قضية الاعتداء على أستاذ ثانوية 1 نوفمبر في جديوية بغليزان
التلميذ في الحبس منذ الخميس الماضي ووالداه يطلبان الصفح

ما زالت ثانوية 1 نوفمبر بمدينة جديوية في غليزان، تعيش على وقع حادثة الاعتداء الذي تعرض لها أستاذ اللغة العربية ''ف. ع'' 23 سنة يوم الأربعاء الماضي من طرف تلميذه داخل القسم بسبب ''مناوشة حول كتاب'' تحولت إلى ''قضية وطنية''، بعد نشر الصحافة لصورة أستاذ آخر تعرض هو الآخر لاعتداء لكن في ولاية بومرداس.
 إلا أن الحديث في مدينة جديوية، يعني التلميذ الذي وضعه قاضي الأحداث بمحكمة وادي ارهيو، منذ الخميس الماضي رهن الحبس المؤقت، بعد الشكوى التي تقدم بها الأستاذ الضحية، مدعومة بشهادة عجز عن العمل لمدة 12 يوما. وتعيش هذه الثانوية، جوا ''ثقيلا'' يطبعه تعاطف التلاميذ مع زميلهم ''المحبوس''.
وقائع الحادثة، كما رواها الأستاذ الضحية، أمس في مكتب مدير الثانوية السيد زروال بجديوية، طرأت عندما ''طلبت من التلاميذ الـ43 أن يخرجوا كتبهم، ولاحظت أن ذلك التلميذ لم يخرج كتابه، وتوجهت نحوه، وأمرته بإخراج كتابه، فنهض من طاولته وتوجه إلى زميلة له وأخذ كتابها، وهنا توجهت إليه لأمنعه من الاقتراب من التلميذة، وحاولت توقيفه، ليفاجئني بلكمة في عيني اليسرى، وطلبت من المراقب أن يحضر إلى القسم لكي لا تحدث فوضى، ثم قدمت شكوى أمام الشرطة، وفي اليوم الموالي استمع إلي قاضي التحقيق''. وكانت العين اليسرى للأستاذ ''ف. ع'' أمس زرقاء.
وفي رده لـ''الخبر'' قال مدير التربية لولاية غليزان، إن ''الصورة المنشورة كاذبة ولا تمت بصلة للأستاذ المعني، كونه أستاذا حديث العهد بالتدريس ''أكتوبر ''2011 وسنه لا يتجاوز 23 سنة. وأن أثـر الاعتداء لا يتعدى الخدش البسيط جدا على مستوى الخد الأيسر ولا أثـر للغرز''.
من جهته قال الأستاذ المعني لـ''الخبر'' إنه سيخضع لفحص على بصره، جراء الآلام التي يحس بها. علما أن هذا الأستاذ يقطع يوميا 45 كيلو متر من مديونة التي يغادرها على الرابعة صباحا ليصل في الوقت المحدد ببداية الدراسة إلى جديوية حيث يعمل.
وفي نفس اليوم الذي وقعت فيه الحادثة، الخميس 26 جانفي، أوقفت الشرطة التلميذ في بيت والده، بناء على الشكوى ضده وبعد سماعه أحيل أمام قاضي الأحداث في محكمة وادي ارهيو، الذي أمر بحبسه مؤقتا. وبقيت القضية طي الكتمان، إلى غاية يوم السبت 28 جانفي عندما نشرت الصحافة الحادثة، وتضخمت القضية بعد تسريب صورة ''أستاذ بومرداس'' التي تناقلتها التلفزيونات الأجنبية، وهو ما حول مدينة جديوية إلى محط لجان تحقيق من مديرية التربية التي تنقلت إلى الثانوية أمس الأول الأحد، الذي انعقد فيه مجلس تأديبي في غياب التلميذ، وتقرر نقله إلى ثانوية أخرى، لكن زملاءه قالوا لـ''الخبر'' إنها ليست الحادثة الأولى التي تحدث في ثانويتهم، وهو ما هون منه مديرها الذي قال إن كل المؤسسات التربوية تشهد مناوشات بين التلاميذ والأساتذة، وفي كل المرات نتوصل إلى حلول بالتراضي مع الأولياء.
علما أن والدي التلميذ طلبوا العفو من الأستاذ، ولقد حاولنا معرفة تطورات القضية أمس بمحكمة وادي ارهيو، إلا أن وكيل الجمهورية رفض استقبالنا بحجة انشغاله.

