المستشفى طالب معهد باستور بأن يزوّده باللقاح منذ جانفي
وزارة الصحة تحقق في وفاة طفل بداء الكلب في غرداية

توفي طفل يبلغ من العمر 13 سنة متأثرا بداء الكلب، إثر تعرضه لعضة  كلب مسعور نهاية الأسبوع الماضي بغرداية. وأفادت مصادر ''الخبر''  بأن وزارة الصحة أوفدت لجنة تحقيق، بعد أن تبين أن مستشفى غرداية  كان يعاني من ندرة لقاح داء الكلب منذ شهر جانفي المنصرم.
توفي الطفل يوم الأربعاء الماضي، متأثرا بتبعات إصابته بداء الكلب، وقالت مصادرنا إن لجنة التحقيق التي تم إيفادها من قبل وزارة الصحة، كلفت بمعرفة أسباب الوفاة بعد أن سبق لمستشفى غرداية أن راسل منذ شهر جانفي المنصرم معهد باستور لتموينه بلقاح الكلب غير المتوفر لديه. غير أن المراسلات، حسب مصادرنا، ظلت دون رد بحكم أن مخزون المعهد من اللقاح المذكور قاربت الصفر، حيث أشارت مصادرنا إلى أن المخزون لا يتعدى 100 علبة مخصصة للحالات الاستعجالية.
لجنة التحقيق التي تم إرسالها ستحدد إن كان سبب الوفاة مرتبطا مباشرة بفقدان اللقاح أم أن الطفل شرع في علاجه في مرحلة متقدمة من انتشار المرض في كل جسمه، كما أشار إليه مدير الصحة لولاية غرداية في تصريح لـ''الخبر''.
وأكدت مصادر ''الخبر'' من معهد باستور وجود مراسلات من مستشفى غرداية، يعود تاريخ الأولى منها لشهر جانفي، تطالب المعهد بالتعجيل بتوفير حصة الولاية من لقاح داء الكلب وأيضا اللقاح المضاد للسع العقربي.
وفي انتظار نتائج التحقيق، قال مصدر من معهد باستور ''عرفت إدارة المعهد حالة توتر كبيرة عقب سماع خبر وفاة الطفل، خوفا من تبعات الحادث الخطير، فرغم الجهود المبذولة مازال داء الكلب يقتل في الجزائر''. وحسب محدثينا وإضافة إلى انعدام لقاح داء الكلب، فإن الوضعية كارثية أيضا في ما تعلق بسيروم اللسع العقربي الذي لم يشرع المعهد في توزيعه على مستوى ولايات الجنوب، رغم اقتراب فصل الصيف الذي يعرف ارتفاعا قياسيا لحالات اللسع العقربي القاتلة.
من جهة أخرى، يكشف هذا الحادث الأليم، حدة أزمة ندرة اللقاحات التي كانت محل رد نقابات قطاع الصحة التي نصحت وزير الصحة بالاهتمام بالقضاء على الندرة بدل الترويج للانتخابات. وفي سياق متصل، حذا مدير معهد باستور حذو الوزير، في حوار منذ أيام لـ''الخبر''، حين حمّل مسؤولية الندرة للجميع عدا مصالحه.

