مقري يدعو المترشحين للرئاسة إلى الانسحاب ويصرح
نتائج انتخابات 17 أفريل محسومة

حمل رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، النظام مسؤولية تردي أوضاع البلاد في كل المجالات، مؤكدا أن السلطة استنفدت كل فرص إصلاح نفسها من الداخل.

 أوضح مقري، خلال تجمع شعبي بقاعة “البشير الإبراهيمي” ببرج بوعريريج، مساء أمس، أن المكاسب التي حققتها الجزائر خلال خمسين سنة تبددت، مضيفا: “لم يتمكن نظام الحكم من المحافظة عليها وفضائح الفساد كشفت المستور.. بدليل الفشل الاقتصادي، فالجزائر خلال عهد الرئيس بوتفليقة صرفت قرابة 700 مليار دولار ولم يتجاوز معدل النمو 2,5 بالمائة، في الوقت الذي حققت دول الجوار، رغم ظروفها الصعبة، ما بين 3 و4 بالمائة”.
وأشار مقري أن الأرقام المقدمة من مروجي العهدة الرابعة “ما هي إلا أرقام وهمية، كما أن العبرة ليست بالمشاريع المنجزة وإنما بما تخلقه هذه المشاريع من ثروة”.
ودعا رئيس حركة مجتمع السلم المترشحين للرئاسيات إلى الانسحاب قبل فوات الأوان، خاصة أن النتائج، حسبه، محسومة ومفصول فيها”، مشبها إياهم بمن توكل لهم مهمة توزيع الطعام في عرس ليس عرسهم، مضيفا أن التزوير انتقل إلى مرحلة التزوير الذكي من خلال إخفاء الكتلة الناخبة الحقيقية “.
وطالب مقري بتشكيل جبهة موسعة بعد الانتخابات الرئاسية لمواجهة نظام يفرض سياسة الأمر الواقع على الشعب، “نظام يعتمد على التخويف من آثار عشرية سوداء جديدة، بإيهام الشارع بوجود صراع بين الأجنحة في قمة هرم السلطة، لفرض مرشحها على الشعب الذي أجبرته المعاناة على تفضيل السلم والاستقرار على المطالبة بحقوقه”.                          

عدد القراءات : 2512 | عدد قراءات اليوم : 1
أنشر على
 
 
1 - كريم
بومرداس
2014-03-15م على 23:39
و لماذا لم تنسحبوا في 99!! وشاركتم و ساندتم و الاخطر ....انكم قلتم ان الانتخابات كانت نزيهة!!
طالع أيضا