الثلوج تبقي على 26 طريقا مقطوعا بـ8 ولايات
موجة البرد تعود الأحد المقبل

شلت الثلوج، أمس، الحركة عبر 26 طريقا وطنيا وولائيا في 8 ولايات، في الوقت الذي لا تزال أزمة قارورة غاز البوتان تحرم المواطنين من الدفء. وبلغ عدد تدخلات مصالح الدرك، خلال الأسبوع الأخير من الاضطرابات الجوية، أكثـر من 17 ألفا في 32 ولاية.
أفادت خلية الاتصال بقيادة الدرك الوطني، أمس، بأن وضعية شبكة الطرق لا تزال مقطوعة عبر كل من تيزي وزو والبويرة والبليدة وتيبازة وسطيف وميلة وجيجل وبجاية. وأضاف البيان، الذي تسلمت ''الخبر'' نسخة منه، بأن ''8 طرق لا تزال مقطوعة في بجاية لوحدها، منها الطريقان الوطنيان الرابطان بين سطيف وبجاية، وبين أقبو وتيزي وزو''.
ولا تزال فرق الدرك الوطني والجيش الشعبي الوطني والحماية المدنية والأشغال العمومية وأعوان البلديات في البلديات المعزولة، حيث تواصل إزالة أكوام الثلوج التي تراكمت من جديد بعد تساقط الثلوج ليلة أول أمس. ولم تتمكن مصالح وزارة التضامن من إيصال المساعدات والإعانات للمنكوبين في القرى والمداشر المعزولة، التي لا تزال بعيدة عن العالم الخارجي، بسبب كميات الثلوج التي بلغ سمكها أكثـر من متر.
واضطر أعوان الحماية المدنية للمشي على الأقدام أكثـر من 40 كلم في جيجل لوحدها، من أجل إيصال المساعدات المتمثلة في الأغطية والمواد الغذائية. وهو نفس الشيء بالنسبة لقرى تيزي وزو وبجاية أيضا بمساعدة من الشباب المتطوع.
وأشارت خلية الاتصال بقيادة الدرك الوطني إلى أن ''تدخلات الوحدات لفائدة المواطنين عبر المواصلات لحماية الأشخاص والممتلكات إثـر موجة التقلبات الجوية من بداية الأسبوع إلى نهايته، بلغت 17430 تدخل عبر 32 ولاية''. واحتلت ولاية سطيف الريادة من حيث التدخلات، بما يقارب 1750 تدخل، تليها كل من جيجل وأم البواقي وخنشلة.
وتقوم قوات الأمن المشتركة بتأمين ومرافقة الإعانات الموجهة لصالح المنكوبين، خصوصا في القرى والمداشر المعزولة. كما قام أعوان الدرك بضمان مرافقة شاحنات غاز البوتان إلى غاية إيصالها إلى المحطات والأماكن المرخصة، وتزويد المواطنين بها. وبلغ عدد عمليات المرافقة 34 عملية بكل من البليدة والجزائر العاصمة وعين الدفلى والشلف ومستغانم ومعسكر وسيدي بلعباس ووهران وتيارت والبيض وسعيدة وتلمسان.
ويأتي تدخل الدرك بعد محاولات سطو واستيلاء على قارورات غاز البوتان في الولايات المعنية، التي تزايد الطلب فيها على غاز البوتان، حيث لا تزال الطوابير متواصلة مع المضاربة في الأسعار، حيث وصل سعر قارورة غاز البوتان ما بين 1200 و2000 دينار.
ووصلت الأزمة إلى مراكز التعبئة ببئر خادم والخروبة في العاصمة، حيث تدخل عناصر الأمن لتنظيم العملية، مع توافد مواطنين من ولايات مجاورة كبومرداس وتيزي وزو والبليدة لاقتناء الغاز، من أجل الاستعمال الشخصي والمضاربة من جهة أخرى.
وباستمرار الاضطراب الجوي، أعلن الاتحاد العام للمقاولين الجزائريين عن تجنيد كل آليات وأجهزة الشركات لتقديم المساعدة، من أجل فك العزلة عن المناطق المنكوبة بسبب تراكم الثلوج. وأوضح رئيس الاتحاد، عبد المجيد دنوني، بأنه على كل المؤسسات المساهمة في العملية.

