التنسيقية الوطنية للمساعدين التربويين
الوزارة مطالبة بتنفيذ وعودها

طالبت التنسيقية الوطنية للمساعدين التربويين، أمس، خلال الندوة الوطنية الأولى المنعقدة في ثانوية الحرية بقسنطينة والتي دعت لها الأمانة الولائية للنقابة الوطنية لعمال التربية، الوزارة بضرورة تنفيذ وعود الوزارة السابقة وضرورة رفع التهميش عن فئة المساعدين التربويين ومنحهم حقوقهم كاملة غير منقوصة.
الحاضرون خلال هذا اللقاء مع مختلف ولايات الوطن، على رأسهم النقابة الوطنية لعمال التربية، دعوا إلى رصّ الصفوف والتصدي لكل من يحاول زرع الفتنة والتفرقة في صفوف المساعدين التربويين، إلى جانب استيائهم وتذمرهم الكبيرين إزاء المرسوم التنفيذي رقم 240/12 المؤرخ في 29 ماي 2012، والذي يعدل ويتمم المرسوم التنفيذي رقم 08ـ315 المؤرخ في 11 أكتوبر 2008 والمتضمن القانون الأساسي الخاص بالموظفين المنتمين للأسلاك الخاصة بالتربية الوطنية، حيث حرمت فئة المساعدين التربويين من حقها في إعادة التصنيف في الرتبة العاشرة والترقية إلى مناصب عليا، بالإضافة إلى عدم تثمين الخبرة المهنية للمساعد التربوي.
المتدخلون طالبوا بتثمين الشهادات المكتسبة، كما اعتبروا، في ذات السياق، مسألة السماح لمشرفي التربية الجدد بالالتحاق بالرتبة العاشرة، حيث يكون المساعد التربوي الذي حرم عشرات السنين من التكوين والترقية، تحت مسؤولية هذا الأخير، وهو ما اعتبروه إجحافا وإذلالا للمساعد التربوي، حيث قال أغلبهم إنه كان الأجدر أن يستفيد المساعدون التربويون من هذه الرتبة دون غيرهم، فضلا عن تمكين ذوي الخبرة والشهادة العلمية الذين زاولوا 15 سنة خدمة، من الارتقاء إلى منصب مستشار التربية الذي حرم منه المساعد التربوي إلى الأبد، لتستـفيد منه فئة أخرى خارجة عن السلك. التنسيقية أعلنت عن تمسكها بالمطالب الشرعية للمساعدين التربويين وضرورة التكفل بها من طرف الوزارة الجديدة، من خلال إيجاد حلول لمطالبهم.

