تسبّبت في قطع أربعة طرق وطنية
الأمطار والثلوج تحدث طوارئ في النعامة والبيض

استيقظ سكان مدينة المشرية بولاية النعامة، صبيحة أمس، على تساقط كميات هامة من الثلوج، لم تحدّد مصالح الأرصاد الجوية سمكها، بسبب الأرضية المبللة بالأمطار التي شهدتها منطقة النعامة وضواحيها، طيلة يومي السبت والأحد.
 أضفى هذا التغيّر الفجائي في المناخ برودة شديدة في الطقس، وسبّب متاعب للتلاميذ المتمدرسين، بعدما غمرت المياه الكثير من الطرقات بسبب رداءة الإنجاز، في وقت سارع فيه الجميع إلى البحث عن وسائل التدفئة والملابس الصوفية لمواجهة هذه البرودة التي تحملها الثلوج المتساقطة. وقد يزداد الوضع سوء لسكان القرى والمناطق التي مازالت لم تستفد من شبكة غاز المدينة، وتعتمد على قارورات غاز البوتان.
وأمام رداءة الرؤية وتقلبات الجو، حذّرت مصالح الحماية المدنية مستعملي الطريق الوطني رقم 6 الرابط بين ولايات سعيدة والنعامة وبشار، من الإفراط في السرعة، واحترام قواعد السلامة المرورية، وتوخي الحيطة والحذر، تفاديا لأي حوادث محتملة الوقوع في مثل هذه الظروف المناخية الصعبة.
من جهتها، شهدت ولاية البيض والمناطق المجاورة لها تهاطل كميات معتبرة من الأمطار، بلغت 32 ملم كانت مصحوبة بتساقط الثلوج التي وصل سمكها حدود 30 سم بالمناطق المرتفعة بالولاية، خاصة الشمالية، وبالأخص بجبال بودرقة، كسال وحتى ببعض الهضاب والمرتفعات المحيطة بهما.
وقد رافقت هذه التساقطات موجة برد قارس، حيث وصلت درجة الحرارة إلى حدود 3 درجات فوق الصفر، مع هبوب رياح قوية باردة، حسب مصلحة الأرصاد الجوية بالبيض، التي تتوقع تواصل هذا الاضطراب الجوي إلى يوم الثلاثاء.
وقد تسبّبت هذه الظروف الجوية الطارئة في شلّ حركة المرور، خاصة بالمناطق الشمالية للولاية، وبالأخص بالطريق الوطني رقم 6 أ الرابط البيض ببوقطب، حيث تراكمت الثلوج وسط الطريق وجوانبه. كما عرف الطريق الوطني رقم 47 الذي يربط الشلالة بالبيض، انقطاعا في السير على مستوى وادي الديغم، وعلى مستوى وادي العطشان.
من جهته، عرف الطريق الوطني رقم 6 ب انقطاعا على مستوى الوادي الغربي باتجاه بشار، كما ظل الطريق البلدي الرابط بين الكاف لحمر والرقاصة مقطوعا على مستوى جسر الموحدين، حسب مصالح الدرك الوطني بالبيض. ولحسن الحظ، فإن هذه الثلوج ورغم ما ألحقته من انقطاع بالطرقات، فإنها لم تخلف أي حادث مرور.
حوادث مرور مميتة بسبب الأمطار
كشف بيان لقيادة الدرك الوطني أن التساقط الكبير للأمطار الطوفانية تسبّب في قطع أربعة طرق وطنية، ما زاد من متاعب المواطنين الذين حرموا من قضاء حاجياتهم، على غرار الطريق الوطني رقم 47 الرابط بين البيض والنعامة، كما أدى فيضان واد العطشان إلى شلّ حركة المرور على مستوى الطريق الوطني الرابط بين أعالي الواد على مستوى بلدية الشلالة. وبولاية النعامة، أدى فيضان واد بوعرفة إلى عزل الطريق رقم 6 الرابط بين عين الصفراء والنعامة.
وكانت لرداءة الطقس تأثيراتها على سلامة السائقين، بسبب تهاطل الأمطار على مختلف ولايات الوطن، أول أمس، حيث وقع 24 حادث مرور مأساوي، أدى إلى وفاة 10 أشخاص، وإصابة 38 آخرين بجروح على مستوى 17 ولاية، على غرار ولايات البليدة، المدية، أم البواقي، جيجل وسطيف.

عدد القراءات : 16635 | عدد قراءات اليوم : 3
أنشر على
 
 
1 - MILOUD
TLEMCEN
2012-11-12م على 23:25
نحن سكان ماقوره امطار كثيرة لكن المياه تذهب الى المغرب لان السد مفتوح للاسف مياه تضيع الى المغرب
2 - fatima
rebahia
2012-11-13م على 7:24
الله يكون في عون المساكين في بلد لو فيه رجال لكانت الطرق من الفظه ولكن لكن ------------
3 - Charaf
El bayadh
2012-11-13م على 8:09
مطر الخير والبركات انشاء الله
4 - duno
bejaia
2012-11-13م على 9:33
مصلحة الارصاد الجوية الجزائرية دائما خارج الاطار في تقدير حالة الطقس... واقيلا مسؤول التنبؤات ينظر الى السماء من النافذة باش يحدد حالة الطقس...
5 - قاسيمو
الجزائر
2012-11-13م على 10:55
هاد الخير والبركة الله يدومها الناس كامل تاكل الترفاس عام السنةبسح كاين لي راهي غابناته هاد النو الله يكون معاه
6 - mokhtar
SAIDA
2012-11-13م على 12:35
أمطار طوفانية الله يجيب الحفط و ينفعنا بخيرها
7 -
2012-11-13م على 13:53
En voyant le journal télévisée de 8h, j'ai cru que tout allait au mieux,et il ne manquait que de dire aux gens de prendre leur équipements pour allait faire du Ski. C'est ce qu'on appelle bled Miki par excellence.
طالع أيضا