''الخبر'' تنشر تفاصيل المتابعة البيداغوجية للمؤسسات التربوية
تحقيق في نتائج امتحاني التعليم المتوسط والبكالوريا

 أمرت المفتشية العامة للبيداغوجيا بوزارة التربية، مديري التربية ومنسقي اللجان البيداغوجية الولائية للتعليم المتوسط والثانوي، بالشروع في التحقيق في نتائج الثانويات والمتوسطات التي حققت نسب نجاح في امتحاني شهادتي التعليم المتوسط والبكالوريا، بأقل من 50 بالمائة لدورة جوان الماضي.
وراسلت المفتشية العامة للبيداغوجيا مديري التربية للولايات ومنسقي اللجان البيداغوجية لمرحلة التعليم المتوسط ومديري المتوسطات، بالانطلاق في إجراء الدراسة التشخيصية للإكماليات التي حققت نسب نجاح أقل من 50 بالمائة في امتحان شهادة التعليم المتوسط لدورة جوان الماضي، وحثت المفتشية العامة في المراسلة رقم 875/م.ع.ب/05 المؤرخة في 15 أكتوبر الجاري، تحوز ''الخبر'' على نسخة منها، الجهات المعنية السابقة الذكر، بالوقوف على الأسباب التربوية والبيداغوجية التي تعيق تحقيق نتائج مرضية في بعض المتوسطات، بالتنسيق مع مفتشي التعليم المتوسط للمواد العاملين بالولاية.
كما طلبت المفتشية، تناول الدراسة من جوانب نظام الدراسة، بالمتوسطة سواء كان داخلي أو نصف داخلي أو خارجي. وثانيا الموقع الجغرافي للمتوسطة من حيث كونه حضري أو شبه حضري أو ريفي. وثالثا من جانب التأطير التربوي من خلال استقراره ووضعية المتربصين ونظام الاستخلاف والتدريس في غير الاختصاص.
وتشمل الدراسة أيضا إعداد تقارير عن الوسائط البيداغوجية، على غرار المكتبات والحوليات والمخابر والانترنت، وإبراز المواد المؤثرة سلبا على النتائج والدور الذي تلعبه جمعيات أولياء التلاميذ وغيرها من القضايا الجديرة بالتنويه حسب تقدير المدراء والمنسقين. وألزم المفتش العام للبيداغوجيا سمير بوبكر، إيلاء العملية التي تندرج في إطار متابعة المردود التربوي للمتوسطات، الأهمية البالغة وإعداد تقارير مفصلة بالدراسة التشخيصية وفقا للنموذج المرفق بالمراسلة، تتوفر ''الخبر'' على نسخة منه، عن طريق إحصاء عدد المتوسطات بكل ولاية وعدد التلاميذ المسجلين في السنة الرابعة متوسط والناجحين في امتحان شهادة التعليم المتوسط والنسبة الولائية العامة للنجاح والنسبة الولائية للانتقال إلى السنة أولى ثانوي. وفيما يخص الثانويات، تلقى مديرو التربية ومنسقي اللجان البيداغوجية الولائية للتعليم الثانوي، مراسلة من المفتش العام للبيداغوجيا تحت رقم 1020 المؤرخة في 17 أكتوبر الجاري، تتضمن تفعيل عملية المتابعة البيداغوجية للثانويات المتحصلة على نتائج أقل من 50 بالمائة في نتائج البكالوريا لدورة جوان الماضي، خلال الفصل الأول وفقا لرزنامة محددة تنطلق من 4 إلى 12 نوفمبر تخص مواد الرياضيات والعلوم الفيزيائية والطبيعية واللغة العربية والفرنسية، ومن 13 إلى 22 من نفس الشهر، تتعلق بالتاريخ والجغرافيا واللغة الانجليزية والتربية الإسلامية والعلوم الاقتصادية والفلسفة، فيما المرحلة الأخيرة التي تنطلق من 25 نوفمبر إلى 6 ديسمبر، فتخص اللغة الاسبانية والألمانية والتكنولوجيا في اختصاصات هندسة ميكانيكية  وكهربائية ومدنية وهندسة الطرائق. كما طلبت المفتشية العامة للبيداغوجيا من المنسقين البيداغوجيين إنجاز تقارير خاصة بظروف انطلاق العملية حسب كل فترة وفق النموذج المرفق، تحوز ''الخبر'' على نسخة منه،  من حيث التأطير التربوي والتدريس في غير الاختصاص والاكتظاظ ودروس الدعم ومجالس التعليم والعمليات التكوينية، دون إغفال تدوين ملاحظات عامة خارج ما هو محدد في النموذج.

