الأجدر بالمرحوم رمي المنشفة و تقديم الإستقالة، فشخص مثله مرحب به في أي ميدان..
24 - nacer
relizane
2013-04-24م على 11:25
إن لله و إن إليه راجعون.
الله يرحم الفقيد و يغفرلو.
و الوالي هذا الله يصبرو .
25 - moha11
mascara
2013-04-24م على 11:35
نترحم عل الفقيد و نترك العدآلة تحقق والنصيحة ان نهتم بحٱجياتنا يا أبناء مدينتي ولا مكان لدخلاء بيننا
ومن يريد فليذهب الى سوريا
آشكرك أيها الوالي علئ هذا التغير الذي لايستطيع احد نفيه وندعو الله آن يوفقك في كل ماهو قادم
وآدعوك إلئ المزيد من الصرامة والمقاومة وكن صورة الأمير الذي لا يكرهه أحد
26 - fodil
mascara
2013-04-24م على 11:05
إن شعب ولاية معسكر يترحم على روح الفقيد و يدعو رئيس الجمهورية شخصياً لكشف الحقيقة التي لا محال سوف تموه و تخفى . المجد و الخلود لشهيدينا دريسي عبد كريم .
27 - قدور
تمنراست
2013-04-24م على 11:36
على كل حال وباديء بذي بدء أقول الله يرحم الفقيد ولكن وليس دفاعا عن الوالي الذي لا أعرفه لا من بعيد ولا من قريب يبدو أن مسؤوليته في الانتحار غير قائمة بتاتا وليس هناك مهما بلغت وطأة الضغط المزعوم أن تصل بمسؤول بهذا المستوى أن يوضع حدا لحياته في حين أن هناك سبلا ووسائل كثيرة ناجعة يعرفها هو قبل غيره قد يلجأ اليها لتضع حدا لهذا الضغط المزعوم.وبالبلاد كثير من المسؤولين في مختلف الادارات الغير الآكفاء والغير المؤهلين لتحمل مسؤولياتهم لما يلتقون بولاة أقوياء ينهارون وتجلو للعيان نقائصهم. اذن علينا نحن المواطنون ان نعي ونعرف بالضبط المستوى المعيشي الذي نصبو اليه وأن ننتهج سبل بلوغه. وهذا لا يتأتى طبعا الا ان كنا قد وضعنا العاطفة جانبا ونظرنا للامور بالجدية والبركماتية(le pragmatigme idoine) المطلوبتين لمعالجة الآشياء. أعود لاترحم على روح الفقيد "سي" عبد الكريم ونفسي كلها رجاء أن لا تضعف الدولة أمام الحاحات وضغوطات الشارع التي بدأت ترتفع هنا وهناك و على اثرها تلجأ الى اقالة الوالي...اذ انه لو حدث سيشكل حادثة خطيرة وعائقا كبيرا بالنسبة لولاة الوطن في تسيير شؤون البلاد وبذلك ستعاق وتشل الحركة التنموية بشكل عام. هذا لا يمنع بطبيعة الحال قيام التحريات والتحقيقات حتى يطلع الرأي العام على الحقيقة وتجري العدالة مجراها الطبيعي بدون قيد حتى يحق الحق ويبطل الباطل.
28 - rachid34
Mascara
2013-04-24م على 11:06
Arretez de dire n importe quoi ce message et addressé au numero 4 ET 14
Allah yerhamak ya drissi
et pour les gens ta3 Chitta
allah yehdikoum
29 - moha11
mascara
2013-04-24م على 11:13
نترحم عل الفقيد و نترك العدآلة تحقق والنصيحة ان نهتم بحٱجياتنا يا أبناء مدينتي ولا مكان لدخلاء بيننا
ومن يريد فليذهب الى سوريا
آشكرك أيها الوالي علئ هذا التغير الذي لايستطيع احد نفيه وندعو الله آن يوفقك في كل ماهو قادم
وآدعوك إلئ المزيد من الصرامة والمقاومة وكن صورة الأمير الذي لا يكرهه أحد
30 - عبده
alger
2013-04-24م على 11:24
هذا كله بسبب طريقة الحكم الفاشلة التي جعلت من الولاة و رئساء الدوائر مثل الأباطرة في ولاياتهم و دوائرهم، الشعب يختار المنتخبين و لكن لا صلاحيات لهم.
في فرنسا وقف رئيس بلدية saint denis في وجه الرئيس شيراك و الحكومة الفرنسية كلها و لم يرضى التنازل على الارضية التى بني عليها ملعب فرنسا قبل كأس العالم 1998 وساوم من أجل إمتيازات و مرافق و مناصب شغل لصالح سكان بلديته و كان له ما أراد.
أما نحن فالوالي بمثابة دكتاتور يتنقل من ولاية لأخرى دون حسيب ولا رقيب و منهم من عمر أكثر من 25سنة و هو والى و لديه عقارات في شتى انحاء الوطن.
أنشري يا خبر أرجوكي.
31 - zakri
ghriss algerie
2013-04-24م على 12:26
الوالي سد منيع في وجه الاطارات الفاسدة التي عثت فسادا في الولاية بمباكة الوالي القديم
لهذا وجدت لهم الفرصة ليتخلصوا من السد
حتى يرجع الخمارون ببيع خمرهم و الطرق تهترئ و الاموال تذهب للجيوب
لا و الف لا لن نرجع للفساد القديم حتى لو انتحر كل اطارات الولاية
طالع أيضا