اضطراب جوي أنشط بداية  من الأحد المقبل

ينتظر أن تتحسن الأجواء بداية من يوم الأربعاء على المستوى الوطني، على أن يعود اضطراب جوي محمل بالبرد والصقيع والثلوج، بداية من يوم الأحد المقبل، ويستمر إلى يوم الثلاثاء 21 فيفري، حيث ستنخفض درجة الحرارة إلى أدنى مستوياتها، لتصل إلى أقل من درجة واحدة تحت الصفر في الهضاب العليا.
وتتوقع مصالح الأرصاد الجوية أن تتحسن الأجواء بداية من الأربعاء على مستوى الوطن، لتعود درجة الحرارة إلى معدلات فصلية تتراوح ما بين 8 و15 درجة مئوية، حيث سيستمر تهاطل الأمطار إلى غاية ليلة غد وتقارب 40 ملم محليا.
وأضاف المتحدث باسم خلية الاتصال بالديوان الوطني للأرصاد الجوية لـ''الخبر'' بأن ''اضطرابا جويا أنشط سيشمل ولايات الوطن الساحلية والداخلية بداية من يوم الأحد القادم''. وتفيد النشرية الخاصة بأن ''التقلبات الجوية ستكون مصحوبة بأمطار غزيرة وبرد وصقيع ورياح قوية نسبيا، مع تساقط الثلوج في المرتفعات التي يزيد علوها عن 300 متر، عبر 25 ولاية''.
ويشمل الاضطراب الجوي الجديد كلا من البيض والمدية والجزائر العاصمة وبومرداس والبليدة والجلفة والأغواط والشلف وتلمسان ووهران وجيجل وبجاية وتيزي وزو وعنابة وسطيف وقسنطينة وباتنة وسوق اهراس وسكيكدة والبويرة وتيارت وتيبازة وميلة وبسكرة وأم البواقي.  
الجزائر: زبير فاضل

العشرات نقلوا أمس إلى مصلحة الاستعجالات بالمدية وتيزي وزو
وفاة امرأة و61  حالة كسر بسبب الجليد

وضعت مصلحتا الاستعجالات وجراحة العظام بمستشفى محمد بوضياف بالمدية، أمس، في حالة استنفار، بداية من أول ساعات الصباح، لاستقبال عشرات المصابين بمختلف الإصابات والكسور الناجمة عن تواتر حوادث السقوط فوق الطرقات والأرصفة، وحتى عتبات البيوت المزججة بطبقة سميكة من الجليد.
''الخبر'' عايشت مآسي توافد أزيد من 55 مصابا في أقل من أربع ساعات صباح أمس، تم نقلهم على متن سيارات الإسعاف والحماية المدنية ومركبات الخواص، حيث تعددت الإصابات والكسور على مستوى الحوض والأطراف، وحتى الرأس بالنسبة لمسن أصيب بالإغماء بعد إدخاله مصلحة الاستعجالات. ليتوالى قدوم المصابين بمعدل حالة كل خمس دقائق إلى غاية منتصف النهار، فيما بقي منتظرا من قبل المصالح الصحية للمستشفى استقبال العشرات من المصابين من مختلف الجهات بالولاية على مدى 24 ساعة القادمة بعد تحسن السير عبر الطرقات.
ومست الإصابات المسجلة في أغلبها كبار السن، النساء والعمال المضطرين للتنقل مبكرا إلى مواقع عملهم، وحتى سبعة من أعوان الأمن العمومي أصيبوا بكسور ورضوض مختلفة أثناء أداء مهامهم، أحالتهم على مصالح المستشفى. واضطر مديرو المدارس بمدينة المدية إلى إلغاء الدراسة صبيحة أمس، تحت أخطار تنقل التلاميذ ومدرسيهم عبر الطرقات والأرصفة المتزججة بطبقة الجليد والثلوج المتراكمة التي تم كسحها بالآليات إلى هامش الأزقة، خلال اليومين الماضيين، بالإضافة إلى بقاء ساحات أغلبية المدارس مغطاة بطبقة سميكة من الثلوج، يستحيل على التلاميذ قطعها نحو أقسامهم دون أخطار وقوع إصابات وكسور بينهم.
ورغم الجو المشمس الذي عرفته ربوع المدية، أمس إلا أن ذلك لم يفض إلى تخليص أغلبية الأزقة والمسالك من أخطار المرور مشيا فوقها، خاصة بأعالي عاصمة الولاية، وبالأماكن التي لا تبلغها أشعة الشمس التي فاجأت السكان بإطلالتها، على خلاف التوقعات التي كانت قد تمحورت حول موجة أخرى من الثلوج على المنطقة.