عدد القراءات : 19815 | عدد قراءات اليوم : 1
أنشر على
 
 
1 - elmatador
الجزائر
2012-01-31م على 0:39
مليحة فيه خلي باه يتربى و يبطل المشاكل الاولاد ضرك همهم الغش والضحك والتمسخير والقراية ربي يجيب الخير روس بلا عقول ربي يسترنا من الجيل لي جاي
2 - أستاذ
ولاية أدرار
2012-01-31م على 1:30
سبحان الله -
كيف كان سيكون رد مدير التربية، والشارع الغيليزاني لوكان التلميذ هو الضحية ؟
- الحل هو : فصل التلميذ نهائيا من الدراسة ، وسجنه؛ وإنني متأكد مليون مرةأن هذا لن يقع ؛ لأن الأستاذ قد أصبح حثالة المجتمع في زمن الرداءة.
3 - حمزالي
تبسة الجزائر
2012-01-31م على 3:48
اطلب من العدالة الضرب بيد من حديد ومن المعلم عدم السماح لمثل هؤلائ.
4 -
2012-01-31م على 3:56
normalah
5 - بلال
2012-01-31م على 4:51
"انعقد فيه مجلس تأديبي في غياب التلميذ، وتقرر نقله إلى ثانوية أخرى"
للقيام بعملية مماثلة يعني
ترقية أو على الأقل أستدعي لمهام أخرى كما تقولون في التلف زيون ,نفس أسلوبكم تماما مع المسؤولين.
بن بوزيد,مارأيك,يقف التلاميذ و الطلبة للأستاذ صباحا ومساء مع النشيد الأستذي لكي تغرس فيهم حب المعلم و الأستاذ؟؟
بالمناسبة وزير...
هل تقف, في وزارتك,صباحا ومساء ,لتحية العلم ؟؟
6 - 700
ك
2012-01-31م على 5:02
ما هده الضحة فاالاستادة درفوني بمتوسطة مقدم عبد المجيد بعين مليلة ضربت وهي في قسمها امام التلاميد ومن طرف فجخي وفاء ولا احد تحرك وجاءت الشرطة وجاء الاولياء ولم تنال الاستادة حقها مثلها مثل الكاتبة البي بعثوا بها الى سوق نعمان ظلما
7 - مليكة ب
المحمدية
2012-01-31م على 6:21
انا استادة وكل مرة نتعرض للسب و الشتم من طرف التلاميد بمجرد أن تستفسر منهم سبب عدم احضار كتبهم ولمادا ندرس ولمادا ولمادا لو كنت مكان الأستاد المضروب لن أعفو عنه و لن أتنازل عن الشكوى تصو ر أخي الأستاد أنك انت الفاعل مادا سيكون مصيرك لن يرحمك الأولياء أكيد الفصل الفوري و السجن
8 - abouziad
الجزائر
2012-01-31م على 6:38
يجب لن ينال عقابه والا سوف تنتشر هذه الموضة في كل المدارس ومن ثم يطلب من الاساتذة الصفح :الله غالب كان منيرفي
واذا كانت المدرسة لا تستطيع ان تعلم التلاميذ الادب والاحترام فهي تخون الامانة
9 - Algerien
Europe
2012-01-31م على 6:02
Et même si le professeur est jeune, est ce une justification pour s'attaquer à son professeur? Vos enfants ne sont pas éduqués et le système est pourri. Si je dois interpreter ce phenomene alors je dirais que c'est le debut de la fin d'un systeme qui a mené l'Algérie à la dérive. Malheureusement on grandit criminel en Algérie parceque le milieu est celui des criminels, des corrompus et des râtés. Publiez SVP. Merci
10 - Benali
Algerie
2012-01-31م على 7:32
إن أنت أكرمت الكريم ملكته... و إن أنت أكرمت اللئيم تمرد.
نعم، إذا طبق القانون على هذا التلميذ الطائش و المغفل و المتهور و المغرور تكتمل التربية ...لأنه لا تعليم بدون تربية...فالتعليم ما هو إلا جزء ضئيل من التربية كما يقول التربويون...يحيا العدل.
