العقود وُقـّعت أمس بوزارة الدفاع الوطني
أولى مركبات ''مرسيدس'' مصنوعة بالجزائر في 2013

أقيمت، أمس، بمقر وزارة الدفاع الوطني مراسم التوقيع على عقود إنشاء ثلاث شركات لإنتاج الأوزان الثقيلة وصناعة المركبات ذات علامة ''مرسيدس  ـ بانز'' وصناعة المحركات الألمانية ذات علامات ''مرسيدس ـ بانز'' و''دويتز'' و''أم تي أو''. ستنتج هذه الشركات في 2013 حوالي 15 ألف شاحنة وحافلة و10 آلاف وحدة لنوعين من المركبات، واحدة تستعمل في كل التضاريس وأخرى نفعية خفيفة علاوة على 26 ألف محرك.
 كشف بيان أصدرته وزارة الدفاع الوطني، أمس، أن الشركات المعنية بهذه العقود تم إنشاؤها تفعيلا لبروتوكولات الاتفاق الجزائرية ـ الإماراتية ـ الألمانية لتطوير الصناعة الميكانيكية الوطنية. وقد حضر مراسم التوقيع على العقود الوزير المنتدب لدى وزير الدفاع الوطني وسفيرا دولة الإمارات العربية المتحدة وألمانيا وممثلون عن وزارتي المالية والصناعة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وترقية الاستثمار.
ويفيد بيان الوزارة أن الشركات الثلاث ذات رأسمال مختلط، يملك أسهم الشركتين الأوليين الخاصتين بإنتاج وصناعة الأوزان الثقيلة والمركبات ذات علامة ''مرسيدس ـ بانز'' كل من الشركة العمومية الاقتصادية والشركة الوطنية للسيارات الصناعية للرويبة والمؤسسة العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري ومؤسسة تطوير صناعة السيارات لتيارت بالنسبة للطرف الجزائري، وصندوق الاستثمار الإماراتي ''آبار'' الذي ينشط كشريك تكنولوجي للشركة الألمانية دايملر بالنسبة للطرف الأجنبي. أما الشركة الثالثة والمقرر أن تنتج محركات ذات علامات ''مرسيدس ـ بانز'' و''دويتز'' و''أم تي أو''، فهي مملوكة من طرف الشركة العمومية الاقتصادية والمؤسسة العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري وكذا الصندوق ''آبار'' الإماراتي.
وبخصوص الشركة الجزائرية لإنتاج الأوزان الثقيلة لعلامة ''مرسيدس ـ بانز'' فتم الاتفاق على تسميتها بشركة ذات أسهم رويبة، وهذا بموجب قانون المالية التكميلي لسنة 2009، حسب ما أوضحه البيان. وستنتج هذه الشركة حوالي 15 ألف شاحنة وحافلة في السنة، انطلاقا من 2013، وهذا تحت رخصة إنتاج علامة دايملر، وسيكون موقع الإنتاج في مقر وحدات الشركة الوطنية للسيارات الصناعية بالرويبة.
أما بالنسبة للشركة الجزائرية لصناعة المركبات ذات علامة ''مرسيدس ـ بانز''، المسماة شركة ذات أسهم تيارت، ستصنع بداية من 2013 نحو 10 ألف وحدة سنويا من مركبات تستعمل في جميع التضاريس وأيضا مركبات نفعية خفيفة تحت رخصة ''دايملر''. وقد تم اختيار موقع مركب المركبات الخاصة بتيارت.
وأضاف بيان وزارة الدفاع أن الشركة الجزائرية لصناعة المحركات ذات علامات ''مرسيدس ـ بانز'' و''دويتز'' و''أم تي أو'' ستنتج 26 ألف محرك ذي تبريد بالماء حسب رخص إنتاج علامات ''أم تي أو'' و''دويتز'' و''دايملر''.

عدد القراءات : 5931 | عدد قراءات اليوم : 1
أنشر على
 
 
1 - chouchou
reo.bba
2012-07-16م على 7:33
وما دخل وزاره الدفاع في هذا المشروع هذا اولا ثانيا لماذا لم تتكلم عليه الصحف اووسائل الاعلام من قبل انا اشك في هذا المشروع (فيه ان) لاننا تعودنا نسمع الخبر 15 او 20 سنه قبل التنفيذ كمشروع مصنع فاتيا او رونو
2 - tharouane guendouz
france
2012-07-16م على 8:43
sa c'est une bonne nouvel pour le paye et pour les jeunnes qui vont j'espere se precipitee pour etre emboche a l'usine
tahia al jazaeir ou yahia bouteflika sans oublier la defanse
3 - mourad
alger
2012-07-16م على 10:28
هذاالمشروع نسبة كبيرة لصناعة السيارات العسكرية اما فيما يخص التكلم عليه فهذه المؤسسة اسمها وزارة الدفاع بمعني انها تعمل اكثر مما تتكلم
4 - raouf
alg
2012-07-16م على 10:04
ربي يكمل نشاه الحزائر بكير
5 -
2012-07-16م على 11:15
enfin, c une bonne chose pour l'algérie, , des usines de montage de véhicules , ça va résoudre le chomage et
6 -
2012-07-16م على 11:12
enfin, c une bonne chose pour l'algérie, , des usines de montage de véhicules , ça va résoudre le chomage et
7 -
2012-07-16م على 16:22
منذ متى أصبحت وزارة الدفاع الوطني هي من يوقع الإتفاقيات الإقتصادية ؟ هل بصفتها السلطة التنفيذية للبلاد ؟ أم أن المشروع لفائدتها ؟