''الخبر'' تنشر نتائج التحقيق في فضيحة بلدية الجزائر الوسطى
تلاعب بقوائم السكن التساهمي مقابل رشاوى بـ2 مليار

تزوير ختم رئيس البلدية لتسليم قرارات استفادة ''وهمية'' سيارات فاخرة وسهرات في الملاهي لتحرير شهادات الإقامة بلغت قيمة الرشاوى التي قبضها موظفون في بلدية الجزائر الوسطى مقابل إدراج عدد من ملفات أشخاص في قائمة السكن التساهمي حدود ملياري سنتيم، حيث تبين من خلال التحقيقات الأولية بأنه تم التلاعب بالقوائم بناء على تزوير شهادات الميلاد وتقليد الختم الدائري لرئيس البلدية لتحرير قرارات الاستفادة ''الوهمية'' وإعطاء العملية طابعا قانونيا، ووسع قاضي تحقيق محكمة سيدي امحمد بالعاصمة التحريات إلى عدد من المنتخبين.

الفضيحة التي هزت مقر البلدية والجزائر العاصمة ككل، كانت بدايتها منذ حوالي ثلاثة أشهر، عندما تلقت مصالح المقاطعة الوسطى للشرطة القضائية بأمن ولاية الجزائر، معلومات مفادها أن هناك عددا من الموظفين وأعوان الأمن ببلدية الجزائر الوسطى ''يعرضون'' خدماتهم على كل من يرغب في إدراج اسمه في قائمة السكن التساهمي أو قوائم السكن المدعم.
وبناء على ذلك، تم الشروع في التحقيق، حيث ثبت أن من يقوم بالتخطيط للعملية هو عون أمن يقدم نفسه على أنه من ديوان رئيس البلدية الطيب زيتوني، وهو من كان ينسق كل المعاملات بين ''زبائن'' السكنات والإداريين لتمكينهم من كل الوثائق الإدارية اللازمة لإدراجهم في أهم قائمة لمشروع سكني بحصة 1200 سكن تساهمي التي اختيرت لها أرضية في السحاولة، في حين أخبر ضحايا الاحتيال من دافعي الرشوة بأنها ستكون قبالة البحر وتحديدا في عين البنيان.
وأفادت مصادر قضائية مطلعة على الملف لـ''الخبر''، بأنه خلال الشهر الأول من التحقيق تم التوصل إلى أهم الخروقات القانونية التي كانت ترتكب، بالعودة أساسا إلى الملفات المشبوهة، حيث بلغ عددها حوالي 15 ملفا، أغلبها تم تزوير وثائقه ليستوفي أهم شرط في الاستفادة من السكن التساهمي وهو شهادة الإقامة، ويقوم عون الأمن الذي له علاقة مع كل المصالح في البلدية خاصة الحالة المدنية، بالتواطؤ مع عصابته بمهمة إعداد الملف كاملا لكل من يدفع رشوة تتراوح ما بين 100 و200 مليون سنتيم أو سيارة.
وكانت أهم اللقاءات وتسوية الصفقات تتم في الملاهي خارج العاصمة، وفي ولايات بغرب الوطن، حيث إن أغلب من تحصلوا على قرارات الاستفادة المزورة هن عازبات من عدة ولايات غربية، بدعم من عدد من رجال المال الذين استغلوا أسمائهن للاستحواذ على عدة شقق لبيعها فيما بعد.
بعدها استدعت مصالح أمن الجزائر العاصمة، أفراد العصابة، الذين بلغ عددهم ثمانية موظفين يعملون ببلدية الجزائر الوسطى، وتم استجوابهم في القضية، ووجهت لهم تهم النصب والاحتيال وتلقي رشاوى وسوء استغلال الوظيفة والتزوير واستعمال المزور في محررات إدارية.
وفي الوقت الذي أنكر فيه المتهم الرئيسي وهو عون الأمن التهم المنسوبة إليه، اعترف عونا أمن آخران بما نسب إليهما، كما فعل ذلك عونان إداريان أحدهما يشتغل على مستوى مصلحة الحالة المدنية، والثاني على مستوى مصلحة الشؤون الاجتماعية، فضلا عن ثلاثة مستخدمين آخرين ضمنهم نائب رئيس البلدية.
وتم التوصل إلى أن هؤلاء استغلوا مناصبهم للنصب على المواطنين من خلال الحصول على رشاوى فاقت قيمتها على عدة مراحل ملياري سنتيم، من أجل إدراج أسمائهم في قوائم المستفيدين من السكن التساهمي التي تصل قيمة الأموال التي يسددها ''المستفيد'' حوالي 300 مليون سنتيم.