حوادث مرور بالجملة  بتيزي وزو
شهد الطريق الوطني رقم 12 الرابط الجزائر العاصمة بتيزي وزو وبولاية بجاية، أمس، وقوع عدة حوادث مرور بمناطق مختلفة تسبب فيها الجليد، خلفت وفاة امرأة وإصابة ستة أشخاص بجروح متفاوتة الخطورة.
واستنادا لمصادر مقربة من خلية الاتصال لمديرية الحماية المدنية بتيزي وزو، فقد تسبب الجليد في وقوع عدة حوادث مرور بمختلف مناطق الطريق الوطني رقم 12 بين الساعة السادسة والنصف والساعة التاسعة من صباح أمس. وحسب المصادر نفسها، فإن الحادث الأول وقع في المكان المسمى وادي السبت أو ''لي تومي'' ببلدية تيزي وزو، حيث اصطدمت أربع سيارات فيما بينها، ما خلف جريحين. وليس بعيدا عن ذات المكان بمولديوان ببلدية ذراع بن خدة، انحرفت ثلاث سيارات عن الطريق، لحسن الحظ لم تخلف أي جريح.
وحسب المصادر نفسها، فإن حادث المرور الأكثـر خطورة وقع بقرية شعيب ببلدية مقلع، حيث انحرفت عربة نقل المسافرين من نوع ''جي. ''9 عن الطريق، ما خلف وفاة موظفة تشتغل ببلدية مقلع وإصابة سائق العربة وثلاثة ركاب بجروح متفاوتة الخطورة، نقلوا إثرها إلى العيادة الخاصة ''لي أمانديي'' على بعد حوالي 1 كلم من مكان وقوع الحادث المؤلم لتلقي العلاج.
المدية: ص. سواعدي تيزي وزو: علي. ر


بجاية
قتيلان و43 عائلة منكوبة جراء تساقط الثلوج
 عثـرت قوات الدرك الوطني ببجاية، مساء أمس، على جثتي شابين لقيا حتفهما في أعالي بلدية شلاطة نتيجة البرد، فيما سجلت كل من بلديات تيشي، ملبو وبني كسيلة 43 عائلة منكوبة، بعد تعرض منازلها للتصدع وأصبحت تهدد بالانهيار. الضحيتان البالغتان من العمر 26 و30 سنة، عثـر عليهما مجمدين في حدود الثالثة والنصف زوالا في المكان المسمى ''أحياني''، تحت أكوام الثلوج. ولم يتبين مساء أمس إن كانا قد تعرضا لحادث أدى إلى موتهما، أم أن عدم تحملهما للبرد هو السبب.
من جهة ثانية، خرجت 30 عائلة في قرية إيزومام في تيشي من منازلها، لتعرضها للفيضانات ولتصدعات بالغة جراء أكوام الثلوج التي تهاطلت عليها، حيث بالكاد تمكنت مصالح البلدية من الوصول إليها بسبب الانعزال، ليضطر هؤلاء، بعد فتح الطريق، للخروج إلى الشارع للمطالبة بتحويلهم إلى السكنات الاجتماعية الواقعة في المكان المسمى آيت املول.
بجاية: ز. لخضاري

عدد القراءات : 37178 | عدد قراءات اليوم : 1
أنشر على
 
 
1 - babylon
algerie
2012-02-13م على 7:46
لماذا ولاية تيسمسيلت لا تذكر مع أن الثلوج في برج بونعامة تصل الى أكثر من متر .أليست ولاية أم ماذا?
2 - جزائري حر
algerie
2012-02-13م على 8:08
الا تستحون تذكرونن اناسا دون اخرون لا اعتقد انكم غير مطلعون لأنكم كما تدعون صحفيون اين هي مشتة بوداود بولاية ميلة اين هي مشتة الوازطة التي بلغت سمك الثلوج في كليهما ازيد من خمس امتار و انا كنت ضمن فوج الاغاثة لهاتين المنطقتين في غياب تام للدولة و بمساندة متطوعين من مدينة زغاية و قليل من بلدية الرواشد, لماذا كل هذا التعتيم عن مشاكل الناس هل انتم هم الوسيط بين الدولة و المواطن لا اعتقد هذا
3 - محمد العربي
الجزائر / المدية
2012-02-13م على 8:40
اللهم حوالينا وليس علينا
دعاء الرسول صلى الله عليه وسلم
4 - lies
medea
2012-02-13م على 9:27
لاخرة قربت (بداية النهاية) 2012