التقني الجزائري عادل عمروش، المدرب السابق للبورندي، لـ''الخبر''
لست مقتنعا بالتشكيلة والداربي أمام تونس مفتاح التأهل

صرح المدرب السابق للمنتخب البورندي، الجزائري عادل عمروش، بأن المجموعة الرابعة التي يتواجد فيها ''الخضر'' في متناولهم إذا أحسنوا التفاوض فيها، موضحا أن المباراة الافتتاحية للمنتخب الوطني في نهائيات كأس أمم إفريقيا القادمة بجنوب إفريقيا، هي التي ستحدد بنسبة كبيرة مصير تأهل ''الخضر'' إلى الدور الثاني من المنافسة. 

 بالرغم من تأكيده أن المنتخب الوطني بإمكانه الظفر بتأشيرة التأهل من المجموعة الرابعة إلى الدور الثاني من ''كان'' ,2013 إلا أن التقني الجزائري عادل عمروش الذي إتصلنا به أمس، بدا غير مقتنع بالتشكيلة الحالية للمنتخب الوطني، حيث قال ''صحيح أن الجزائر سجلت في التصفيات نتائج إيجابية، لكن لحد الساعة وباستثناء المواجهة أمام مالي، ببوركينافاسو، فإن المنتخب لم يختبر قواه ولا مستواه الحقيقي''، معللا ذلك بالقول ''بغض النظر عن أننا واجهنا منتخبات متواضعة، لعبنا أمام منتخبات كانت تتحمل عبء المقابلات منذ البداية، باعتبار أننا كنا نسجل في الدقائق الأولى، كما هو الحال في مباراتنا أمام رواندا، غامبيا وليبيا، فهذه المنتخبات كانت تتحمل عبء النتيجة''.

وفي دفاعه عن رأيه، أضاف عادل عمروش قائلا: ''عندما لعبنا أمام منتخب قوي كالمالي، اصطدمنا بالواقع، حيث لعبنا أمام منتخب له شخصية وهي ميزة توجد في المنتخب الإيفواري وحتى في المنتخب الجار التونسي''.

نفتقد لصانع ألعاب من أمثال مغني وزياني

كما أثار التقني عمروش، الذي أختير لتحليل مباريات دورة منتخبات إفريقيا الشرقية (سيكافا) في شهر نوفمبر القادم، نقطة هامة وهي أن المنتخب الحالي لا يملك عامل الإبداع في اللعب أو بالأحرى لا يملك صانع ألعاب حقيقي، من أمثال، يضيف محدثنا، مراد مغني وكريم زياني ''وهي نقطة هامة جدا في أي منتخب، لأن لاعبا يحتفظ بالكرة في وسط الميدان الهجومي ويحسن تمرير الكرة للمهاجم قبل تسجيل الهدف أمر ضروري، وهي ورقة هامة بالنسبة لأي مدرب حتى يتمكن من وضع عدة سيناريوهات في ذهنه قبل أي مواجهة''. 

وأشار عادل عمروش إلى أنه باستثناء لاعب فالانسيا الإسباني سفيان فيغولي الذي يطلب الكرة في العمق وفي المساحات نحو مرمى الخصم، لا يوجد لاعب يقوم بهذا الأمر في المنتخب ''فسليماني يطلب الكرة في ظهر دفاع الخصم، ونفس الشيء بالنسبة لسوداني الذي لا يملك القوة الكافية المرفولوجية حتى يشكل ثقلا على دفاع المنافسين، كما هو الحال بالنسبة لدروغبا لاعب الفيلة''. 

وسط ميدان ''الخضر'' دفاعي أكثر منه هجومي

أما في وسط الميدان، فقد أوضح عمروش أن جل اللاعبين يتشابهون في طريقة لعبهم وكلهم لاعبون يحسنون القيام بالمهمات الدفاعية أكثر منها هجومية ''لموشية، لحسن وفديورة لهم نفس الطريقة، ويتفوق عليهم لحسن لاعب خيتافي الإسباني الذي يحسن تغيير وجهة اللعب من خلال نقل الكرة من اليمين إلى اليسار والعكس صحيح''.

لا نملك حلولا في الدفاع 

وبخصوص القاطرة الدفاعية للمنتخب الوطني، فبدا عادل عمروش، المقيم ببلجيكا حيث يحضر حاليا لاجتياز شهادة الماجستير في التدريب، قلقا، حيث قال ''قوة المنتخب الوطني في جميع الأوقات هي مدافعو الرواقين، غير أننا لا نملك حاليا ظهيرين يشاركان بقوة في الهجمات، وهو ما يجعل المنتخب يفتقد لحلول إضافية في المقابلات''.