وكان يتم التأكيد في كل مرة على أن إعداد القوائم الاسمية للمستفيدين في البرنامج الذي لم ينطلق بعد، أمر مستعجل بالنظر لعدد الطلبات التي فاقت ضعف عدد السكنات المبرمجة، كما أن الاستفادة من شقة من ثلاث غرف يكلف رشوة بـ100 مليون سنتيم، والحصول على شقة من أربع غرف في عين البنيان يكلف 200 مليون سنتيم.
ومع مرور الوقت، تلقى نائب رئيس البلدية المتهم في القضية تهديدات بالقتل من طرف من سددوا الرشاوى، بعد تأخر انطلاق المشروع وتسليم السكنات، وتبين بأنه تم تزوير الختم الدائري لرئيس البلدية من أجل إمضاء قرارات الاستفادة، وتزوير شهادات الإقامة السليمة في أغلبها بالأختام القانونية لكن أغلب الأسماء لا تقطن في محيط بلدية الجزائر الوسطى، بل إنها من خارج الجزائر العاصمة، وتم إدراج ملف الفضيحة بهذه الوثائق المزورة كأدلة.
وبعد تقديم الموظفين الثمانية المتهمين في القضية، وسع قاضي تحقيق محكمة سيدي امحمد من دائرة التحريات إلى عدد من المنتخبين للاستماع إليهم كشهود، ناهيك عن شركاء ''الضحايا'' الذين سددوا لهم الرشاوى والذين يوجد من بينهم رجل أعمال بغرب الوطن.
واستطاعت العصابة أن تستفيد من صفقاتها، ووصل الأمر إلى غاية تسليم أحدهم سيارة مقابل إدراج اسمه، وكان عدد من موظفي البلدية استغربوا الثـراء الذي ظهر على أعوان الأمن وامتلاكهم لسيارات فاخرة، وقام عون الأمن الذي أصبح برتبة ''بروتوكول'' أو مستشار، باستبدال سيارة ''ماروتي'' بسيارة رباعية الدفع، كما كان يقتني تذاكر السفر إلى إسبانيا كلما برمجت مقابلة لفريقه المفضل نادي برشلونة ''البارصا''، حيث يقضي أربعة أيام هناك في رحلة سياحة واستجمام ثم يعود، في غياب أي رقابة عليه من طرف البلدية.
وقد تقرر أيضا توسيع التحقيق على مستوى ولاية الجزائر إلى طلبات السكن الترقوي المدعم على مستوى بلدية الجزائر الوسطى، بعد أن تبين بأن هناك تلاعبا في هذه القوائم أيضا.  

رئيس بلدية الجزائر الوسطى يتهم قيادات في الأرندي
 كشف رئيس بلدية الجزائر الوسطى، الطيب زيتوني، في لقاء مع الصحافة أمس، وبحضور نوابه في الهيئة التنفيذية عن قيام أعوان أمن بلديته بالنصب والاحتيال على مجموعة من المواطنين، بعد تقديم وعود لهم بالحصول على شقق في مشروع السكن التساهمي ببلدية السحاولة مقابل دفع رشاوى لهم. وفور علمه بالقضية أبلغ رئيس البلدية مصالح الأمن بالقضية التي أودعت المتهمين رهن الحبس المؤقت إلى جانب الأشخاص الذين سلموا لهم مبالغ مالية نظير الحصول على سكنات تساهمية بعد التحقيق معهم، وأضاف بأنه لا توجد قائمة للسكن التساهمي ما دام اللجنة المكلفة بدراسات ملفات المستفيدين لم تجتمع بعد. وشدد الطيب زيتوني على أن البلدية هي من فجر هذه القضية، متهما قيادات في الأرندي بمحاولة تضخيم القضية إعلاميا، ومؤكدا للصحفيين بأنه ليس منشقا عن التجمع الوطني الديمقراطي، بل شكل حركة إنقاذ الأرندي بغرض تصحيح مسار هذا الحزب.