عدد القراءات : 5985 | عدد قراءات اليوم : 2
أنشر على
 
 
1 - ZORO.BREZINA
BREZINA
2012-05-07م على 0:37
المدراء راهم لاهين في الدراهم والشعب يموت اكبر خطا لوزارة الصحة هو الجواريات واعطتهم فرصة مثالية للنهب وتهريب الا موال خارج الولايات . حسبنا الله ونعم الوكيل فى سراق المال العام . داء الكلب خير نهب المدير . اللقاح عند باستور والمدير في وهران يدور
2 - samir
alger
2012-05-07م على 0:57
عذرا.....فالوزير مشغول بالحملة الانتخابية.
3 - سليم أبو أحمد
متليلي الشّعانبة
2012-05-07م على 0:37
منذ شهور تعرّض أحد أقاربي لعظة كلب مسعور بمدينة غارداية وحين توجّه لمستشفى ترشين بسيدي عباز لم نكلّف الطبيبة نفسها حتى بفحص مكان الجرح واكتفت بأن سلّمته حقنة اكتشفنا بعدها بيوم أنّها مضادة للصدأ ورئيس مركز داء الكلب بالعطف شاهد على الحادثة ولو لطف الله وستره لكان قريبي ضحيّة لهذا الدّاء علما أنّه قد سجّلت حالة مشابهة لأحد المواطنين بغارداية ويُدعى شتوح محمد قاطن بحي ثنية المخزن الذي يرقد مشلولا الآن ببيته في حالة مزرية
4 - كمال
العاصمة
2012-05-07م على 1:03
وكيلهم ربي
هذا يمسح الموس في هذا .
المشكل في الويزارة الوصية على هذا القطاع الذي اصبح هو المريض.
وزارة المرض والموت {الصحة}.
اما فيما يخص التحقيق فأقول مكاين والو غير الهف.
ربي يرحم الطفل ويرزق اهله الصبر.
5 -
2012-05-07م على 6:21
Mon dieu vous etes notre seul sauveur puni ces responsables Ould Abesse ..et tous les gents qui le soutient et le protege..ya rab
6 - oups
ghardaia
2012-05-07م على 7:55
حيث أشارت مصادرنا إلى أن المخزون لا يتعدى 100 علبة مخصصة للحالات الاستعجالية.????????????????????????? et selui qui et mort n est pas un cas urgent ?? walla machi wlide ministre
7 - algeriene
alger
2012-05-07م على 7:33
bien dit numero 6
8 - sofiane
Allemagne
2012-05-07م على 8:23
LA Hawla wa kowat ila Billah
Wali ya Boutef tossaal 3na hada elwalad
fahal hadarata lissoal
on meut de la rage en 2012 en Algérie
hassbona Allah wa ni3ma Alwakil
9 - مقاطفع
الجزائر الحبيبة
2012-05-07م على 8:48
ثم يطلبون من الشعب الانتخاب ؟؟؟؟؟؟حتي انني اجد نفسي حائرا من كما يقال عندنا بالعامية من صحاحة الوجه لمشلولي الدولة وقد عاتو فسادا فيها. و لو ان رئس الجمهورية كان صادقا في نيته لاصدر قرارا يمنع من سبق له ان كان عضوا في البرلمان من الترشح فلربما صدقناه
10 - yacine
alger
2012-05-07م على 8:01
bled el pitroule ou mazel fiha maradh elkalek rabi yaltaf ouhabbine manna anvoutou loukan tabkou ouahadkoum manvoutouch
11 - ham
2012-05-07م على 9:02
كالمعتاد خرجات غريبة ومشينة في المصالح الغستشفائية بغرداية نفس الأمر وقع لطفل يبلغ من العمر 9 سنوات تعرض للسعة عقرب ولم نجد اللقاح لدى المصلحة الإستشفائية لدائرة بنورة و بعثة برسالة عاجلة لمدير الصحة وللوزارة ولا كن للأسف لا حياة لمن تنادي
12 - Algerien
2012-05-07م على 9:20
Ce n'est pas seulement le SAR qui manque le sat ,syntocinon............................................................................... ,
13 - حميد
الجزائر
2012-05-07م على 9:40
والله عيب يحدث هذا في الجزائر وزارة مريضة وقطاع مشلول ماذا تنتظر ياوزير الاستقالة ارحم لك الشعب سئم منكم جميعا ,,,اخطيونا
14 - belkacem
Alger
2012-05-07م على 9:21
LE PREMIER RESPONSABLE DE CETTE SITUATION CATASTROFIQUE C'EST CELUI QUI A RAMENER CETTE M.... DE OULD ABESSE
15 - Bensemina
Relizane
2012-05-07م على 9:28
يا ناس الجزائر يكفينااليوم كلاما يجب ان نفكر بطريقة عقلانية كيف ننظم انفسنا من اجل انقاد هدا الوطن من هؤلاء البغات وزنات الليل الدين يتكالبون نهارا و جهارا على هدا الوطن ومن هنا ومن الان ان نبحث على الصيغة العقلانية في تاسيس تجمع واسع مناهض للهده العصابة التي استحودت على كل شيء وهي تعبث في هده الارض فسادا. ما بقاش كلام وتفلسيف الا العمل الجاد و الهادف.
16 - ذهبية
عين بسام
2012-05-07م على 10:03
اين الرقابة...اين الوزارة....اين المسؤولين
17 - zadi
2012-05-07م على 10:02
حسبنا الله ونعم الوكيل في المقصرين روح الضحيةلن تذهب سدى والله يرزقنا وأهله الصبر والسلوان إنالله وإنا إليه راجعون
طالع أيضا