غلام الله يؤكد أن العقاب لا ينفع
''مراجعة برنامج تكوين الأئمة لتعزيز احترام الرموز الوطنية''

كشفت تقديرات للمسؤولين على معاهد تكوين الأئمة، أمس، بأن عددا معتبرا من الطلبة الأئمة يرفضون الوقوف للنشيد الوطني، ويعتبرونه غير ضروري، ويتنافى ودورهم كأئمة، ويتضامنون مع زملائهم الذين رفضوا الوقف للنشيد في دار الإمام وسعيدة مؤخرا.

 قررت وزارة الشؤون الدينية والأوقاف مراجعة برنامج التكوين بتدعيم الدروس التي تحث على احترام الرموز الوطنية والمرجعية والتاريخ.
حركت حادثة رفض الطلبة الأئمة الوقوف للنشيد الوطني بمعهد التكوين في سعيدة، مختلف مديريات ومصالح الوزارة الوصية، التي تسلمت مؤخرا، تقريرا مفصلا عن ظروف الحادثة، حيث أكد الطلبة المعنيون، وهم ثلاثة من مدينة بجاية، بأن الوقوف لا يكون إلا لله، وأنهم ''يجهلون خطورة ما أٌقدموا عليه، واعتذروا رسميا في انتظار ما ستقره اللجنة العلمية التي حول ملفهم عليها''.
وعلى ضوء ذلك، أفادت مصادر عليمة بأنه تم ''جس نبض'' طلبة معاهد الأئمة، حيث تبين في تقرير سري على مستوى الوزارة بأن 30 بالمائة من الطلبة الجدد يرفضون الوقوف للنشيد الوطني، ويتضامنون مع زملائهم.
وقررت وزارة الشؤون الدينية والأوقاف التحرك وتدارك الوضع، قبل أن يتحول الأمر إلى ظاهرة، حيث ألح وزير القطاع بوعبد الله غلام الله على ضرورة توعية الطلبة والأئمة بالأمر، خصوصا وأن عدد الحالات معزولة مقارنة بـ15 ألف إمام عبر الوطن.
من جهته، أفاد المستشار الإعلامي للوزير عدة فلاحي في تصريح لـ''الخبر''، بأن ''عددا الذين يرفضون الوقوف للنشيد الوطني محدود، كما أن الطلبة الثلاثة الذين رفضوا الوقوف للنشيد في سعيدة أكدوا بأنهم يجهلون الأمر، خصوصا وأن النشيد لا يتم بثه باستمرار في اللقاءات التي تعقد''.
ونقل المستشار عن الوزير في آخر اجتماع عقده بخصوص الملف بأن ''علاج المشكل لا يكون بالعقاب، بل من خلال التوعية والتكوين''. وعلى هذا الأساس ''يتم مراجعة وتعديل برنامج تكوين الطلبة الأئمة من خلال تكثيف الدروس التي تتحدث عن الرموز الوطنية والتاريخ والمرجعية الوطنية''.
وأضاف عدة فلاحي بأن ''كل هذه الدروس تصب في خانة تفادي خرق الرموز الوطنية والتهاون بها، كما هول الحال بالنسبة للوقوف أثناء عزف النشيد الوطني في المناسبات الوطنية واللقاءات التي تعقد''. واعتبر المتحدث بأن ''أغلب الأئمة والطلبة الذين ضبطوا وهم يرفضون الوقوف للنشيد الوطني يطلبون الاعتذار لجلهم الأمر''.

عدد القراءات : 2641 | عدد قراءات اليوم : 1
أنشر على
 
 
1 - ابوعمر الشلالي
قصر الشلالة
2011-12-01م على 13:13
السلام عليكم ّ: لماذا كل هذا التضييق على الائمة في الجزائر , الحل سهل وبين ايديينا اذا الوقوف للعلم واجب اوجبه الله ورسوله علينا فلياتنا الوزير بدليل من الكتاب والسنة او عمل الصحابة والتابعيين او اي قول من اقول العلماء الربانيين المتخصصين في الشرع الاسلامي يجبر او يبيح الوقوف للعلم على هيئة خشوع وتدبر وتعظيم مثل ما يفعل المصلي في صلاته هذا اذا لم نقل بتحريم الوقوف لانه فيه من المحذير الشرعية ما لايمكن ذكره وحصره في هذا التعليق من تعظيم غير مشروع ومشابهة للكفار والنصرى في تعظيمهم لراياتهم..الخ .... هذا اذا كان المعنيين بالامر من الوزير وامثله يسمعون ويهمهم الامر ولا اضن ذلك كما قال الشاعر :( اسمعت لو ناديت حيا ..... ولكن لا حياة لمن تنادي )
طالع أيضا