عدد القراءات : 14963 | عدد قراءات اليوم : 3
أنشر على
 
 
1 - سلماني انور كريم
سطيف الجزائر
2012-10-29م على 7:32
نثمن هذه المبادرة البيداغوجية و نشجع كل محاولات الاصلاح لترقية مستوى ونتائج الامنحانات شريطة ان يكون في وقت مبكر اي تقويم تشخيصي وليس تحصيلي كما يجب ان يشمل التقويم كل عناصر الفعل البيداغوجي مثل التاطير الاداري و عدد الساعات المنجزة فعلا خلال الموسم الدراسى و تفعيل الوسائط البيداغوجية
2 - anas
algerie
2012-10-29م على 7:41
وارجو ايضا التحقيق مع المناطق التي تشهد معدلات نجاح عالية حيث يسمح بالغش على نطاق واسع
3 - sasaa
tamanrasset
2012-10-29م على 8:04
اريد لانضمام الى جريدتكم
4 - ghaouti
Algérie
2012-10-29م على 10:57
Alors que l'échec de l'enseignement du français.L.E trouve sa vraie justification au cycle primaire, là où le savoir prodigué est lourd par rapport aux capacités cognitives de l'apprenant, là on l'on s'attend à un enseignement léger et basique, on se retrouve devant un programme basé sur les textes de récit, au moment où l'élève ignore l'alphabet et les notions primaires.
Faire des enquêtes et essayer de réctifier le tir, ne peut être qu'utile, mais ignorer où réside le problème, cela relève d'une faute délibérée venant des hauteurs ministérielles, ce sont des gens assis sur leurs chaises qui essaient de rendre l'école algérienne laborieuse.Récemment on a offert des postes à des individus qui n'ont rien à voir avec la culture et le savoir voulu, tout ceci rentre dans une politique de remblayage afin de combler le vide en "aydi 3amila
Et c'est le n'importe quoi qui fait la loi dans les établissements scolaires, même les élèves se rendent compte du niveau de ceux qui normalement sont censés les instruire.
Zid ala dhalika, le prolifération des cours particuliers qui poussent l'élève à être otage d'un système de non-contrôle, allez-y, faites des enquêtes sur ce phénomènes, jetez un coup d'oeil sur les facs et les centres de formation de ce qu'ils nous envoient comme produit fini ! ASSEZ
5 - iago
Algerie
2012-10-29م على 10:26
المستوى الحقيقي للتلميذ الجزائري يتطلب اجراء دراسات حول المؤسسات التي حققت اكثر من 50% فالبنظر الى المستوى الحقيقي للتلاميذ والمجسد في النتائج الفصلية للاساتذة الاكفاء والنزهاءلايمكن لنتائج البكالوريا ان تتجاوز 20% اريد من وزارة التربية ان تفسر لنا المعجزةالتي تجعل المؤسسة الاقدم والافضل تأطيراوتجهيزا تتذيل الترتيب ولائيا و تتصدره مؤسسة نائيةتفتقد الى الحد الادنى من شروط التاطير والتجهيز؟؟!!!قكروا في مستقبل الامة وليس في زيادة نسب ونتائج لامصداقية لها والجميع يعرف كيف امكن تحقيقها
6 - بلقاسم*تيسميلت
tissemsilt
2012-10-29م على 10:35
أرجو أن يأخد التحقيق جانب التجهيز في المتوسطات المؤسسة التي أعمل يها بها العديد من النقائص من الكراسي حتى الانترنيت واجهزة الاعلام الالي
7 - badtrack
Algerie
2012-10-29م على 11:31