الجزائر: كريم كالي
               

عدد القراءات : 11448 | عدد قراءات اليوم : 1
أنشر على
 
 
1 - les charlots62
eldjazair
2012-09-26م على 23:56
رغم خطورة القضية فان فخامة طاب جنانو سيصدر يوم عيدالاضحى في حق هؤلاء المسؤولين المجرمين و المتقاعسين قرار بالعفو الرئاسى
2 -
الجزائر العاصمة
2012-09-26م على 23:28
حسبنا الله و نعم الوكيل
شباب لم يجد أن يستر أهله و آخرون مشردون في الشوارهو هؤولاء المجرمون يستولون على الشقق لاعادة بيعها برشوة عديمي الضمير مثل هذا الموظف الذي يقتني سيارة رباعية الدفع و يلاحق مباريات البارصا !!!
هذا ظلم عظيم و يبدو أن ملف السكن مملوء بالفضائح
3 - على
الجزائر
2012-09-26م على 23:15
لا ثقة في عمال الاداريين والمسؤولين الا ما رحم ربي خربت البلاد مع مدام دليلة ربي وكيلكم
4 - Abdenour
France
2012-09-26م على 23:00
و الله كرهنا من هذه الحكايات أتأمنون أنه فعلا قبض على العصابة هيهات بلاد كلها معرفة و رشوة و ما هذه الحكاية إلا أن يقول الشعب هناك قانون هههههه
5 - ali
canada
2012-09-27م على 4:27
السلام عليكم.يقول المثل, اذ لم تستحي ففعل ما شئت.هذه تسمى قفازا في الذهن الجزائري.مسؤلين لا يعدلوا حبة خردل فعلوا كل هذا.و مابالكم بالكبار, بكل صراحة قمة الردائة في كل شيئ.هكذا يكون البلد الذي ليس له عدلة و الانسان الذي ليس له ذرة من الايمان, يااخواني لا يغير الله بقوم حتى يغيروا مابانفسهم.
6 - كنت نسكن في الجزائر الوسطى
الجزائر
2012-09-27م على 8:18
التلاعبات حصلت حتى في المشاريع السكنية القديمة، فلو قام المحققون بزيارة فقط للمواقع القديمة للاحظوا أن من يسكن هذه المواقع لهجته تظهر أنه من خارج العاصمة و لم يسكن العاصمة أبدا. و لو تحدثنا عن المساكن الشاغرة منذ أكثر من 9 سنوات فحدث و لا حرج، عمال بالبلدية استفادوا من سكنات و لم يسكنوها قط و يقومون بكرائها.
نرجو من العدالة الضرب بيد من حديد و ألا يخلى سبيل المجرمين بعد فترة ليعودوا مثلما كانوا و هذا ما حصل من قبل.
7 - عبد الله
chlef
2012-09-27م على 8:28
تعالوا ونظروا العائلات التي تم إقصائها من قائمة المستفدين من حصة 1500 مسكن بالشطية ولاية الشلف بدون سبب (حقرة) ليبيعوا حقهم
8 -
جزائر 62
2012-09-27م على 8:30
ماخفي أعظم
9 - miro
alger
2012-09-27م على 9:53
سبحان الله و كأن هذا الأمر جديد على الجزائريين, الكل يعرف بأن توزيع السكنات في الجزائر و في كل البلديات تتم عن طريق الزشوة و المحسوبية، ; و السلطات في الجزائر تعرف هذا الأمر و مشاركة و مستفيدة منه.
أنا سمعت عن شخص في أحد بلديات الجزائر العاصمة يبيع السكنات التساهمية لأصحاب الشكارة في الحانات و المخامر و كأنها ملكه.
الدولة مسكينة لا تعرف , وإكتشفت الأمر صدفة عندما إقترب موعد الإنتخابات حتى تقول لكم إنتخبو الجزائر بخير.
10 - فرحان
اوفقو ربي انشاء الله
2012-09-27م على 9:06
بارك الله فيكم يا من ساهم في هذه القضية مع الشرطة القضائية انشاء الله اوفقكم ربي في تصفية هذا الجرذان من بلادنا يا رب .
11 - Mou
alger
2012-09-27م على 9:28
السردين في الحبس و القرش يبحر كيف ما شاء حسبنا الله و نعم الوكيل
12 - nadjwa
ALGE
2012-09-27م على 10:11
زعماحاجه جديد على جزاير كون ماجاتش الرشوة رحنا لاباس علينا
13 - عليليش
تيارت
2012-09-27م على 10:16
بارك الله فيك يا الطيب والله يكثر من مثالك
14 - darasing
alger centre
2012-09-27م على 11:09
joli carnaval commo par hasard un coup de filet dans la gestion des logements des apc et qelles apc celles d'alger centre je vous ai compris et je ne vote pas .
