نائب رئيس الاتحاد شكك في نوايا بعض لاعبيه
إشاعة ترتيب نتيجة لقاء ''الموك'' تصنع الحدث في عنابة

 يدور في الآونة الأخيرة في الشارع العنابي، حديث عن وجود اتصالات حثيثة لمقربين من مولودية قسنطينة بلاعبين من اتحاد عنابة، وخاصة الذين حملوا ألوان ''الموك'' في السنوات الفارطة، بغية ترتيب نتيجة المباراة لصالح النادي القسنطيني، في الوقت الذي يتحدث فيه أنصار اتحاد عنابة عن لجوء اللاعبين إلى اصطناع الإضراب المفتوح الذي دخلوا فيه ليلة أول أمس، حتى يوهموا الرأي العام في حالة تأكيد الإشاعة وفوز ''الموك'' أو تعادلها بعنابة أنهم أبرياء من المؤامرة، ومقاطعتهم للمباراة جاء بناء على عدم تلبية الإدارة لمطالبهم الخاصة بتسوية مستحقاتهم العالقة، ومن ثم خروجهم من اللعبة وتبرئة ذمتهم، وإلا كيف يتم تفسير فشل جميع المحاولات التي قامت بها الإدارة لإقناع اللاعبين بالعودة إلى التدريبات وإعطائهم ضمانات بتسوية كافة مستحقاتهم في وقت لاحق، مقابل إصرار بعض اللاعبين المؤثرين في المجموعة بمواصلة الإضراب، حتى تسدد كافة مستحقاتهم المالية ونقدا، في وقت كان من المفروض أن تتظافر فيه جهود الجميع من أجل إخراج الفريق من عنق الزجاجة ومن ثم الحديث عن الأمور المالية. ولمعرفة ما يدور في كواليس الفريق اتصلنا بنائب رئيس اتحاد عنابة عبد القادر بوفرماس المتواجد خارج الوطن، لتأكيد أو نفي ما يدور في الشارع فقال ''اجتمعنا باللاعبين أول أمس لإقناعهم بالعودة إلى التدريبات وتحضير لقاء ''الموك'' لكسر الإشاعات، إلا أن اللاعبين أصروا على مواصلة الإضراب، مما يجعلنا نشكك في نوايا بعض اللاعبين، أقول هذا بتحفظ لغياب دليل عن ما يجري خارج محيط الفريق''.

 

عدد القراءات : 1219 | عدد قراءات اليوم : 1
أنشر على