شكرا رقم04 ينبغي التحقيق في النتائج المرتفعة لانها غير طبيعية ..والمعجزة التي تتحدث عنها عشتها سنوات في ولاية جنوبية فمناك ثانوية في منطقة نائيةتاطيرها باكمله تقريبا من المتعاقدين والمستخلفين وفي غير الاختصاص تتصدر الترتيب سنوياولائيا ووطنيا والثانوية الافضل تاطيرا وتجهيزا بل الافضل حتى من حيث الفئة الاجتماعية والثقافية المتمدرسة بها تتذيله
8 - يسرى
الجزائر
2012-10-29م على 11:12
ههههه التحقيق ميجيش ضرك نهار اللي كانو تاع البكالوريا يعقبو روحو شوفو واش صار مادام وزارة التربية سمحت للمترشح حاشاكم يخرج ويروح للمرحاض تشوف افواج رايحة للمرحاض ولكن في الحقيقة راها سمحتلهم باش ينقلو ويوم ما يكون الحارس مهدد بالضرب اذا اكتشف احدهم يغش دون ان تحميه الوزارة كل هذا وتقلي نسبة متدنية مالا لوكان ماجاش هاك قداش تكون النسبة ؟؟؟؟
9 - امل
2012-10-29م على 11:57
ارجو ايجاد حل في اسرع وقت ممكن فاحيانا تجد الطالب يعاني الكثير من الصعوبات للحصول على المعدل الفصلي و في الاخير لايحسب و لا يتحصل على شهادة البكالوريا تخيل ان 4 ايام و مواضيع تغير مصير انسان وتدمر حياته لما لا نتقدم مثل الاروبيين 2 باك من اجل تماسك المجتمع و حب الوطن
10 - عبدالقادر
تيسمسيلت
2012-10-29م على 11:56
التحقيق البيداغوجي يجب ان يتطرق ال المؤسسات التي تحصلت على النسب العالية فوق50 اما المؤسسات الأخرى فهي نسب حقيقية...
11 - terminal2000
Algerie
2012-10-29م على 11:11
"Faire des enquêtes et essayer de réctifier le tir, ne peut être qu'utile, mais ignorer où réside le problème, cela relève d'une faute délibérée venant des hauteurs ministérielles, ce sont des gens assis sur leurs chaises qui essaient de rendre l'école algérienne laborieuse.Récemment on a offert des postes à des individus qui n'ont rien à voir avec la culture et le savoir voulu..."Bien dit cher MR, plus grave encore on procede,au terme d'un marchandages politicien douteux, a l'instalation des syndicalistes incultes au des postes de gestions necessitants des comptentces et experiences et qui n'on rien trouvé pour resoudre les vrais problemes que des procedés anticonstititionnels tels que la regionalisation des concours de recrutement et de promotion,procedés politiquement dangereux et antinational,premisses d'une balcanisation de l'Algerie...nous payons deja le prix dela politique de decentralisation alors que sera le prix de la regionalisation..Attention l'Algerie n'est pas la suisse!!!
12 - السعيد/ سطيف
algerie
2012-10-29م على 11:31
الموضوع لا يحتاج إلى تعليمة ولا مذكرة، يكفي الاصغاء إلى تقارير السادة المفتشين وقراءتها بجد، وكذا تقارير وملاحظات السادة المديرين، حول مجمل النقائص والصعوبات التي تعانيها الكثير من المؤسسات.حينئذ تقفون على الحقائق والعوائق التي تحول دون تحقيق النتائج المرجوة.مع العلم أن نسبة النجاح ماهي إلا مؤشر ضمن عدة مؤشرات أخرى يجب أن تؤخذ بعين الإعتبار إذا أردتم فعلا تقويم المنظومة التربوية.
13 - yacine4711
تمنراست
2012-10-29م على 12:13
من المفروض أن نرسل لجان تحقيق للمؤسسات التي كانت نتائجها اكبر من 50في المائة و ليس العكس.