15 - العلمة ولاية سطيف
العلمة سطيف الجزائر
2012-09-27م على 12:20
حسبتا الله ةونعم الوكيل .
الرشوة موجودة في كل مكان
رانا كلنا جزائريين وين راهي المساوات المواطن الجزائري عندو الحق في السكن ولماذا الجهوية واي قانون يفرص عليك او يعطيك الحق في تفضيل مواطن عن اخر هذا من ولاية كذا وهاذا ولد البلدية الي معندوش سكنة يديها في اي مكان من الجزائر بشرط ان يكون لم يستفد من سكن او قطعة ارض .
سن الوالي او رئيس الدائرة قانون من محظ ارادته وذلك في ولاية سطيف دائرة العلمة بالنسبة للسكن التساهمي
تسكن في العلمة 5 نقاط خارج العلمة مش مشكل كي يكون خارج الدائرة كل دائرة تتكفل بسكانها ها معروق
اما بالنسبة لمكان الازدياد ف 5 نقاط وكذالك اين ازدادت زوجتك 5 نقاط
فهذا الامساوات بين المواطنين انا ذهبت امي الي العاصمة لكي تلدني في دار الولادة بالعاصمة فليس لدي الحق في السكن في مدينة العلمة ولاية سطيف اين انت يا الرئيس عبد العزيز اين انت يا وزير السكن .................................انشري يا خبر انشري يا خبر
16 - عصام
2012-09-27م على 12:30
ادا اردت الانفراد بسبق ....فابحث عن بلدية او اي ادارة واحدة....واحدة فقط لا غير. اين لا يتم التعامل بهده الكيفية
شبعنا...............حسبتا الله ةونعم الوكيل .
17 - نونو
معسكر
2012-09-27م على 13:54
كل شئ في هذه البلاد بالرشوة والمحسوبية٬ لك الله أيها المواطن المسكين. أعرف من أودع أول ملف له لطلب سكن عام 1972 و لغاية اليوم لم يستفد من سكن رغم حالته المزرية. الحمد لله يوجد الحساب في الأخرة.
18 - nail on lain
dgelfa
2012-09-27م على 14:00
السلام عليكم كيفاه اذا السرقات الي فاتو مايحاسبوش عليهم اعلاه لازم يفتح تحقيق شامل لكي نعالج الجرح لان كل شئ مبني على الفساد والحقرة وخاصة الولايات الجنوبية
19 - حرباش احمد
الجزائر
2012-09-27م على 14:58
هاد لفار والو و كل واحد يمسح الموس في صاحبو كما لفا تاع سوناطراك الدنيا مخروبة و السيد الوزير له خبر خارج مجال التغطية و مازال الخير للقدام يادر المسجد الكبير لفخامة رئيس الجمهورية كيفاش تكون لفار التاعو ربي ستار,الله يرحم الشهداء
20 - FATIHA TAOUCHE
alger
2012-09-27م على 14:39
ربي كي يحب يمدلكك واحد مينحلك
21 - fadila
alger
2012-09-27م على 15:33
هاداك السيد ليروح لسبانيا يسكن في حومتي
غن شاء الله ربي يجازي كل واحد حرام عليهم ما يخافوش ربي في الناس مساكن هنا رانا أكثر من 50 سنة في بوزريعة ما صخنا لا تراب لا سكنة و هوما جاو لبارح داو كلش حسبنا الله و نعم الوكيل فيكم ربي يخلصكم ان شالله في دنيا قبل الأخرة كيف تلقون ربكم
22 - nail on lain
dgelfa
2012-09-27م على 17:19
السلام عليكم نتمنى ان يحاسبو على كل السرقات الماضية
23 - ابوبكر
ورقلة
2012-09-27م على 17:12
بلدية ورقلة : تقسم الوكالة العقارية قطع أراضي ’ وهناك اقاويل بأنه يجب دفع 200.000دج عشرين مليون كرشوةللأعوان المكلفين بالتنفيد لنيل قطعةارض زيادة على السعر الحقيقي للارض.
شخصيا ذهبت للوكالة قالولي ماكاين اراضي ما والوا .....كل شيء تحت الطاولة المستديرة على ما اظن.. الطاولة...مستديرة ..مستطيلة...لا اعرف...
24 - koko
alger
2012-09-27م على 18:07
هذ حملة انتخابية السراق لكبير ميبانش لعكازة معوجة ملفوق
طالع أيضا