11 - KARIM44
ALGERIE
2012-01-31م على 7:09
والله لن تزيدو بمثل مقالكم هذا سوى بالدفع بالتعليم إلى الهاوية ، و هذا النوع من المجرمين إلى التمادي أكثر و أكثر وووو
أنشرو يا ديمقرطيين
12 - abderrahmane
tebessa
2012-01-31م على 7:28
في الواقع يجب ادخال والديه الحبس حتي يكون عبرة للاخرين و لان والدين ليسوا مربين لهدا الاساس اصبح الطفل كبول
13 - استاذ tebessa
الجزائر
2012-01-31م على 7:07
ارحل يا بن بوزيد لانك عفنت المنضومة التربوية
14 - محمد
2012-01-31م على 7:13
يستاهل أكثر لا عفو ولا صفح عندما يصل الأمر إلى الحاكم في شرعنا وأمثال هذا لا بد من تربيته وتأديبه وأقول لمن يطلب العفو :قال تعالى :هاأنتم هؤلاءجادلتم عنهم في الحياة الدنيا فمن يجادل الله عنهم يوم القيامة أمن يكون عليهم وكيلا.صدق الله العظيم
15 - alilaou1
El-Oued Souf
2012-01-31م على 7:58
راحت التربية وراح التعليم.منظومة تربوية خاسرة و مبتورة غير صالحة بل مضرة حيث إنعكست سلبا عن المردود التربوي و الأخلاقي وادت بنا الى ما نحن فيه الآن.في قديم الزمان كان المعلم محترم جدا اما الآن التلميذاصبح يعتدي على أستاذه حتى باللكم شيء غريب على المجتمع الجزائري.رب يستر جيل اخر زمان.
16 - Rahim
Biskra
2012-01-31م على 7:44
Appliauer La loi, l'eleve est n'est pas educuer mawch matrabi mawch matrabi, lazamlu al3ikab liyakun 3ibra lizomalaih//// almudir anta3 athanawiya la 3alakata lahu fi alkathiya lianahu majatch fih adharba huwa yakul bark???? .law dharaba alustath altimihd la 3ukiba alustath achad al3ikab hakadha yahduth fi aljazair la youjad fi dawal al3alam . mumkin les parents rahum kimahuwa waldih kima huwa .thalik a chiblu min thalik al asad
17 - mustapha
ain temouchent
2012-01-31م على 8:03
يجب اقصاءه نهاءيا من التعليم لكي يكون عبرة لغيرة الاستاذ ختى و لو ضربك فانه لايبغي الا مصلحتك فنحن هرمنا و لا زلنا نحترم اساتذتنا الكرام لقد علمونا و ادبونا جزاهم الله خير
18 - عابر سبيل
في أرض الله
2012-01-31م على 9:59
المشكل هو مشكل تربية فالأولياء يرمون أبناءهم للشارع ليربيهم فماذا ستكون النتيجة يا ترى ؟؟
سأقولها بصراحة نحن كجزائريين نحتاج لإعادة تأهيل إجتماعي و أخلاقي و تربوي فإذا خرجت للشارع تسمع السب بكل أنواعه ينطق به طفل في الثالثة أو الرابعة من عمره فما بالك بالكبار ، و عدوى العنطزة الفارغة متفشي في هذا المجتمع المريض فالصغير لا يحترم الكبير و الكبير يحتقر الصغير و الكل يلقن بأننا شعب لا يقهر و شعب مقاتل و.. و .. و كله هراء فالشهداء ماتوا و هم عند ربهم و نحسب أنفسنا أننا من حررنا الجزائر فهل يا ترى تحررت الجزائر ؟؟ أم أنها برمجة باطنية لخداع الجمهور و إيهامه بأنه شعب حر مغوار بطل بينما الواقع يقول أن جيش فرنسا يحكم الجزائر.
هناك سياسة ممنهجة في الجزائر لتخريب العلاقات الاجتماعية و تكسيرها و محو ما علمه لنا ديننا بأن نحترم كبيرنا و نوقر صغيرنا و بأن الشديد ليس بالسرعة و لا بالغضب و لا بالضرب و لا بالعنطزة الجوفاء و لا باحتقار غيرنا و لا بالتفاخر بل بالصبر و التحكم بالنفس و بالاحترام و بالعمل و التواضع.
إن لم يقف المجتمع و يراجع نفسه و يعمل جاهدا لمعالجة هذه الظواهر فالعواقب ستكون وخيمة جدا.
19 - بن صالح
ksar chelala. Tiaret
2012-01-31م على 9:01
سبحان الله مدير التربية ينظر الى سمعة ادارته و يتناسى كرامة المدرس المربي . حتى و ان كان هذا الاستاذ جديدا يعني حديث العهد في التدريس يجب معاقبة التلميذ ليسنا في غابة وداخليا ندرس القضية و نتتبع ابعادها. يا ناس اهانة المربي هو تحطيم المدرسة وتحطيمها معناه تدهور وتخلف المجتمع الجزائري. اخواني اذا اردنا ان تتقدم بلادنا و تساير الدول المتقدمة فيجب الاهتمام بالتعليم واعادة النظر في المنظومة التربوية خاصة المرحلة الابتدائية لانها اساس التعليم.و خير دليل على ذلك انظروا ماليزيا مثلا. المهم الاهتمام بالعلم اولا ثم العمل. الحديث يطول في هذا المجال. شكرا.
طالع أيضا