14 - محمد ب
معسكر
2012-10-29م على 12:56
إن البحث عن الأسباب المؤدية إلى نتائج سلبية مرحلية ينطبق على نظام تعليمي عادي. أما وضعية التعليم بالجزائر من أقصاها إلى أقصاها فهي في الدرك الأسفل من الثقافة العلمية العالمية. حقا إن النتائج المعلن عنها سواء كانت عالية أو منخفظة لا تعطي المستوى الحقيقي للتعليم عندنا. كل شيء مزور: لا الوزارة تقبل الواقع ولا المعلمين ولا حتى المتعلمين ما دام النظام التربوي مبنيا على اتباع الطرق الأسهل للحصول على شهادات التخرج من الطور الابتدائي حتى الجامعي. كل أنظمتنا الثقافية والاجتماعية وحتى الاقتصادية تعتمد على إخفاء الحقيقة مقابل سد العجز والهروب إلى الأمام. ما دام كل واحد من الشعب الجزائري من المهد إلى اللحد يتهرب من بذل الجهد ومواجهة الصعوبات لا يمكننا تحسين أوضاعنا في جميع الميادين. علينا أن نصارح أنفسنا: الدولة لا تقوم بتكوين المعلين تكوينا ثقافيا وعلميا ولا حتى وطنيا وتخاف من فئة من الوصوليين الممثلين في النقابات "العمالية" أو غيرها وتحاول أن تحصل على مساندتها في أي إجراء وتضع الهدف الأساسي في المقام الأخير. أما الإطارات التربوية فلا كفاءة علمية ولا شجاعة أخلاقية لقول الحقيقة فهم يخضعون آليا للسلطة حتى لما لا يسايرون التعليمات الرسمية: كل واحد ينآى بنفسه. المعلمون هم الآخرون يرون في الأساليب المتبعة مخرجا يليق بهم ما داموا لا يقدمون أي مجهود , فلا تحضير للدروس ولا تقييم جدي ولا صعوبة في مواجهة التلاميذ وأوليائهم ولا خصام مع الإدارة, المهم قضاء مدة الدوام المدرسي والاعتماد على الدروس الخصوصية لرفع مداخلهم المالية. أما الأولياء ما يهمهم أن يطمئنوا حين يبقى أبناؤهم "تحت الحراسة" في أوقات انشغالهم طوال النهار وباقي اليوم تتكفل التلفزيون بقضاءه. ولإراحة ضمائرهم فسد الأجور ل"لدروس الخاصة" يحميهم من تأنيب أنفسهم. يبقى التلاميذ الذين تربوا على السهولة وعدم القيام بأية واجبات فكرية تجعلهم يطمئنون إلى الحياة السهلة التي لا يعرفون غيرها. ورغم ذلك تقوم الوزارة بإجراءات شكلية لا تبحث في الواقع عن أي إصلاحات تفيد المدرسة ولا الوطن.
15 - فاضل
الجزائر
2012-10-29م على 12:49
أتساءل إذا كان للوزارة الشجاعة في بحث نتائج الشهادتين على مستوى العاصمة أو تيزي وزو مثلا لنرى الأسباب التي من أجلها يتربع هؤلاء على القمة دائما؟
إذا كانت النتائج حقيقية وليست سياسية تهدف إلى امتصاص الغضب الاجتماعي أو احتوائه فإني أقترح مثلا أن يجري طلاب هذه الولايات البكالوريا في الأغواط تحت حراسة معلميها وأساتذتها وإدارييها لنرى أن مستوى الطالب هناك ضعيف جدا ، وأن مستوى الطالب الجزائري رديء جدا ...فاتقوا الله في أبنائنا ولا تغرروا بهم .
16 - trianon
Algerie
2012-10-29م على 12:15
النسب المتدنية هي النسب الحقيقيةوالمستوىالحقيقي للتلميذ والوزارة هي اعلم الناس بذلك وشكرا للتعليق رقم8 فبكالوريا المراحيض اصبحت واقع عام وانا شخصيا انقذت بفضل تدخل محسنين عند تعرضي لاعتداء سافر في بير خادم من قبل التلاميذ ولم اجد من رئس المركز والوزارة الاالجحود
17 - ماجد
الجزائر
2012-10-29م على 13:40