وفي حراسة المرمى، دق التقني الجزائري ناقوس الخطر، حيث قال ''صحيح أن مبولحي من أحسن الحراس في الجزائر، لكن حاليا لا يتمتع بجميع قواه، فهو يتواجد دون فريق وعليه من الضروري الإسراع في إيجاد فريق يلعب له لاستعادة روح المنافسة، وإلا فعلى المدرب الوطني تعويضه بحارس يتمتع بالتنافسية على الأقل''.

كوت ديفوار مرشح أول على الورق

وفي تقييمه للمنتخبات المتواجدة في المجموعة الرابعة، أكد عمروش أن المنتخب الإيفواري على الورق هو المرشح الأول في المجموعة لامتلاكه للاعبين ''سيسعون لإنهاء مشوارهم الدولي بلقب، كما هو الحال بالنسبة لدروغبا سوكورا، توري والحارس كوبا''، مضيفا ''التشكيلة الإيفوارية ستكون لها شحنة نفسية قوية، لأن مصير بلد بأكمله مرتبط بنتائج الفيلة''.

المنتخب التونسي يملك شخصية 

أما المنتخب التونسي، فقال عنه عمروش ''شاهدت جميع مقابلات المنتخب التونسي، فهو منتخب محارب يملك شخصية، بدليل تحقيقه التعادل في سيراليون (2/2) في الوقت بدل الضائع، كما أنه سيدخل مباراة الجزائر وهو على دراية بكل صغيرة وكبيرة تخص الخضر، وعليه فإن نتيجة الداربي ستكون بمثابة مفتاح تأهل أي منتخب. 

 الطوغو في متناول ''الخضر''

أما المنتخب الطوغولي، فقال عمروش ''شاهدت مباراته أمام كينيا، فهو منتخب يعتمد بالدرجة الأولى على لاعب توتنهام الإنجليزي أديبايور، غير أنه يبقى في متناول المنتخب الوطني، باعتبار أن لديه عدة نقاط ضعف لاسيما في الكرات الثابتة''.  

عدد القراءات : 6640 | عدد قراءات اليوم : 2
أنشر على
 
 
1 - lockmane
alger
2012-10-27م على 23:25
يرحم هذا الفم هذا تقني وعليه الكلام .وين راكم ياولاد البلاد ارواحوا نحونا الغبينة تاع المسؤلين عن الكرة في بلادنا.جابونا حليلو مدرب تاع حومة .اتحدى اي شخص يقول اننا سنتاهل للدور الثاني. سنخرج من الدور الاول بانهزامين.انشاء الله بلا تبهديل.
2 - dar
algerie
2012-10-28م على 0:24
je vois que hachoud est plus meuilleur que mehdi mostafa aussi benlamri merite lui et belaili une convocation en equipe nationale
3 - salem17
منعم
2012-10-28م على 7:24
نعم هكذا يكون التفأل بالنجاح ومقترن بالتحليل الصحيح لا لإنهزامية و الخوف من الاخرين صدقت يعادل عمروش
4 - مسعود
الجزائر
2012-10-28م على 14:38
دورة كاس إفريقيا بجنوب إفريقيا تعتبر في راي إمتحان للمدرب الأجنبي حتى نستطيع مقارنته بنتائج المدرب الشيخ سعدان لأن الفريق لم يلعب حتى الأن مقابلات صعبة بإستثاء مقابلة مالي التي خسرناهاوفاز بها الشيخ لنتظر و نحكم
5 - houari
oran
2012-10-28م على 17:35
je dis a ce bourricot h'mar de lockmane que tu connais rien du foot ball et casses toi , alors tu veux un sélectionneur algérien comme SAADANE , BENCHIKHA , AIT JOUDI et tu auras les resultats seront que des 4 a 0 , franchement vous les algérois , on ne comprends rien de votre mentalité pourrit vous êtes vraimenrs des lâches, SAADANE n'arrive meme pas a gagner la TANZANIE , GAMBIA , et ...SAADANE a jouer deux fois contre GAMBIA a perdu 2 fois , VAHID a gagner GAMBIA allé et retour avec l'art et la manière 4 a O et votre SAADANE a fait monter le diabète a tout le monde , un pauvre con comme toi nous dis que VAHID n'est pas sélectionneur, demande a LILLE , PSG , RENNES , et met dans ta tête que SAADANE n'a pas gagner la cote d'ivoire c'est la volonté des joueurs parce que aucune méthodes , aucun schéma tactique , t'es qu'un h'mar comme ton grand h'mar SAADANE