1600 دركي لمواجهة العصابات وقطّاع الطرق
زيادة عدد الرادارات والمروحيات لتأمين الطريق السيّار

شرعت مصالح الدرك الوطني في تنفيذ جملة من التدابير الرامية إلى تأمين الطريق السريع شرق غرب، والقضاء على العصابات الإجرامية التي أصبحت تستهدف أمن وسلامة المواطنين، حيث تم توفير ما يزيد عن 40 فصيلة من أمن الطرقات.
سخرت قيادة الدرك الوطني إمكانيات بشرية ومادية، على غرار الاستعانة بمروحيات للدرك الوطني العاملة على المستوى الجهوي، مع مضاعفة عدد أجهزة الرادار، حسب ما أفاد به المقدم عبد الحميد كرود، رئيس خلية الاتصال بالقيادة العامة. وأبرز كرود أن هذه الإجراءات شرع فيها بداية من الشهر الجاري على مستوى الطريق السيار، وستعمل إلى جانب توفير الأمن على تنظيم حركة المرور والتدخل لإسعاف ضحايا حوادث المرور، والتعريف بالمركبات والأشخاص من أجل محاربة الجريمة، لا سيما التهريب والمتاجرة بالمخدرات، وكذا دحر نشاط العصابات التي زرعت الرعب في نفوس مرتادي الطريق السريع شرق ـ غرب. من جهته، قال رئيس أركان المجموعة الولائية للدرك بغليزان، الرائد سمير غرباوي، إنه منذ تنفيذ هذه الإجراءات على مستوى الطريق السيّار بالولايات الغربية، تم تسجيل انخفاض ملحوظ في نسبة الاعتداءات المسجلة على مستوى الطريق السيّار شرق غرب التابع لإقليم الولاية.
كما تم تسجيل انخفاض في حوادث المرور، مضيفا أن مقرات فصائل أمن الطرقات لم تنته الأشغال بها بعد، على أن تسلم سنة 2012، حيث تعمل وزارة الأشغال العمومية على إنجاز محطات للخدمات والترفيه تحوي عدة مقرات لمصالح الدرك الوطني والحماية المدنية وكذا المطاعم والمقاهي، بالإضافة إلى إنجاز محطة بنزين بمنطقة يلل والتي تعد الأولى في إفريقيا باعتبارها تتوفر على جميع الخدمات.
وكانت مصالح الدرك الوطني قد تدعمت بجهاز ''ا. ك. ل. س''، المختص في البحث عن السيارات المسروقة والمزورة، حيث أصبح يستعمل عبر كامل الطريق السريع، وله نتائج إيجابية.
كما تم العمل بجهاز الكشف عن الكحول على مستوى الطريق السريع، حيث يخضع الأشخاص المشكوك فيهم بتناول الكحول إلى اختبار على مستوى الطريق كإجراء أولي قبل القيام بالتحاليل على مستوى المستشفيات، وفي حالة ما ظهر أن النتيجة سلبية يطلق سراح السائق قبل إخضاعه لتحليل الدم.