إن نظام الإختبارات الرسمية في الجزائر في مستوى منحط وذلك راجع إلى الغش المتنوع من التقنيات الحديثة كالنقال الماسح و البلوتوث والمطبوعات التي تستعمل على مرأى من الحراس الذين لا يتدخلون إلا بكلمات تعبر عن معنى '' أخطيني ياحية نخطيك '' قلا الحراس ولا الملاحظون الذين كثر عددهم من غير جدوي يؤثرون في شيء وانا ابن الميدان أقول والله لو أعطي للباكالويا حقها في الحراسة ما نجح نصف العدد الذي تتباهى المؤسسات ويتحصل به التلاميذ على تكريمات ويستمتع به المدراء بالرحلات هذا والله ذر الرماد في العيون وإخفاء حقائق لوظهرت لسقطت الرؤوس من المدير إلى الوزير فهلا استعنتم بحراس من غير أعوان التربية وركبتم موانع البث و الاستقبال في مؤسسات الإمتحانات وجهزتم مداخلها برجال ونساء يفتشون الممتحنين وكانة الصرامة والشدة في التصحيح عند ذلك سيظهر من يستحق التكيم ومن يستحق التوبيخ '' والله على ما أقول شهيد و وكيل ''
18 - قويدر تخمارت الجزائر
algeria
2012-10-29م على 13:42
السلام عليكم
اما بعد:
انا لاانفي ظاهرة الغش كما لايجب ان نتهم الكل بهذه الرذيلة لان بعض الحالات تنفي ذلك ولكن ليس كليا .انا لااعطي دروس وعض ولكن يجب ان نتحرى ما نكتب وما نقول ...اسمحولي اخوتي ان اعطيكم مثالا عندنا في بلديتنا مثل نحن 4متوسطات مقسمين على فوجين (مركزين لاجراء امتحان شهادة التعليم المتوسط)للعلم ان تلاميذ المتوسطات ال4 مختلطين في قاعات مختلفة وعند اصدار النتائج كانت مختلفة تماما على بعضها البعض حيث تراوحت ما بين 45%الى 92.93% بالله عليكم كيف نفسر هذه الظاهرة ؟ اقول مرة اخرى الغش ظاهرة وليست عمل مخطط له انتم تعرفون كمات يعرف الجميع اي تلميذ تتيح له فرصة النقل ينقل -طبعا مع احترامي الشديد للشرفاء من التلاميذ الذين يرفضون هذا العمل القذر -وكما يقال لكل قاعدة شواذ والشاذ يحفظ ولا يقاس عليه
19 - nadino
الجزائر
2012-10-29م على 14:47
ان نتائج الامتحان لعام2012 كانت نتائج جيدة لكنها لن تكون كدلك لهدا العام حتى لو كان احتمال لغش فهناك
20 - مربى اراد ان يكون نزيها
بلاد العجائب
2012-10-29م على 14:53
أنا كنت رئيس مركز ش ت م في ولاية تحصلت على المراكز الاولى واردت العمل بنزاهة بالتنسيق مع الحراس تصوروا التلاميذ رفضوا دخول الامتحان في اليوم الثاني ولما علمت مديرية التربية بذلك يتصل بي المسؤول الاول و يطلب من الجميع التعامل برفق مع ابنائنا .....وبعدها امنح انذار لأنني من المعوقات في طريق تحقيق نتائج
21 - قويدر تخمارت الجزائر
algeria
2012-10-29م على 14:19
السلام عليكم
اما بعد
تصحيح اعتذر فعوض 45 بالمئة 54بالمائة خطأ في كتابة الارقام معذرة مرة اخرى
22 - عشعاشة
الجزائر 27
2012-10-29م على 14:48
بوركت ياصحب التعليق رقم 13
23 - hamed
oran
2012-10-29م على 15:11
الانتقال المفاجئ من تحت الى فوق في الجلفة والاغواط-البكالوريا- ..معروف السبب ولابحتاج الى دراسة ..الوزارة جرت المسؤولين الى تنطيم الغش للرفع من نسبة النجاح خوفا من المتابعة ...ارجو من الوزبر الجديد ان يتجاوز فكرة نسبة النجاح وترتيب الولايات لان ذلك هو الذي جر الى الغش..مدير التربية نفسه يطلب السماح بالغش...اقول لكم لي صديق يدرس في الثانية علوم تجريبية وطرد هذه السنةلضعفه الشديد ومكرر السنة وكان قد سجلفي البكالوريا في الاغواط .-احرار -في التسيير والاقتصاد ونجخ بمعدل قريب من12 رغم انه لايعرف حتى اسم المواد التي يمتحن فيهالانه سنة ثانية علوم تجريبية واخبرني بان عملية الغش كانت مدروسة حيث تم تغشيشنا في كل المواد وبطرق مذهلة وهو مستغرف كيف لم لم ينجح الجميع
24 - السعيد
ain ben baida
2012-10-29م على 17:56
يجب أن تكون الامتحانات في المستوئ وحماية الحارس من تهديد الادارة والمحروس حينها ستعرفون النتائج الحقيقية
25 - دنيا حمراوي
الجزاءر
2012-10-30م على 9:36
انا سوف امتحن هذه السنة و ارجو ان يحذفوا هذه المواد