عدد القراءات : 5235 | عدد قراءات اليوم : 4
أنشر على
 
 
1 - ali
alger
2012-12-09م على 7:34
إن لجنة حماية المعلم والمدرسة أمام الوضع الحالي و المحاولات اليآسة لبعض الأطراف التي تريد إجهاض عملية الإدماج تجدد دعمها للإصلاح الذي اقرته الحكومة الجزائرية تنفيذا لبرنامج فخامة رئيس الجمهورية و المتمثل في تثمين الجانب البيداغوجي و التربوي كما تجدد مطالبها المتمثلة في :
• إدماج الأساتذة في الرتب الجديدة وفقا للمكاسب المحققة في المرسوم 240 – 12 في القريب العاجل
• إدماج فئة الآيلين للزوال في الرتب الجديدة و ذلك دون إعادة فتح ملف القانون الخاص – الذي طوي شقه المالي- حتى لا يتأجل تنفيذه و لا يكون عرضة و ذريعة لمكائد بعض الإداريين.....الذين يحبون الاصطياد في المياه العكرة
• تدعو الأساتذة و المعلمين للتعامل الإيجابي مع الوصاية في حالة محاولة المديرين تعكير الجو البيداغوجي بالعودة إلى عقلية الرئيس و المرؤوس و محاولة مقاطعة الأعمال المختلفة قصد تأجيل تطبيق القانون الخاص
• إنصاف فئة الأسلاك المشتركة بما يخدم القطاع نظرا لما يقدمونه من خدمة للمعلم و المتعلم
• مواصلة الإصلاح في شقه الإداري حتى نتخلص من ذهنية المدير-الرئيس بسن قوانين جديدة تتماشى و القانون الجديد كي تسمح للأستاذ المكون بالدخول إلى الميدان و تسلمه لمهامه الجديدة و النبيلة خدمة للأجيال الصاعدة
• إنشاء لجان تحقيق للتأكد من التقارير المغلوطة التي يقدمها مديرو التربية لمعالي الوزير و يدفع ثمنها المعلم و التلميذ مثل تضخيم دروس العتبة و إخفاء المشاكل العالقة ...
• ندعو معالي الوزير إلى قبول استقالات المديرين ( و النّظّار) الذين يرفضون التصنيف الجديد
شريطة عدم استفادتهم مرة أخرى في الترقية والإدماج نظرا لكونهم قد صنفوا من قبل في الدرجة 16 (و النظار 14) و لا يحق لهم الإدماج مرة أخرى و عليهم إرجاع السكنات الوظيفية التي قد استفادوا منها لفائدة زملائهم الجدد لأن الكثير من المكونين سيقبلون بالمنصب حتى لا يدفعوا كراء يصل أحيانا 20000 دج و ندعو معالي الوزير إلى إجراء امتحان مهني لهؤلاء المستقيلين لإثبات مدى قدرتهم على العودة إلى الأقسام
• من أجل تقاعد بعد 25 سنة من العمل حتى يساهم القطاع فعليا في امتصاص البطالة في ظل الأزمة الاقتصادية العالمية الراهنة علما أن قطاع التربية هو الكفيل بالتخفيف من ظاهرة البطالة
• من أجل تخفيف الحجم الساعي الأسبوعي إلى 15 ساعة في الثانوي و 18 في المتوسط و 20 في الابتدائي حتى يتم خلق مناصب شغل جديدة في القطاع
• في حالة إصرار المديرين على التمايز ، فإننا سندعو إلى تخصيص منحة للأستاذ تكون مميزة له هي منحة التصحيح المتعلقة بمختلف الفروض و الإختبارات... و هي عملية لا يقوم بها إلا الأستاذ
• ندعو المديرين و نوابهم و المقتصدين إلى التعقل فنحن لسنا بحاجة إلى المقتصدين مثل السابق بعد إنشاء مصلحة الأجور... و ليعلم الجميع أن الأستاذ لا يتقاضى أجره بالكامل مثل المدير و المقتصد إذ ينبغي عليه نزع نفقات الورق ، مختلف الأقلام ، اشتراك الأنترنيت، الكتب.. التي يقتنيها من جيبه على عكس المدير الذي يتنعم بالسكن المجاني و كل الوسائل و حتى الأنترنيت بالمجان...
• ندعو معالي الوزير إلى تنفيذ الإدماج دون تنفيذ التنزيل في الدرجات حماية لمكاسب الموظف في القطاع

كما تدعو اللجنة المعلمين و الأساتذة إلى التجند ضد الفئات التي تحاول تجميد القانون الخاص لخدمة مصالحهم الضيقة على حساب المعلم و المتعلم و نذكرهم أن أصحاب المآزر البيضاء هم الذين كانوا دائما في الطليعة...و كاد المعلم أن يكون رسولا ..

عن لجنة حماية المعلم والمدرسة
زرماتي فريد علي - الخروبة
2 - دودو
سوق اهراس
2012-12-09م على 12:27
والله انه اجحاف كبير في حقالمساعدين التربويين كيف لنفس الرتبة ونفس المهام ثلاثة تصنيفات 07 -08- 10 اليس هذا ظلم في دولة العزة و الكرامة لا نريد الا المساواة كيف لمساعد تربوي 10 سنوات او اكثرخدمة لا يأخذ التصنيف 10 و يأتي مساعد جديد في توظيف جديد ليس له اي خبرة بصنف 10 ......
طالع أيضا