عدد القراءات : 13234 | عدد قراءات اليوم : 6
أنشر على
 
 
1 - rabah
alger
2011-12-25م على 23:19
zidou dirou serculation fi autouroute..win hrebna teba3touna...barage fi aoutourout yakhi blade miky..
2 - ABOU AYMEN
jazairie el nassab
2011-12-26م على 0:27
rrihjgoان لم افهم من المقال تامين الطريق من فطاع الطرق ام تخويف من الرادار ....
3 - Bassakri
2011-12-26م على 0:12
إيه يا زوالي .... تعرف غير تحقر الناس....شعب إحب غير الخدمة السهلة... تستهلوا مراكم أنتاع والو
4 - MALEK
ALGER
2011-12-26م على 0:56
والله فان المهمة الاساسية والهواية المفضلية هو ملاحقة رخص السياقة لاغير وخاصة الطبقة الكادحة التي لامعارف لها الا وجه الله لاحول ...لاحول ولاقوة الا بالله " اضعف الايمان" ، اما الاعتداءت ستكون ضد مجهول .....انشري ياخبر هاهاهاها
5 - azedine
SBA
2011-12-26م على 1:23
السلام عليكم
الدرك ليس بحاجة الى رخصة سياقة بل يعمل جاهدا على توفير الامن ومن يسير على الطريق يوميا يعرف مخاطرها ، أما انت فعليك تعليق اشارة 80 ..........................
6 - فاروق
أروبا
2011-12-26م على 3:42
بسم الله . Du jamais vu un barrage au milieu de l'autoroute ,je me demande pourquoi on a dépenser autant d'argent ,si c'est pas pour gagner du temps passer sur la route , en plus vitesse limitée à 80km/h , les gendarmes pour embêter les familles algériennes ,ou racketter les jeunes ,ça se passe qu'en Algérie excès de vitesse retrait de permis par un gendarme niveau 9ème année ,sinon tu passe à la gendarmerie le soir tu récupère ton permis contre 5000da ,wallaby hram le gaspillage 17milliard $ pour cette autoroute, résultat les accidents ne cesse daugmenter
7 -
2011-12-26م على 4:20
vraiment bizare se pays , des milliards investit dans la securite alors que tu peu pas te balader a l aise dans les rues la nuit dans importe quelle ville algerienne et tu peu pas stationer ton vehicule sans le harcelement des voyou et on s amuse a la chasse au permis des pauvres ostorna ya rab men hadh les chiens
8 - smail
usa
2011-12-26م على 4:59
قطاع الطرق راهم معروفين عند الجزائريين هم اولئك الصعاليك ببزتهم يتربصون بالزوالي عند كل منعرج يسلبون امواله ويعلقون رزقه بسحب رخص السياقة.ال FBI ولا نتوما ياوجوه الشر
9 - touteck
DZ
2011-12-26م على 5:28
إنجاز محطة بنزين بمنطقة يلل والتي تعد الأولى في إفريقيا باعتبارها تتوفر Arreter de dire n'importe quoi!!!!ca existe deja depuis longtemps chez nos voisin est je ne parle pas de l'afrique du sud 'jai vu l'europe aandhoum
10 - أبورفيف
الأمراات
2011-12-26م على 6:58
ما يعجبكم العجب و لا الصيام في رجب.الذين يقومون به شي رائع,يعني يريدون مصلحة الشعب و تأمين الطرق و المحافظة على سلامة المواطن الجزائري من الأعتداء المسلح و سرعة أنقاذ اثناء الحوادث و هذا معمول به في الأمارات و ناجح جدا.يعني الدول المتقدمة التي تقوم بهذا فقط.فلماذا التذمر يا ناس.لو كل واحد اتبع القوانين ماوصلنا لهذا التخلف و لو كل مسؤول عمل بأخلاص كنا مثل الأمارات و أحسن,
11 - Kader
Alger
2011-12-26م على 7:43
رجعت حليمة الي عادتها القديمة السيركلاسيو في الباراج أنا شخصيا امشيت 1200 km. في الصين لم آري ولا دركي ولا شرطي. حتي في المدن لا تري لاشرطي الا قليل لانه مظهر من مظاهر التخلف
12 -
2011-12-26م على 7:24
oui
13 - فتيحة
djelfa
2011-12-26م على 7:44
بغير ما هو نعمة هو نقمة لي ماهوش رافع اوراقو كيفاش الحل ....براج في الطريق ياخي بلاد ياخي امن كلش متعرب عنها يقلك عروبي
14 - rachid
mila
2011-12-26م على 8:54
اناسائق شاحينة قاطيرة مستعمل طاريق السيار شرق غرب ونستملها يومي نشكر فرقت الدرك الوطني بيدون مجملة نجيد الدرك الواطني في كل وقت ليل ونهار وخصتا في ليل شكراشكرا
15 - lilou
algeria
2011-12-26م على 8:59
كرهنا منهم ملينا منهم هرمنا منهم
زيدونا في لوتوروت
1كلم بجدارمي نفذ صبرنا
16 - sabar--amir
algerie
2011-12-26م على 8:12
انا لم افهم الفرق بين تامين الطريق ضد المجرمين و نامين الطريق من السرعة و الحوادث باقامت الرادارات و اكثار نقاط المراقبة لانهاك الساقين بكثرة الاجراءات و المخالفات وماهي طرق محاربت السرقة في الكريق السيار.
17 - Noureddine
Hassi Messaoud
2011-12-26م على 9:05
سياسة الدولة في الشارع الجزائري لا تستند إلى مقاييس مدروسة ، بل تعتمد على جس النبض و قراءة ردود الأفعال بعد بث الإشاعات ثم تجسيدها، و مادام ليس هناك ردود أفعال فإن الدولة تواصل إحكام إغلاق المنافذ عن الشعب وزيادة الضغط عليه بكل الوسائل حتى يضطر للبحث عن منافذ أخرى كالحرقة أو إضرام النار في نفسه أو أن يثور كما ثار أمثاله
فمن أزمة السيولة النقدية ، إلى اللاأمن داخل المدن و ليس عبر الطرقات ، إلى المحسوبية في التشغيل و العلاج ، إلى ندرة الدواء، إلى غلاء المعيشة و أزمة السكن و التعتيم الإعلامي و اسغلال النفوذ الإداري و التعسف في إستخدام السلطة ، إلى الدركي أو الشرطي الذي ينظر فيك برهة من الزمن قبل أن يسمح لك بالمرور خاصة عندما تكون زوجتك بجانبك ، معتمداً على حدسه و فراسته
ثم ألم يعلن فخامته عن رفع حضر التجول - عفواً - حالة الطوارئ ، فلماذا هذه الحواجز.
أم هناك دول أخرى في الجزائر.
و لماذا يتم إقحام الدرك الوطني ، ألا يمثلون جهازاً عسكرياً. و كيف يمكن لجهاز عسكري يمثل محكمةً عسكرية أن ينفذ أحكاماً مدنية.
لقد سئمنا من هذا النظام الهرم.
لا تعتم تعليقي من فضلك
18 - abdelhak
france
2011-12-26م على 9:14
parage fi l'autourote hhh normalement barage fi la sortie d'atouroute ça oui
19 - koriam
cne
2011-12-26م على 9:15
Au n1 ce dispositif est destine a la protection des usagers de l autoroute des differentes bandes et brigants.
20 - حسام
بلاد ميكى هاوس
2011-12-26م على 9:32
الخلاصة هى المزيد من استفزاز الشعب.عوض الاعتماد على الاستخبارات مثل اسيادنا الاوربيون .يدهبون الى الاحتكاك مع السائقين ليبتزون اموالهم بأس الامن هدا.
طالع أيضا