احتجاجا على تراجع نتائج “الصفراء”
أنصار الحراش يعتصمون ويطالبون برحيل العايب

 أخذت الأحداث منعرجا خطيرا في اتحاد الحراش إثر قرار الأنصار بتنظيم اعتصامات يومية إلى غاية رحيل الرئيس محمد العايب.

وبدأ الاحتجاج إثر الخسارة الأخيرة لاتحاد الحراش أمام الضيف وفاق سطيف مساء أول أمس بهدفين نظيفين، أمام مقر بلدية الحراش، وتحتج جماهير “الصفراء” على النتائج السلبية للفريق التي جعلته يتراجع في الترتيب العام. ويربط الأنصار التراجع بتأخر دفع إدارة الفريق مستحقات اللاعبين وخلافات المسيرين. وحمل الأنصار شعارات تسيء إلى المسيرين مثل “المرتزقة”، وعاش الفريق على وقع الخلافات بين أعضاء مجلس الإدارة، ما جعل الأنصار يتذمرون من ردود فعل المسيرين. ويخشى الأنصار تراجع الفريق أكثر في الترتيب، ما يجعله عرضة للسقوط إلى الرابطة المحترفة الثانية، فيما يستعد للمشاركة في رابطة أبطال إفريقيا.

وقال الأنصار لـ “الخبر”، إن الاحتجاجات ستكون يومية إلى غاية رحيل المسؤول الأول عن الفريق محمد العايب، ويطلب الأنصار وساطة رئيس بلدية الحراش لفك الانسداد، حيث يلح هؤلاء على لقائه لطرح انشغالاتهم عليه، رغم أن “المير” لا يتمتع بأي سلطة على الفريق قانونيا. واضطر الفريق أمس إلى العودة إلى جو التدريبات بملعب الدار البيضاء تجنبا لأي مشاكل مع الأنصار الذين هددوا اللاعبين بالانتقام منهم عقب الخسارة أمام “الكحلة”، ما أخاف المدرب بوعلام شارف الذي نقل الحصص التدريبية للفريق إلى الدار البيضاء لتفادي صدامات مع الأنصار، وسط الأجواء المتوترة التي يعيشها الأنصار هذه الأيام.    

عدد القراءات : 873 | عدد قراءات اليوم : 1
أنشر على
 
 
طالع أيضا